12-28-2015 10:59 AM

ستون عاماً أو يزيد والرجل لا يهدأ له مرجل عقل أو تخمد له آلة تفكير أو حركة جسد ..هو دائماً يريد أن يلعب دور الجوكر في طاولة المقامرة السياسية والمخطط في دائرة المغامرة الـتامرية أو حتى التسلية والعبث بخلط الأوراق حينما يكون نصيبه منها سوء الطالع .. فهو إن سقط في إنتخابات شمر الساعد لجولة أخرى .. وإذا دخل المعتقل رسم لجلاده خطة لإستمالته كما فعل مع جعفر النميري ..ثم نجا من مقصلة الرجل و كان قد أصبح بمثابة الظل تحت نصلها .. ولما خرج بعد الإنتفاضة أنكر كل دقيق قد علق بكفه من جراب مايو !
ثم تحالفت عدة قبائل سياسية لصرعه في معترك إستحقاق مابعد ثورة أبريل ولكنه كان قد إستغفلهم في تفصيل دوائر الخريجين على مقاس جسد جبهته القومية الإسلامية فأحرز المركز الثالث تحت قبة البرلمان .. شغل الناس بجدل هل بيضة الشريعة قبل دجاجة الديمقراطية ووحدة الوطن ام العكس..! وحينما نام نواطير براعم عنب الديمقراطية الثالثة من إجهاد الأعين وفتر الألسن قفز وسرق مع عسكره حبل الراحلة المربوط على شاية الوهن التي ضربها سوس الضياع وأقتادها على هواه عقدا كاملا حتى أناخها حواريوه وأنزلوه عن سنامها ليقبع تارة في داره وأخرى في محبسه الذي دخله في بداية السطو بتدبير منه وتنسيق مع الشريك الذي جذب عنه الرمه وأمتطى الدابة مردوفة بثلة من الذين باعوه ورموه بعد أن إستّدت أذرعهم !
الرجل لايعرف اليأس ولا يستسلم لفرضية العمر الذي تقدم ..فطموحاته دائماً في رعونة الشباب .. متى ما تحرك في إتجاه حتى إشعل خلفه غباراً يزيد من توهان الذين يقتفون أثره ليعلموا الى أين يمضي و فيما يفكر ويدبر !
ربما في رحلته الحالية للدوحة هو من أدخل الناس في جدلية مرضه الذي إستدعى سفر الإستشفاء ومن ثم أعقبته إشاعة وفاته على خلفية وفاة أسير فلسطيني يحمل ذات الإسم !
الدوحة بالطبع في عهد الشيخ تميم تتبادل الأوراق مع الأخوان المسلمين من تحت الطاولة.. فهي ليست قطر الأمير الوالد تبادلهم الغزل في الحدائق العامة!
لا أحد يعلم ما يحمل الشيخ في جعبته الى قطر بعد أن شاور أهل الراي المعارض و الموالي في الداخل وربما معه بعض من اشرطة تسجيلات اصوات الحوار المبحوحة والذي لحمته الوطنى وسداته الشعبي أما بقية المتاريرفهي تدور فقط لحمل لفافات الغزل في أعوادها لمن سيخيط ما هو مرقع أصلا لستر عورة بقية مشوار الحركة الإسلامية التي فقدت دربها في عشب الفشل الذريع !
يقال أن الرجل ماضٍ في طريقه الى تركيا .. وأنقرة هي ايضاً لم تعد في عهد أوردغان الرئيس مثلما كانت في حقبته كرئيس للوزراء .. فهو بعد أن كان ليبراليا يدنو الى علمانية أتاتورك تحول الى ثيوقراطي أقرب الى سيد قطب .. فناصر إخوان مصر حينما ظلموا أنفسهم مرتين .. بجنوحهم للتمكين ركوباً على الديمقراطية وحينما تباكوا على لبن إدخروه لدوام الحال .. فسكبوه في غمرة تجاذبهم إستعداءاً للمجتمع الذي أعطاهم فرصة لا تعوض .. وهاهم قادتهم لا جئون لايجدون زائراً يؤنسهم في وحشة المنفى .. فهل هو الترابي !
ماذا يعد هذا الرجل العجيب في مطبخ سنواته الأخيرة هل يبحث عن إصلاح حركته التي أعيتها الحركة في الإتجاهات الخاطئة حتى صدئت ماكينة مشروعها فكراً وتكلست عجلاتها تطبيقاً أم أنه يتلمس مخرجا جديداً لربيبته الإنقاذ التي فقدت بوصلة إتجاهاتها فعادت من طهران الى الرياض وهي تنفض يدها تارة من الألم وتلحسها أخرى من سواطة المديدة الساخنة والتي لم تستوي على كثرة طناجر التجريب فوق اثافي الخطل .. أم أنه يبحث عن وسيلة للإنتقام تفسد حتى ما سمي بالهبوط الناعم للبالون الهائم في سماء الولاية الجديدة للرئيس البشير بدبوس الغبن ليفرغ عنه ما تبقى من هواء لم يعد يكفي أو يصلح للمزيد من التحليق و يكابر من يتولى الركوب عليه بإصرار أنه عصي على السقوط وان اقترب من الدلجة !

[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3662

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1392866 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 08:44 PM
" أما بقية المتارير فهي تدور فقط لحمل لفافات الغزل في أعوادها لمن سيخيط ما هو مرقع أصلا لستر عورة بقية مشوار الحركة الإسلامية التي فقدت دربها في عشب الفشل الذريع !"
كلام متقن و فن رفيع
حياك الله يا برقاوي


#1392685 [ABU IXEER]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 01:58 PM
اللهم قصر عمره حتى لا يرمينا فى مصيبة جديدة اللهم اجعل تدبيره تدميرهاللهم انا نعوذ بك من شرورهم وندرا بك في نحورهم


#1392339 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 08:36 PM
الأخ برقاوى حياك الله
من امشي القصر وانا إلى السجن
المطبخ فيه عصيدة بملاح ويكاب ألويكة ثقيلة لايوقه من ود الترابي حيتطلع بفن اكون مجند عسكري فدائي
ربنااستر من هذا الفطور


#1392238 [Seem]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 04:35 PM
الترابي يلعب لعبة كبيرة هذه المرة هو يريد وبسعي ان يتبوأ مركزا جديدا في حركة الاخوان المسلمين العالمية وهو في رحلاته الاخيرة بين الدوحة وتركيا يريد ان يذكي نفسة لديهم ان يكون المرشد العام للإخوان بعد ما انتهي هذا المركز وسجن مرشده ولن تكون له يتمكن اخوان مصر من التحرك مرة اخري ويعرف الترابي هذا ويريد ان ينقل مركز الاخوان من مصر وقد سعي لهذا منذ قديم الزمان - هذا هو سبب تحركه مابين داعمي اخوة الشياطين


#1392196 [nagisidahmad]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 02:58 PM
برقاوي قلمك نضيف ,,,أظنك من حواريي الشيخ في زمن الأخوان النضاف.وقد ترجلت ,,,بعدما ركبوا التيتل.


ردود على nagisidahmad
[زول] 12-28-2015 07:18 PM
ياراجل حرام عليك قول كلام غير دا..
برقاوي ..من حواري الترابي ..؟؟؟؟


#1392157 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 01:35 PM
كلام بليغ با ود البرقاوى لكن الترابى داهية وشهادة لله كان حاول ان يجمع كل اهل في كعكة الحكومة حيث اشرك أبناء الجزيرة والغرب والشرق المهمشين ولكنه لم يستطيع كسرة حلقة الحكومة المغلقة والمفصلة على أبناء الشمالية رغم ماخذى عليه في أمور كثبرة خاصة تقريب المدعو كمال عمر (ديك العدة ) ولكنه افضل حال من الذين في الحكومة والله يحفظ البلاد


ردود على ود الكندى
[الهلال] 12-28-2015 02:09 PM
عليك الله ياوج الكندي الحكومة ده مفصلة علي أبناء الشمالية ركز شوية / اخبرك بان المدعو الترابي من اكبر العنصريين في العالم


محمد برقاوي
محمد برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة