و(قائدنا) يغني للـ(قائد)..!ا
11-24-2011 06:35 PM

بالمنطق


و(قائدنا) يغني للـ(قائد)..!!!

صلاح الدين عووضه
[email protected]

المسافة بين كسلا وحلفا الجديدة ليست طويلة..

ولكن حين يكون السائق مغروراً، وفوق ذلك (ناشف الرأس) فيمكن أن يتوه و(يتوّه!!) معه أرواحاً تستقل السيارة التي يقودها..

والسائق هنا أعني به السائق ذاك الذي جاءنا كما القدر ليقود العربة التي خصصت لنقلنا الى مدينة حلفا الجديدة عقب انتهاء زيارتنا لكسلا.

والقصة الحقيقية هذه حدثت في أواخر عقد السبعينيات من القرن الماضي..
فقد كنا مجموعة من شباب حلفا الجديدة أذكر منهم وحيد عثمان يعقوب، وابناء عمنا محمود سيد احمد (صلاح وعلاء الدين ومحمد)، وشقيقي كمال..
كنا مجموعة من الشباب الذين لا يعنيهم من أمر (ثورة مايو الخالدة!!) إلا ما تتيحه لنا من عطلات مثل تلك التي اغتنمناها لنذهب الى أرض القاش..
فكل (ثورة!!) تجئ تزعم أنها (خالدة!!)..
وتزعم أنها محبوبة الجماهير..
وتزعم أنّها لايأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها..
كل ثورة من شاكلة مايو في عالمنا الثالث ـ بلا استثناء ـ تزعم ذلكم الذي ذكرنا..
فإذا بالتأريخ يثبت لنا أنّها طارئة، وليست خالدة..
وأنّها مكروهة الجماهير وليست محبوبة الجماهير..
وأنها يتقمصها الباطل من قمة (رأسها!!) الى أخمص (قواعدها!!)..
نعود إلى رحلتنا التي تُهنا فيها ـ رغم أن المسافة بين المدينتين هي (فركة كعب) ـ ونقول أن السائق أقسم (رأسه وألف سيف) ألا يستمع إلى نصائحنا بأن يعود أدراجه ثم يسلك الطريق الصحيح..
فقد أحسسنا منذ ربع الساعة الأولى أنّ السيارة تنهب الأرض في الاتجاه الخاطئ..
ولكنّ السائق الذي رفض أن يستجيب إلى نداءاتنا بـ(نعم) ظلّ يردد بصوت قبيح: (قلناها نعم، وألف نعم، ليك يا القائد الملهم)..
ومضى من الزمن نصف الساعة والسائق ذو (الرأس الناشف!!) يصّر على أنه يسير في الطريق الصحيح..
ثم يطالبنا بأن (نساعده بالصمت)..
وبعد نصف ساعة أخرى مثلها بدأ السائق يكثر من الالتفات يميناً وشمالاً بما يشي بأنه يبحث عن معلم ما كان يتوقع ظهوره بعد كل تلك (النعمات!!) التي (لاكها)
لسانه تغنياً بنشيد قلناها (نعم)..
عبثاً كان يبحث السائق العنيد عن معلم و لا شيء سوى شجيرات متفرقة هنا وهناك، وأسراب طيور تفرّ من بينها نحو السماء فزعاً من هدير محرك السيارة..
واضطّر السائق إلى أن يوقف السيارة بعد أن لاحظ ـ ولاحظنا ـ أنّ مؤشر الوقود قد صار (يؤشر) نحو خطر محدق ينتظرنا إن نحن أوغلنا في (اللامكان!!)..

وفي اللحظات تلك تدخلت إرادة السماء لتنشق الأرض فجأة عن بعير يمتطي صهوته رجل من أبناء الشرق يتجه نحونا وعلى وجهه ترتسم علامات الحيرة..
التزم السائق ذو الرأس (الناشف!!) بتوجيهات صاحب البعير لنجد أنفسنا بعد (دهر!!) من الزمان على (درب السلامة!!)..
أما الذي وجده السائق فهو ما يستحق من (جزاء!!)..
قيل له: (أن تخطئ فكل ابن آدم خطّاء!!)..
ولكن أن (تصّر على الخطأ!!)فهذه هي (المصيبة!!)..
فأيما (قائد!!)- حين يكون مسؤولا عن أرواح - يجب أن يكون (مسؤولا!!).

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4137

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#245936 [قول النصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 11:29 AM
ما عيب انك تخطي العيب الاستمرار في الاخطاء و الاستمرار في الفساد

والاستمرار في ستر الفساد و المفسدين و فقه السترة الكيزاني

و الاستمرار في الكذب و النفاق ، و الاستمرار في التطبيل و الهتيفة و الامعات

و ده كللللللللللللللو علي منو ؟؟؟؟؟

علي امة و شعب بأكمله ، شعب السودان ، الشعب الضائع منذ 23 عاما عجافا

و لا زالت الاخطاء مستمرة

و حمادة المرغني دخل بني كوز لكي يشارك في التجارة

ما اصلهم هم تجار دين و دنيا ، الغريبة الاشقاء بيعتقدو فيه و شايفنو حاجة مقدسة !!!!!!!!!!!!!!!

سبحان الله الواحد الاحد الصمد ، لا اله الا الله وحده لا شريك له سبحانه و بحمده .


#245931 [monem musa]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 11:06 AM
نحن الشباب خلاص عرفنا سكتنا ومن الليلة لا بشير ولا حنيطير لا الصادق ولا الميرغني عايزين وجوه جديدة وكل الحرس القديم يذهب الي المتاحف لا خير فيهم،دمرونا ودمروا البلد الله لا وفقهم


#245860 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 08:24 AM
في مسيرة الردع التي قادها ابو القاسم ضد انتفاضة ابريل وقف قائلا اللهم افتح بيننا وبين قومنا بالحق .. وفي اليوم التاني كان في خبر كان .. فاستجاب الله دعوته اعتقد انو كان بياكل حلال ... عندنا امام (مع الجماعة )كل يوم يدعو اللهم انصر من نصر الدين ولا استجابه .. اقترح ان نجمع قروش بالحلال ونأكل شيخنا ونقول ليه ادعو ولكن كل ما اخشاة من ورانا يعمل حاجة تانيه ( اصلو متعوده )
0912923816


#245808 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 06:03 AM
.ذكرتنى بقصة الطيار قبل الحبوط بنصف ساعة ترك قمرة القيادة مزنوق دخل الحمام وأراد الخروج بسرعة لإستعداد الحبوط إنكسر عليه وكرة الباب من الداخل لم يستطيع الخروج ظل يطرق فى الباب بكل قوة وظن الجميع أن الطيار حصل عليه سوء وفجاءة بقدرة قادر إنفتح الباب أنقذ ركابه 22 شخص من موت محقق لكن البشير يظل مزنوقا داخل الحمام لم يستطيع الخروج الى هلاك كل الامة ..


#245781 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2011 01:51 AM
ايام مايو كنا نشحد البنزين ولكن كان السودان مليون ميل.....!!


#245757 [mohamed hassan]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 11:32 PM
You have used indirect words (euphemism) to refer to the leadership of this country and the allegoric expression your article composed of , has meticulously been resembling the qualities of the leadership in the very sense of the word. Sudanese have never been plagued throughout the history as much as they are today.


#245701 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 08:33 PM
سلامتك ياود عووضة انت (اتبكمت) ولا شنو؟!! ياخى ما تخليك واضح وخت صباعك فى من تعنيهم عشان يفهموا !! نشكرك لثقتك فى فهمنا وذكائنا لكن البفهم (الحمير)ديك شنو؟ والجماعة الانت قاصدهم لما بيقروا الكلام ده بيتخيلوا إنهم ما مقصودين وانت ادرى بهم ورأسهم أنشف من ريقنا الاتسببوا فيه !!وعليه مهم جدا أن تسمى الاشياء بأسمائها (ويك جاقمين)بس(نورك جاق) أعمل معروف!!0


#245665 [alitaha]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 07:34 PM
صلاح..تسلم البطن الجابتك


زمان لمن القائد الملهم كان بقول مايو تراجع ولا تتراجع..كنا نضحك كثيرا....
اتانا قائد لا يراجع ولا يتراجع..ققط يرقص ويتراقص..

حقيقة ما بكيتم من شئ الا وبكيتم عليه..
اما ان لهذا الليل الطويل ان ينجلي...
اكتب يا صلاح حتي ولو بفحمة في باب بيتك
اسلم يا اعز الرجال..في زمن باع فيه الميرغني وحاتم السر وشيلا ومحمد خير والشوش وابو نضارات ..مين المبارك بتاع لندن..باعو القيم لا بارك الله فيهم


#245650 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2011 07:00 PM
وتركتها مبهمة كذلك . ما مشكلة . ولكن ــــــــــــــ ما العمل حين تكون قمرة القيادة تضم اكثر من قائد ؟ قيل خمسة قادة وقيل عشرة . وفى قولٍٍ انه مجلس اربعينى . واذا قيل ريسين غرّقو المركب ما بالكم دام فضلكم فى مركبنا هذا ؟


صلاح الدين عووضه
صلاح الدين عووضه

مساحة اعلانية
تقييم
3.55/10 (42 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة