بيان ترحيب باتفاق كاودا
11-16-2011 03:29 PM

الجبهة السودانية للتغيير
ترحب بإعلان وثيقة\"كاودا\" وتجدد الدعوة لإسقاط النظام

أيها الشعب السوداني العظيم. نخاطبكم اليوم والوطن يمر بمحنة وطنية دقيقة وبالغة التعقيد، بعد أن فقدت الشعوب السودانية بارقة كل أمل في حل سياسي سلمي يجنب البلاد مزيد من المآسي وويلات الحروب وكوارثها. ومزيد من التشرزم والانقسام. وبعد أن دفع المؤتمر الوطني بسياساته الإقصائية كل القوي السياسية المعارضة إلي خانة اليأس السياسي في وجود حل منصف وعادل لقضايا السودان تحت ظل هيمنته علي كل مفاصل الدولة، وإصراره علي حل قضايا البلاد السياسية وفقا لشروطه وبرنامجه ليظل مهيمنا ومسيطرا علي مقاليد السُلطة.
يا جماهير شعبنا الأوفياء. إن الخطوة السياسية الصحيحة التي قام بها تحالف \"كاودا\" بإعلان وثيقته التاريخية التي تدعوا إلي إسقاط النظام الديكتاتوري والشمولي القائم وتصفيته من جذوره لبناء دولة المواطنة والديمقراطية علي أنقاضه، تعتبر أولي الخطوات الهامة والحاسمة لدق مسمارا أخيرا في نعش دولة الشمولية والهيمنة السياسية التي أوصلت البلاد إلي هذا المصير المظلم. هذه الخطوة بلا شك قد أربكت النظام وخلطت كل أوراقه الأمر الذي جعله يطلق آلته الإعلامية المسعورة لتعيد إنتاج التوصيفات الجاهزة لعزل جماهير شعبنا وتخويفها من الالتحام بالقوي السياسية المتمثلة في تحالف كاودا التي حملت عبء التغيير.
يا جماهير شعبنا الأبية إن هذا النظام الذي أدمن سياسة القتل والتشريد وذلك بإشعاله نار الحروب في كل أرجاء الوطن يستحيل بوجوده الوصول إلي حل سياسي عادل يجنب البلاد مزيدا من القتل والدمار، وما إصراره علي مواصلة حروبه في كل من دارفور، وجنوب النيل الأزرق، وجبال النوبة إلا تأكيدا علي أن هذا النظام لا يملك إلا الحل الأمني والعسكري لمجابهة المظالم السياسية.
يا جماهير شعبنا الصامدة نحن في \"الجبهة السودانية للتغيير\" نثمن عاليا كل جهد يصب في اتجاه الوحدة تحت راية إسقاط نظام القمع، وندعو في ذات الوقت جماهير الشعوب السودانية قاطبة إلي الوقوف والاصطفاف خلف القوي السياسية الحية التي تعمل ليلي نهار من أجل التغيير وتخليص شعوبنا السودانية الصابرة من القهر والظلم والاستبداد.
هذه الخطوة الهامة التي تمثلت في إعلان وثيقة \"كاودا\" قد وجدت منا في \"الجبهة السودانية للتغيير\" كل الدعم والتأييد وذلك للآتي:ـ
أولا: إن تحالف معظم القوي السياسية في جسم سياسي واحد قد قفل الطريق أمام النظام من المناورة واللجوء إلي سياسة \"فرق تسد\" التي كانت تمده بأكسجين البقاء والاستمرارية.
ثانيا: لم يعد بإمكان النظام الاستمرار في ممارسة الحلول الجزئية والمبتسرة لقضايا الشعب السوداني العادلة وذلك بضرب القوي السياسية بعضها ببعض في التفاوض مع هذا وعزل ذاك.
ثالثا: إسقاط النظام لا يعني بأي حال من الأحوال إسقاط وتفتيت الدولة السودانية لأن النظام قائم علي الشمولية والديكتاتورية ولم ينشء أي مؤسسات حكم دستورية يستند عليها، لتنهار بانهياره.
رابعا: الأنظمة الديكتاتورية كلها تقوم علي مشتركات القمع والترهيب والقتل فنظام طغمة المؤتمر الوطني شأنه شأن كل الأنظمة التي سقطت وتلك التي في طريقها للسقوط.
خامسا: هذه الخطوة لابد أن تلحق بها خطوات وهي الإسراع بضم كل الحركات الثورية المسلحة الاخري والقوى السياسية التي تؤمن بالثورة المحمية بالسلاح كوسيلة للتغيير إلي تحالف إعلان وثيقة \"كاودا\"، وكل المنظمات والقوي السياسية الأخرى التي حملت لواء التغيير لبناء سودان العدل والديمقراطية والكرامة والحرية.
سادسا: وثيقة إعلان \"كاودا\" تبنت كثيرا من مبادئ وأهداف \"الجبهة السودانية للتغيير\" المتمثلة في إقامة الدولة المدنية الديمقراطية الفدرالية التي تفصل بين الدين والدولة لتجعل المواطنة وحدها دون غيرها هي الأساس.
سابعا: \"الجبهة السودانية للتغيير\" ظلت تنادي منذ بداية تأسيسها بإسقاط النظام وعدم التحاور معه.
ثامنا: وثيقة إعلان \"كاودا\" هي بمثابة صمام الأمان لمنع البلاد من الانزلاق في فوضي السلاح وذلك بوضعها برنامجا وطنيا تواضعت عليه كل الحركات الحاملة للسلاح تحت مظلة وثيقة \"كاودا\" لبناء دولة الأمن والاستقرار.
عاش نضال الشعب السوداني....
الجبهة السودانية للتغيير
يوافق يوم ١٤ نوفمبر ٢٠١١م

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الجبهة السودانية للتغيير
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (36 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة