حكومة أحمد وحاج أحمد
11-30-2011 08:42 PM

حكومة أحمد وحاج أحمد

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]

في الوقت الذي تترقب فيه فئة مستهدفة وشريحة لا تكاد تري بالعين المجردة لتعديلات المحفل الإنقاذي لحكومتهم ( العريضة ) يبدو ما تبقي من الشعب السوداني غير مكترثٍ لذلك التعديل أو مَنْ يجلس في كرسي مَنْ ..وليس أبين من سببٍ للهفة الشريحة المستهدفة غير أنهم المعنيون بذلك التغيير ....ثلة من المحاسيب ومنسوبي الحزب الحاكم والمقربين من السلطان والمتحالفين مع السلطان طمعاً في ما تبقي من المال العام لدس أيديهم في الغنيمة ..وفي ذات الحين فليس أبلغ من إنصراف كثيرٌ من الآخرين عن ذلك (المولد ) لأنهم غير معنيين ولا يلتفت لهم أصحاب الحظوة إلا ليصب فوق رؤوسهم العذاب والحرمان ولن تداعب عقولهم التعيسة ولو مجرد الأحلام في الجلوس علي تلكم المقاعد الوثيرة .
إذاً هي حكومة لأنفسهم وتعديل يطال الزمرة الحاكمة ونجلس بقيتنا في مقاعد المتفرجين إنتظاراً لحيلة جديدة من حيل المحفل الإنقاذي ليمدد في سنينه مداً لتعذيب للشعب السوداني حتي يقضي الله أمراً كان مفعولاً وهو القاهر فوق عباده .
لن ينظر الشرفاء والشريفات من أبناء هذا الوطن للتعديل ( المأفون ) الذي يحاول به الإنقاذ خديعة الشعب السوداني ولن يخدعوا إلا أنفسهم وما يشعرون لأنه لن يغيب عن فطنة هذا الشعب أن الحكومة القادمة هي تبديل لمقاعد الجلوس وذر الرماد علي العيون عند إحلال قلة من العناصر الجديدة والتي لن تخرج عن الثلة القليلة ليمضي بعض غير سعداء الحظ إلي إستراحات المحاربين للعودة للمقاعد من الأبواب الخلفية وبهذا المفهوم فهي بإختصارحكومة ( أحمد وحاج أحمد ) ولن تغير شيئاً في حياة الناس ومستقبلهم .
ماذا ستغير هذه الحكومة ( المشوهة ) في حياة البسطاء والغلاء يطحن عظامهم والعلل تسكن في أجسادهم والدولة غارقة حتي أذنيها في الديون وتعجز حتي عن الخروج من النفق المظلم الذي أدخلت البلاد فيه ولا تبالي ...حكومة تتربع علي حكم البلاد لأكثر من عقدين من الزمان وتعجز عن تسديد ديونها التي بحساب الإقتصاديات العالمية لا تسوي شيئاً ورغم ذلك تصر علي دق طبول الحرب وإشعال الفتن ولا يمانع أميرهم من الرقص علي إيقاع تلك الطبول فرحاً بسفك الدماء ومنبسط الأسارير من إزهاق الأرواح .ويتوعد شعبه بالمزيد من الحروب وإستمرار الموجود منها عندما يصرح أن : (القوات المسلحة لن يهدأ لها بال إلا بعد رفع التمام بحسم أي عميل أو مرتزق أو خائن في السودان ) وليس هنالك جدوي من حكومة تجري في عروقها دماء الإنقاذ ويهيمن عليها المحفل الإنقاذي .
وأما الذين إرتضوا الدنية في دينهم ودنياهم وقبلوا التوالي مع الطغمة الحاكمة بأحلامٍ متواضعة مثل أحلام العصافير بأنهم سيكونوا جزءاً فاعلاً من الحكومة القادمة لن يستبين لهم أن عقولهم صغيرة متواضعة إلا بعد أن يستفنذ الإنقاذيون منهم ما خططوا له ليطويهم النسيان ولا يعيرهم التاريخ إلتفاتاً إلا لتلوث أيديهم بدماء الأبرياء وركوبهم مقاعد الظالمين الفاسدين .
ختام الأمر وعلي ضوء سلسلة الإخفاقات والفشل التي عاني منها هذا النظام طوال مدة بقائه في السلطة ....إذا كانت هذه الحكومة تعني رئيساً جديداً ووزراء جدد من المثقفين و( التكنوقراط) ومن الحادبين علي هذا الوطن من الشرفاء ذوي الأيدي النظيفة العفيفة التي تعبد الله كأنها تراه فإن لم تكن تراه فهو يراها ومحاكمة جوقة المرتشين والفاسدين من وزراء ( هي لله ) فهي حكومة نفخر أن نكون من جنودها وأعوانها وإن كان غير ذلك فهي ليست حكومة للشعب السوداني ولا تعنيه وسيمضي في مسيرته القاصدة .

عمر موسي عمر – المحامي

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#248976 [الانصارى]
0.00/5 (0 صوت)

12-01-2011 12:19 AM
فعلا حكومة احمد وحاج احمد ومستشارية البصيرة ام حمد


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة