المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ليت د. مريم الصادق تفصح لنا عن وصفتها السحرية؟!
ليت د. مريم الصادق تفصح لنا عن وصفتها السحرية؟!
11-10-2011 10:09 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية

هذا بلاغ للناس


د: أبوبكر يوسف إبراهيم
[email protected]


ليت د. مريم الصادق تفصح لنا عن وصفتها السحرية؟!

توطـئة:

قضية الساعة التي تشغل بال كل مواطن في جمهورية- صقر الجديان- ؛ هي الغلاء المعيشي وارتفاع أسعار مكونات \" الدوراية\"\"!!؛ وليت د. مريم الصادق تفصح لنا عن سر (الوصفة السحرية) – التي هي بالتأكيد متضمنة ضمن أهم أولويات حزبها \" حلال العقد\" لتغيير هذه المعاناة المعيشية للمواطن السوداني وكذلك الإفصاح عن المدى الزمني الذي تتطلبها لإنزال هذه (الوصفة السحرية) حتى نلمسها على أرض الواقع ونصبح مثل كوبنهاجن في رغد العيش والصحة والتعليم والأمن؛ وأرجو الله أن لا تكون مجرد مزايدات تعيد علينا ممارسة حزبها تلك التي حدثت عقب تولي والدها الإمام الحبيب رئاسة وزارة الائتلاف التي شكلت عقب الحكومة الانتقالية وثورة رجب- أبريل؛ حكومته تلك التي أدخلت علينا ثقافة الصف جرياً وراء جالون بنزين ورطل سكر وكيس خيز ؛ يومها كانت أمنية كل مواطن أن يعود التيار الكهربائي لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم وأن لا تغلق المدارس لعدم المواصلات ولا نحرم من سماع الإذاعة والتلفزيون الأرضي حكومته التي وزعت مواد الإغاثة على رموز ومحاسيب الحزب بعد الفيضانات التي حدثت وقتذاك بينما تضور المنكوبين جوعاً وتشردوا في العراء حتى أنهم لم يجدوا حتى مجرد مواساة وجدانية إلا من بعض رموز الحزب المشارك في الائتلاف يوم ذاك.!!

المتــن:
أهلنا قالوا :.. ونحن تعودنا من مولانا الإمام الحبيب كثر الحديث والخروج عن صلب أي موضوع يكون عنواناً للحديث وهو الذي تعود أن يسحبنا إلى دهاليز وزواريب خارجه؛ ويهمنا هنا أن يستعيد القارئ الكريم الاستماع لبرنامج أجندة الذي أجراه الإعلامي خالد ساتي بقناة \" أم درمان\" مع السيد/ الزهاوي إبراهيم مالك وهو رمز من رموز حزب الأمة الإصلاح والتنمية وهو الذي حمل راية التجديد وإعمال الديمقراطية داخل الحزب، ليتمكن القارئ من معرفة من هو الديكتاتور داخل هذا الحزب؟! ولماذا أصيب هذا الحزب بمرض الشيخوخة \"الزهايمر\"؟!. بالتأكيد، أن من استمع أو سيستمع لذاك الحوار سيصبح ملماً، بل ويزداد قناعة بفن المزايدات الذي لن ولم يحل للسودان مشكلة، وهو فنٌ أجادته قيادة هذا الحزب وأورثته أشبالها، فيتساءل على التو: عن أي برنامج تتحدث د. مريم الصادق وحزبٍ هكذا حاله ؟

!
أنقل لكم مقتطف من حديث د. مريم الصادق ابنة الإمام الحبيب:{أكدت عضو المكتب السياسي لحزب الأمة القومي د.مريم الصادق المهدي عن توصل حزب الأمة لتوافق مع المؤتمر الوطني حول بعض الثوابت الوطنية من بينها قضية الدستور والعلاقة مع الجنوب،ونفت بشدة رفض حزبها المشاركة السياسية في السلطة ، إلا أنها رهنت تلك المشاركة بالتوافق حول السياسات والبرامج التي قالت إن حزبها فشل في إقناع الوطني بتغييرها.}


لذا فإنني أطلب راجياً من د. مريم الصادق أن تطرح لنا برنامج حزبها على الملأ و(النت) وتحديداً طرح تلك الوصفة السحرية لحل معضلات تكاليف المعيشة اليومية للكادح السوداني دون غيرها من المعضلات والجدول الزمني لإنفاذها، وإذا أقنعت جماهير الغلابة بحل هذه المعضلة فإنني سأعود للخرطوم فوراً وأطلب تصريح بتسيير مظاهرة تطالب الرئيس البشير بتعيينها وزيرة للتجارة شريطة أن تكون هناك مراقبة من أن لا تذهب (رخص الاستيراد) للمحاسيب كما حدث في عهد الديمقراطية الثالثة، حتى لا تعاد التجربة المريرة التي أذلت حتى أعزة قومنا ناهيك عن الغلابة الذين تعودوا يوم ذاك أن يبيتوا الطوى؛ فصبروا عن ذل السؤال من التعفف، يرحمهم ويرحمنا الله!!


الباطل صوته أعلى، وأبواقه أوسع، وأكاذيبه لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن أن تقف عند حد. فكيف إذا كان بعض أبطاله قد بات في نظر نفسه والعميان من حوله أنصاف آلهة؟!.


الحاشـية:
ولتسهيل مهمة د. مريم الصادق نطرح بعض الأسئلة التي قد تساعدها في إخراج الخطة الجهنمية والوصفة السحرية للعلن علها تأتينا بما يقنع جماهير الغلابة مما قد يعيد بعض عضوية الحزب التي فرّت منه عندما أيقنت أن ‘‘كثرة الكلام والمزايدات‘‘ لا تشبع جائعاً.


السؤال الأول: المعروف أن أسعار القمح ارتفعت عالمياً فكيف تأتي لنا بقمحٍ رخيص يسد الفجوة بين المنتج محلياً والحاجة الفعلية علماً بأن أسعار القمح ارتفعت 181% خلال الثلاث سنوات الأخيرة فمثلاً القمح التايلندي أرتفع سعر الطن 197 دولاراً فأصبح سعره دولارا خلال شهر آذار/ مارس من هذا العام ليصبح562 دولاراً؟


السؤال الثاني: كيف يمكنها أن تخفض سعر السكر الذي تضاعف 300% خلال عشر سنوات لتسد الفجوة بين المنتج محلياً والحاجة الفعلية التي تستورد؟! فقد ارتفع سعر طن السكر الأبيض المكرر فى 14 أكتوبر 2011 إلى (712 دولاراً )مقارنة بسعر(654 دولاراً) فى 7 أكتوبر 2011 بارتفاع ملحوظ قدره( 58 دولار) ، { أرجو أن لا تزحلقنا بقصة زيادة الرقعة المزروعة قمحاً وأرزاً وقصب سكر وحبوب زيتية) فهذه خطة طويلة المدى والعطشان لا يستطيع أن ينتظر حفر البئر؛ ونعلم أن هناك برنامجاً للنهضة الزراعية يسير قدماً ولكن الجائع لا يستطيع الصبر حتى تنزل القدر من على الموقد!!!

خلال أشهر هذا العام سجل مؤشر سعر طن الأرز ارتفاعاً من 307 دولارات فى 7 أكتوبر 2011 إلى 327 دولارا فى 14 أكتوبر 2011 بارتفاع قدرة 20 دولار.


كما انخفض سعر طن زيت الزيتون \"العادي\" فى 17 أكتوبر 2011 الى (1639 يورو) مقارنة بمبلغ (1649 يورو) بانخفاض قدره 10 يورو ( فقط أورد هذا على سبيل الاستدلال بأسعار ما ينتج محلياً من الزيوت)
تقرير مركز الجزيرة للدراسات أثبت أن في عام 2007، تحققت زيادة كبيرة في أسعار الغذاء العالمية، بلغت 40% وفقا لتقديرات منظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، مقارنة بنسبة 9% للعام السابق. وقد شهدت كافة السلع الزراعية، وخاصة القمح والذرة والأرز ومنتجات اللبان ولحوم الماشية ولحوم الدواجن، وزيت النخيل ارتفاعات كبيرة في أسعارها. وقد نتجت هذه الزيادة في الأسعار العالمية كمحصلة لمجموعة من المتغيرات الاقتصادية والمناخية. ومن أبرز المتغيرات الاقتصادية، ارتفاع أسعار الطاقة، والتوسع في إنتاج الوقود الحيوي باستخدام المنتجات الغذائية، وتسارع معدلات الطلب العالمي على الغذاء، والمضاربات في أسواق الطاقة والمنتجات الغذائية. وقد أدى ارتفاع أسعار النفط لأكثر من 140 دولارا أمريكيا للبرميل في 2008 إلى اتجاه بعض الدول، وخاصة الولايات المتحدة إلى دعم الزراعات المستخدمة في توليد الوقود الحيوي، ومن أهمها: الذرة وفول الصويا والسمسم في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وقصب السكر في البرازيل.

وقد ساهم ارتفاع أسعار الطاقة في ارتفاع تكلفة الإنتاج من خلال زيادة تكلفة الزراعة المميكنة، والمدخلات مثل الأسمدة والمبيدات الحشرية، ونقل المدخلات والمخرجات، كل هذه العوامل ساهمت في زيادة تكلفة الإنتاج الزراعي ومن ثم زيادة الأسعار.

وقد أسفر النمو الاقتصادي المتسارع -ومن ثم زيادة القوة الشرائية للمستهلكين- في عدد من الدول النامية، خاصة الصين والهند، عن ارتفاع الطلب على الغذاء، وتغير نمط الطلب على الأغذية من المنتجات التقليدية إلى المنتجات عالية القيمة الغذائية مثل اللحوم والألبان مما أدى إلى زيادة الطلب على الحبوب العلفية. ومن العوامل التي تساهم في زيادة الأسعار العالمية للغذاء ممارسة المضاربات في أسواق السلع، وكذا القيود التي تضعها الدول على صادرات الحبوب لأسباب مختلفة.

كما لعبت التغيرات المناخية غير الملائمة دورا مهما في ارتفاع أسعار الغذاء، ومن هذه التغيرات: الجفاف والتصحر ونقص المخزونات الجوفية من المياه والاحتباس الحراري؛ مما أثر في الإنتاج الغذائي العالمي بشكل كبير، وأدى إلى نقص الفوائض المتاحة للتصدير، ودفع بعض الدول إلى تقييد صادراتها من السلع الغذائية، وأقرب مثال على ذلك حظر روسيا لصادراتها من القمح في عام 2010 مما قفز بأسعاره وغيره من الحبوب إلى مستويات أزمة 2008.

أثر ارتفاع أسعار الغذاء العالمية على العالم العربي : لا شك أن الدول العربية المستوردة للغذاء، هي أكثر الدول تضررا من ارتفاع الأسعار. وتضع الزيادات الهائلة في أسعار الغذاء أعباء ثقيلة على عاتق الميزانيات العامة لهذه الدول. كما تتعرض الدول المستوردة الرئيسية للغذاء لمخاطر خارجية عديدة في سعيها لتلبية احتياجاتها من الأسواق العالمية، بسبب انخفاض المخزون العالمي من الغذاء إلى أدنى مستوياته على مدار العقود الثلاثة الماضية.

وعلى مستوى معيشة الأسر، فإن ارتفاع الأسعار بشكل متقلب وسريع قد أثَّر على الفقراء الذين يفتقرون إلى الأمن الغذائي الأسري، وهم يمثلون الجزء الأكبر من السكان سواء في الحضر أو الريف.
وتتعرض للضرر بصورة أكبر الأسر التي يعمل جُل أفرادها بالزراعة والتي ليس لديها فائض تبيعه -وهؤلاء يمثلون الغالبية العظمي من الفقراء في العالم العربي- وسوف يقع المزيد من الشرائح السكانية تحت خط الفقر بنوعيه النسبي والمطلق. وفي ظل مواجهة ارتفاع الأسعار ومن ثم انخفاض القدرة الشرائية، يضطر الفقراء -والذين يستنفد الإنفاق على الغذاء معظم دخلهم- إلى تعديل استهلاكهم الغذائي إلى وجبات أقل توازنا تؤثر سلبا على صحتهم على المديين القصير والطويل.

الوضع الراهن للأمن الغذائي العربي تأثر الإنتاج العربي من مجموعات السلع الغذائية النباتية الرئيسية عام 2007 بسبب موجة الجفاف التي ضربت الموسم الزراعي في بعض الدول العربية؛ حيث تراجع الإنتاج العربي من مجموعة الحبوب من حوالي 59.6 مليون طن عام 2006 إلى نحو 50.1 مليون طن عام 2007 بانخفاض نسبي يقدر بنحو 16%. وقد شهدت محاصيل هذه المجموعة - فيما عدا الأرز الذي يزرع في الأراضي المروية- تراجعًا ملحوظًا بين عامي 2006-2007، ثم عاودت ارتفاعها مرة أخرى عام 2008 مع تحسن الظروف المناخية الملائمة للإنتاج الزراعي.

وقد حقق الإنتاج العربي في عام 2008 حوالي 50.61 مليون طن من الخضر، ونحو 3.06 مليون طن من السكر الخام، وحوالي 1.61 مليون طن من الزيوت النباتية، ونحو 4.27 مليون طن من اللحوم الحمراء، ونحو2.80 مليون طن من لحوم الدواجن، ونحو 25.83 مليون طن من الألبان ومنتجاتها، وحوالي 3.47 مليون طن من الأسماك.

وفيما يتعلق بالمتاح للاستهلاك في 2008، فقد بلغ المتاح للاستهلاك من الحبوب حوالي 107.9 مليون طن، نصفها تقريبا من القمح ودقيقه، ومن البقوليات حوالي10.6 مليون طن، ومن الخضر حوالي 49.6 مليون طن، ومن الفاكهة نحو 32.0 مليون طن، ومن الزيوت النباتية نحو 5.30 مليون طن، بينما بلغ المتاح للاستهلاك من البطاطس حوالي 1.44 مليون طن

وبالنسبة لمتوسط نصيب الفرد العربي سنويا من المجموعات الغذائية الرئيسية 2008 فقد بلغ نصيب الفرد من الحبوب حوالي 317 كيلوجرامًا نصفها تقريبا من القمح، البقوليات 6.8 كيلوجرام ومن البطاطس نحو 28.6 كيلوجرام، ومن الخضر حوالي 146 كيلوجراما، ومن الزيوت النباتية نحو 61 كيلوجراما، ومن الفاكهة حوالي 94 كيلوجراما، ومن السك المكرر حوالي 30 كيلوجرامًا، ومن اللحوم الحمراء حوالي 15.2 كيلو جرام، ومن الألبان ومنتجاتها حوالي 106 كيلوجرام، ومن لحوم الدواجن حوالي 12 كيلوجراما، ومن الأسماك حوالي 10.4 كيلوجرام سنويا.

وقد بلغت قيمة الفجوة الغذائية العربية نحو22.5 مليار دولار في 2008؛ حيث بلغت قيمة فجوة الحبوب نحو 12.0مليار دولار. وفجوة البقوليات حوالي 391 مليون دولار، والزيوت النباتية حوالي 2.26 مليار دولار، بينما بلغت قيمة الفجوة في البطاطس (البطاطا) نحو 149 مليون دولار، والفاكهة حوالي 460 مليون دولار، وقيمة فجوة السكر المكرر نحو 2.88 مليار دولار. بينما حققت الخضر وحدها فائضًا تجاريًا تصديريا قدره 1.46 مليار دولار في عام 2008. وضمن المنتجات الحيوانية تنفرد الأسماك بتحقيق فائض تصديري حوالي 1.73 مليار دولار. بينما بلغت قيمة الفجوات من اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن والألبان ومنتجاتها نحو 1.78 و1.35 و3.98 مليار دولار على الترتيب

هامــش:
ليت د. مريم الصادق وحزبها يخاطبان \" الغبش الغلابة \" على ضوء هذه الإحصائيات عن برنامج الحزب الذي يتحدث بصوتٍ أعلى عن \" إسقاط وتفكيك النظام أو مشاركة في الحكم بشروط أهمها الاتفاق على برنامج وطني وبالطبع طالما كان هذا هو الشرط فمن الضرورة بمكان أن يكون الغلاء المعيشي أهم أولويات هذا البرنامج ؛ وبالطبع لا بد وأن تكون للحزب خططه ورؤيته لحل هذه المعضلة التي تتقدم على كل ما دونها؛ ونحن نريد أن نعرف مكونات هذه الخطة والمدى الزمني لتنفيذها قبل أن يفكر الحزب في إسقاط وتفكيك النظام. المطلوب حلول وليس مزايدات ونقد سالب للحكومة فقط من أجل تسجيل نقاط فمن ينتقد وهو حادب على مصلحة الوطن عليه تقديم الحلول المنطقة العملية القابلة للتنفيذ وفق جدول زمني محدد وإلا يصبح الأمر مجرد مزايدات.!!

لقد لفتت نظري تلك المغنية – ذات الصحة التمام؛ اللهم لا حسد - وهي تؤدي وصلة غنائية هازة أعطافها وأردافها وهي تتحلي بكذا كيلو من الذهب من بينها عدة خواتم وأساور ينوء معصم أي مصارع بحملها ؛ بالله عليكم من سيقول أن في هذا البلد أناس يعانون من شظف العيش وغلاء المعيشة ؟! . إن هذه المغنية تهدد السلم الاجتماعي بالإضافة إلى أدائها المثير للغرائز؛ وبالطبع ربما كثيرات من بنات جنسها قد يقتدين بها وربما يهملن تحصيلهن العلمي؛ فمن خلال هذه المغنية ربما يعتقدن أن المال والذهب في الغناء وهز الأعطاف فقط وأن جنيه أسهل دشليون مرة من إهدار عقد ونصف من عمرهن في التحصيل الدراسي!!.
أعيب على صحافتنا ووسائل إعلامنا التشرنق داخل الهم السياسي الحزبي وإهمال الصحافة الاستقصائية المتخصصة – إلا من رحم ربي- ملاحق تلامس هموم المواطن الغلبان لتمكينه من معرفة المعطيات والمؤثرات العالمية الموضوعية التي تؤثر على حياته المعيشية سواء بالسلب أو الإيجاب؛ ولا يكفي فقط النقل الخبري الميداني لارتفاع الأسعار والغلاء ؛ فهناك أسباب موضوعية عالمية وكما أن هناك أسباب داخلية أيضاً - لا ينكرها أحد-. أما آن الأوان لصحافتنا تمكين وتمليك المعلومة الصحيحة الموضوعية للمواطن؟!

تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 2375

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#238509 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

11-12-2011 12:23 AM


\"بينما بلغت قيمة الفجوات من اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن والألبان ومنتجاتها نحو 1.78 و1.35 و3.98 مليار دولار على الترتيب\"

أول مرة اسمع بإنو عندنا فجوة في اللحوم الحمراء .. وعلشان كدة زادت الأسعار ..

يعني إحنا لازم نساعدها بجكة ... نلخبط عجز الجماعة (عجينهم) مع عجزنا حتين

تلفق ... يا شيخنا الحاجات دي إحنا قاعدين نصدرا كمان ... لمن حصلت لينا مشاكل

في التصدير وبارت بضاعتنا وبالرغم من الإرتفاعات العالمية إنخفض السعر رغم انف

الحكومة ... طيب يا شيخنا واحدة من الحلول السحرية : قفل التصدير بدرجات

في عام 1988 كانت النكات تطلق بأن سعر الديك في السوق كان زي سعر شوال

العيش مما اضطر الحكومة لفتح باب التصدير اكثر لكي ترتفع الأسعار ...

داير يا فالح حزب الأمة يفكر ليكم حل أزمة النظام الإقتصادية وبعدين تدوهو وسام

الوطنية ... وسامك مردود في وشك لأنك ما سألت نفسك بأنو جماعتكم قامو بإنقلاب

على حكومة نفس الحزب اللي بتستجدي في وطنيتو الليلة ... وبكل بجاحة بتسألوهو

يساعدكم ..؟ ليه ما يقوم عليكم برضو بإنقلاب ..؟

والسؤال فعلا المهم ليه السودان بلغ فيه متوسط الإرتفاع اكثر من 80% بينما باقي

خلق الله من الدول أقل من 50% ...؟؟

لكل بلد ظروفو الخاصة ولكل حكومة مسؤلية علشان تجنب الفقراء والمساكين الغلاء

اسأل نفسك أولا قبلما تجري للعالمية لماذا صارت الرقعة المزروعة في الجزيرة تمثل

اقل من 60% من المساحة اللي كانت مزروعة زمن الصادق المهدي اللي بتتبجح

عليهو الليلة ..؟ لماذا لم ينتج الى الآن مشروع سندس الزراعي الذي بدأ تشيده

في عام 1992 ..؟ وكذلك مشروع السليت ومشروع الواحة ومشروع المسيد وكلها مشاريع

إكتملت بنياتها الأساسية في عهد الديموقراطية ..؟؟

عينك في الفيل يا كوز وتطعن في ضلو (الغلاء العالمي).


#238450 [IMAD]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 07:30 PM
DEAR SIRS, TO BE FRANK WITH ALL OF YOU OMA PARTY PLUS ALETEHAI THESE TWO PARTY WILL DO NOTHING FOR SUDAN NATION IF THE INTELLUCTUALS OF SUDAN HAVE ANY OTHER SOLUTION THEY HAVE TO PRESENT, OTHERWISE BELEIVE ME THESE TWO PARTIES ARE JUST PARTY TO RULE AND RUN AFTER THEIR OWN BENEFITS AND I HOPE NOT TO BE CORRECT IN WHAT I HAVE SAID ....IMAD


#238304 [ابوراس كفر]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 10:13 AM
سؤالك ده اطرحو على قطبى المهدى
مش على مريم الصادق المهدى


#238283 [البلد بلدنا ونحن أسيادها]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 08:41 AM
المدعو أبوبكر يوسف إبراهيم خليط من النفاق والغباء ظل ينشر مقالاته الفطيرة بسودانايل ولما لم تجد صدي هرول بها الي الراكوبة بحثا عن تعليقات تروي ظمأه المرضي للشهرة وجذب التعليقات حتي يقنع نفسه بانه من زمرة الكتاب وأصحاب الراي وهو خلو من كليهما. واحيانا يزيل مقالاته بعبارة أديب وكاتب وهو لا يمت لكليهما بصلة واحيانا يحاول الظرف فتاتي دعابته سمجة. الرجاء من الاخوة عدم التعليق علي مقالاته لانها اتفه من الرد عليها. والغريب في الامر بذاءة الرجل وكذبه وعند الرد عليه يلبس عباءة الصوفي المترفع والمتسامح عن الصغائر والذي يتجاوز عن الاخرين. افضل رد علي هكذا شخصية هو التجاهل وعدم التعليق


#238259 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 03:00 AM
يا دكتور انت زول ما صادق ارجع الى مقالك ياتو زيت زيتون دا السودان بينتجو ظاهر عليك كتيته المقال دا وانت فى مكان غير السودان كل الارقام دى من وحى خيالك
بس ورينا انت اقتصادى قريت وين
بالرغم من خلافاتنا مع الامة الا ان السيد الحبيب الصادق المهدى رجل شريف عفيف اتحداك وبقول ليك اتحدى أى زول لو انو سرق الشعب السودانى ياديك وتور خليك زول صادق وانت عارف انك كذاب


#238247 [moonshussien]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 01:54 AM
يبدوا ان كاتب هذا المقال من الذين هم مع الرصين في رمي كل متاعبهم التي جنوها بشر اعمالهم على \"الازمة العالمية\" والحكومة الديموقراطية التي وأدوها في مهدها وادعوا عليها فساد الاباطرة-والذي حقاً لم نره الآ في عهدهم المريض. ويبدوا ان الرصين مضطر الى اشعال اكبر قدر من الحروب على مواطنيه في ما تبقى من اطراف السودان المبتور او حتى احتلال دولة جنوب السودان, لأن نظام كهنوت الجبهة يعيش على ايجاد الهوس الديني الذي يعتقدون انه السبيل الى تكميم الغلابة الذين يتباكى عليهم هذا التنبل المخلص. الحل عندهم هو الحرب حتى لا تمسهم لسعة الثورات المجاورة لضيعتهم-دولة بني كوز المجيدة.


#238237 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-11-2011 01:06 AM
د. ابوبكر يوسف ابراهيم خليك من برنامج حزب الامة او مريم الصادق المهدى ما الانقاذ جابت برنامج عمل من خلال بيان الانقاذ الاول و مسكت البلد من خلال التمكين بكل كوادرها من دكاترة و مهندسين و منافقين و هلم جرا فماذا انجزت فى هذه المدة الغير محددة و هل المشاكل الاقتصادية العالمية و تغير المناخ و هلم جرا بس ما جو الا مع الانقاذ عشان كده ما قدرت تنفذ برنامجها لحد الآن؟؟؟ نديها كم سنة زيادة عشان تنفذ برنامجها ؟؟ولا ننتظر لحد ما يتحسن الاقتصاد العالمى و المناخ؟؟؟ ولا عشان السودانيين ما انخرطوا معاها فى برنامجها عشان كده تعثر؟؟ ياخى بلاش كلام فارغ ما يكتبه تلميذ ابتدائى !! هل الاولوية للانقاذ هى حل المشاكل التى تواجه الانتاج و الصادر من خلال الابحاث و التقارير العلمية و العملية و الاهتمام بالتنمية البشرية من خلال التدريب و التاهيل و كذلك البنية التحتية للانتاج الزراعى و الحيوانى و الصناعة المرتبطة بهما؟؟ ام الاولوية للتمكين و الصرف البذخى على الحكومة المترهلة مركزيااو ولائيا و المصيبة الاكبر الصرف على قوى الامن (جيش شرطة استخبارات) و ياريت لو كانت بتحارب فى اعداء خارجيين كان نقول معليش و ناكل نيم عشان نصرتها لكنها كانت بتحارب اعداء انقلاب الانقاذ(اسم الدلع للحركة الاسلامية لعنها الله) و النتيجة بعد الموت و الخراب و ضياع الاموال انفصال الجنوب و لحد الآن لا يوجد سلام فى السودان(دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق و كشمير السودان اللى هى ابييى و دى عايزا ليها مقال براه لانها بتورى انه ناس الانقاذ ما بيعرفوا الف باء سياسة)!!الانقاذ فشلت و البيان الاول موجود و هو بمثابة برنامج سياسى اما برامج الناس البتجى بعد الانقاذ ده موضوع تانى و نحكم عليه بعد ما تجى الديمقراطية بس انتوا فارقونا غيرماسوف عليكم!!!


#238193 [ابوجاكومه]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 11:09 PM
ليه يادكتور تتأثروا بالاقتصاد العالمي ، وليه تستوردوا المواد الغذائية من برّه ؟؟
ما قلتوا (نأكل مما نزرع) .. وين زراعتكم (ديك)؟؟
يا رجل الخضروات والبيض و الالبان اصبحت تأتينا للاقليم من العاصمة ، أرأيت وضعاً (شاذاً) اكثر من هذا ، أرأيت وضع مثل هذا في اي حكومة وطنية او غير وطنية من قبل ؟؟؟ اسمعت ان ذلك يحدث في احد اركان الدنيا الاربع ؟؟؟
و المغنية ذات الارداف يا دكتور ما هي الاّ نتاج 23 عاماً من التخريب المنظّم الذي طال كل القيم (السمحه) التي كانت تميّزنا ..
اما صحافتنا التي تطالبها بتمكين وتمليك المعلومة الصحيحة الموضوعية للمواطن ، لاتقدر على ذلك يا سيدي ، إن كانت هناك صحافة اصلا في ظل نظامكم (الاقصائي) هذا ..


#238153 [hilo]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 08:45 PM
يادكتور حرام علييك تتطاول علي الامام ذو اليد البيضاء النظيفة دعك من زمان الفساد الذي استشري في البلاد طولا وعرضا وفيه البلاد صارت اجزاء واجزاء يادكتور الهنأ ,.


#238143 [sudan]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 08:23 PM
يا ابوبكر ارحمنا. انت ما عندك شغلة غير بس عايز تكسر حزب الامة وخلاص. يا مفتري و ين الحرامية اللي بتقول عليهم في الحزب اذا كان الصادق رئيس الوزراء لم يكن ياخد ماهية وبعض وزراءه خرجوا من الوزارة فقراء و ليسوا اغنياء. وليس مثل وزراء الانقاذ دخلوا فقراء و صاروا اغنياء. الصادق و حكومته اللي خلاهم يشتغلوا منو؟. كل يوم الناس عايزة تعمل اضراب في زمنه. مؤامرات من نظام مبارك ضده لانهم ما كانوا عايزين ديمقراطية في السودان. عارف يعني شنو ديمقراطية؟ الديمقراطية اللي بتطالب بها الشعوب العربية في 2011 السودان كان عنده واحدة زيها في 1985.انت والكيزان بتاعينك ضيعتوا الديمقراطية في السودان. الكيزان كانوا معاهم في الحكومة بتاعت الصادق و خانوهم. ما عايزين يفهموا الرسالة اللي قالها لهم الشعب السوداني في انتخابات 1986. حسبي الله على الكيزان و كل من ليس عنده وطنية زيكم يا ابوبكر لانه آخر حاجة بتهمكم في الحياة دي هي السودان


#238129 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 07:42 PM
الاخ د: أبوبكر يوسف إبراهيم
دعنا من دكتورة مريم وبرنامجها الاقتصادى ولكن ننظر الى افعال الانقاذ الاقتصادية وليس اقوالها فقد قال السيد المسيح عليه السلام لحوارييه ( اريد منكم افعالا لا اقوالا )
فبعد ثلاثة وعشرين عاما من الحكم اصبح السودان ( اكبر قطر زراعى فى افريقيا والعرب )
يستورد الطماطم من سوريا والثوم من الصين والنبق الفارسى من وين ماعارف ؟ والسكر من البرازيل والصلصة من السعودية والقائمة تطول بل لاتنتهى .
والسبب فى ذلك اهمال الانتاج الزراعى حتى اصبح المزارع فى الجزيرة والشمالية والقضارف وغيرها اذا اقام بقريته فانه سيموت من الجوع ولذلك هاجر الشباب فى الداخل والخارج لاعالة الاسر.
من اسباب التدهور الاقتصادى زيادة الانفاق الحكومى فنحن بحمد الله نتمتع باكبر حكومة على مستوي العالم فالوزراء الاتحاديون سبعة وسبعون هذا غير المستشارون برئاسة الجمهورية والوزارت المختلفة ( والى ولاية الوحدة السابق قبل الانفصال تعبان دينق قام بتعيين مائة وعشرين مستشارا ومن شابه اباه فما ظلم ) امااذا اضفنا اليهم وزراء الولايات ومستشاريها ومعتمديها فان الرقم سيتجاوز المئات والالوف فدية لديننا. ولاننسى اعضاء المجلس الوطنى الاتحادى ومجلس الولايات والمجالس الولائية التشريعية بل هناك مجالس تشريعية فى المحليات بهذا يكون لنا مئات بل الوف التشريعيين فى بلد لايحترم القانون . ازيدك من الشعر بيت فى الاجهزة العسكرية من جيش وشرطة وامن عشرات من رتب الفريق اول والفريق ومئات اللواءات.
هذا الجيش العرمرم من الدستوريين سيلتهم اى ميزانية حتى ولو كانت فى حجم ميزانية المملكة العربية السعودية ( 15 مليون برميل بترول يوميا ).
لذلك ليس غريبا ان يكون الانفاق على الامن والوحدات السيادية يتجاوز 90% من الميزانية
ويكون نصيب التعليم والصحة وغيرها من الخدمات الفتات اواقل منه .
بالاضافة الى ذلك تقوم الحكومة بانشاء عشرات المبانى دون ان تكون من الاولويات مثل بنك السودان والفلل الرئاسية ولا اقول مبانى القيادة العامة والامن والمخابرات ووزارة الداخلية وجامعة الرباط فهذه ممنوع الاقتراب والتصوير .
هذه الحكومة اتاح لها الله اكبر مورد فى تاريخ السودان هو البترول ولكن انفقته انفاق اليتيم السفيه الذى لايعلم مصدر اموال والده ولا كيف تعب فى جمعها.
واخيرا بعد الانفصال وبفضل سياسة حكومتنا الرشيدة فاننا نخوض حربين فى النيل الازرق وجنوب كردفان واخرى مؤجلة فى ابيي فكم تكلف الحرب فى اليوم الواحد ؟

ارجو يادكتور الاجابة على المواضيع اعلاه وخلينا من دكتورة مريم وحزب الامة .


#238106 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 05:44 PM
ستقدم لك الوصفة!!! بالحبيب نزل الحبيب طلع الحبيب جاب الوجع!!! ياسيدي نحن نحتاج لمعجزه لتقضي لنا علي الفشل الماثل والمتربص بنا في دوامة البلد االمكلوم !!! انها مجموعة شعارات لافرق بين محمداحمد وسيد احمد لاتكقي لادارة مدرسه دعك من دوله ظل يقدم فيها الرؤي والمحاور والنداور علي مدي نصف قرن!!!! بلاملل ولافتئده او حتي اعتذار لهذا الشعب الذي اضاعوا عمره واستغلو جهله!!!


#238099 [ودالدكيم]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 05:33 PM
ليجيبنا المدعو أبوبكر ماذا فعل السيد الامام الصادق المهدى كم عدد الذين قتلهم العددية التى أدخلها السجون والمعتقلات كم عدد الثكلى من الأمهات وعدد الأرامل وعدد الفقراء واليتامى وكم عدد الفاسدين والمفسدين من قادة حزب السيد الصادق المهدى وكم عدد الذين أكلوا أموال الشعب السودانى وكم عدد الذين أحالهم للصالح العام لاتحاول القاء واغتيال عقل الشعب السودانى كم عدد الحروب التى خاضها الشعب السودانى خلال فترة حكم السيد الصادق هذه الأسئلة نطرحها عليك لتجاوب عليها خلال فترة حكم الحزب اليهودى السودانى الحاكم بقيادة الرئيس الراقص الذى قتل 28 طابطاً ليلة ختم القرآن بالحرم المكى والحرم النبوى الشريف ونوارجو أن لاتذهب بك الظنون بأننى أنتمى لحزب الأمة لكن هذه هى الحقيقة التشهادة ا بين يدى وبشهادة التاريخ


#238072 [قهران]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 04:05 PM
قلت كيف ... تمكين المواطن -- تمكين يا كمين


#238015 [صنديد]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 12:57 PM
البنك الدولي : 87% نسبة ارتفاع الاسعار في السودان


نشر بتاريخ April 20, 2011

(واشنطن بوست- حريات)

جاء في صحيفة الواشنطن بوست الثلاثاء 19 أبريل بان البنك الدولي يذكر إن الأسعار في العالم ارتفعت بنسبة 36% خلال عام مما يدفع بالناس نحو الفقر. وذكر ان أكثر الاقاليم معاناة هي أفريقيا حيث بلغت نسبة ارتفاع الأسعار في الثلاثة أشهر الماضية نسبة 87% في السودان وحوالي 25% في كل من كينيا ويوغندا والصومال وموزمبيق.

----------

هذا يعني يا منافق يا كاذب انّ حالة الصومال افضل من حالة السودان .. رغم انّه ليس لديه الامكانيات الزراعية او المائية اليت في السودان و كل هذا بسبب فساد هذه الحكومة و سؤ ادراتها للامور .

________

*أدهشتني أرقام هجرة الأطباء السودانين إلى الخارج بشكل خاص اضافة الى تزايد أعداد المهاجرين من السودان طوعا وقسرا فى السنوات الأخيرة حدث منه استنزاف غير مسبوق للموارد البشرية والكوارد المؤهلة مما يجب الوقوف عندها كقضية وطنية هامة . لقد أدت ظاهرة الهجرة المتزايدة إلى قيام وطن مواز خارج الحدود هو سودان المهجر ، وفى الوقت الذي انصب فيه هم المهاجرين نحو توفير العيش الكريم ورعاية أسرهم الممتدة داخل وخارج السودان والاهتمام بتعليم ورعاية أبنائهم من الجيل الجديد بما يضمن الانتماء للوطن اتجه النظام نحو استنزافهم من خلال الجبايات وحرمانهم من حقوقهم الدستورية والقانونية ، مع الضغط على منهم بالداخل ممن يصنفونهم بالمعارضين للنظام ليغادروا الوطن قسرا .

* إن عدد المواطنين الذين تشردوا قسرا فى الفترة من عام 1975 م إلى 2009 م بحثا عن الأمان خارج الوطن حتى وصلوا إلى جميع الدول بما فيها إسرائيل والصومال بلغ عددهم 11059036 وهو ما يبلغ نسبته 28 % من عدد السكان فى السودان حسب الإحصاء السكاني للعام 1997 م

* أن العدد المذكور يشمل فقط من تم اعتمادهم بواسطة الأمم المتحدة والدول المضيفة كلاجئين ولا يشمل المغتربين أو المهاجرين الاقتصاديين أو أولئك الذين لم يبت فى شانهم من المسجلين لدى سلطات الهجرة فى الدول التي يتواجدون بها كما لا يشمل النازحين قسرا من ديارهم داخل السودان .

* إن أعلى معدلات الهجرة القسرية حدثت فى عهد حكومة الإنقاذ إذ بلغ عدد المهاجرين فى الفترة من عام 1989 م إلى 2009 م 9858176 وهو ما يعادل 89 % من العدد الكلى للمهجرين قسرا و يمثل هذا العدد أربعة أضعاف من تم تهجيرهم خلال الحرب النازية فى أوربا والذين كانوا السبب فى إصدار قانون الأمم المتحدة للاجئين فى العام 1951 م


من مقال الهجرة القسرية فى السودان - جرح الوطن النازف .. سودانايل

---------
و في نفس الوقت الذي تعمل فيه هذه الحكومة علي تشريد السودانيين يعلن رئيسها ترحيبه بتوطين 10 مليون مصري في السودان .. م اهو رأيك ايّها المنافق الكاذب ..

______

عندما أطلقت حكومة الانقاذ الوطني عند مجيء نظام عمر البشير إلى السلطة \"شعار نأكل مما نزرع\" عام 1990 نجد ان ما كان يستورده السودان من الغذاء في ذلك الوقت يعادل 72 مليون دينار من كافة انواع الغذاء من قمح ودقيق والبان ومنتجات البان وزيوت وسكر وغيرها.

وقامت حكومة الانقاذ في ذلك الوقت بوضع خطة عشرية تبدأ في عام 1992 وتنتهي في عام 2002 وكان هدفها ان نأكل مما نزرع اولا ونلبس مما نصنع ثانيا وتطوير المنتجات الزراعية في السودان وزيادتها وأيضاً تطوير الانتاج الصناعي في السودان. وسنرى كيف تم التعامل مع هذه الخطة وما تحقق منها وعلى أي مستوى.

فعندما جاء الانقلاب العسكري للانقاذ كان آخر انتاج للحكومة الديمقراطية المنتخبة في عام 1988 – 1989 في السودان 4 ملايين و425 الف طن من الذرة. ورمت الخطة العشرية للانقاذ إلى مضاعفة هذا الرقم إلى مايزيد إلى أربعة أضعافه أي الوصول به إلى 20 مليون طن من الذرة.

ولكن عند نهاية الخطة العشرية تدهور الانتاج ليصل إلى 2 مليون و825 الف طن من الذرة. وهذا يعني انه اقل من 15? من الرقم الذي استهدفته الخطة العشرية ويساوي 65? من الرقم الذي تحقق قبل وصول الانقاذ للسلطة أي قبل 12 سنة.

كذلك وضع شعار الاكتفاء الذاتي من القمح واكثر من ذلك تصديره إلى الخارج. وعندما جاءت حكومة الانقاذ كنا قبلها نستورد 250 ألف طن من القمح ووضعت الانقاذ خطة لانتاج يبلغ 2 مليون و360 الف طن من القمح.

وعندما انتهت الخطة العشرية لم ندرك حتى الجزء اليسير من هذا الهدف إذ انتجنا فقط 47 الف طن من القمح. وهذا الرقم يعادل 11? من الخطة العشرية ويعادل بالضبط ما كان ينتج من قبل الانقاذ في الموسم الأخير 1988 – 1989. وهكذا بعد 12 سنة منها عشرة اعوام يفترض أن تفضي فيها الخطة العشرية إلى تحقيق قفزة كبيرة بتكريس التنمية في هذا القطاع إلا أننا مازلنا في مكاننا الذي كنا عنده في العام 1988 – 1989.

وأيضاً في مجال انتاج الدخن وهو المصدر الثاني للغذاء في السودان بعد الذرة الرفيعة فقد وضع هدف انتاجي يبلغ 2مليون و100 ألف طن ولكن وبنهاية الخطة العشرية وصلنا إلى أقل من 600 ألف طن. وفي مجال انتاج الحبوب بشكل عام فقد سقطت الخطة العشرية سقوطا مدويا. ذلك لأنه لم يكرس لها التمويل الكافي، ولم يكن هناك عزم سياسي من خلفها يدعم تحقيق تلك الأهداف.

وهكذا فتوقع العالم ان يصبح السودان سلة غذاء العالم، وذلك البرنامج الطموح الذي وضعته حكومة الانقاذ يبرهن على وجود الإمكانات الحقيقية في السودان والقادرة على تحقيق تلك الأهداف ولكنها تحتاج إلى عزم سياسي والى تدبير تمويل مع تحديد الأسبقيات.

إذ ان الزراعة في السودان هي قاطرة التنمية. فإذا نجحنا في تحقيق التنمية الزراعية وخلق فوائض هذه الفوائض ستؤدي إلى صادرات والى انتاج محلي.. مثلا انتاجنا من الفول السوداني يمكن ان يؤدي إلى صناعة للزيوت في السودان نحقق الاكتفاء الذاتي منها ونصدر وقد كنا فعلا مكتفين قبل الانقاذ ونصدر الفول الخام بجانب الزيوت.

ولدينا في السودان انتاج بمصانع حديثة يزيد على 600 ألف طن من الزيوت ولكن نتيجة لتراجع انتاج الفول السوداني نجد ان كل الذي نحصل عليه حاليا في حدود 120 الف طن إلى 150 الف طن. وحتى عندما نتحدث عن انتاج 150 الف طن فإن هذا يعني ان مصانع الزيوت تنتج بربع طاقتها التصميمية.

وكان الهدف الأول في مجال الزراعة بالنسبة للخطة العشرية هو ان نتمكن من اطلاق صناعات زراعية في السودان منتجة وبكامل طاقاتها التصميمية. لكن وبنهاية الخطة العشرية ارتفعت وارداتنا من الغذاء من 72 مليون دولار في عام 1990 إلى 420 مليون دولار في عام 2002، وبدلا من أن نأكل مما نزرع ويكون لدينا اكتفاء ذاتي من الحبوب والغذاء في السودان فاننا قد ضاعفنا استيرادنا للغذاء في السودان إلى ستة اضعاف أي من 72 إلى 420 مليون دولار.

ولم يكن ذلك استثناء لعام واحد فقد كان استيراد الغذاء يتزايد وبشكل مستمر حتى وصل إلى 420 مليون دولار، بل تواصل ذلك إلى ما بعد نهاية الخطة العشرية ففي عام 2005وصل استيراد السودان من الغذاء إلى ما قيمته 811 مليون دولار أي ضعفي ما وصل اليه عام 2002 عند نهاية الخطة العشرية ويساوي 11 ضعف ما كنا نستورده عندما رفع شعار نأكل مما نزرع في السودان.

وفي عام 2006 تراجع الاستيراد قليلا عندما صار استيراد السودان من الغذاء بقيمة 745 مليون دولار، ثم ارتفع مرة اخرى في عام 2007، ثم مرة اخرى عام 2008 وبلغ مليارا و333 مليون دولار وهو ما يعادل حوالي 20 ضعف ما كان عليه الحال عندما رفعنا شعار نأكل مما نزرع عام 1990. بل وارتفع مرة اخرى عام 2009 حينما بلغ حجم الاستيراد ما يعادل حوالي 1.6 مليار دولار أي ما يعادل 22 ضعف ما كنا نستورده عند بداية حكم الانقاذ.

واذا ما سار الحال على ماهو عليه الان فإن من المتوقع ان تصل واردات السودان على اقل تقدير في عام 2010 حوالي 1.8 مليار دولار وقد يصل إلى 2 مليار دولار نسبة لارتفاع أسعار القمح في الأسواق العالمية وهو المحصول البديل للذرة والحبوب في السودان.

كذلك نجد اننا قد استوردنا حوالي 1.3 مليون طن من القمح عام 2007 وكانت قيمتها في ذلك الوقت اقل من 350 مليون دولار، ولكن في عام 2008 استوردنا نفس الكمية من القمح بقيمة 625 مليون دولار أي قد تضاعف السعر تقريبا.

وهكذا الحال في عام 2009 وهذا ما يوضح ان فشل الخطة العشرية وما بعدها في انتاج الحبوب قد كان أمرا حتميا، إذ كان من الضروري ان نوفر لها الامكانيات لكي تحافظ على قوت الشعب السوداني خاصة وان الحكومة كانت قد رفعت في ذلك لوقت شعارا لها \"أن من لا يملك قوته لا يملك قراره\". وهذا شعار سليم بشكل عام.

انهيار الصناعة :

في جانب الصناعات فقد هدفت الخطة العشرية انتاج 800 مليون ياردة من المنسوجات ولم يكن ذلك التقدير اعتباطيا لأننا نملك انتاجية قطن من أجود الأنواع لانتاج المنسوجات، ونملك طاقة انتاجية للمنسوجات في السودان تبلغ حوالي 350 مليون ياردة من المنسوجات.

وفي عام 1986 قبل الانقاذ كان انتاجنا من المنسوجات يبلغ 168 مليون ياردة وكانت تلك أقرب نقطة من تحقيق الاكتفاء الذاتي، وكانت نقطة الاكتفاء الذاتي من المنسوجات في السودان آنذاك هي 200 مليون ياردة.

وهذا يعني أننا كنا على مسافة 32 مليون ياردة لتحقيق الاكتفاء الذاتي وكان من الممكن تحقيقها في ظرف سنوات معدودة. وعلى الرغم من كل هذا فقد اصبح انتاجنا من المنسوجات 15 مليون ياردة فقط في ظل الخطة العشرية أي ما يعادل 0.8% إلى 0.8% من الانتاج عام 1986 وحوالي أقل من 2? من هدف الخطة العشرية نفسها.

هذه الفروقات الكبيرة من الهدف الذي كان يوضح ان الخطة لم تبن على اسس علمية أولا، وانه لم يوفر لها السند التمويلي من حكومة الانقاذ حتى بعد وصول عائدات النفط الكبيرة. والمهم والخطر الان هو أنه يمكننا القول الان ان صناعة النسيج قد توقفت تماما في السودان.

وفشلت الخطة العشرية في تحقيق أي تقدم في السودان على جانب القطاع الزراعي أو القطاع الصناعي وانما تدهور الانتاج. وهذا ما يجعل هذه الخطة من أغرب خطط التنمية في العالم إذ تدهور الانتاج المؤمل به إلى مستويات ضعيفة للغاية مقارنة بما كان موجودا في السابق.

والمهم أيضاً ان كل هذا لم يكن صدفة فقد أجريت دراسة حول واردات السودان من عام 1990 إلى عام 2004 أي على مدى 15 عاما تقريبا. في تلك الدراسة نظرت إلى ماهية استيرادنا في السودان فوجدت أننا قد استوردنا حوالي 625 مليون دولار من مدخلات الانتاج الزراعي. ونحن لا نملك مدخلات تصنع محليا، مما يجعل الزراعة في السودان تعتمد على السماد المستورد والمبيدات الحشرية والبذور المحسنة والجرارات المستوردة.

وعليه فقد استورد السودان في تلك الفترة 625 مليون دولار من كل هذه المدخلات الزراعية الهامة خاصة وأننا نتحدث عن النهضة الزراعية كمقدمة للنهضة الشاملة في السودان وهي التي تساعد القطاعات الأخرى على النهوض على الرغم من ذلك الشعار المعمم عن التحرير الاقتصادي.

وبالتأمل فيما جرى لمفردات مدخلات الانتاج الزراعي نجد اننا قد استوردنا في تلك الفترة وعلى مدى 15 عاما جرارات زراعية بقيمة 135 مليون دولار، ومبيدات حشرية بقيمة 138 مليون دولار. والمفارقة اننا وفي تلك الفترة استوردنا أجهزة راديو وتلفزيونات واجهزة اتصال بما قيمته 763 مليون دولار، أي اكثر من كل مدخلات الانتاج الزراعي.

ثم استوردنا مستحضرات تجميل وعطور بمبلغ 148 مليون دولار، واستوردنا مياه معدنية وبسكويت وحلوى بمبلغ 148 مليون دولار كما استوردنا \"شاي وبن\" في حدود 600 مليون دولار وعربات صالون للاستعمال الشخصي بمبلغ 600 مليون دولار.

ويوضح كل هذا أننا لم نحسن إدارة العملات الحرة في السودان ولم نكرس الكثير منها لصالح التنمية الزرعية ومدخلات الانتاج. نفس الشيء ينطبق على مدخلات الانتاج الصناعي.




الخبير الاقتصادي السوداني محمد إبراهيم كبج في حوار صريح مع «الراية الاسبوعية»

--------

و بعد كل هذا ياتي امثالك ليدافعوا عن هذه الحكومة الفاسدة

_______


السودان يسجل أعلى الأرقام في وفيات الأطفال عالمياً

أعترفت وزارة الصحة الاتحادية بعجزها عن تطعيم 300 ألف طفل في السودان. وكشفت مديرة إدارة التحصين الموسّع بالوزارة دكتورة أماني عبد المنعم عن ارتفاع معدلات وفيات الأطفال بالسودان في العام الماضي إلى «112» حالة وفاة من بين ألف حالة ولادة، وأشارت إلى أنها تُعد النسبة الأعلى في العالم. في وقت أبدت فيه منظمة الصحة العالمية قلقها من ارتفاع وفيات الأطفال في العالم إلى أكثر من مليون طفل سنوياً بسبب الأمراض الوبائية الناتجة عن عدم التطعيم.


صحيفة الاهرام



,,,,,,,,,,,,,,


*********

و بعد كل هذا ياخذ رئيس هذه الحكومة الفاسدة غذاء السودانيين ليعطيه للمصريين الذين لم العالم يوما انّهم اعنوا من مجاعة


ردود على صنديد
[مجودي] 11-12-2011 08:31 AM




يا سلام عليك يا صنديد



لمن قريت ردك قلت الحمد لله الكوز أدوهو على راسو تمام

من السفه بمكان إنك تطلب من واحد ( الصادق المهدي) إنو يديك

حلول ،ولا ما يبقى وطني ، في نفس الوكت إنت قمت عليهو بإنقلاب عديل

في الوقت اللي كان فيهو اغلب الوكت متحالف معاك في الديمقراطية

غدر وخسة مارستوها ضده وبعد كدة تتكلموا هن الوطنية والوفاء

التعامل بالمثل إنو ما يتحاور معاك

ويقوم عليك بإنقلاب ..

لكن الصادق ، رغم إختلافنا معاهو، ما بخساسة الكيزان


#238008 [و ليد السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 12:41 PM
نعم هنالك ارتفاع اسعار في العالم اجمع لكن ارتفاع الاسعار في السودان هو من الاكثر علي مستوي دول العالم و السودان فيه اغلي سعر للغذاء في افريقيا رغم انّ فيه مساحات زراعية من الممكن ان تكفيه شر استيراد الطعام من الخارج و من شر ارتفاع اسعاره داخليا , و كل هذا بسبب الفساد المالي في عهد هذه الحكومة من جهة و احيلك في هذا الخصوص الي دراسة نشرت علي موقع سودانايل و غيره من المواقع الاكلترونية بعنوان ( الاقتصاد السياسي للفساد و الانقاذ بقلم : طارق البشري شبين ) و هي عملت علي ضو تقارير المراجع العام السوداني و ليس الصهيوني .. رغم انّكم اسوأ من الصهاينة , و من جهة اخري بسبب السياسات الحكومية المدمرة للاقتصاد السوداني و علي وجه الخصوص قطاع الزراعة .. و هنالك سلسلة مقالات تناولت جرائم هذه الحكومة الفاسدة في مشروع الجزيرة بعنوان ( مشروع الجزيرة هو بوابة العبور الاخير نحو تفكك الدولة السودانية ) . هل لديك تفسير منطقي لانهيار مشاريع الرهد و السوكي و دلتا طوكر و مشاريع واي حلفا و مشاريع الاعاشة علي النيل و مشاريع القطن في جبال النوبة و مشروع السليت من غير ذكر مهزلة مشروع سندس ؟!!

انت معروف بولائك الاعمي لهذه الحكومة الفاسدة المنافقة و يبدو انّك التفت الي الاركوبة بعد ان بارت مقالاتك الفاسدة علي موقع سودانايل .. هنا الرصع حار حار .. فهمت يا كاذب يا منافق


#237971 [ عفيف الدين بقاري ]
0.00/5 (0 صوت)

11-10-2011 11:05 AM
د/ ابوبكر يوسف
السلام عليك ورحمة الله وبركاته اولا امكن تكون هي المرة الاولي ان اعلق علي مقال رغم متابعتي اليومية بما يكتب في كل المواقع السودانية بل بعض المقالات اقوم بحفظها لما بها من معلومات ويجب ان نتفق اولا بما هو واقع وهو الارتفاع الجنوني للاسعار عالميا وحتي الدول التي تدعم بعض السلع لمواطنيها ارتفعت الاسعار وليس المطلوب من حزب الامة ان يرجع عقارب الساعة للوراء ويعيد الاسعار والدولار كما كانت قبل عقدين من الزمن ولنكن واقعيين ومنطقيين في كيفية طرح الاسئلة بدلا من سؤالك ( الاستهلاكي ) وما صار عليه الحال لايعجب صديق ولا عدو فساد - انهيار اجتماعي وثقافي واكاديمي واقتصادي عداء مع دول صديقة بدون مبررات للعداء تدخل ( برعونة ) في سياسات دول تصريحات يندي لها الجبين خداع باسم الدين لتمرير قرارات اخي الكريم عندما جاءت الانقاذ ونحن كوادر عاملة بحزب الامة ومنظمات المجتمع المدني لم نقاوم وطرح الحزب وقتها اول ورقة تفاوضية مع الانقلابيين بان معهم الثورية ونحن الشرعية ولم يفكر احد من امثالك بان السيد الصادق مؤمن بان البلد لا تمشي بحزب الامة فقط وهو صاحب الاغلبية ولكن للاسف الشديد نجح الانقلابيين في غزو عقولكم وعقول الشباب والذين يبلغون من العمر الان فوق للخمسه وعشرون عام وصورو للشعب السوداني ان السيد الصادق وبيته هم سبب خراب السودان وليت ( الامام كان كذلك حتي لا ياتي من امثالك ويقول مثل هذا الكلام ) ولا نريد ان نتكلم عن الصادق وحزبه لان كل الكلام الذي قيل فيه وفي حزبه ( بلعوه ) والان يركضون ركضاً في ان يشارك معهم في ما تبقي من سودان . ليت كل الزعماء بوطنية ووفاء السيد الصادق المهدي اخي الكريم السيد الصادق هو الذي يقف حماية للانقاذ من جماهير حزبنا العتيد والله لولا السيد الصادق وحكمته وحبه لوطنه لما استطاع امثال نافع و ومندور المهدي ( بتاع العملة ) ان يتشدقو في المنابر بكتائبهم الاستراتيجية التي يخيفون بها من امثالكم وخليك من حزب الامة وانسي حاجة اسمها حزب الامة والصادق اين انتم من ما يجري لحرارئكم بالسودان من جلد واغتصاب واهانة وذل اين انتم وفلوس الدولة مستباحة لاصغر كادر بحزب المؤتمر الوطني يفعل بها ما يشاء واذا كان سؤالك عن ما يملكونه الافراد من حزب الامة فهم اغنياء منذ ان تفتحت اعيننا علي الدنيا وقبلها واختصر قولي بقول السيد الامام ( البفش غبينتو بخرب مدينتو ونحن اولي بالسودان وسوف نصبر علي هذا السرطان الي ان يريد الله امرا كان مفعولا ولكن لن يتقدم انصاري للدفاع عن ناس لا يفرقون بين الحق والباطل ونحن عائدون رضيت ام ابيتم ,,,,


ردود على عفيف الدين بقاري
Saudi Arabia [Ibrahim Farani] 11-10-2011 01:06 PM
عفيف الدين بقارى

نسال الله لك الهدياة و للسيد الصادق

يا اخى لما قلى لى برك لماذ يحمى الصادق نافع و القطبى و غيرهم كما ذكرت انت فى كلامك ؟

و الله ان كان فعلا الصادق يحمى هؤلاء فهو منهم و لنا ان نحارب الصادق كما نحار ب الانقاذ

و بعدين ما فى واحد اسمو عفيف الدين بقارى من اعضاء حزب الامة بالسعودية

انا كادر و قيادى حزب الامة و لم اسمع بك من قبل .

Sudan [ali] 11-10-2011 11:59 AM
كفيت ووفيت يا بقارى هذا الديك تور وحفظ الله هذا الامام لوطنه وحزبه فهو امل الخلاص شاء الحاقدون او ابوا


د.أبوبكر يوسف إبراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
7.91/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة