11-14-2011 06:35 AM

تحالف الجبهة الثورية السودانية – تكتيكى ام استراتيجى

الفاضل محمد احمد النور
[email protected]

ان مشروع بناء اى دولة يقوم على مبادئ اساسية , منها دستور دائم للبلاد يوضح شكل الدولة و هويته , و التجربة الانسانية مرت بعدة مراحل فى بناء الدولة و مفهموها , حيث ان فلاسفة علم الاجتماع و منهم توماس هوبز و جون لوك , تحدثوا عن نظرية العقد الاجتماعى, اى ان يفوض الناس شأنهم لبعضهم البعض ليديروا شئونهم بالانابة و فق تفويض و تشاريع محدودة يلزمهم به القانون او التعاقد ان يلتزم بهما الطرفان الحكومة تمثل طرف اول و هو المفوض عليه و الشعب طرف ثانى اى يمثل مصدر التشريع و التفويض ايضا دون تمييز الى فئة او جهه دون الاخرى.
ان تاريخ السودان الحديث مليئه بتجارب سياسية فاشلة فى بناء دولة سودانية موحدة على العدالة و السلام و الديمقراطية . ابتدأ بالصراعات و التحالفات السياسية من اجل استقلال السودان بنيت على مصالح ذاتية و ضيقة و حيث تحالف الحزب الاتحادى الديمقراطى مع مصر من اجل وحدة وادى النيل (مصر و السودان ) اما حزب الامة تحالف مع بريطانية من اجل ان تبقى متزعمة على السلطة تحت حجج و دواعى وطنيية و تحافظ على مصالحها الطائفية . بعد الاستقلال مباشرة ظهرت الصراعات السياسية ذات التحالفات المصلحية الذاتية دون مراعاة صون الوطن او حفظ دستور دائم للبلد , حيث ان التحالفات سواء كانت فى الحكومة او المعارضة عند المركز لا تخدم المصلحة الوطنية العليا , بل كانت تخدم اصحابها و تعبث بمصالح الشعب السودانى , هذا ما نراه فى التحولات او التغيرات السياسية الشكلية ذات المضون الواحد للشمال النيلى ان يبقى قابضا على السلطة , اى لعبة الكراسى بين النخب العسكرية و المدنية مع الاحتفاظ بالامتيازات و المصالح المشتركة, منها فرض هويه احادية و السيطرة على السلطة و الاقتصاد و الثقافة , فى رأى هو اختلاف تكتيك وليس اختلاف استراتيجيا. متمثلا فى تحالفات المعارضة السودانية عبر الحقب الماضية لم تصبر على تحقيق اهدافها العامة بل تتنازل لمصلحتها الذاتية , كما رأينهاه فما يسمى بالمصالحة الوطنية 1976 بين نظام جعفر نميرى و الصادق المهدى عن حزب الامة و نسيبه الترابى عن الجبهة الاسلامية ضاربيين مصالح المقاتليين من الهامش من ابناء دارفور و كردفان و النيل الازرق و جبال النوبة بأرض الحائض و كررها حزب الامة فى 2001 مع جيش الامة للتحرر الذى اغلب مقاتلية من دارفور و كردفان بصفقة سرية مع النظام يسمى تفلحون .
اما تجربة التجمع الوطنى الديمقراطى للأزالة نظام الانقاذ, شرعت فيه كل قوة المعارضة مدنيا و عسكريا , حيث و ضعت خارطة طريق للخلاص من النظام بأحدى الوسائل منها الانتفاضة الشعبية المحمية بالسلاح, الحوار , او الحرب . و يعتبر ميثاق اسمرة للقضايا المصيرية 1995 هو المنفستو الرئيسى للتجمع , لم تنجح ولم تحقق اهدافها لأنها تكتيكية فى المقام الاول و استخدمت للمصالح الذاتية والفوقية دون ادنى مراعاة لمصالح الشعب .
اما تحالف جبهة الخلاص الوطنى , هو تحالف من المقاتليين الرافضيين للصفقة السياسية 2006, اربكت الحكومة السودانية و حققت انتصارات عسكرية و سياسية كبيرة منها اجهدت الابن الغير شرعى متمثلا فى صفقة ابوجا , الا ان الجبهة فشلت فى الاستمرار ككيان عسكرى و سياسى موحد لانها قامت على التكتيك السياسى دون مراعاه استراتجية الهدف .
تحالف الجبهة الثورية السودانية , هو تحالف ولد فى زمن عصب و قياسى , حيث جعلنا قلقيين على مصيره , قلق من يريد الحفاظ على النجاح , و كذلك اى نوع من انواع التحالفات يصنف ؟ , تحالف مرحلى تكتيكى ام مستقبلى استراتيجى ؟ هنا لم اكن بصدد تحديد نوعه و لكن اضع تعليقى على بعض الظروف و العوامل التى يمكن ان يوضح اى نواع من انواع التحالفات ممكن ان نقيسه على التحالف الثورى الجديد . ان التحالف هو اعلى مراحل التنسيق بين القوة الثورية السياسية المختلفة و قد تصل الى مرحلة الاندماج و الزوبان و لكن هذا نادرا ما يحدث , و ليست معنى وجود التحالف هو وجود الاتفاق فى المبادئ و الافكار , و لكنها تتويج لمرحلة التفاهم حول القواسم المشتركة ؟ و العمل من اجل المصلحة مهما كانت بين الاطراف من من خصومات و عداوة , كما ان حاجة القوة الثورية للتحالف هو حاجة عامة و ليست خاصة بنوع دون اخر , فقد تجد مثلا هنالك حركة سياسية كبيرة و لها تواجد شعبى و لها انصار فى كل مكان و مع ذلك تتحالف مع احزاب ضعيفة و ذلك لحاجاتها الى الشرعية او للحيلولة دون الوقوع فى فخ ما , او لتفادى حساسية معينة , و كذلك قد تتعاون مجموعة سياسية كبيرة و تتحالف مع مجموعة قليلة او فرد واحد و ذلك لوجود ميزة معينة لهذا الشخص لا تتوفر لأحداهم مثل بيوتات الخبرة و العلاقات المؤثرة دبلوماسيا , اقتصاديا, ,سياسيا. و اجتماعيا . و قد تحدث هذا النوع من التحالف بين الدول ايضا , قمثلا التحاف بين الولايات الامريكية المتحدة و باكستان , حيث يمثل احدى الامثلة المعاصرة لتحالف يخدم مصالح متممة ,اما بالنسبة للأولى فهو يخدم الهدف الامريكى الرئيسى بترسيخ نطاق سياسة الاحتواء للشيوعية قديما او الارهاب حديثا , و اما بالنسبة للباكستنان فهو يفترض ان يخدم بالدرجة الاولى هدف زيادة امكانيتها السياسية و العسكرية و الاقتصادة تجاه جيرانها.
لذا عندما يقوم التحالف فأنه يجب ان يكون الهدف واضحا لدى زهن الفاعل السياسى و ان لا تقوم تحالف للأستهلاك المحلى او من اجل السمعة الاعلامية و ان قام على ذلك فلا يلبث الا ان يذهب مع اخر رجل ينصرف من الاجتماع . يجب ان يقوم التحالف لعدة اهداف على مستويات مختلفة منها اقتصادى , كاالتحالف من اجل السوق الحر او محاربة الاحتكار او تحرير الاقتصاد او التوزيع العادل للثورة , اما على صعيد المستوى الاجتماعى و المدنى كاالتحالف لمحاربة الفقر او من اجل المطالبة بالعدالة الاجتماعية و تحسين التعليم و الوضع الصحى و ازالة الفوارق الاجتماعية و التطور الثقافى فى ظل التنوع و المساوة امام القانون. اما المستوى السياسى , هى الصيغة الاشهر للتحالفات حيث يقوم لمحاربة الاستبداد و الدكتاتورية و الحكم الشمولى او لتغير الدستور و تبنى دستور جديد عادل يتوافق مع مواثيق حقوق الانسان و حق الفرد فى ممارسة الحياة السياسة بدون عوائق و محاربة القوانيين الاستثنائية و غالبا تقوم التحالفات لتتجاوز الازمات و الكوارث البشرية .
اذا كانت التحالف قائم على ابعاد تكتيكة فى محل الاستراتيجية سيفقد معهناها و غير مفيد لكل مكون و سيفقد التحالف فعاليتها و تكون سلبية و معوقة للعمل بأعتبارها يذوب العضو فى اهداف التحالف و فقدان النمو الذاتى و قد يتطلب ان يتخلى العضو عن ارأئه فى بعض القضيا او الفعاليات و طرق تناولها و مصالحها و كذلك الا ان سلبيات التحالفات التكتيكية هو تخوف الطرف الصغير او الضعيف من الذوبان تحت مظلة الطرف الاكبر و الاجدر سياسيا و كذلك غالبا الخوف من عدم توزيع السلطة توزيعا عادلا بين اطرف التحالف . اما التحالف الاستراتيجى هو الذى يرنو الى تحقيق الاهداف المتحالفة عليها و تطريرها كقيمة حياتية يجب ان تبقى للاجيال القادمة و الانتصار على الذات و تجاوز المصالح السياسية الضيقة مقابل المصالح العامة للشعب الواحد دون استثناء و ينشد روح التسامح و التعاضدت بين مكونات التحالف نحو توسيع قاعدة الموارد المتاحة سواء كانت مالية ,بشرية , او معنوية او قانونية بالاضافة الى زيادة الامان و الحماية للأعضاء التحالف و التعزز من المصداقية لدى اعضاء التحالف و الشعب و ان يساعد فى خلق كوادر للعمل و فتح مجال للحوار و التنسيق على المستويات المختلفة بغرض تحقيق المصالح المشتركة.
اذا تمسكت تحالف الجبهه الثورية السودانية بأستراتيجسة الاهداف و على رأسها اسقاط نظام المؤتمر الوطنى و بناء دولة ديمقراطية تعددية و سيادة حكم القانون و كذلك تجاوزا كل سلبيات التحالفات السياسية السابقة و السيطرة على شيطان التفاصيل الدقيقة للمصالح الذاتية لبعض مكونات التحالف , و عمل على توسيع قاعدتها الثورية لتتضم كل مكونات الثورة لا عزل لأحد و لا تأمر ضد بعض و احدث اصلاحات سياسية جزرية تقود الى حركة سياسية جماهيرية فهو البديل لنطام المؤتمر الوطنى , تأطيرا لهذا يجب اقامة مؤتمر دستورى جامع تحدد خارطة طريق على مثيلة مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية 1995 . بها ان يتلاحم الجماهير مع الثورة المسلحة من اجل اسقاط النظام و هو غاية الاسمى للتحالف و لا نريده تحالف مرحلى تكتيكى بل نريدها تحالف استراتيجى يتضمن مرحلتيين الاولى تحالف قبل اسقاط النظام ووسائلة المتاحة و الثانية تحالف ما بعد اسقاط النظام و هو المرحلة المهمة اقامة دولة القانون و الرعاية الاجتماعية و محاسبة منتهكى حقوق الانسان و ناهبى المال العام .





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 886

خدمات المحتوى


الفاضل محمد احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة