12-07-2011 09:45 AM



مراسلة هند عبدالرحمن صالح الطاهر

بسم الله الرحمن الرحيم

التعليم الجيد....رساله للوزير

هند عبدالرحمن صالح الطاهر
[email protected]

تعهدت الحكومات بتحقيق شمولية التعليم في عام2000 م ؛ عام واحد فقط يفصلنا من هذا التأريخ أين نحن منه؟ وماذا يريد العام من هذه الشموليه؟ يأمل أن نجيب على أسئلةٍ محدده:
1- كيف نستطيع غرس مفهوم الحقوق الأساسيه للإنسان؟
2- كيف نحقق تنميه إجتماعيه وإقتصاديه مستدامه؟
3- كيف نحل النزاعات العرقيه؟
4- كيف نضع حدا ً لعمالة الأطفال؟
5- وأخيرا ً كيف نعطي أملا ً لجيل جديد من الأطفال ينمو في عالم يزداد تعقيدا ً؟
الجواب على كل ذلك هو التعليم ، تعليم جيد وثيق العلاقه بواقع حياة الناس بحيث يعد هذا التعليم شبابنا للمشاركة الفعاله في تطورهم ونمائهم سواء أكان ذلك في مجتمعاتهم المباشره أو في المجتمع الأوسع.
التعليم حق أساسي وإنساني وقد تم الإلتزام به في إتفاقية حقوق الطفل وبدونه فان قليلا ً من هذه المشاكل لن تجد طريقها للحل.
البحث اليوم عن المدارس الجيده ، منظمة العمل الدوليه أعلنت أن الطريقه الأكثر فعاليه لوقف إقبال الأطفال على الأعمال الوضيعه تكمن في توسيع وتحسين مستويات التعليم بحيث تجذ بهم وتحفزهم على الإستمرار.
ما هي الحواجز التي تقف قي وجه التعليم؟ الفقر الواسع النطا ق – نقص العمال المهره – فساد الإداره الحكوميه على جميع المستويات – النمو السكاني السريع – إساءة توزيع موازنات التعليم – تضخم الإنفاق العسكري – أعباء الديون الخارجيه – إلا أنها تتلخص أخيرا ً في سبب واحد هو ضعف الإراده.
التعليم يحتاج إلى إلتزام أكبر من أي نشا ط تنموي آخر لأنه ليس حقنه تعطى لمرة واحده ؛ للسير إلى الأمام يتطلب ذلك:
• المعلم الكفء المقتدر.
• المنهج الجيد.
• الكتب وما يتبعها من وسائل إيضاح.
ولتوفير هذه المتطلبات يتعين على الدوله والأهالي أن يقروا بأن تعليم الطفل يستحق التضحيه بالأولويات الأخرى – ببساطه التعليم لا مجال للمساومه فيه.
قد تساءلني أخي الوزير أين الداء؟ أقول لك في ظلم ذوي القربى وفي هذا السلم الذي سكت عنه الناس بحسبان أنه جزء من السياسه فمن يتحد ث عن سلم معوج فهو ضد النظام وإلا لماذا سكتنا كل هذه السنوات ولم نبد رأيا ً في هذا السلم ؛ ماهي عيوبه ، سوءاته ، سلبياته ، وهل له محاسن وإيجابيات ؟ ما هي ؟ .
إنها رسالة للراحل المقيم الأستاذ عبدالرحمن صالح الطاهر وجدتها طي مذكراته ذاك المعلم الذي أعطى فأجزل العطاء طوال أربعة عقود منذ تخرجه بمدرسة خورطقت الثانويه في العام 1955م مرورا ًبالدلنج الريفيه الوسطى وحتى بلوغه سن المعاش في 1995م. قضى الفتره من1955 وإلى 1957م بمعهد التربيه ببخت الرضا للتدريب والتخصص واليوم المعلم يقرأ الرضا في لافتة إحدى الكافتيريات على الطريق إذا جادت عليه الأيام بزيارة للعاصمه لأي سبب إلا التدريب! في حين كان المعلم وقتها يجد الفرصه للتدريب بالقاهره وبيروت واليوم هناك من ينادي بزيادة سنوات الدراسه بمرحلة الأساس ليحرم بذلك من رحم الله من خريجي التفوق بالجامعات من فرصة الحصول على منح للدراسات العليا بدول الإتحاد الإوروبي وغيرها من الدول التي بالعلم والتعليم قد طالت الثريا، وذلك لتجاوزه السن المطلوب للمنحه ، أما بخت الرضا فمن يرضى عنها ليعود إليها شرف وضع المناهج وتجربتها وتنقيحها؟. كان أول من نادى من داخل البرلمان بضرورة تدريس التربية الوطنيه واليوم أحفاده وأترابهم لا يذكرون أن هناك فضائيات سودانيه تبث برامج للأطفال؛ سعى لتطبيق مشروع صيد لية المعلم والمجمعات الإستهلاكيه واليوم المعلم في بلادي يعاني كغيره من الكادحين من نقص الغذاء والدواء.
حضر وساهم بالفكر والرأي في المؤتمر القومي للتعليم تحت شعار تعليم شامل لغدٍ مشرق وآخر حمل شعار سياسات التربيه والتعليم نحو تعليم متميز قيما ً وعلما واليوم في الذكرى الثانيه لرحيله لا حلم بغدٍ مشرق ولا حاضر يشهد تعليم متميز، والتحضير على قدمٍ وساق لمؤتمر قادم ليت القائمين بأمره إستغلوا ميزانيته لتوزيع الكتاب المدرسي مجانا ً بدلا ً عن بيعه لتلميذ يعصف به البرد القارص وتنخر عظامه ومعدته خاويه برودة الأرض التي يفترشها ملتصقا ً بزميله عله يجد دفئا ً يساعده على الإمسا ك بالقلم بأصابعه النحيله حتى يتمكن من كتابة الواجب من كتاب سيحظى به مره واحده في الإسبوع في مدرسة قشيه ليست في قرية نائيه ولكن في حاضرة ولايه تساهم بالنقد الأجنبي لدعم خزينة الدوله وتضم أكبر سوق لسلعة الصمغ العربي في العالم!
ألا رحم الله الراحل المقيم بقدر ما أعطى وبذل وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أؤلئك رفيقا.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 970

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هند عبدالرحمن صالح الطاهر
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (51 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة