12-03-2011 11:56 AM

الجوع الكارب والرقم الكاذب

رباح الصادق

محمد صالح مجذوب أحد أعمدة صالون الإبداع بهيئة شئون الأنصار، قال في قصيدته (بدور: إحدى ضحايا الجوع في السودان):
فارقنا شادينا الصــدح أحزانّا حلت حزمة حزمة
انسلّ لحم الكادحـــــين وتعد عضامن عضمة عضمة
اشتدّ خوفنا من الصباح والمصــــايب راقدة رزمة
كلما نقول ضيق لي فرج يصبح صباحنا وفيهو أزمة
والقصيدة تصوّر واقع كثير من اللائي جعن فبعن أعراضهن، وهي ظاهرة تستشري مع الجوع وتنتشر يزيدها زيف المشروع. ولكنها من جانب آخر تثير النعرة النسوية، لأنها إذ تركز على خطاب (الشرف) السائد، تبعث آلام النسويات من أن مجتمعنا يجزئ الشرف، فمع أنه وزر طرفين لا طرف واحد تناله وصمة المجتمع ويبرئ الآخر كما هو حادثٌ الآن، كما أن الجرائم الأكبر مثل الغلول، أي أكل المال العام، والرشاوي على أعلى المستويات، وإغناء الأغنياء بما يفقر الفقراء، هي الجرائم التي تستحق الإشارة لها أكثر وهي أصل الداء، ولذلك يحبذ في الدين الإسلامي ستر تجاوزات الأفراد وظلمهم لأنفسهم، وبينما يحض على فضح ظلمهم للخلق والجهر بنقدهم فجعل كلمة الحق أمام سلطان جائر أفضل الجهاد كما في حديث رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولكننا للأسف نجد الواقع هو تمجيد أصحاب الجرائم الكبيرة وفي أفضل الحالات التهاون معهم، وفضح الجرائم الصغيرة وجلجلة السياط التي تلهب ظهر بدور ورأسها وكامل جسدها مثلما حدث لصاحبة مقطع الفيديو في ديسمبر الماضي، وغيرها من البدور المطفأة بفعل الجوع الكارب، إضافة للعنات المصبوبة عليهن بدءا بأقرب قريب نهاية بالمجتمع ككل. والقصيدة في الحقيقة تضع الأمر كما نضعه لأنها تتعامل مع بدور كضحية، ولكن المشكلة كما قلنا إنها تقال على خلفية مجتمع يجرم بدور ويكرّم مفرخي الوزر الحقيقيين.
وبغض النظر عن هذا التحفظ على مفاهيم المجتمع الذي يسئ التعامل مع متلازمة بدور كما في قصيدة صديقنا الصدوق محمد صالح، فإنها افتتاحية مناسبة برأينا لتشير للأزمات الوطنية المتتالية والاقتصادية منها على وجه الخصوص، لننتقل إلى أرقام الاقتصاد.
كنا أشرنا في مقالنا السابق للمؤتمر الاقتصادي القومي الذي انعقد في الفترة من 27 إلى 29 نوفمبر المنصرم بدعوة من حزب الأمة القومي بالتنسيق مع الأحزاب السياسية. ونحب أن نتطرق اليوم لمعنى كان يتردد في أرجاء المؤتمر. وهو مسألة الأرقام المتعلقة بالاقتصاد في السودان.
ظهرت المفارقة بشكل جلي في حديث الأستاذ حسن ساتي الذي قدم رؤية المؤتمر الشعبي. قال ساتي إن الأرقام الرسمية التي تورد في أدبيات النظام وتقاريره خادعة جدا. وغالط ما أورده الدكتور إبراهيم البدوي من أن ميزانية الصحة والتعليم مجتمعتان تساويان( 10%) ، وقال ساتي إن ميزانية الصحة والتعليم مجتمعتان لا تزيد عن( 4%) في الحقيقة. وكلاهما خطأ ودون المطلوب فقد أوضح البدوي أن المنشود هو ألا تقل ميزانية التعليم عن (20%) ولا تقل ميزانية الصحة عن (15% ) وهو رقم بعيد جدا عن واقعنا. وضرب البدوي مثلا بتركيا وكيف احتفلت العام الماضي (2010م) بأن ميزانية وزارة التعليم قد تجاوزت ميزانية وزارة الدفاع ، وتركيا كما هو معلوم بلد للجيش فيها وضع قوي ومميز.
وأكد الأستاذ حسن ساتي أن الأرقام المقدمة في التقارير الرسمية مضللة للغاية وانتقد تقريرا لوزارة المالية أجرى حسابات خاطئة لنسبة العطالة، فهو قد حسب نسبة العطالة بشكل مضلل، مع ذكره لأن القادرين على العمل في السودان عددهم( 21.5) مليون نسمة والعاملون منهم ( 9 ) ملايين فقط مما يعني أن البطالة تبلغ ( 57% ) وهي أعلى وسط الشباب والخريجين وتبلغ ( 70%). وكلام ساتي هنا يتسق مع دراسة للبروفيسور خالد سرالختم المستشار بوزارة العمل أشارت لها (الرأي العام) أكدت أن العطالة في السودان تبلغ( 11 ) مليون عاطل.
وحينما طالب المهندس محمد إبراهيم كبج بإخراج كتاب الفساد رجوعا لتقارير المراجع العام السنوية، أمن الدكتور أحمد محمد حامد بشدة على نشر كتاب يوثق الفساد، ولكنه انتقد فكرة الاعتماد على تقارير المراجع العام معتبرا إياها غير صحيحة وتحاول تجميل الواقع.
نفس الشيء أشار إليه المهندس آدم عبد المؤمن وهو يتحدث عن فساد في السكة الحديد، وبعد أن أورد الفساد المتعلق بعملية الخصخصة وفيها (عارف) ذاتها صاحبة مأساة سودانير، قال: وهنالك فساد آخر من نوع غريب وهو عدم إيراد الحقائق كما هي. وشكك آدم كثيرا في الرقم المعطى الآن حول حجم النقل في السودان ذاكرا بأن الرقم المذاع هو( 1.2 ) مليون طن في السنة، وقال إن السكة الحديد كانت إبان الديمقراطية تنقل( 3.6 ) ملايين طن بينما كانت السكة الحديد تملك( 7 ) آلاف عربة والآن عندهم (1500 ) عربة فقط، وذكر أن النقل في الماضي كان لمسافات طويلة والآن أغلبه محصور في خط بورتسودان الخرطوم ومعظم قاطرات الركاب توقفت. وشرح أن حساب النقل في الماضي كان يركز على المشمول داخل العربات ولكنهم الآن يحسبون حتى العربات الفارغة، ولو أجِّرت العربية تحسب ذهابا وإيابا. واعتبر آدم أن هذا نوع من الفساد غريب جدا لا يحسب بسهولة. وأكد: لو أحصينا البيانات سنجد أنهم لا ينقلون حتى( 300 ) طن.
على أية حال، لقد كان أبرز ما خرجنا به من المؤتمر هو أن الأرقام المعطاة مصدر شك، فهنالك عمليات تدليس، وتضليل، وتغيير كبيرة تجرى قبل أن ينشر الرقم للعامة من أمثالنا. وهنالك إحصائيات وأرقام تحبس وتعرقل أحيانا قبل نشرها، تماما مثلما حدث لفريق المسح الصحي للإيدز والذي تم التنكيل به في مدني في الشهور الأخيرة للتعتيم على النتائج.
وجملة القول هي إن الجوع، والكفر، والكذب، وخلط المفاهيم، والتخليط في الأرقام: خلطة غير بديعة.. والنتيجة هي قول (الصالح العاجبنا):
كلّ القيم أضحت سراب قطر الجياع ليهن دقش
أضحت قلاعنا المانعات مكشوفة تب وبناها قش
غبّش سمانا الجوع كتــير ووسامنا كان بالنور رقش
نحفظ قيمنا وفينا جــوع حجرا مع البيضة انطقش
**
يا رب تجازي وتنتقم من كلّ من كان ليهو دور
وتحطّم الدق الجرس دلل رخيص أخوات بدور
خلّصنا من مرّ الشقـــا وجــــــردل قواديسك يدور
وتعود قيمنا مع السحاب ووسام شرفنا على الصدور
وليبق ما بيننا

الراي العام

تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2438

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#250965 [ابو اسراء]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2011 08:51 PM
هل تعلم ان عدد المهندسين العاطلين عن العمل 32 الف (اثنان وثلاثون الف) هذا فى مجال واحد فما بالك فى التخصصات الاخري؟؟


#250841 [عمر الامين]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2011 03:22 PM
لماذا لم ينهل ذلك العبد الرحمن من هذا الاناء الذي سقاك فكرا و منهجا متماسكا و مقدرة كاملة النضوج في تميز الحق من الباطل
لك لاتحية


#250548 [واحد]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2011 06:13 AM
لك التحيه ولدكتوره مريم
في القلب حسره . لم يحن الوقت لزعيمات وكما كانت بنظير ==التي هي بلا نظير = ابنه باكستان فمريم ابنة السودان ورغم ان الذكور في بلادي هم =الوارثون = الا ان المعادله منذ الان قد تغيرت .
تاتشر قادت فكتوريا قادت اليزابيث قادت وافضل الخلق ذريته التي بقيت هي من نسل فاطمه .
اما الازمه الاقتصاديه فقفة الملاح حتسقط بني كيزان


#250514 [mohamed hassan]
1.00/5 (1 صوت)

12-04-2011 12:57 AM
To all commentators in this article, Abdel-Rahman Alsadig has nothing to do with Rabah\'s article. If you are unable to give positive view stop writing because your commentaries has become tedious and boring and could be interpreted as lack of grasping the point. We have all been shocked of Abdel-Rahman Alsadig being trapped by Al-ingaz Government to get him stained by corruption and felonies commited in this country, but Rabah or Umsalama should not be blame of this Awkward decision taken by their brother , it is unreservedly individual commitment.


#250509 [محمد الشيخ احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 12:30 AM
لك التحية استاذة رباح حقيقة كلمات قوية ولك قلم كالسيف


#250472 [عبدالله حسن]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 10:35 PM
منافقين هؤلاء البشر من اول واحد فيهم لى اخر واحد
يبيعون الكلام فقط لا شئ غير الكلام لديهم
اذهبو انتم واسيادكم المستعمرين الى الجحيم لقد سئمنا من نفاقكم
والسودان لن يكون مملكة للكيزان و اَل المهدى و الميرغنى .


#250460 [احمد هدل]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 10:03 PM
دابي كان في خشمو جرادي ما بعضي، السودان دا حق ابو منو لمن تلعبو علينا البنات من جهه والولد بي جهة والابو والاعمام اي واحد بجهة هو المهدي كان عندو كم سيف ولا هو النزل الدين الاسلامي؟ الشعب السوداني داير رايكم . لانو المهم رايكم كان للكابة الساي اي زول بكتب.


#250302 [ رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 05:17 PM
اختى رباح
نقدر لكم ذلك الجهاد انتى واخواتك وتلك المساهمات النضالية من اجل الديمقراطية وكيفية يحكم السودان ونقدر للامام نضاله ومجاهداته الفكرية فى كل مناحى الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
ولكن السؤال ما رايك انتى فى انضمام العقيد عبدالرحمن الى حكومة الانقاذ وكساعد لرئيس الجمهورية ؟ هل سيناله قلمك انتقاداً لانه يمثل قمة القرارات الرئاسية ؟
سيكون العقيد عبدالرحمن ممثلاً لكل القرارات التى تصدر من رئاسة الجمهورية فى حكم انتى وصفتيه بالدكتاتورية والشمولية والاقصاء والفساد .. فها هو اخاك ينضم الى العقد الفريد .. ولم نسمع منك ام من اخت رباح اى كلمة بهذا الخصوص ..
فحدثينا قليلا عن مشاركة عبدالرحمن فى الحكم .. وهل سيكون مصيره ايضا محكمة الجنائيات ؟



#250214 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 02:49 PM
آمل من الأستاذة رباح ,والدكتورة مريم والستاذة ام سلمة توضيح رأيهن
فى شأن مشاركة العقيد عبالرحمن فى سلطة الانقاذ ، ياريت نسمع وجهة نظر واضحة وصريحة تختلف عن ماسمعناه من الامام الذى شبعنا دغمسة وجغمسة ماانزل الله بها من سلطان


#250169 [abu rama]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 01:28 PM
كنتن واجهة مقنعة لرفض الطغيان والظلم والقهر وتكميم الافواه وهادي الى عالم الحريات والكرامة ، مريم الصادق اقنعتينا بأنو الدنيا سوف يغشاها الضوء من رحم العذابات باطلالتك المميزة عبر كل القنوات المحلية والقارية او المؤتمرات في الداخل والخارج وكنتي مصادمة وشارحة من غير خوف أو وجل وتعاطفنا معك ومع المحنة التي المت بك يوم ان ضربتك وكسرت يدك قوات القهر في باكورة الحراك الذي قدتينه في يوم عاصف ،، تألمنا لالمك وفرحنا لتقدمك الصفوف ، ومسحنا من ذاكرتنا الصورة النمطية لابناء وبنات الذوات من حياة مخملية وابتعاد عن المحيط المطحون والغلبان،وكنتي فنار سامق يتشبث به متطلع للحرية لاقتياده الى ضفة الكرامة ،، وصدقنا الامام يوم ان قال ابنائي ليس (سحاسيح). وفي كل مداخلاتك اودعتي في ذاكرتنا المتعطشة لاي شخص يدعم التغيير لهذا النظام بأنك مستقبل السودان في عهد ما بعد دولة المؤتمر كنتي تمثلي كل مقهور في كل بقاع الوطن المقهور جردناك من انتمائك الحزبي والبسناك ثوب ناسكة وقديسة التغيير الوطني المرتجاء ،رباح الصادق يا ايقونة القلم الحر كتاباتك اخذت مكانا خاصا واتوهطت في كل المنابر الاسفيرية وعلى صفحات الجرائد في الداخل والخارج كانت ترياق لكل عاشق للحرية وانفكاك من عصر الكهنتة والاقصاء ، تناولك لاي موضوع كان ينم عن دراية وتحليل عميق وتشتم من خلال حروفه عشم الحرية في يوم بكرى، وايضا تعاطفنا معك بعد ان قاد الخال الرئاسي العنصري حملته الهوجاء بعد ظهر اسمك في جريدة حريات ازبد وارغى كأن قلمك يكتب في جريدة معاريف الاسرائلية ليس في جريدة سودانية الهوى والتطلع ومن على رأسها من هم اكثر وطنية ونظافة في اليد واللسان من رهط المؤتمرجية اللصوص، اثناء هذه الحملة الغوغائية دعمناك بقراءتنا وتعليقاتنا ونقلنا لكل ما تكتبين في كل منابر الاحرار ،لا لشيء ألأ لانه يمثلنا في كافة اطيافنا وانتمأتنا السياسية، ام سلمة الصادق ايضا برغم ظهورك الخجول لكن كنتي صادحة بالحق محللة عميقة لمجريات الاحداث ، اما اخونكن لا نعرفهم حتى الامام الصادق عرف بابو البنات ونجح في التسويق لكن وفعلا كنتن بقدر المسئولية التي اوكلت لكن ، ما اعرفه من ابناء الامام هو عبد الرحمن وهذه المعرفة نتاج عمله العسكري في جيش الامة اثناء فترة اسمراء وفجاءة ظهر لنا في الصحف بأنه اعيد الى الخدمة العسكرية ، وكانت هذه مقدمة لما هو عليه الان ، نحن نؤمن لكل سوداني بأنه له حق مشروع في تقلد اي وظيفة هو كفء لها ولكن ابن الصادق يعاد الى الخدمة العسكرية برتبة كبيرة هنا التساؤل تساؤلنا مشروع لانه اذا كان الانسان المدني الذي يحمل القلم يعتقل ويحكم عليه بالاعدام تحدد حركته وتصنيفنا للسيد عبد الرحمن هو ضد النظام ويعاد الى سلك العسكرية اليس ذلك يحمل غموض ،، التبرير الذي ساقه الامام بتعيين ابنه مستشار في رئاسة الجمهورية غير مقنع لاي شخص ولا حتى هو نفسه مقتنع به،ولا ينطلي على اي مواطن بسيط ،
ولا زلت اسأل نفسي اين انت يا د.مريم من هذا هل انتي مقتنعة بهذه الخطوة وماهي مبرراتها والفوائد المرجوءة منها ، وهل لنا ان نبادلك المصداقية فيما تطرحين من معارضة لهذا النظام ، العهد البيننا وبينكم هو تبادل الثقة فيما تقولين وتؤمنين به وقد أنهار هذا المبداءة حتى ولو اصدرتي بيانا تربئي بنفسك عن هذه الخطوة ،لان هذا الامر لابد انه خضع للنقاش من قبل الحزب والاسرة كن سنصدقك اذا اصدرتي بيانا قبل تعيين اخاك بفترة وتوضحي كل ما دار بشفافية ساعتها ستجدين قلة تعاملك بحسن نواياك وكثرة سوف تبادلك الاستهجان والتحقير من هكذا خطوة انتهازية طاعنة لنا في الظهر عنوانها التخلي عن المباديء والجري وراء اهداف شخصية ضيقة فقاعية سوف تتبخر عن قريب ،، ونفس السؤال مطروح لرباح وام سلمة ما هي عناوين مقالاتكم في مقبل الايام لنقراؤها ونؤمن بمدادها ،ونبشر بمتنها وتأويلها ، الموقف تغير انا لا اعلم ببواطن الامور ولكني في حسرة واسى عميق عليكن ،لانكن علامات كبيرة وهذه الانتكاسة والسقطة السياسية في عصر العولمة والانفتاح من الصعب جبرها في القريب ، لسيت كما في العهود السابقة وللامام سقطات تاريخية كثيرة تجاوزها وتجاوزناها ولكن ألمي ينبع من العشم الذي كان في ما ستؤولون اليه في مستقبل الايام بعد التغيير لانكن كوادر مشرفة ومؤهلة يمكن ان تضيف في اي موقع ،من عجل لكم بالانزواء ليس هذا عمل فجائي فهو عمل مخطط ومدروس ارجو ان تعيدوا الكرة في الاسباب ، وهل هو خافي عليكن ؟ اذا كان نعم فهذه مصيبة واذا كان لا فالمصيبة اعظم،
من عجل بحرقكم سياسيا واعلاميا بفتات وظيفة لاخ مغمور وتكليف صوري لا يزيد الى من تمسك بها الى خفوتا وسقوطا في عقلنا الجمعي،
لا اقول الا اني اتحسر وانا حضور في زمن العصر اليباب انتحار قامات كن ملء الفضاء تبشيرا بحرية يلمع نجمها في الافق،،


#250163 [amani]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2011 01:18 PM
اختى رباح ...

لكى التقدير
برغم اهمية ماتناوله المقال المطروح , إلا اننا نترقب ماسيقوله قلمكم الفصيح فى شأن مشاركة العقيد عبالرحمن فى الحكومة الجديدة, نقرا رايك فى الموضوع كقلم صحفى يتناول الشأن العام فى البلاد.. نحن ننتظر ذلك فهلا اسمعتينا له ؟


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية
تقييم
7.76/10 (21 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة