المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزب ام (طابور انقاذي)..؟!ا
حزب ام (طابور انقاذي)..؟!ا
11-26-2011 12:52 PM

غداً

حزب ام (طابور انقاذي)..؟!!

عبدالله أدم خاطر

في تقرير اعده وليد الطيب للصحافة ( 22 نوفمبر 2011) ، افاد القراء ان ثمة من عرفوا انفسهم انهم (اسلاميون جدد) من دارفور قد يسعون الى تأسيس كيان سياسي باسم (حزب الله).. وان مؤسسي هذا الكيان بالكاد تابعون فكريا وتمويليا لمنظومة القوى التقليدية التي اسست لواقع للهيمنة السياسية الراهنة على الدولة والتي بنت هياكلها المستعمر منذ نحو قرن من الزمان.. ان تأسيس مثل هذا التنظيم وفي ظل التحديات التي واجهت وتواجه الدولة المركزية وهي باتجاه التراجع والتفكيك ، لايبدو مدهشا، فقد اخذت تلك القوى التقليدية في البحث منذ و?ت عن تحالفات سياسية جديدة على سبيل ترقيع ثقوب المركزية التي تزداد اتساعا وتهالكا كل يوم.
واليوم فان ابرز التحديات التي تواجه قوى المركز المهيمن، الوعي المتزايد بالحقوق الدستورية والقانونية والادارية وسط المجموعات التي كانت تمثل واقع التابعية لقوى المركز سياسيا واقتصاديا ، هذا اضافة الى تزايد قيمة الاعتراف بالواقع الثقافي الذي يمثل الدين فيه جوهر العملية الثقافية كما تشمل ايضا البيئة الجغرافية وتاريخ التأسيس الانساني واتجاهات العلاقات الاقتصادية.
فما تقدم، فان الاقاليم وباستعادة المبادرة لذاتها من خلال اتفاقات السلام المشهودة دوليا، انما تمثل قوة دفع للتراضي بين مكونات الدولة السودانية وتدريجيا باتجاه المستقبل، وهي في ذات الوقت بتلك الاتفاقات تمثل تهديدا نوعيا لقوى الهيمنة المركزية ، بما يجعل الاخيرة تبحث عن تحالفات على صيغة التحالف الذي جرى ما بين إيان سميث والقس أبيل مزاريوا عندما اخذت ملامح النظام العنصري تتضح في روديسيا سابقا.
ان دارفور بلد تأسست عزتها تاريخيا بالمكون الديني الذي وجدته في الاسلام، وذاع صيتها في الآفاق كدولة ذات علاقات ناضجة في عالم الاسلام في فترة ما قبل الاوضاع الاستعمارية، وصار معترفا لها انها تشرفت بكسوة الكعبة.. واطعام المسلمين ومناصرة العالم الاسلامي ممثلة في الخلافة التي قادتها تركيا في الحرب العالمية الاولى، هذا فضلا عن وجدها المعرفي المميز في اروقة الازهر، حيث اسست لرواق دارفور، وفتحت الآفاق لمسلمي غرب افريقيا للتعرف على مزايا التواصل مع عالم الاسلام الواسع، اما في الاطار السوداني فقد تبادلت دارفور ?فضل فرص التعاون مع دول بلاد السودان التاريخية بما في ذلك دول الفونج وتقلي والمسبعات وغيرها، وفي المهدية تفاعلت قدراتها الشعبية مع الثورة وتصاعدت ادوارها في السياق الوطني، وهي ادوار يعرفها الباحثون من ذوي الوجدان السليم ومن حملة الامانة العلمية، بتلك المرجعية فان القادة الجدد من ابناء دارفور انما اضحى واجبا عليهم الغوص المعرفي لتوضيح ملامح التراث الدارفوري في خدمة مبادئ الدين الداعية للتحرر والانعتاق من التبعية والداعمة للمبادرة الوطنية البناءة.
ان حيل المركز المهيمن لم تعد تنطلي على احد من ذوي البصيرة، ففي ظل النزاع الذي قاده الراحل داؤود بولاد في مواجهة قوى الهيمنة المركزية، وانتهت به الى محرقة شارك هو في اعدادها، اخذ البعض في نقد تجربة دارفور التاريخية، وقد كان ذلك مدخلا لنقد ضمور مشاركة قبيلة الفور في قضايا الانقاذ ونزاعاتها وخصوماتها، وخلصت تلك التجربة النقدية الى امكانية تشجيع قيام (كيان اسلامي) مستقل يواجه به القيادة (العلمانية) التاريخية لدارفور ، قد يعيد الى السطح انتاج ذات التجربة النقدية لمواجهة مزاعم في تقدير البعض تحديات اك?ر تعقيدا بقيام تحالف سياسي عسكري يجدد المطالب بالحقوق لدارفور ولكن هذه المرة تشمل مناطق اخرى خارج الاقليم... ان مثل هذا المناخ قد يشجع دارفوريين اقل وعيا لتأسيس كيان مساند للمؤتمر الوطني في مواجهة التحالف الجديد بأسس مختلف على نتائجها.. لقد تمكنت الجهة الراعية من تبرير وجود المجموعة باعتبارها لا تنحو الى حمل السلاح ولا تختلط اوراقها مع اوراق ما في المعالجات المدمرة لأزمة دارفور.
مما تقدم يبدو ان مقترح تأسيس (حزب الله) واحدة من (طوابير) الكتلة المهيمنة مركزيا، لتشتيت الرأي العام الدارفوري بشأن العملية السلمية الراهنة، اذ كما ورد في التقرير ان حزب الله الدارفوري لا ارتباط له بحزب الله (اللبناني الشيعي التوجه والمعتقد).
ثم هو حزب يدين (حمل السلاح لتحقيق اهداف سياسية ضد الدولة)..! وفي نفس الوقت يزعم انه يرفض الحرب كوسيلة للتعامل بين اطراف النزاع في دارفور بمن في ذلك الحكومة، اذ ان ذلك (لا يجوز شرعيا)... من الناحية المكانية اتخذ الكيان الفاشر العاصمة لدارفور والتي شهدت مؤخرا اجتماعات مناهضة لتحالف كاودا عقدتها حكومات غرب السودان، منطلقا له. مما يؤكد تبعية التنظيم لواقع الهيمنة المركزية ايضا تأكيد التقرير، ان منسوبي التنظيم كانوا (ناشطين في جماعات اسلامية سودانية)، وبدا كما لو انهم خرجوا خصيصا لتأسيس هذا الحزب، وقد اض?ف التقرير الفوائد الجمة التي وجدها التنظيم فكريا وتنظيميا وربما تمويليا من تلك الجماعات الاسلامية السودانية.
ان القاموس السياسي للمؤتمر الوطني مليء بألفاظ دالة على رغبة الحزب في الحط من قدر الوعي السياسي لدى الآخرين، وتغييب عقولهم وهو ما يعرف دعائيا بـ (الميوعة الفكرية).. ثم العمل على ادخالهم في فورمات تنظيمية تنقل المعنيين الى عالم غير حقيقي.. وهم في مسارح الاحداث تماما كالأرجوزات، او قل البهلوانات في التعبير السياسي.
من تلك الألفاظ لفظا (التدوير) و(الطابور).. فالتدوير الذي يأتي في صيغ مختلفة (ندوِّرهم)، (ندوِّركم) .. ما هي الا نتيجة محققة لعملية نفسية عقلية يتم فيها استلاب قدرات المبادرة لدى الفرد، وجعله حلقة في منظومة جماعية ، تتحرك لا اراديا بقيادة وتوجهات ليست بالضرورة ماثلة او ذات حضور مادي ومعنوي.
كما ان (الطابور) وجمعها (طوابير) تعني فيما تعني توجيه شحنة نفسية عالية في مواجهة الآخر الخصم المتوهم، ويأتي التعبير عن تلك الشحنات باللسان، ولغة الجسد، والتشكيل، والتعذيب ايضا نفسيا وجسديا.. من هنا تجيء المنطقية في ان المنظومات الشمولية تقتحم وتجتاح في نشوة الجماعات الاخرى وتخريب نظمها بـ (الطوابير) و(التدوير)، ولكن ما ان تنحسر نفوذها الداخلي والبيئي، حتى تتيح الفرصة لتغلب عليها وتجاوزها تماما، كما حدث للنازية والفاشستية في اوروبا في مواجهتها القاسية لقوى الحلفاء في الحرب الثانية.
ان المؤتمر الوطني قد لا يحتاج الى تكرار تجارب فاشلة بما فيها تجربة الجنجويد حتى ولو كان على اسس سلمية.. لقد استطاع المؤتمر الوطني وحكومته برغم الاختلاف والتبادين ان يحتمل التفاوض مع القوى المسلحة المعارضة في دارفور ويصل معها الى اتفاقات آخرها الدوحة، حيث ان الوثيقة اصبحت اليوم هي الاساس لحل الازمة في جذورها المحلية، وعلاقات الاقليم مع المركز الاتحادي على نحو يؤسس للتراضي بين المكونات السودانية.
ان الوثيقة اضحت (خيار الدولة تجاه اهل دارفور وخيارا لأهل دارفور لنبذ الفرقة والشتات والوصول للوحدة بين كافة مكونات المجتمع الدارفوري).. كقول الوالي كبر، الذي بدا على ارضية فكرية وسياسية معضدا لتيار متعنتي المؤتمر الوطني، ومناهضا الوثيقة التي تمت شراكة بين مكونات مجتمع دارفور بمن في ذلك المجتمع المدني..!
لعله يمكن الترحيب بما قد يسمى بحزب الله الدارفوري في سياق اطروحات المؤتمر الوطني المؤيدة لوثيقة الدوحة، وهو طرف اصيل في النزاع والتفاوض في الدوحة.. او في سياق مستقل باعلان نفسه ضمن قوى المجتمع المدني المساندة لوثيقة الدوحة، وبالتالي داعيا الاطراف الاخرى بمن فيها تحالف كاودا الى مائدة التفاوض ضمن مجموعات المجتمع المدني، وذلك ان الاخير يملك قدرات دفع حقيقية لجهود الوساطة الدولية من اجل الوصول الى تفاهمات وتفاوض ما بين الاطراف..
من المفارقات ان كثيرين بمن فيهم دارفوريون، لا يعرفون قدرات المجتمع المدني الدارفوري داخل السودان وخارجه اذ انه من خلال الورش واجتماعات التشاور واللقاءات وعمليات التسهيل في كل المنابر المحلية والاقليمية والدولية عمل كثير، برغم اعتراض كافة اطراف النزاع على القيام باي دور خاصة في بداية مشواره في العملية السلمية، لقد استطاع المجتمع المدني على نحو مميز ان يضطلع بمسئولية دفع البدائل من خلال الوساطة ولعل اهم تلك البدائل وثيقة هايدلبيرج التي تحولت بالتفاوض الى وثيقة الدوحة الراهنة.
ان الادوار التي تقوم بها مجموعات المجتمع المدني ما تزال متعاظمة والوطن بحاجة اليها، خاصة فيا يتعلق بدفع كل الاطراف الى الدخول المنتج في العملية السلمية، بمن في ذلك التحالف السياسي العسكري الذي اعلن عن ذاته مؤخرا.. ان المجتمع المدني الدارفوري يستطيع ان يساهم في دعم العملية السلمية تعاونا مع اليوناميد الممثل الوساطة الدولية اليوم وفي التفاوض مع كل الاطراف دونما حاجة الى طوابير انقاذية وقد جاء الوقت لتحويلها الى كيانات مدنية تدعم السلام بالعدالة والتصالح، والتنمية الاقتصادية الثقافية القابلة للاستدا?ة بقدرات التحول الديمقراطية..

الصحافة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1052

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#247080 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2011 07:55 PM
اصلا اى واحد او جماعة فاشلة غبية ما عندها برنامج واضح لحل مشاكل الوطن و المواطنين يقوم طوالى يعمل ليه حزب باى اسم اسلامى لانه عارف عاطفة الناس نحو الدين اها و يقوم يفسر اى حاجة حسب مخه و تفكيره المريض تفسير دينى حتى و لو كان غلط و يلقى الحكاية ماشة معاه و يبتز الناس خاصة الجهلاء باسم الدين طيب ممكن اى زول برضه يعمل ليه حزب اسلامى مخالف للاحزاب الاسلامية الموجودة و يدخل المعترك السياسى و هاك يا عك و تخوين و تكفير و الناس تنسى التنمية و التطور و هلم جرا!!! هوى ابعدوا الدين عن الحكم و الا والله ما تستقروا الى يوم الدين حتى ولو كل المجتمع مسلم مية فى المية لان كل واحد بيفتكر انه هو اصح من التانى دينيا!!! الدين لا يمكن ان ينفصل عن الدولة و المجتمع(الدولة فى التعريف غير الحكومة لمن لا يعرف)!! الحكومة جهاز تنفيذى يقوم على رعاية مصالح الشعب حسب عقد معين بينها و بين شعبها!!!


عبدالله أدم خاطر
مساحة اعلانية
تقييم
3.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة