12-10-2011 06:12 PM

نصف عام من الجرائم ضد الانسانية فى جبال النوبة و استخدام الطعام كسلاح

بقلم : عثمان نواى
[email protected]

( ما فى رطل سكر واحد ممكن ندخل بيهو لى قريتنا , بفتشونا ويقلعو مننا ولو احتجيت يا قبضوك ياكتلوك فى حتتك ...)
م-ك مواطن من سللارا

فى احتقال العالم اليوم باليوم العالمى لحقوق الانسان , ومرور 63 عام على الاعلان الدولى لحقوق الانسان من المخزى ان اهلنا فى جبال النوبة يواجهون حصارا غذائيا لاكثر من 6 اشهر , تحت بصر ومراقبة المجتمع الدولى والامم المتحدة . فهاهو نظام الخرطوم وبعد رفضه التام لادخال المساعدات الى المنطقة وتدمير وطرد كل المنظمات العاملة وارهاب من تبقى منهم , هاهو يقوم بأسوأ انواع الحرب والارهاب وهو منع دخول الطعام والامدادات الغذائية ومصادرة كل ما يمكن ان يدخل الى مناطق المدنيين المحتمين من قصف الطيران فى الجبال والذين يتعرضون للاعتقال بمجرد محاولتهم الخروج اذا لم تقصفهم الطائرات او تنفجر بهم الالغام . وهاهو المجتمع الدولى الذى تعهد بعد رواندا انه لن يسمح بحدوث ابادة جماعية اخرى , هاهو يراقب بصمت قاتل شعب جبال النوبة والنيل الازرق يباد ويمنع عنه مقومات الحياة الاساسية من طعام وماء ودواء .
ان حالة الحصار الغذائى والتجويع التى يمارسها النظام المجرم اضافة الى قصف المدنيين هما لوحدهما يشكلان جرائم حرب , حسب المادة (8 (2)–(ب) 25 ) من قانون المحكمة الجنائية الدولية , فان التجويع الذى يستخدم كوسيلة حرب يعتبر جريمة حسب القانون المذكور . ولكن لا يزال مجلس الامن والمجتمع الدولى يغوص فى التجاهل حتى لاحدث التحذيرات والتقارير من الامم المتحدة التى حذرت و طالبت المجتمع الدولى والوكالات الاغاثية للاستعداد لكارثة انسانية متفافمة الخطر فى جنوب كردفان حسب موقع الامم المتحدة للاخبار . ان النزوح الداخلى من جنوب كردفان بدأ منذ الايام الاولى للقتال وفى الايام الاولى, كان احمد هارون قد منع المواطنين من مغادرة كادقلى وفى اليوم الثالث سمع المواطنين فى كادقلى مكبرات الصوت فى الجوامع تحذرهم باخلاء المدينة فى فورا , ثم اعطى الوالى المواطنين فرصة 3 ايام لتوفيق اوضاعهم حسب النازحين الى مدينة الرهد فى 9يونيو الماضى . وهذا الترحيل القسرى للمواطنين واجبارهم مغادرة منازلهم هو ايضا من جرائم الحرب والابادة ايضا , ناهيك عن الجرائم الاخرى التى تواصلت عبر الشهور التالية لذلك . فعند وصول المواطنين الى الرهد فى شمال كردفان طلب الوالى ومعتمد الرهد من النازحين مغادرة ولايته حالا والا يتم طردهم بالقوة ومنع المواطنين من تقديم اى مساعدات لهم وكذلك فى الابيض تم ترحيل الاف النازحين من اطراف الابيض الى خارج المدينة حيث تمت محاصرتهم بقوات الشرطة والجيش ومنع الخيرين من اهل الابيض حتى من التبرع لهم بالخيام لتقيهم حر الشمس حينها .
اللانسانية التى مورست خلال الفترة الماضية من الحرب الارهابية على مواطنى جنوب كردفان وجبال النوبة بالخصوص هى من الجرائم الاقسى والاعنف التى ارتكبها النظام الى الان فى ظل تجاهل المجتمع الدولى و انعدام الضغط على النظام , كما صرح ليمان مبعوث الادارة الامريكية الاسبوع الماضى : بانه ليس من مصلحة الولايات المتحدة تغيير نظام الخرطوم , هذا ببساطة يعنى تغاضى الولايات المتحدة عن جرائم نظام الخرطوم بالسماح له بالبقاء دون ضغوط او عقاب . وهاهو القضاء الكينى وفى مثال نادر لجرأة القضاء وحياديته فى افريقيا يصدر مذكرة قبض ملزمة للحكومة الكينية بالقبض على البشير تنفيذا لقرار المحكمة الجنائية الدولية لكن , الولايات المتحدة لم تعلق حتى على هذا الحادث النادر . وهاهو الاتحاد الافريقى الفاشل تماما فى مساعيه لايجاد قاعدة تفاوض فى كل مشاكل السودان يدين القرار القضائى الكينى , ولكن يبدو ان البعض من دول افريقيا بدات تخطو نحو ابراز مواقف مغايرة تجاه النظام الحاكم كيوغندا التى رفضت مشاركة السودان فى لجنة مجموعة شرق اقريقيا رفضا لممارسات النظام الغير ديمقراطية .
المجاعة القادمة :
ان المجاعة القادمة التى حذرت منها المنظمات الدولية والتى لن تطال مناطق الحرب فقط فى جنوب كردفان والنيل الازرق بل جميع ولايات السودان هى نتيجة طبيعية لحالة الحرب الشاملة التى يشنها النظام اليائس فى الخرطوم , والتى هجرت اكثر من 350 الف نازح من جنوب كردفان والنيل الازرق ولازال مالا يقل عن 600 الى 1000 يعبرون الى الحدود مع الجنوب بحثا عن الغذاء والامن من جبال النوبة يوميا . ومع ملاحقة النظام للنوبة حتى على الحدود مع دولة اخرى وافتعال القتال فى الايام الماضية مع دولة جنوب السودان عبر الاعتداء على منطقة جاو الواقعة داخل الجنوب , يكون نظام الخرطوم يخوض حربا شاملة فى الجنوب الجديد ويبدأ حربا جديدة مع الجنوب القديم . وفى ظل الازمة الاقتصادية وغلاء المعيشة توالت التقارير عن مجاعة وشيكة ستضرب البلاد اضافة الى شح الامطار حيث وصل جوال الفتريتة الى 250 جنيه فى القضارف , اذ ان الشرق ايضا مهدد حسب الامم المتجدة بقتال وشيك نتيجة لحالة عدم الاستقرار الحالية .
هذا النظام يواصل عملية انقاذ لنفسه يمارس فيها \"سياسة الارض المحروقة \" , والمعناة الكبرى تقع على كاهل المدنيين والمواطنين , وعمليات القتل التى يمارسها النظام امتدت لتطال المعتقلين الذين اصدرت ضدهم احكام بالاعدام فى الايام الماضية اضافة الى المعتقلين الذين يمنع عنهم العون القانونى او زيارة الاهل اضافة الى التعذيب المستمر . وكل هذا والمجتمع الدولى لا يحرك ساكنا . جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور وشرق السودان والمناصير المعتصمين لاكثر من 20 يوم ومئات المعتقلين واسر الاف القتلى والجرحى وعشرات الالاف من النازحين يستقبلون اليوم العالمى لحقوق الانسان وانسانيتهم وحقوقهم الاساسية منتهكة , ومسلوبة ولا اصوات عالية تدفع عنهم وتحميهم .
ان حق الحياة وحتى الحق فى الحصول على الطعام هى حقوق مسلوبة فى السودان , والعالم لا يمكنه ان يحتفل بانجازه الانسانى والحضارى هذا وعشرات الالاف من اخوان واخوات الانسانية والاطفال والشيوخ يعانون من القتل والابادة والتجويع . نتمنى ان يرتفع المجتمع الدولى والانسانى الى حجم المأساة التى يعانيها شعب جبال النوبة وشعوب السودان التى تعيش تحت الة ابادة وتجويع النظام الحاكم وتقوم بدورها المنصوص عليه من حماية للمدنيين وتقديم الغوث والمعونة اللازمة لهم حسب الاعلان العالمى لحقوق الانسان الذى يحتفل به اليوم كل العالم لكن جبال النوبة والشعوب السودانية المجوعة والمبادة لا تستطيع الاحتفال اليوم ..!!

http://onawaypost.blogspot.com/ رابط المدونة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 973

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#254364 [samira fanga]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2011 12:30 AM

اللهم اقف مع اهلي واحبائي في جبال النوبه والنيل الازرق ودارفور وانصر المظلوميين من طغاة اخرالزمان والمفسدين في الارض باسم الدين والدين برئ منهم كبراءة الذئب من دم يعقوب


عثمان نواى
مساحة اعلانية
تقييم
3.98/10 (32 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة