في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أحمد محمد هارون .. مجرم منذ نعومه أظافره .. !! \"3\"
أحمد محمد هارون .. مجرم منذ نعومه أظافره .. !! \"3\"
12-05-2011 04:11 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

قريمانيات .. !!

أحمد محمد هارون .. مجرم منذ نعومه أظافره .. !! \"3\"

الطيب رحمه قريمان
geiger31@hotmail.com

و لما كان حزب المؤتمر الوطني مثل طائر البوم .. !! لا يعيش إلا في الخراب , و لا يبشر إلا بالشؤم .. !!
أشعل الرئيس عمر البشير نار حرب لعينة في جنوب كردفان حينما دعا البشير بتطهير جنوب كردفان حين عودته من الصين غاضبا على اتفاق مستشاره نافع على نافع الذي وقعه مع الحركة الشعبية \"شمال\" لإحلال السلام في جنوب كردفان و النيل الأزرق فنقض الاتفاق و أشعل نار الحرب فمر بتطهير جنوب كردفان من القائد الحلو و الأبطال الذين من حوله .. !! أرد الرئيس عمر البشير لهذه الحرب أن تكون حربا مقدسة ليحشد لها شبابا أبرياء مستغلا اسم الدين و عاطفة الوطنية , فدعا عمر البشير للحرب في يوم جمعة , و من داخل مسجد و أمام جمع من المصلين تماما مثلما كان يفعل هو و غيره من \"الاسلامويين\" من أتباعه أثناء حرب الجنوب التي أسموها \"جاهدا مقدسا\" .. !!
و ما خرج الحلو و من معه إلا لنصرة المظلومين من أهل الهامش السوداني .. !! إنها حرب يخطط و يدبر لها حزب المؤتمر الوطني , و يقف على تنفيذها المدعو أحمد محمد هارون \"المطلوب للعالة الدولية\" بسبب جرائم التطهير العرقي التي ارتكبها في حق الإنسان الدارفورى , و لما له من خبرة في الإبادة و التطهير كان أن اختاره و أولاه المؤتمر الوطني تنفيذ هذه الجريمة النكراء .. !!
بهذا أريد أن أنبه بصوت عالي , و اضرب بزراع قوية على ناقوس , و ارفع راية عالية .. !! لألفت انتباه في كل يهتم بأمر الإنسان في جنوب كردفان في العالم من منظمات إقليمية و دولية و أممية , و ناشطين في منظمات المجتمع المدني السودانية , و كل من يهتم بأمر حقوق الإنسان في السودان و لا انسي السياسيين السودانيين و المثقفين .. !!
محذرا من خطر الموت و المجزرة و التقتيل الذي لا محالة سوف يقع على الأبرياء و العزل من أهل جنوب كردفان .. !!
هناك كثير من الاستعدادات و التدريبات و التحركات تجرى الآن في أنحاء كثيرة من السودان و ذلك استعدادا لما تسميه حكومة الخرطوم ب \"التحرير\" بتخطيط محكم و تدبير بلؤم و مكر شديدين و خبث دفين و ضغينة لا تحدها السماوات من قبل حزب المؤتمر الوطني ذلك الحزب الذي لا يراعى دماء و لا أنفس الأبرياء أن يموت أهل الهامش , فلا بواكى لهم .. !! و ما نخشاه و نحذر منه هو الذبح و المجازر , و القتل , و التشريد و الترويع , و الدمار الذي لا محالة يلحق بالمواطنين الأبرياء العزل و بديارهم و مزارعهم و ماشيتهم .. !!
و مما علمناه أن مليشيات المؤتمر الوطني تستعد للذهاب إلى جنوب كردفان , و بالفعل قد وصلت مقدمة منها في أجزاء من كردفان الكبرى هذه الحرب المقدسة .. !!
و إذ أنا احذر من هذه الحرب التي سيشنها هارون و مليشيات المؤتمر الوطني التي يقودها هارون , إنما اخشي أن تصيب نيران الحرب و شظاها أناس أبرياء , و من الأبرياء الذين لا يرحمهم أحمد هارون و جنوده, هم رجال و نساء يقفون موقفا حياديا , و يرفضون المشاركة في الانضمام إلى صفوف جيشه و بما أنهم لم ينصاعوا لأوامر هارون فسيوجه لهم سلطات أحمد هارون و مليشياته تهم تطيح برؤوسهم و من أهم هذه التهم , العنصرية و الخيانة و التمرد و الخروج عن طاعة و ولى الأمر.. 11 فيضرب هارون على رؤوسهم بيد من حديد و سيذبحهم مثل الشاه و هم أبرياء .. !!
و أيضا من الأبرياء الذين سيموتون في هذه الحرب , هم كل من انضم إلى جيش هارون من الشباب الذي خضهم المؤتمر الوطني فجندهم و أعدهم إعدادا فطيرا رخوا لخوض غمار معركة يعد لها الحزب الوطني في ارض جنوب كردفان و هؤلاء قبلوا الانضمام إلى مليشيات المؤتمر الوطني بحجة إنهم هم الفائزون و الغانمون في حالة النصر على الأعداء , و أما في حالة الموت \"الاستشهاد\" فسوف يزفون إلى حور عين في جنات الفردوس أو كما كانوا يجيشون الأطفال في حرب الجنوب .. !!
و بهذا اكرر تحذرى من الحرب و التي سوف تقضى على الأخضر و اليابس في جنوب كردفان , إنها حرب سوف يروح ضحيتها الكثيرون من أهالي المنطقة الأبرياء الذين لا ناقة لهم و جمل في ما يدور من صراع بين القائد عبد العزيز الحلو الذي أرد نصرة الضعفاء و الوقوف بجانبهم ويكون في مقدمتهم لكي ينصفوا و يعطوا حقوقهم كاملة من رعاية صحية و تعليم و خدمات أساسية لابد منها لاستقرار المنطقة .. !!
تعنت حزب المؤتمر الوطني على قسمة الحكم في جنوب كردفان فاردها قسمة طيزى مع الحركة الشعبية فرفضها القائد الحلو .. !! و السؤال الذي يفرض نفسه : الي متى سيظل هذا الصراع الذي سئمه المواطن قائما .. !! و متى تقف طلقات البندقية التي توجه إلى صدور الأبرياء .. !! و متى حتى ينعم المواطن بالأمن و الاستقرار و يعمل على إسعاد أسرته و أهله .. !!
إن الحرب التي يخطط و يدبر لها المطلوب إلى العدالة الدولية المجرم أحمد محمد هارون ستكون وبالا على البسطاء و العزل .. !! و لكن نسأل الله أن تكون هذه الحرب نارا و عذابا على هارون و كل من وقف من ورائه .. !! فليعلم كل البشير و هارون و كل من تبعهم .. !! إن ولاية الأمر لا تكون \"كسر رقبة\" و لا تكون بالإعداد للحر ب لسحق كل من لم يرضى عنك يا البشير و يا هارون .. !!

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 5335

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#251854 [اتبراوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2011 10:52 AM
اولا السلام عليكم ايها الشعب السوداني الفاضل, وتحيات خاصه لكاتب المفال الرائع والمبدع في كتاباته التي وضحت الكثير لنا بمدينه الحديد والنار ونشكره على المقال الملي بكل الحقائق الغائبه عنا. اما بخصوص الاخت الكريمه ارجو ان تدققي في المقال ليس فيه شي من حتى وعليه انتي عدلي من نظارتك واقولها لك بكل صراحه ومن خلال متابعتي لكتابات الرائع الطيب قريمان اتضح لي انه ليس من اتباع اولئك ولا تلك وليس بالمعارض فهو يكتب من صميم الواقع وما يحدث حاليا فس شتى انحاء البلاد واكرر وارجو من الله ان يوفقه في حياته وتنويرنا بالمفيد


#251800 [Nada Ali]
0.00/5 (0 صوت)

12-06-2011 09:23 AM
ما عارفة هل المطلوب مننا تصحيح المقال , كل الكلام حروفوا مشقلبة وما رابط مع بعض كدي صلح النظارة تاني وشوف


#251648 [mohy]
5.00/5 (1 صوت)

12-05-2011 09:59 PM
أسمع غلمان الأسياد معاهم؟

دا لو عارفين الحرب محلها وين


الطيب رحمه قريمان
الطيب رحمه قريمان

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (38 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة