في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
زيارة ليبيا..المغزى والدلالات
زيارة ليبيا..المغزى والدلالات
08-07-2010 12:10 PM

الجوس بالكلمات

زيارة ليبيا..المغزى والدلالات

محمد كامل

في وقت مضى حطت طائرة الرئيس عمر البشير في مطار القاهرة وسط جدل كثيف عن مغزى الزيارة وقد كانت الأجواء تنذر بتوترات مع الجارة مصر على خلفية مساعي الحكومة المصرية مع حركات دارفور الحاملة للسلاح والرافضة للتفاوض في منبر الدوحة ، واليوم تتشابه الظروف والوقائع حينما حطت الأربعاء الماضي الطائرة الرئاسية في مطار العاصمة الليبية في زيارة لم يعلن عنها بيد أنها واضحة خاصة وان القيادة الليبية كانت قد استضافت منذ منتصف مايو د. خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة وأعلنت عن إطلاق مبادرة بين الحركات المسلحة والحكومة السودانية لإنهاء النزاع في دارفور والذى بات بحسب تعبير القيادة الليبية يهدد الاستقرار في المنطقة برمتها وينذر بتدخل دولي وشيك غير مرغوب فيه من قبل الأفارقة و الزعيم الليبي على وجه الخصوص .
ان ملف دارفور الذى يشهد اصطراعاً غريباً مكشوفاً من الداخل يتعرض أيضا وبطريقة موازية لحالة من الشد والجذب من الخارج حيث تنشط كما ذكرنا دول مجاورة حريصة علي لعب دور ما في دارفور يتناسب وأوضاعها وسياساتها مثلما تنشط بعض الدول العربية الشقيقة و دول أوربا وأمريكا في ذات الاتجاه ولكن مع الاحتفاظ بتباين الدوافع والأهداف ، ومن المهم أن نتابع تطورات الملف بالتزامن مع التحركات التي تقوم بها كافة الإطراف المهتمة والضالعة فيه ولذلك تبدو زيارة رئيس الجمهورية إلى ليبيا غير مفاجئة للمراقبين فطرابلس تستضيف الرجل القوي على صعيد الحركات المسلحة ومع تنامي المخاوف من انهيار منبر الدوحة فإنه ليس من الحكمة ترك الحبل على القارب ومن واجب الحادبين على سلام دارفور معالجة المشكلة بالتعاون مع آخرين ربما تثبت الأيام أنهم كانوا ينظرون بعيون زرقاء اليمامة في الوقت الذي يهدر فيه أصحاب المشكلة الوقت بل كل الوقت دون أن يحرزوا أي تقدم يذكر على صعيد إنهاء الوضع المتأزم في دارفور .
لقد سبق وان سجل مدير جهاز الأمن والمخابرات زيارة خاطفة إلى ليبيا ونقل للزعيم الكبير استياء الحكومة السودانية من استضافة الجماهيرية لزعيم حركة العدل والمساواة المطرود لتوه حينها من دولة تشاد ولكن يبدو أن الزيارة حققت أغراضها بإبلاغ رسالة إلى طرابلس لكن دار همس أن الزعيم ربما احتفظ بانطباع غير مريح عن الطريقة التي تم بها الأمر ولذلك تبدو زيارة رئيس الجمهورية هذه المرة ذات أبعاد جديدة بالمشكلة بل ربما طرح خلال الزيارة برنامجاً متكاملاً لحلول جادة لازمة دارفور فليس من ديدن الزعيم الليبي إطلاق الكلام على عواهنه حينما أشار إلى منع التدخل العسكري الدولي في أزمة دارفور بأية صورة من الصور ، ان الحكومة السودانية تريد أن تبعث رسالة بحجم الأزمة والتحديات التي تواجهها المنطقة حينما تحط طائرة الرئيس السوداني ويصبح الجميع في ضيافة القذافي الحكومة ممثلة في الرئيس والحركات المسلحة ممثلة في زعيم العدل والمساواة ولئن كانت ثمة ثمرات متوقعة من هذه الزيارة فإن المراقبين يرجحون قرب إنهاء أزمة دارفور التي تطاول ليلها .

الصحافة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 944

خدمات المحتوى


محمد كامل
محمد كامل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة