12-07-2011 11:51 AM

من خدعنا بالله خدعنا له

درديري كباشي الامين
[email protected]

لا ندري ما السر والسحر الذي يسري بيننا نحن كشعب سوداني بان تمر علينا الخدع والغش عندما تغلف بعبارات وحكاوي دينية .. بالرغم من ان ادبنا الشعبي وحكاوي زمان تعج وتضج بحكاوي المحتالين الذين خدعوا الناس بأسم الدين ونهبوا اموالهم بعد ان سلبوا عقولهم واستغلوا ايمانياتهم ..ربما ورثنا من سيدنا عمر بن الخطاب مقولته الشهيره ( من خدعنا بالله خدعنا له ) عندما كان يعتق الارقاء كلما لاحظ عليهم التقوى والالتزام بالصلاة فقال له احد الصحابة انهم يخدعونك يا أمير المؤمنين .
سأخوض في بعض هذه الادبيات الشعبية لعلها تكون تذكرة لمن سمعها ومعرفة لمن لم يألفها من قبل .. وعساها تكون عبرة لهؤلاء المحتالين فيرعووا ..
القصة الاولى تحكي في احدى قرى الشمال كان هنالك محتال التف الناس حوله بعد ان خدعهم ببعض الخدع مدعيا انها كرامات .. اتاه يوم احد المقربين منه ليبشره بأن احد قبائل العرب الرحل سيمرون بقريتهم وهم محملون بخيراتهم تتبعهم قطعانهم من النعم .. فما كان من المحتال الا ان جاء الى اهل بيتهم وطلب منهم ان يعدوا العشاء فطيرا ولبنا .. وطلب من اولاده وحيرانه ان يعبوا جزء من الحليب في اباريق الوضوء ويخفونها عن الانظار في انتظار اللحظة الحاسمة ..
وصل الضيوف وشرع الشيخ المزيف في اكرامهم ... حتى وصلت المرحلة الحاسمة أي التي خلص فيها الحليب وبقى الفطير جافا .. وكما هو متفق عليه يأتيه أحد الحيران ليقول للشيخ بصوت عالي( يا شيخنا اللبن كمل والضيوف لسع ما شبعوا ) يكمل الشيخ التمثيلية مدعيا الغضب والاحتجاج ( أفووا كيف الكلام دا اللبن يكمل وضيوف الشيخ ما يشبعوا ... هاتوا الاباريق ديك) .. وتحضر اليه الاباريق .. ليضعها امامه وبصوت جهور جعل كل الضيوف يكفون عن الاكل وينظروف للشيخ الذي وقف امام الاباريق يتمتم ويختمها بالفاتحة .. ويقول للاولاد صبوا الاباريق في الفطير ..
وبالطبع تصب الاباريق لبنا سائقا للشاربين تحت تهليل وتكبير ودهشة الضيوف والذين لم يغادروا المكان الا وتاركين نصف قطعانهم عن رضا لهذا الشيخ المعجزة صاحب الكرامات .ويا ليته يقبلها منهم بكل تواضع فقط لاجل خاطرهم وحتى لا يغضبوا اذا رفضها .. والا وهو في غنى عنها .. اذ في امكانه ان يحلب اباريقه.
وامثلة اخرى كمثال الشيخ الذي يشرب الخمر ويضعها في ابريق الوضوء .. وشك به أحد الشباب .. وعندما اخبر اهل القرية المؤمنون بهذا الشيخ لم يصدقه أحد .. فما كان منه الا ان اختطف الابريق وجرى به ليفضح الشيخ امام الاهل .. والشيخ يجري خلفه وعندما يتيقن من عدم لحاقه يلحقه بدعوة قوامها ( انشاء الله موية الابريق تنقلب لك خمرة ) ..أي يستثمر الهجوم لصالحه ليكتسب كرامة جديدة تزيد حظوته عند هؤلاء البسطاء .
لكن الخدع الدينية التي لم استوعبها انا حتى الآن هي ان تقرير المراجع العام يقول لنا ان هؤلاء البدريين لهم حسابات بالمليارات وبالذات وزارة الزراعة ووزارة الدفاع غير قابلة للمراجعة وتخطت وزارة المالية وحتى اموال الحجيج الذين جمعوها سنين عدد لم تسلم .. ورغما عن ذلك يقف العلماء في المساجد وفي خطب الجمعة ويقولون ان الفساد والغلاء والجوع بسبب الفنانة ندى القلعة ومثيلاتها ..
المدهش في هذه الخدعة انه ليس فيها اي نوع من التلاعب والادهاش او العجب .. اصحابنا بتاعين الاباريق تحس ان خدعهم فيها عبقرية ربما نالت اعجاب المسلوبين انفسهم اذا كشفوها يوما ما ..

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#253267 [الإسم]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 07:26 PM
المؤمن كيس فطن كما قال المصطفى صل الله عليه وسلم وعبارة من خدعنا بالدين انخدعنا له اظن قائلها ليس سيدنا عمر بن الخطاب والله ورسوله اعلم


#252887 [وليد]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 09:10 AM
شكرا يا ود كباشي على المقال العظيم ........ هؤلاء هم عبدة الدينار والدنيا ويخدعون السذج بسوالف الشريعة وهي لله هي لله والعلمانيين والشيوعيين ....... وعلماء السلطان مازالوا يرددون ببلاهة أن الغلاء والبلاء سببه ندى القلعة ............


#252827 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2011 03:17 AM
مقالك تحفة فنية يا درديري ود كباشي
لا تعقيب عندي
فقط إعجـــــــــــــــــــــــــاب بما خطه يراعك


#252763 [إسماعيل البشارى زين العابدين]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2011 09:59 PM
يادرديرى من خدعنا بالدين أو بالله فلن ننخدع أو نخضع له حسب رؤيتى لصحة العباره إن لم تخرج عن سياقها.فتلك القصص التى قرأنها فى الأوليه عن الثعلب الذى إدعى التقوى والصلاح ماكان الهدف منها إلا تبصيرنا بأن تجارة الدين سوف تزدهر مويصبح لها رواجا عظيما ولهذا تم حذف كل العديد من القصص التى توضح هذا الجانب من الإحتيال والغش والخداع!!وإن قال الفاروق ماذكرت فيجب ألا ننساق وراء تلك المقوله فقد قيلت قبل قرن ونصف من الزمان ولقوم يختلفون عنا فى كل شئ فقد كانوا يمارسون الرق واليوم الرق محرم!!!ومن حق من يبحث عن الحريه أن يفعل أى شئ فالبوعزيزى قدم نفسه قربانا لنار أحرقت شبابه !!!ترى هل لو إحترق أحد الرقيق بحثا عن الحريه فى عهد الفاروق سيكون شهيدا؟؟هذه الخدع صارت بالمليار وعلينا أن نقرر بأن المساواه فى الحقوق والواجبات هى المعيار وليس أى معيار آخر !!فنحن بشر نحتكم لعقول بشريه ويكون المطلب واحد هو العدل فقط العدل وبالعدل نصل لله والدين .أما الساعين للدين عبر أجندتهم هم أخطر من أى شئ عرفه الإنسان!!!أنا اليوم على إستعداد للتعاون مع الشيطان حتى لا أموت جوعا فمن من الملتحين يستطيع أن يقدم لى يد العون حتى لا يستمر تعاونى مع الشيطان؟؟؟؟


درديري كباشي الامين
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (25 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة