المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بيروسترويكا .. المؤتمر الوطني .. هل هي في الزمن الخطأ ؟ا
بيروسترويكا .. المؤتمر الوطني .. هل هي في الزمن الخطأ ؟ا
11-29-2011 06:58 PM

بيروسترويكا .. المؤتمر الوطني .. هل هي في الزمن الخطأ ؟

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

من سلبيات نتائج التطور العكسي للآنظمة الشمولية ،انها تراجع ذاتها بالنقد ومحاولات الاصلاح ، بعد أن تجر البلاد الى نتائج كارثية ، ثم تسعي الى الخروج من دوامة الغرق بالمزيد من الأخطاء تجاه البلاد في محاولاتها بالدرجة الأولي لتلمس الخروج من مأزقها الذاتي ، وهو خيار يكون عندها مقدما على ايجاد المخارج للأزمة الوطنية ، ويكون المأزق الوطني أكثر كارثية، حينما يكون ميزان القوى مختلا بين نظام شمولي يفترض لنفسه القداسة والهالة والقوة المتوهمة و المكتسبة معطياتها من الركوب على ذريعة الدين و من التغول على الصالح العام ، ماديا ولوجستيا واستغلالا لامكانات الدولة الاعلامية والمرافق الأخري وتجييرها باسم الحزب الحاكم دون مواربة أو استحياء ، وبين معارضة واهنة ،اما لكون الزمن قد تجاوز رؤاها المبنية على الخرافة والتراث الباعث لنشئتها واما بفعل معاول الشمولية التي تتقصد وحدتها البنيوية عموديا وأفقيا على مستوى القيادة والقواعد والعمل على تشتيتها وتقليم أظافرها وتجفيف منابع تمويلها !
مناسبة هذا الشبال ، حلقة من برانامج ( حتى تكتمل الصورة ) بثتها قناة النيل الأزرق الليلة البارحة استضاف خلالها الطاهر حسن التوم ، كلا من ..أمين حسن عمر وسناء حمد من جانب المؤتمر الوطني ، ومن جانب آخر لا أجد له تصنيفا محددا وقد ضم عثمان ميرغني والاكاديمي حمد ، حيث كان عنوان الحلقة أو قل محورها الأساسي .. كيفية فك الارتباط بين الحزب الحاكم والدولة ، وفي جزئية أخرى ورد ما يشبه جلد الذات بالنقد لمسيرة المؤتمر الوطني كمهيمن أوحد على المشهد السياسي منذ تكوينه فيما سمي بالانتقال من الشرعية الثورية التي أتت بالاسلاميين على ظهر الدبابات انقلابا على الشرعية الديمقراطية ! عبورا تدريجيا به الى ديمقراطية فصلت في كل مراحلها منذ تمثيلية التوالى وحتي كتابة هذه السطور على مقاسه !
فبينما كان طرح أمين حسن عمر متأرجحا بين الاعتراف الضمني باخفاق سياسة الانفراد والمزج بين ملامح الحكم و قسمات الحزب ، في نقد خجول وبين التعالى والصلف والاستخفاف في بعض منعطفات النقاش كعادته التي عرُف بها أمين مدافعا عن احترام الحزب لقواعد اللعبة السياسية في تعاطيه باستقلالية عن مقدرات الدولة، فقد كانت سناء حمد على النقيض منه في تحول دراماتيكي عن مواقفها السابقة أكثر وضوحا وحماسا نحو خلخة التحام الحزب بالدولة وضرورة استقلاليته عنها الا في نطاق علاقته بالحكومة كحزب أغلبية فقط ينطبق عليه ما ينسحب على كافة الأحزاب الخاضعة لتداول الحكم وفق المتبع في كل ديمقراطيات العالم بل وذهبت الى القول بوجوب الفصل بين الولاة والمعتمدين ورئاسة الحزب في مناطقهم ، وأن تحدد مددا معينة لتوليهم المنصب ، فيما قالت ولكن لا غضاضة في أن يحتفظ رئيس الجمهورية برئاسة الحزب الحاكم مركزيا !
اما فريق عثمان وحمد ، فقد تصدي لأمين بايراد أمثلة كثيرة تفنيدا لعدم صدقية كلامه ، وذكر له عثمان ميرغني أن التجاوز في عدم الالتزام بما نص عليه الدستور قبل وبعد تعديله بناء على مستجدات نيفاشا ، بلغ درجة بعيدة بما يؤكد عدم اعمال مواد الدستور التي تحدد ماهية العلاقة بين حزب ما سموها بالأغلبية الحاكمة ومسئوليه والدولة !
وقد كان ذلك الفريق أكثر صراحة في مواجهة افتراءات امين ،التي قال فيها أن الولاة مثلا هم خير مثال على الاستقلالية وليس الاستغلالية في سلطاتهم باعتبارهم منتخبين بصورة مباشرة من المواطن !
فتصدي له ، عثمان ، قائلا أن الوالى في النهاية محكوم بسياسة عامة تقيده تماما ، ولا يستطيع ممارسة سلطاته الا بعد ضمان رضاء الرئاسة و مركز الحكومة وهيئة الحزب حتى في اتخاذ أبسط القرارات ولا نقول مستوى اعفاء أو تعيين وزرائه!
المهم ايا كانت النتائج المرجوة من مثل هذا الجدل ، والدوافع لنشره على الملا وبهذه الطريقة ، وعلى الرغم من أن الفريقين كانا من التيار الاسلامي مع اختلاف المواقع ، ولكن ذلك كله يعبر ، عن وجود ازمة انسجام في الرؤي داخل صفوف الحركة الاسلامية السودانية بصورة أعم وداخل أروقة المؤتمر الوطني بصفة خاصة ، بما يشيء عن قرب مفاصلة جديدة بين الحرس القديم فيهما و العناصر العمرية الحديثة تحرزا لمستجدات الأحداث التي تلف المشهد السياسي في محيطنا العربي ، على الرغم من المكابرات الاستباقية والنفي المتكرر من قيادات الحزب والحكومة لامكانية أن تغشي نسائم الربيع المتجول في ذلك المحيط السودان ، باعتباره قد مر وياللسخرية على بلادنا منذ 22سنة ، في تجاهل متعمد لربيع أكتوبر وابريل المتقدم على كل انتفاضات المنطقة!
فهل يُصلح عطار التيارات الشابة على غرار سناء حمد ، ما افسده تحجر الحرس القديم الذي ساق البلاد الى هذا النفق المظلم ، حيث لا تلوح في نهايته أية نقطة ضوء تقود الى مخارج قريبة في ظل وجود هذا الحزب وحكومته ،وهل يجد منفذا للخروج من أزمته في حد ذاته ، اذ أن ملامح أزمته مع القضايا الوطنية قد بات داؤها مستعصيا بالقدر الذي دفعه الى البحث عن شريك في الوقت الخطأ أو الضائع من عمر الوطن ليحمل معه ثقل أوزاره، بعد أن حرقته مديدة الحكم اللاهبة وهو يلحسها منفردا دون أن تبرد له طول مده انفراده بها؟
هذا السؤال يظل عالقا مع الكثير من الأسئلة التي باتت حائرة ، تبحث عن اجابات شافية كلما طلعت علينا شمس يوم جديد في تناقص عمر الانقاذ !
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد.





تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1408

خدمات المحتوى


التعليقات
#248171 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2011 07:37 PM
طبعا كتاباتك دائما رائعه

كمان سهلة الهضم

لكن المحيرنى

قدرت كيف تقعد قدام التلفزيون وتصبر على كلام امين حسن عمر وعثمان مرغنى



محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة