12-04-2011 02:48 PM

في الخصوم والحكام

منى أبو زيد
[email protected]

ماذا تقول في امرأة تتعرى احتجاجاً على ممارسة البغاء في بلادها ؟! .. أو رجل يتعسف في استخدام سلطته السياسية لحماية مصالح بلاده الاقتصادية ؟! .. من جهتي أقول إن كليهما يغسلان العار بماء الوجوه ..!

في أوكرانيا تعرت ناشطات في حركة نسوية أمام جموع غفيرة من الإعلاميين والمصورين احتجاجاً على رغبة الحكومة في سن قانون ينظم ممارسة البغاء .. وفي السودان طرد مسئول حكومي أحد الصحفيين احتجاجاً على نشره تقارير وأخبار بشأن الوضع الأمني في جنوب دارفور، وهذا في تقديره تسبب بعزوف بعض المستثمرين، وكلاهما – الناشطة والسياسي - يصرعان الخطأ بالخطيئة ..!

هل سمعة الاستثمار في السودان بحاجة إلى مزايدات الصحافة ؟! .. يكفي حديث المستثمر السعودي صالح كامل عن المناخ الاستثماري الطارد والسياسات المختلة والمصداقية المشكوك في أمرها، وقبل ذلك تصريحات رجل الأعمال المصري نجيب سويرس عن خطورة الاستثمار في السودان، وعبث إهدار الأموال على أرض حكومة مزاجية كل يوم هي في شأن .. وبعده، اعترافات الحكومة نفسها بغياب السياسة الاستثمارية في السودان، وغياب الإستراتيجية، وتضارب القوانين وقصورها عن مواكبة الأفكار والمشاريع ..!

ما شأن الإعلام بعشرات المشاريع التي ماتت في مهدها بسبب فساد الساسة وسمسرة المسئولين في مشاريع الاستثمار الأجنبية، وما شأن الصحف - التي لا تفعل شيئاً سوى نشر الخبر المقدس والتعليق الحر – بتضارب سياسات الجهاز التنفيذي، وضعف قانون تشجيع الاستثمار، وإجحاف الجبايات المرهقة التي تجاوزت المواطن المسير إلى المستثمر المخير، الذي تتلقفه مئات العروض الذكية والطرق المذللة في بلاد أخرى ..؟!

الفساد هو بكتيريا (السالمونيلا) التي تنخر في لحم الاستثمار .. اضطرابات غياب الشفافية .. صداع نقص الآليات الفاعلة في الإبلاغ عن الفساد .. حُمى قبول الرشوة كعادة وأسلوب حياة .. غثيان نقص الحوافز وشح المقابل المادي المجزي عن أعباء الوظائف .. حوادث المستثمرين الذين يولون الأدبار فراراً من تبعات عفن الضمائر واتساخ الذمم ..!

ليس إلغاء القانون أو إعادة الهيكلة وحدها، بل تغيير العقلية التي تدير خطط الاستثمار بالبلاد، تضارب القوانين في الولايات ومشاكل الأراضي ليست وحدها، يبقى الداء الأكبر في طبيعة العقلية الاستثمارية في السودان .. وطبيعة الشخصية السودانية .. المستثمر الأجنبي لا يكتفي بقوانين تشجيع الاستثمار بقدر ما يعول على تشجيع الأجواء المحلية التي يرتبط صلاحها بـ سلوك المواطن قبل ارتباطه بـ مسلك الدولة .. نجاح رؤوس الأموال الوافدة يتحقق باجتياز غراسها امتحان عوامل التعرية المحلية .. لذلك نقول – دوماً - إن الاستثمار ثقافة شعبية ..!

قانون الاستثمار لا بد أن يكون صارماً وباتراً وقاطعاً كحد السيف، وأي إعاقة لأي مشروع استثماري - بأي شكل أو تعامل غير قانوني أو أخلاقي مع المستثمر – لا بد أن يكون ضمن قائمة الجرائم الموجهة ضد الدولة، حتى وإن كان المتهم هو الحكومة نفسها..!


منى أبو زيد
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1296

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#251050 [رسالة تبين مدى الظلم]
0.00/5 (0 صوت)

12-05-2011 01:22 AM
وووا عمراه (المشير)::
إشتريت قطعة ارض من سنة تسعين ,,وقلت بها إستكين من غربة السنين
من رجل ظننت إنة الأمين ومن سنة 90 ألهث لأثبت حقي المبين
هيهات هيهات
وفي يوم من الأيام جاء حكم بأن صاحبة الحق ليست لديها الحق في أراضي
الدولة ورغم إنني مواطنة سودانية ورغم الجري من الحتانة إلي أم القري
وتعب السنين وعدم الأجازات ورغم كتابة كبير المهندسين يجب ان تعالج حالتها
مثل الحالات ,,,وجاء حكهم بان علي أن اشكو من أشتريت منه ,,,,ومرت
الأيام وتجرعت الآلام ودخلت القضاء العام لينصف الحق المبين,,,,ودفعت
الملايين ,,,,,وجاء الحكم بأن يجب ان أعُطي مبلغ وقدرة 700 جنية
(أي ما يعادل سعر الصرف في سنة 90)
هل هذا يرُضي رب العالمين؟
وقلتُ الي بعض القضاء والمحامين :
يا حضرة القضاة والمحامين
يا من حلفتم اليمين
وتجاهلتم الحق المبين
أني أشكوكم الي الله رب العالمين
وهو أحكم الحاكمين
يا من درستم أصول الفقة والدين
هل تعريفة اليوم تساوي
سعر صرف سنة 90؟
وهل ال700 جنية التي
حكمتم بها هل أستطيع
أن أشتري بها بيت لأسكنه ؟
إنني لم أطالب بفلوس
بل أطالب بالقضاء
العدل
ورفع الظلم
عني وعن غيري
فهل من مجيب
يا المشير عمر البشير
!!!!!


#251006 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 10:26 PM
الاخت منى نحن فى بلد القادر فيه يأكل الضعيف هناك هامور بلاع وفريسة صغيرة لامجال لعيش الصغار المسؤل الحكومى هو كل شيىء لاشيىء بعده زميل لنا يعمل فى دولة من دول الخليج أقنع المستثمر الخليجى ليستثمر فى السودان ونهى عقده فى المهجر وذهب مع المستثمر للسودان وعنده دراسة جدوى جاهز للمشروع وذهبا لمكاتب الترخيص والتصديق بخصوص الاستثمار أول مسؤل راى دراسة الجدوى ورقم مبلغ الاستثمار جرى ريق المسؤل وأمسك بالأوراق وقال خلاص يا أخينا مهمتك إنتهت نحن ح نعمل ليه كل حاجة عايزها الزول ترك عمله وأكل عيش أولاده وطيروه من المستثمر حتى الان الرجل معلق فى السودان لم يجد المستثمر ولا أى عمل فى السودان أصبح فى وضع سيىء للغاية إلى يومنا هذا . دى حالة من حالات النصب والاحتيال من الرسمين الحكومين فى بلادنا .


#250944 [اشرف هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2011 07:51 PM
لا فض فوك يا أستاذة منى
المشكلة فعلا ليست في القوانين ــ المشكلة اكبر بكثير وأهمها
استقرار أمني وسياسي وسيأتي الباقي تباعاً ــ ولكننا بعديييييييين كل البعد عن ذلك


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
1.76/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة