المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السياسة السودانية واعطاب التاريخ
السياسة السودانية واعطاب التاريخ
12-12-2011 09:48 PM

السياسة السودانية واعطاب التاريخ

عبد اللطيف عوض الضو

لست هنا بصدد التشكيك او التقليل من الواجب او الدور الوطني لأحد – لكن وبحسب ما ظل يوجه من سهام ناقدة للاحزاب التي انبرت مستجيبة لدعوة السلطة فيما يخص المشاركة في الحكومة القادمة .. اود ان اوضح بأن الحزب الشيوعي ومنذ مجئ السلطة الحالية عبر انقلاب عسكري ظل يدعو بحرص بالغ على تكوين أكبر جبهة للمعارضة ، لاعتبارات الضرورة الموضوعية لوحدة المعارضة نفسها .. فكان الهم والواجب السياسي المقدم لحزبنا هو تجميع جميع احزاب المعارضة وبمختلف تكويناتها من بيوتات وسادة ومريدين وشيوخ وإخوان وهلمجرا .. وظللنا (نتكتك) على الدوام من أجل الاتفاق على انجاز برنامج الحد الأدنى ألا وهو زوال النظام القائم .. كنا نتحدث مراراً عن الجبهة العريضة في الشمال والجنوب من قبل أن يسقط جنوبنا الحبيب من بين أيدينا ، وفي ذلك لقد قبلنا باتفاقي سياسي ثنائيً مختل ومنقوص ، عسى ولعله أن يعمل على تحقيق الوحدة والاستقرار لبلدنا ، كما تحدثنا باستفاضة عن امكانية ان تكون الوحدة جاذبة ، وعن اطروحات الحل السياسي الشامل لأزمات الوطن المختلفة .. كنت موقناً بأن ذبيحة ونحر الديمقراطية في بلدي تتم بأكثر من خنجر ، ودوننا واقعة حل حزبنا وطرد نوابه من البرلمان في أكبر جرم عبر تاريخ الممارسة الديمقراطية .. وقرأت قبل فترة مقالاً بصحيفة الميدان بعنوان نحن الضحايا للاستاذ فتحي الضو على ما أعتقد .. فتخيلت قصة الفداء وتداعيات رؤاها المنامية ، وتصورت تدخلات (الميتافيزقا) في سيناريو عملية الفداء .. وعقدت مقارنة بين ما تم في قصة الفداء وبين ما يحيط ويحدق بالوطن من أزمات ، فقد خلت مشهداً براقاً أخرى من بين فصيلاتها تعرج بنا فوق منعطف السياسة السودانية (واسطرتها) .. هذه هي حقيقة الحفر في واقع اجتماعي بالغ التعقيد والتي تندرج في خصائص ومصاعب معرفة المجتمع .. لقد شاهدت وسمعت وقرأت كثيراً عن حجم التضحيات والنضالات التي قدمت في سبيل ان يكون هذا الوطن حراً .. ولعل ذلك كان احد اسرار انتمائي لهذه المؤسسة العاتية كما الجبل .. وسمعت وقرأت عن سرقة الثورات ومحاولات تزييف التاريخ .. فتبين ان النضال منقوش على جدران التاريخ ومحفور في ذاكرة الشعب السوداني .. ولازال نهرنا يطفح بالضحايا بالدماء القانية ، لقد ثمنت من قبل موقف جماهير الاحزاب التي قررت قياداتها المشاركة في الحكومة ، وتأملت ملياً في الطعن بخنجر مسموم في (قفا) الممارسة الديمقراطية داخل الاحزاب المعنية ، وبالتالي فقد تكشف للجميع عدم شرعية السلطة القائمة طالما ان الغالبية العظمي لجماهير شعبنا ترفض مبدأ الاتفاق والمشاركة في هذه الحكومة ، ولعل ذلك ما يشكل مصدر ازعاج وربكة للسلطة القائمة ، خصوصاً وأن الشعب قد ادرك تماماً سبيل خلاصه ، وهو يستوعب ساعة بساعة تطورات الأزمة سواءً كانت في قضايا الحريات أو الوضع المعيشي أو غيره .. أقول مخاطباً جماهير شعبنا وعبر انتماءاتها السياسية تعضيداً لموقفها البطولي المشرف .. عفارم عليكم .. لا تستسلموا ولا تيأسوا كما جاء في بياناتكم الرافضة للمشاركة ..الآن لقد حصحص الحق وتبلور حول ان الاتفاق مع هذه السلطة لا يجدي ولا يفيد ولا يعدو كونه تجريب مجرب .. لقد علمتنا تجاربنا السياسية كيفية اسقاط الانظمة الشمولية ، وهذا هو ارثنا النضالي الذي لم ننفك عنه يوماً واحداً .. الآن الشعب السوداني وبإرادة تامة يجمع ويبصم بالعشرة على ضرورة زوال السلطة الحالية وبالآلية اياها .. وسوف نلتقي مع الاغلبية الصامدة لجماهير الاحزاب المختلفة الرافضة للمشاركة .. وسوف تضيق بنا الشوارع والحناجر معبأة بهتاف الاغلبية الشعبية .. وعندها سيردد الكل .. بلا وانجلا .

صحيح ان هنالك اخفاقات على مستوى النظام الاجتماعي مثل التي تأخذ بعداً فكرياً يقوم على خلق ايدولوجية تابعة تعمل على نشر الوعي الهزيل الذي يبرر الخضوع والاستسلام ، وهي ايدولوجية تتمظهر معارضة إلا أنها في واقع الأمر تعتبر جزءاً مكملاً ولا ينفصل عن ايدولوجية الحزب الحاكم ، ولذلك فان البديل لابد أن يأتي من خارج النظام ، وذلك بالعمل على قفل وتضييق مساحات الالتقاء الفكري والايدولوجي ، التي تنعكس سياسياً في الاتفاق على المشاركة في السلطة ، وهذا ما يعبر عن تاريخ الائتلافات التي تمت ، فضلاً عن التبريكات والمبايعة للأنظمة الشمولية ، وبالتالي وفي سبيل تنظيم الصراع الاجتماعي وتوحيد التيارات السياسية الى ان تصبح ديمقراطية بحق وحقيقة ، لابد من ان تسود المصالح المادية للأغلبية ، أي ينهار الطابع القهري لسيطرة الاقلية ، وبالتالي يتم الاعتراف المتبادل بسلطة الاغلبية حتى على مستوى الاحزاب المعارضة ، وهذا هو الافق لتكوين دولة ديمقراطية حقيقية ، وبالتالي ينشأ صعيد سياسي متميز من خلال الممارسة السياسية المنمطة على سيرورة الصراع الاجتماعي المشروع .

ان احتكار السلطة لفئة محددة يرتبط ارتباطاً لا انفصام لعراة باحتكار الفائض الاجتماعي ، وبالتالي يتم إلغاء كل اساس موضوعي للممارسة السياسية الديمقراطية من قبل أقلية متنفذة ، وهذا ما يشكل اساس الأزمة الاجتماعية الراهنة التي يتطلب استيعابها وضخها في بنية الوعي الجمعي عملاً سياسياًَ دوؤباً ومتواصلاً ، الشئ الذي يشكل النفس الثوري فيما يخص التعاطي والشأن العام المرتبط بالواقع الذي حاولنا عكس تجلياته النضالية عبر التاريخ قدر الامكان .

الميدان





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1313

خدمات المحتوى


عبد اللطيف عوض الضو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة