قضية المناصير .. حجوة أم ضبيبينة
11-22-2011 11:49 AM

بشفافية

قضية المناصير .. حجوة أم ضبيبينة

حيدر المكاشفي

أعرف أن حجوة أم ضبيبينة بلا نهاية، أما تفاصيل هذه الحجوة فذلك ما لا أعرفه، ولذلك سأحكي لكم حكاية قريبة منها وشبيهة بها، وتقول الحكاية أن مدير الشركة قال لسكرتيرته الحسناء رتبي نفسك فلدينا أنا وأنتى وحدنا رحلة عمل مشتركة تستغرق أسبوعاً، سارعت السكرتيرة للاتصال بزوجها تخبره بالرحلة وتطلب منه أن يرتب هو الآخر أموره، وبدوره سارع الزوج للاتصال بعشيقته ليبشرها بسفر زوجته لمدة أسبوع، والعشيقة التي تعمل مربية لولد صغير اعتذرت للطفل بأنها ستغيب عنه لمدة أسبوع لأمر طارئ، ومن جانبه اتصل الطفل بجده وأخبره بانشغال المر?ية عنه لمدة أسبوع وطلب منه البقاء إلى جانبه خلال مدة الأسبوع التي ستغيب فيها المربية، الجد الذي كان هو مدير الشركة سارع للاتصال بسكرتيرته الحسناء يخبرها بإلغاء الرحلة لانشغاله مع حفيده، وبدورها اتصلت السكرتيرة على زوجها تخبره بإلغاء الرحلة، والزوج اتصل بالعشيقة، والعشيقة اتصلت على الولد الصغير تخبره بزوال الأمر الطاريء وأنها ستكون معه كالمعتاد، الطفل اتصل بجده يزف إليه خبر المربية، والجد الذي هو مدير الشركة سارع للاتصال بسكرتيرته ليزف إليها خبر قيام الرحلة في مواعيدها لانتفاء السبب الذي يبقيه إلى جانب حفيد?، والسكرتيرة سارعت للاتصال بزوجها، والزوج اتصل على العشيقة ومازالت الاتصالات دائرة لحين كتابة هذا «العمود» تبشر مرة بقيام الرحلة وتتحسر مرة أخرى لإلغائها....
ومنذ أن كان سد مروي مخططاً على الورق وإلى أن صار اليوم هتافاً يتردد «الرد الرد السد السد»، ظلت قضية المناصير تراوح مكانها بعد أن راحت بسببها بعض الأنفس البريئة، مرت الأيام والشهور والسنون والمشكلة ثابتة لا تتزحزح، وكأنها بلا حل ولا نهاية على الرغم من سهولتها وخلوها من التعقيدات وعلى الرغم من القرارات والاتفاقات العديدة التي أبرمت حولها حتى أن المرء صار يحار ما الذي يحدث مع المناصير وما الذي تريده منهم الحكومة أو بالأحرى ما الذي تريده بهم، تعقد معهم الاتفاقات ثم تنقضها وتروغ منها كما تروغ الثعالب، وتصدر بشأ?ها القرارات ثم لا تنفذها، تمارس معهم سياسة الترهيب مرة وعندما تجدهم ثابتين على الحق والمبدأ تعمد إلى مراوغتهم وتخديرهم ومحاولة شق صفوفهم، فهل هذه القضية بكل هذا الاستعصاء والاستحالة، الواقع أنها عكس ذلك فما من أحد من أعلى مستويات قيادة الدولة وإلى أدنى مسؤول في وحدة السدود إلا ويعترف بأن للمناصير مطالب عادلة وحقوق مشروعة، والأراشيف والأضابير والقرارات المنقوضة والاتفاقات المركونة كلها تشهد على ذلك، ففيم إذن كل هذا التلكؤ و«اللولوة» لإقرار الحل، لابد أنه لشيء في نفس الحكومة لا تجروء على البوح به ولا تستطيع ?لجهر بالسوء، هذه هي جلية الأمر كما تثبته وقائع ويوميات قضية المناصير وإلا فكيف نفهم أو نوفق بين الاعتراف بالمطالب العادلة والحقوق المشروعة للمناصير وعدم الاستجابة لهذه الحقوق والمطالب التي لن تنتهي طالما وراءها مطالبين لا يرجون شيئاً غير الحق والعدل....

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#244618 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 11:22 PM
الاولوية لناس الانقاذ للمؤتمر الوطنى و طبعا ما اى زول فيه ثم للعربان العندهم قروش عشان يستفيدوا منهم حتى لو كانوابتاعين لولوة (جمعة الجمعة كمثال )ثم لشذاذ الآفاق من الحركات الاسلاموية العربية و غيرها و آخر اهتمامهم المواطن السودانى العادى و الذى جزمته القديمة اشرف و اطهر و انبل من المذكورين اعلاه جميعا و بدون فرز او دغمسة او لولوة او دبلوماسية!! اعتقد ده كلام عربى واضح جدا و ما عايز ليه ترجمه!!!!


#244488 [iهاشم علي الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 06:45 PM
اخر الاخبار الوارده من ميدان الاعتصام في الدامر تعاطف سكان الدامر مع المناصير والعدد في ازدياد مضطرد والسيد الوالي بعد ان عاد من الخرطوم الي الولايه عقد مؤتمر صحفي ووعد فيه بان هناك ثلاث مشاريع سوف تدخل الموسم الشتوي فورا كما انه وعد بان تكون هناك ميزانيه للخدمات في المناصير بمبلغ وقدره مليون جنيه شهريا وبعد الانتهاء من مؤتمره الصحفي عقد المعتصمين مؤتمر صحفي هم الاخرين وكان ابلغ رد منهم حول حديث الوالي ان الوالي غير صادق في حديثه وهذه ليست المره الاولي اما السيد النائب نائب الدائره فهو متواجد بنسبه 30% وغير فاعل في هذه الاحداث تماما ليس له وجود مؤثر ولازال الاعتصام مستمر والمناصير دايرين يشوفه اخرته علي ماذا ستكون نهايه هذا الفيلم الهندي والسيد البطل واعوانه لايزالوا يلفوا ويدوروا


#244394 [هاشم علي الجزولي]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2011 03:21 PM
قضيه المناصير ياساده اصبحت مكشوفه فلقد تصرف الجماعه في الارض بغرض الاستثمار واصبحوا في ورطه لم يكن ببالهم بان المناصير سوف يتمسكوا با الخيار الحلي بمعني بقاءهم حول البحيره واهل الدغمسه كما هي طريقتهم دايرين يدغمسوا المناصير باعطائهم وعود كاذبه وتاره باالتهديد والوعيد واخري بمحاوله شراء بعضهم في محاوله لشق صفوفهم ونسوا ان المناصير اذا امتلكوا المعلومه وعرفوا حقيقه ان المراد هو ان تكون الارض خاليه من المناصير بعد ان اصبحت تطل علي بحيره من المياه العذبه حدادي مدادي وبها ثروه سمكيه تدر عائد مادي كان في الحسابات ان البحيره وبمافيها من ثروه سمكيه هي ملك للساده الجدد ملك حصري لهم ولاولادهم من بعدهم ماهو نحن في عهد اولاد بني اميه السلطان السيني ولسنا في عهد الحريات وثوره المعلومات ماهو المناصير اهل طين وزراعه وليس لهم فهم او بعد نظر بما سوف يجري في مقبل الايام من ندره في المياه والاراضي التي بها ماء وبما تسخر اراضيهم من خيرات في صحراء بيوضه التي لهم فيها 9 مربعات من اصل 14 مربع المناصير هم الحلقه الاضعف في المنطقه من ناحيه الكثافه السكانيه مقارنه بما حولهم من اهل السلطه والثروه وياريت كانوا اهل لها ولكن هم مستجدين نعمه وطالع ماورد في صحف اليوم وما معناه ان الخيار المحلي او الاراضي حول البحيره لاتصلح للزراعه ولا للسكن سبحان الله هذا الحديث تجاوزه الزمن يالاسمك الكاروري سمعنا هذا الحديث منك قبل عده سنوات وكان الرد ان تطالع دراسه الجدوي التي اعدتها لامير حول وضع المناصير بعد قيام السد وان الخيار الاولي هو ان يكون المناصير حول البحيره والخيار الثاني ان يهجروا خارج المنطقه وفي هذه الحاله لابد من وجود اخرين او حدوث عمليه احلال ليستفيدوا من خيرات البحيره فهي سوف تغدو منطقه جاذبه ايضا الا تذكر عندما تحدثتوا انت واسامه وعوض الجاز في الاجتماع مع لجنه المتأثرين وطلبتوا باالحرف الواحد ان تاتي جهه علميه لتقرر في ذلك وتم اختيار السيد يحي للقيام بعمل دراسه وتم ذلك وكانت النتيجه ايجابيه مئه في المئه ان يكون المناصير حول البحيره وان الموسم الشتوي سوف يكون جيد جدا خاصه وان المناصير معروفين بانهم عمليين اضف الي ذلك الثروه السمكيه لكن يظهر ان الارض مباعه لمستثمرين وهنا تكمن المشكله ولكن بعد ده احسن تقعدوا مع المناصير لتصلوا لحل وبلاش استعلاء علي الاخرين وراجعوا التاريخ عسي ولعل تصلوا الي نتيجه


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
6.96/10 (28 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة