في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الرئيس طبظ عينو بأصبع قراراته بدون جرة قلم
الرئيس طبظ عينو بأصبع قراراته بدون جرة قلم
11-16-2011 04:37 PM


الرئيس طبظ عينو بأصبع قراراته بدون جرة قلم

عباس خضر
abbaskhidir@gmail.com

أتى من سفرته ووقف منتصباً ورفع أصبعه عالياً ولوح بعصاته التي يهش بها على فصائل غنمه من الشعب المنكود المنكوب الممكون وألغى ــ بدون جرة قلم ــ تعهد وإتفاق دولي وقعه مستشاره ورئيس قطاعه السياسي مع واليه للنيل الأزرق ورئيس قطاع شمال الحركة الشعبية مالك عقار في إثيوبيا وبوجود ثامبو أمبيكي الوسيط الإفريقي رئيس الحكماء الذي ذهب توقيعه هباء.

وهل توجد طبظة أكبر وأقوى من الحنث والنكوص من تعهد وإلغاء إتفاق دولي مع أي شخص أجنبي أو أي دولة أجنبية دعكم من مواطن سوداني بل ما بالكم إن كانت الإتفاقية مع شريحة واسعة مؤثرة كبيرة من مواطني شعبه في جزء حيوي جنوبي في الجزء الشمالي من الجزء الممعوط جنوباً من دولة المليون ميل مربع الفضل.

لا أخالكم إن كنتم رؤساء لمثل تلكم الدول خاصة مثل دولة المحن المتوالي الفعلي والإحن السياسي الكيدي والركون والصمت المثيرالشعبي واللحن اللغوي هذه لكنتم جعلتم كل المواطنين سواسية كأسنان المشط إحقاقاً للقسط وتجنباً للشرط وجلستم معهم في الواطة الدايمة دي وزدتم العهد والإتفاق جاذبية وألقاً وبريقاً وإتفاقا بدلاً من مسحه بالأرض وهو مازال طازجاً لم يجف مداد حبره الأزرق.

فزادت النكبة وتغير لون الحبر فصار المداد أحمراً قانياً وتشتت الرصاص وتشرد البشرونما وزاد وتفشى غمط الحقوق وزادت النعمة بطرا.

فالشعب يعيش الكارثة بل الكوارث المتتالية عليه وهو هامد منغمس في مأساة التطلع وهموم التوقع وحزين حزن النظر وسوء المنقلب وكآبة المنظر وحياة البؤس وفظاعة المنتظرالمستمروإنتظار أنين ووجع وولادة مرارة مخاض الأمر.

فإذا ما دارت الأيام والحرب
فاليوم عمر وغدا يطلع قمر،
فكل دور إذا ماتم ينقلب

فالربيع العربي يدور والكون كلو بيدور ونحن وإياه بندور.

فالعالم العربي والإفريقي كله في حالة تحفزوتوثب وإنتفاض فهو لايرى أمامه مستقبل لحكوماته الديكتاتورية ولايعيش سوى حطام دول وإنهيار كيانات وفتات حكومات وركاكة ثقافات ورماد فكر وإنحطاط أخلاق ونكبة محتدى وهبود وخمود وغموض مستقبل وتشبث غرقى وخواء عقول وإفلاس رصيد وتراكم ديون وربكة سياسات ورأي متزمت وقلة فهم وتكبر وتعالي خطاب وقتل متعمد وخلو خزينة وتضخم أكباد وأرتفاع ضغط وزيادة أمراض وتدهور تعليم وإفلات زمام وتفكك وإهتراء نظام.

وشعب محبط بطرت نعمته وغمطت حقوقه وأهدرت حريته وكرامته سنين عددا وشلَعت مصالحه ومؤسساته ونهبت موارده وسلبت حقوقه ولايستطيع الشحدة ممنوع من الضحك والإبتسام والمسرة والهناء صار جنازة بحر بل فطيسة خلاء موت جوع وعطش وغلاء وبلاء. يعيش السقم واستوطنه الإمتعاض والكآبة لايسعد لايبتهج لايترنم ولايحيا النعم والنغم.

منفعل دائماً مصدوم مصروع بصداع نصفي ولايبتسم أعمى لايرى فقأت عينيه بالغباش وكثرة الحيرة والإندهاش لايتكلم قطع لسانه وتلجم صارأبكم فهوأصم وأطرش مربوش من كثرة لقلقة هياج الشعارات التي تصم الآذان لاتهتز طبلة أذنيه تهتكت بذبذبات صياح الألم منهك يمتليء غبناً مرهق دون عمل بالتعب والعناء يتنسم الحياة مجبراً على البقاء.

قبل إثنين وعشرون سنة حسوما أضاع الشعب ديموقراطية وليدة فصار اليوم يتجرع التشريد والفصل والحرب والعلقم تهديداً وإرهاباً ورعباً لايجد البلسم ولاالدواء المنقذ من الإنقاذ ولا زمزم الشافي من الحيرة والقلق والغم والهم ويعض كالكسعي أصبع الندم.

من الملاحظ في دول الربيع العربي أن كل الرؤساء طبظوا أعينهم بأصابعهم وعندما يدعكونها ويصحون من غفوتهم وتيههم يجدون أنفسهم خارج السلك السياسي الأمني الشائك والطواري والحكم المتسلط الدائم الذي صنعوه بغبائهم وإزدرائهم وإستفزازهم لشعوبهم الصابرة ويحبسون شعوبهم في قفص من الطواريء والقوانين الإرهابية الرادعة وسجن أمني رهيب لاترضاه حتى الحيوانات.

لي طائر في قفص ظريف شكل ريشه حلوطويل الذنب
وهو يغني دائماً بصوته العذب المحبب
ففر عني ومضى بدون أدنى سبب
وقال لي حريتي لاتشترى بالذهب


لايرعون تأخذهم العزة في الإثم فيزدادون بطشاً ويتمادون في غيهم وعنفهم وإرهابهم فيفوتهم قطار الثورة المتنامي المندفع تجاه الحرية والكرامة.

يزيدون تعنتاً وإزدراءا وتزيد شعوبهم صبراً مع العناء فيتمادون تجبراً حتى يجدون أنفسهم هم على الهروب مجبرين.


يهب الثوار يموت ثائر والأرض تنبت ألف ثائر،
فيهرب أوينزوي أو يقتل المتجبرالمتكبر.

ويأتي تحالف الثوار هنا وهناك وتتجمع المعارضة والحركات ويشتد أزر المعارضة فيهتز الحكم

أصيب هؤلاء الرؤساء بالغرور والتعالي والتبختر والخيلاء يحرسهم جيش الشعب وشرطته والأمن المنظم الذي تصرف عليه كل أموال الدولة .. أموال الشعب المقهور.

وتحيط بهم بطانة ومطبلاتية وحارقي بخور تعودت على الخمش والنتش والنهش وتغوص في وحل التكبر والفساد.

تأتمر بأمر الحاكم بأمر الله تحميها اجهزة الشعب الأمنية وقواته النظامية ويغدق عليها من خزينة الشعب لتحمي تلك البطانة والحاكم بأمره.

حزب الجبهة (الإسلامية) تعود واستمرأ طبظ عيونه بيده منذ سنة 89م فالتفكيرلوأد الديموقراطية طبظ والإستعانة بالعسكر طبظ مركب.

فإذا كان كل حزب يريد أن يحكم منفرداً وبواسطة العسكر فهذا إنحلال أخلاق وضحالة فكروعقلية ديكتاتورية بغيضة سمجة وإنهيار مثل ودمار دولة من كل النواحي.

فالتغول على أجهزة الدولة والمؤسسات العسكرية والأمنية للتعصب وفرض توجه معين والتكنكش والتمكين وإحلال عناصر حزبية معينة هو عين الهلاك وتفسخ وضمور وإنهيار لهذه الدولة في كافة مناحي حيويتها وتنفس وتطورها وتقدم ونمو وسبل حياتها وإزدهارها.
فطبظ الرئيس عينو بأصبعه وطرد وقبض على عناصر حزب الحركة الشعبية وهم سودانيين شماليين .

والعنف يولد العنف والقوة تولد القوة وقانون الغابة ينجب وحوش تتناسل وتتكاثر وهذا يشتري سلاح وذاك يزيد تسلحه وما أخذ بالقوة لايسترد بغير القوة والرشانا بالموية بنرشو بالدماء ،فالترق منهم دماء فالترق كل الدماء. وهي سياسة مجربة تؤدي للإستقطاب الدولي والداخلي وتقود للإنفصالات وتمزق ما بقى من المليون ميل مربع الفضل.

فالركون لإستخدام السلاح والقوة من الحكومة زاد العيار وأشعل فتيل حرب وتأجيج نيران موقدة سيصلى بها الوطن فترة تطول أوتقصر ومضيعة زمن وجهد ومال طائل وأرواح بشرية من السودانيين وشباب غر في أمر لايستحق وكما شاهدنا سابقاً فالنتيجة إنفصال وتمزق وطن.يستغرب الكثيرون كيف لحس الموقعون على الإتفاقية توقيعاتهم وصمتوا إثيوبيا وثامبو ونافع مما زاد الطين بلة!؟

فعلى تحالف كاودا الثوري ليس التركيز فقط على حرب العصابات والحركات المسلحة بل كما قال مالك عقار أن يركز على كل الأحزاب المعارضة وكل الشعب لخوض ثورة شاملة تحتاج توقيت وتنسيق دقيق ومنظم لتؤتي أكلها بنتائج باهرة وبأقل الخسائر.

فالأفكار الحزبية المتعصبة توضح وتفضح مدى الجهل بعظم مسؤلية إدارة شؤون الخلق والشعب والحكم وسياسة تنوع الشعوب والقبائل والثقافات وتؤدي لتضعضع بلادهم.

فنجدهم ما زالوا يرددون:ـ

ألا لايعلم الأقوام أنا
تضعضعنا وأنا قد ونينا
ألا لا يجهلن أحد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا

لذلك لم يتقدم العالم الإسلامي في مستوى الحكم لأفكار فقه القوة المستمدة من لهب وعناد رؤساء جهلول أبي جهل الحديث المستمد من ملكيات ورئاسات التوريث القديمة في هذا العالم الإسلامي والعربي والإفريقي المتخلف الذي يعلي ويرفع ويمجد الرئيس أو الملك لدرجة التقديس.

نجد واحد إتنين بالكتير ثلاثة أو أربعة هم المنفذين ومن يخططون ويؤسسون للسياسات والقوانين والذين يتعهدون ويتفقون ثم ينقضون الإتفاقات بدون(جرة قلم).





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1960

خدمات المحتوى


عباس خضر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة