12-07-2011 06:31 AM



لماذا خزينة الدولة التشادية فارغة من الأموال؟.. إلي أين ذهبت أموال البترول التشادي؟.. هل زيارة إدريس ديبي إلي قطر كانت بهدف البحث عن أموال لسد عجز الخزينة التشادية؟.. أم انها كانت تعبيرا عن فشله السياسي في مواجهه حركات المجتمع ألمطالبه بحقوقها الاساسية.. اوان ديببي ذهب الي الدوحة والخرطوم لكي يتسول ؟

محمد علي كلياني
[email protected]


المتتبع لتطورات الوضع السياسي في تشاد مؤخرا، وبعد مقتل القذافي يدرك بدون كبير عناء، ان الأزمة التشادية الداخلية ستتضاعف أكثر فأكثر، وان ما يزيد من حدة تلك التطورات ومضاعفاتها هو ان سياسة ادريس ديبي الداخلية والخارجية باتت تواجه الكثير من التحديات والتي فرضتها متغيرات كثيرة مجتمعة ومنفردة، منها حركات الاحتجاج الاجتماعية الداخلية المطالبة بالحقوق، وتلك الحركات ليست سياسية ولا عسكرية، فلن يستطيع النظام ان يواجهها النظام بالسلاح والنار كما فعل نديده القذافي المنتهي ضد شعبه، بل ان الوضع السياسي هناك انتهي بنهاية حليف ديبي بليبيا، وبقي في وجه ديبي قطاع شعبي كبير يتألف من نقابات العمال وطلاب الجامعات وتجمعات اجتماعية وشبابية تطالب برحيل ديبي، DEBY DEGAGE، رغم استهتار أتباع ديبي وسخريتهم من الحركات الاجتماعية التشادية، ولكن في الوقت الحالي شكل الضغط الشعبي واقعا معاشا لا يمكن تخطيه بسهولة ودون تقديم تنازلات، والسؤال هو هل تقبل تلك القطاعات الشعبية المطالبة حقوقها تنازلات ديبي؟، حيث استمرت اعتصامات نقابات العمال عدة أسابيع بالعاصمة وتعطلت جل انشطة الحياة اليومية بأنجمينا.

قام الطلاب الجامعيون بتنظيم مظاهرات وسجلت فيها عدة مواجهات مع عناصر الشرطة التشادية في قلب العاصمة، وامتدت تفاعلات تأثير الحراك الاجتماعي الي مدن تشادية أخرى بعيدة جغرافيا، وقد رصدت مظاهرات وطنية ومعبرة، وهي تنادي بالإصلاح والعدل الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، ولكن هذه المرة جاء تنظيمها من قطاعات شعبية في مدن جنوب تشاد، حيث يستخرج البترول، وقد شملت مدينتي دوبا وبيبجا معقل الثورة في جنوبنا العزيز، والكل يندد بخروقات النظام ويطالب برحيل ديبي.

ان التساؤلات أعلاه طرحت تحديدا للقارئ الذكي للإجابة عليها وفق الظروف الحالية التي يعيشها المواطن في تشاد، ونحاول معكم استعراض بعضا منها:

لا يمكن إطلاقا لدولة بترولية ان تفتقر خزينتها من ألاموال وتعجز عن دفع مرتبات موظفيها حتي يصل الأمر الى إضراب عام يوقف فيها حركة العمل في المرافق العامة للدولة عدة أسابيع، ان هذا الأمر يكشف أمرا خطيرا للغاية في مؤسسات الدولة، وهو الأمر الذي تسبب في إفراغ الخزينة وسرقة أموال البترول وتهريبه إلي الخارج لصالح اناس معروفون في تشاد، وهؤلاء بالتأكيد ترتقي اسمائهم ضمن سلم الفساد الإداري والمالي في تشاد.

وتؤكد لنا زيارة ديبي الي قطر انه بالفعل ان الوضع لا يطمئن شعبنا ولا هم بالف خير، وان خزينتهم العامة خاوية علي عروشها، رغم الثراء الفاحش لكبار الموظفين في الدولة وأتباعهم.

وعرف عن نظام ديبي انه يتسم بالتسول السياسي اقليميا ودوليا، وأكد في السابق اكبر موظفي القذافي ان ربع ميزانية خزينة الدولة التشادية كانت تتغذى من قبل ليبيا مدى عشرين عاما.. وان فشل الدولة التشادية في مواجهة التزاماتها تجاه المواطنين تكشف لنا على وجه الدقة الخلل الكبير في سياستها الداخلية.. فضلا عن ان تجاهل ديبي للحراك الاجتماعي، وبكل قطاعاته المختلفة ويشكل شعبنا في وجه النظام قوة كبيرة ودافعة للمطالبة بالتغيير تحو تحقيق الحرية و الديمقراطية نحو غد الأفضل ومستقبل زاهر لكل الامة.

هل لادريس ديبي اية خيارات للاصلاح في تشاد بكل ابعاد المطالبة الشعبية في البلاد؟ وان كان عشرين عاما من السلطة الفردية ليست كافية لوضع حد لتسيير البلاد نحو التقدم والمستقبل؟.

واذا كان الجواب لا، فلان المصلحة العامة طبعا تصب في مصلحة جيوب الافراد.

وما زيارة ديبي الخاطفة الي كل من قطر والسودان خلال الايام الماضية الا تعبيرا صريحا عن سعيه اللاهث لمحاولة تخطيه الأوضاع الخانقة التي يواجهها في البلاد داخليا وخارجيا.. وهناك ملفات اخرى نناقشها مع القارئ في مقام اخر.

نعدكم بفتح ملف العلاقات التشادية اللليبية وتدعيات التوتر بين انجمينا وطرابلس وانعكاساتها علي امن واستقراار البلدين... تقربوا المثير.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 5502

خدمات المحتوى


التعليقات
#252669 [تكتك]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2011 05:51 PM
دفع القذافي الأموال وزج بالمنشقين وأجج الصراع القبلي فى تشاد وحارب الرئيس حسين حبري بأموال ليبيا ودعم ضده الرئيس جوكوني عويد لأن سحين حبري طالب ليبيا بالانسحاب من منطقة غنية بالبترول فى شمال تشاد تحتلها ليبيا بوضع اليد وتستنزف بترولها ولذلك ساعد جوكوني بالمال والسلاح والعسكر حتى انتصر على الرئيس الشرعي حسين حبري وحتى لا يعود من يطالب بذلك الاقليم ظل يدفع للرئيس ادريس دبي ويمده بالسلاح لمحاصرة أعدائه وحتى يشغل المنطقة برمتها بمشاكلها الداخلية كان يدفع بالمال والسلاح جميع الحركات بدارفور والجنوب ولذكائه كان يقوم بتوزيع الهبات بالتساوي حتى لا يقوى طرف على آخر وينقلب الساحر عليه وهذا هو الخبث السياسي فى أبشع صوره ...


محمد علي كلياني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة