نحن وهم والاخطاء
11-18-2011 07:36 PM

نحن وهم والاخطاء

محمد حسن شوربجى
[email protected]

كبشر نخطأ ومن الانسان للأمور أو سيطرته عليها و منها عوامل تتعلق بشخصه وأخرى خارجية ..من العوامل الشخصية كالعلة أو المرض المفاجىء الذى يؤثر فى مقدرة وكفاءة الشخص مثل هبوط السكرى أو إرتفاعه أو هبوط الضغط أو إرتفاعه و تأثر البصر الانسانى
ولقد باع جورج هاريشن من جنوب أفريقيا مزرعته إلى شركة تنقيب بعشرة جنيهات فقط لعدم صلاحيتها للزراعة ، وحين شرعت الشركة في استغلالها ، اكتشفت بها أكبر منجم للذهب على الإطلاق ، أصبح بعدها هذا المنجم مسؤولاً عن 70% من إنتاج الذهب في العالم ....!!!!
ويقال أن أحد الملوك البريطانيين اختلف مع البابا في وقت كانت فيه بريطانيا كاثوليكية ، وكرد انتقامي حرّم البابا تزاوج البريطانيين الأمر الذي أوقع الملك في حرج أمام شعبه ، وللخروج من هذا المأزق طلب من ملوك الطوائف في الأندلس إرسال بعض المشايخ كي تتحول بريطانيا للإسلام نكاية بالفاتيكان ! إلاّ أن \"جماعتنا\" تقاعسوا عن تنفيذ هذا الطلب حتى وصل الخبر إلى البابا ، فأصلح الخلاف ورفع قرار التحريم ( ولك أن تتصور إسلام بريطانيا، ثم ظهورها كإمبراطورية لا تغيب عنها الشمس ) !!
وكانت فرصة مشابهة قد سنحت للمسلمين ، خلال معركة بلاط الشهداء (قرب بواتييه في فرنسا) ، ففي هذه المعركة كرر المسلمون نفس الخطأ القاتل في معركة أحد ؛ فقد تراجعوا لحماية غنائمهم من جيش شارلمان ، فغلبوا وتوقف الزحف الإسلامي على كامل أوروبا . يقول أحد المؤرخين الإنجليز : \"لو لم يهزم العرب في بواتييه ، لرأيتم القرآن يُتلى ويُفسر في كامبريدج وأكسفورد\" !!
وفي عام 1347م دخلت بعض الفئران إلى ثلاث سفن إيطالية كانت راسية في الصين ، وحين وصلت إلى ميناء مسينا الإيطالي خرجت منها ، ونشرت الطاعون في المدينة ثم في كامل إيطاليا . وكان الطاعون قد قضى أصلاً على نصف سكان الصين في ذلك الوقت ، ثم من إيطاليا انتشر في كامل أوروبا فقتل ثلث سكانها خلال عشر سنوات فقط.
ولقد دخلت ليلى الاخيلية على الحجاج بن يوسف الثقفى يوما وهو والى الكوفه وكانت من شواعر عصرها ومن النساء اللاتى يذكرن فيعرفن فلما استأذنت للخروج اومأ الحجاج لحاجبه ان اقطع لسانها وفيما هى تهم بالمغادرة استوقفها الحاجب وأمر بالجلاد فلما سمعته قالت له : ثكلتك امك انما اراد ان تقطع لسانى لا بالسيف وهنا اسقط بيد الحاجب فذهب يستوثق سيده فقال له هو ما قالت لا ما فهمت .
وهذا خطأ اعتمد فيه الحاجب على ما عوده سيده من البطش وكاد الاخيلية ان تذبح ذبح الشاة .
ونحن فى السودان نخطى ونخطى كثيرا ومن اخطائنا اننا وان اخطأنا فلا نعتذر وحتى مؤسساتنا ترتكب الاخطاء الجسيمه وحين تقطع الكهرباء فلا تعتذر شركه الكهرباء وهكذا فى قطوعات المياه وفى العلاج والاخطاء الطبيه القاتله فكم من مريض راح ضحية خطأ طبيب
اخطاء واخطاء تتوالى علينا فلا نصححها ولا نعتذر
واليكم قصة يابانية علنا نتعلم منها :
يقول صاحبها وقفت على رصيف القطار بصحبة صديقي الياباني حيث كانت تذكرتهما تشير إلى أن مقعديهما سيكونان في العربة الخضراء وللعلم اليابانيون يطلقون الألوان على درجات القطار، فلا يقولون عربة الدرجة الأولى أو الثانية أو الثالثة وإنما العربة الخضراء والحمراء والصفراء أشار إليه مرافقه الياباني أن يقف في المكان المخصص على الرصيف لباب العربة الخضراء وفي الموعد المحدد بالضبط وصل القطار وجاء باب العربة الخضراء في المكان المحدد له مع فارق بضعة سنتيمترات من حيث يقف صاحبنا .
فقال صاحبنا مداعباً صديقه الياباني وفي نفسهِ حرقة على فارق التقدم بين اليابان وعالمنا العربي لاسيما أنه لم يزر بلادنا من قبل فقال له: كيف يقف القطار بعيداً بضع سنتيمترات وليس أمامي تماماً، كيف يسمح بتلك الفوضى؟
لم يكن يتوقع أن الشاب الياباني لم يفهم تلك الدعابة فلقد كست وجهة الحمرة خجلاً وأخذ يتأسف لما حدث مؤكداً أن هذا لا يحدث إلا نادراً، ووعد بأنه سيخطر المسؤولين حتى لا يتكرر ذلك ثانية .
في الرحلة التي دامت أقل من ثلاث ساعات ظل يجيء ويروح للتحدث مع العاملين الذين جاءوا واحداً وراء الآخر ليعتذروا لصاحبنا عما حدث وحين وصلا إلى كيوتو وجد مدير المحطة ينتظره بنفسه على الرصيف ليقدم له هو الآخر إعتذاره عما حدث في محطة طوكيو ومؤكداً أن ذلك لن يحدث ثانية .
وإختتم كاتبنا هذا الموقف تأكيده : لصديقه الياباني أنها مزحة والذي بدا متعجباً وفغر فاه في دهشة قائلاً لماذا ؟
فأجابه لأن تلك مسألة عادية جداً بمقاييسنا وهي يمكن أن تحدث في أي مكان!
فقال له صديقه الياباني ولكنها لا تحدث في اليابان .
لعلي هنا أتوقف وأتساءل بعد هذا الموقف اللطيف هل الإعتذار لإبتعاد البوابة بضعة سنتيمترات أمر مشروع أم مبالغ فيه ؟.
قد يكون في سوداننا هذا الأمر ضرباً من الخيال ولكن ما هي الحدود المنطقية لكي يعتذر المسؤول ، وقبل الإعتذار أترانا نستطيع معاتبة أحد المسؤولين وقبل ذلك كله هل سيقر سيادته بخطأه ؟
لماذا المسؤول فى ذلك العالم الجميل يعتذر، إن أخطأ ولماذا يستقيل إن أخفق وماذا يا ترى يصنع الياباني لو كان الأمر أكبر من ذلك
ولو كان ما يحدث في شؤون الكهرباء عندنا حدث عندهم من إنقطاعات وإيقافات للتيار الكهربائي وتحديداً أوقات سريان التيار الكهربائي للمصانع في وقت الذروة كيف تراه يكون إعتذار مسؤول الكهرباء .
لو كانت قصة التقاوى الفاسده حدث عندهم وإن كان ذلك مستحيلاً كيف يكون إعتذار المسؤول الزراعي وهل اصلا سيبقى دون تقديم استقالته ولكى يعتذر ؟.
ولو كان التعليم وإخفاقاته حدث في اليابان كيف كان إعتذار مسؤول التعليم .
ولو كانت الأنفاق والجسور ومجارى المياه وما يحدث عندنا فى الخريف من كوارث حدثت في اليابان كيف تراه وضع مسؤول البلدية واعتذاره .
ولو كانت حوادث المرور بأعدادها المخيفة من وفيات وإصابات حدثت عندهم كيف تراه كان مسؤول المرور والشرطة
لو كانت تلك المعاملات القاسية فى الدواوين الحكوميه تحدث فى اليابان كيف كنا سنجد اليابانيين ؟
دعونا اخوتى نتعلم من اخطائنا - فالاخطاء لن تتوقف
وان لم نتعلم فباطن الارض خير لنا من ظاهرها





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى


التعليقات
#242121 [متعودادايمن]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 08:23 PM
في الثقافة اليابانية هناك ممارسة تسمي ( الهاركاري ) أرجو ان يكون الاسم صحيحا - و الا صححوني- و هي الانتحار عن طريق غرس السيف في البطن عندما يفشل الانسان في أمر ما....
كما يسجل التاريخ الياباني أيضا و في عهد ما قبل الثورة الصناعية في اليابان ان المهندسين و المخترعين كانو ينتحرون في حالة فشلهم أو تفوق الاخرين عليهم !!!! ؟؟؟؟
يجرون ال الامام و نمشي للخلف حتي نكمل المشوار؟؟


#242112 [ابو السارة]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2011 08:07 PM
سبحان الله...زولنا خلي هلال مريخ وقلب فيلسوف...غايتو يا الكيزان يوم بتكسروا ليكم كراع زول....


ردود على ابو السارة
Norway [مجنون ليلى] 11-19-2011 07:10 AM
يا اباسارة

كوز شنو وجك شنو وفيلسوف شنو ؟

انت ما ناقش ولا شنو؟

الرجل لم يخرج من اطار هلال بطيخ، فهو يتحدث عن ثقافة الاخطأ حين ترتكب ، يعنى إلا يقول ليكم الوالي والبرير ولا شنو ؟

ما تطول لسانك على الراجل ساكت.

خليك عندك ثقافة الاعتزار واعتزر للرجل فورا و اتعلم من اليابانى بتاع العربة الخضراء.

ارجوا ان تكون عندك ثقافة الانتقاد وما تزعل من كلامى


اخوك مجنون ليلى والهلال


محمد حسن شوربجى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة