المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المناصير.. والطاغية \"1 ــ 2\"..!ا
المناصير.. والطاغية \"1 ــ 2\"..!ا
12-13-2011 12:05 PM

المناصير.. والطاغية \"1 ــ 2\"..!!

عثمان شبونة
[email protected]

* تختفي كل علامات الذهول في أمر الإعتصام الشتوي لشرفاء المناصير الذين ينتظرون حكومة الطاغية أن تحقق مطالبهم العادلة والعادية المستحقة، بعد أن دفعوا ثمن قيام السد في مروي \"من أجل السودان\" أو \"من أجل الكيزان\" لا يفرق المعنى كثيراً مع حالة التلبس في تفكير الطغاة، وقد صار السد واقعاً كئيباً في نفوسهم...! لقد دفع المناصير ثمن الظلم لنظام بلا ذمة وبلا عهد، بدأ برنامجه في السدود بالقتل العمد للمواطنين... فكيف نطالب نظام بهذه المواصفات اللا إنسانية بتطييب خاطر رجال المناصير وقد ضاق ماعون صبرهم بتصرفات وزير السدود وإدارته التي تتعامل بسادية صلبة، كأن الضحايا لاجئين من دولة مجاورة..!!
* هل يجتمع غضب شباب وشيوخ المناصير على باطل في ميدان الإعتصام يا حكومة السفهاء؟.. أم أن حكومتكم الفاشية ترحب بأي اعتصام خارج الخرطوم طالما لا يكلفها \"علبة بمبان\"..؟!
* هل يعجز البشير الذي يتبرع لدول الجوار من \"أموال المناصير\" والشعب السوداني، هل يعجز عن الحل الفوري لمشكلتهم، أم يريدهم معتصمين في ظروف حياتية تنخر العظم، وذلك لصرف العقول عن كوارث وجرائم مهولة شرقاً وغرباً وجنوباً باسم \"ساحات الفداء\"؟، ناهيك عن الإهمال التام للجوانب الخدمية الضرورية لمواطني تلك الجهات..!
* الحكومة تتعمد ظلم المناصير مع سبق الإصرار، فلو كانت كريمة معهم ــ صدقاً وحقاً ــ لتجاوزوا عن سيئآتها.. لكن تاريخ المؤتمر الوطني في الشمال بدأ أسوداً في \"كجبار\"، وسينتهي حالك السواد.. كحاله في أنحاء البلاد التي مسها شيطانهم..!!
خروج:
مهما تكن حكمة الشاعر الفقيه الشافعي محرضة على \"طول البال\"، فإن ترك جنرالات الظلم لصروف الدهر، فيه إهانة للتاريخ والناس... لكن يظل الحافز للصبر على الظالم \"العاتي\" هو إيماننا بأن الإنسان ليس سوى أداة متواضعة لـ\"يد القدرة\" التي تقهر الجبارين... واعتصام \"المناصير\" من أجل حقوقهم المشروعة هو ترس في ماكينة التغيير...! ليس تغيير فرد من أباليس حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، بل كافة العصابة..!!
إذا ما ظالم استحسن الظلم مذهبا
ولـجّ عـُـتواً في قـبيح اكتســــابه
فكله لصــــرف الليالـــي، فإنهـا
ستبدى له ما لم يكن في حسـابه
فكم قد رأينا ظالماً متمــــــــرداً
يرى النجم تيهاً تحت ظل ركابه
فعـمّا قـليل وهـــــو في غــفلاته
أناخت صروف الحادثات ببابه
فاصبح لا مال ولا جاه يرتجى
ولا حـسـنات تلتقــي فـي كتابه
وجوزي بالأمر الذي كان فاعلاً
وصبّ عليه الله ســوط عذابه
أعوذ بالله

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1903

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#256183 [عبدالسلام مخنار]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2011 08:35 AM
انى اسأل ادارة صحيفة الراكوبة كيف تسمحوا لهذا الشخص بالكتابة ومقالاته بها بزاءة وفحش وانحطاط كما فى المقال السابق فهذه الصحيفة يطلع عليها اناس متعلمين ومحترمين كما يطلع عليها أبناءنا وبناتنا ونساءنا فتلك العبارات تركت اثر بليغ فى نفوسهم وهم فى شوق للوطن
ثانيا نحن مالنا ومال عرسك هل انت اول او اخر واحد يعرس فكم من علماء هذه الامة وكبراءها تزوجوا ولم يفعلوا ماتفعله اللهم الااذاكنت مريض
ثالثا الذين تهاجمهم وتسئ اليهم بفحش القول هم اولياء نعمتك واساتذتك فى اللت والعت فانت (م0 ن) وعندما طردوك تنشر غسيلك علينا نحن وماذنبنا
انت ملوث معهم فهذا زمن الغفلة فما هى مؤهلاتك العلمية والادبية والاخلاقية لتكون كاتب الا اذا كنت احد الزبانية كصاحب الانتباهة


ردود على عبدالسلام مخنار
Sudan [\'طارق العوض العركي] 12-14-2011 03:35 PM
يا عبد السلام.. ظاهر عليك عندك موقف مسبق مع الكاتب بتاع المشاكل دا... مالو... زول حقاني.. بس كلامك يذكرني كلام الطير في الباقير.. الناس في شنو وإنت في شنو.. ياخي ربنا يشفاك.. كلام شبونه زي العجب مع كلام ناس نافع وباقي العواليق.. داهية تاخدك.


عثمان شبونة
مساحة اعلانية
تقييم
3.35/10 (58 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة