في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أزمات البشير وألاعيب أمير قطر
أزمات البشير وألاعيب أمير قطر
12-20-2011 08:46 PM


أزمات البشير وألاعيب أمير قطر

عوض امبيا / القاهرة
kortmo@yahoo.com

لعل الكل يعلم منذ صدور مذكرة اوكامبو انقلب اوضاع المشير راسا على عقب لا يدري الراس المطلوب كيف يدير شئون البلاد او حتى السيطرة على وزرائه المنفلتين اعلاميا وهو كبيرهم بالطبع ، اصبح البشير مصدر احراج للجميع دائما يسبب المشكلات للاخرين يتعمد فى قطع ارزاق الغلابة والمساعدات الدولية لمستقبيليه ولك فى دولة ملاوي خير مثال و يفسد الاجواء بطائرته المشئومة اينما هبط ، يصر على اقحام نفسه فى اي مناسبة دولية رغم انه غير مرحب به، لقد ظل الرجل حبيسا فى قصر غردون منذ اتهامه كمجرم حرب وهو رئيس يتداول محليا فقط ، لن يصدق عندما ياتيه دعوة لحضور اي محفل دولي لكنه ينسى بان الرؤساء المحترمين المنتخبيين في جوء ديمقراطي يحركهم شعور انساني والتزام اخلاقى وايضا يخشون غضب شعوبهم اذ شاركهم مجرم قاتل و فار من العدالة اي لقاء دولى .. المشير لايكاتبه او يهاتفه احد وعندما يطول به شهور الانتظار يذبح البشير كبشا من الهدايا الفرعونية لشعب مصر ويدعو اي ديكتاتور من دول الجوار ( افورقي .. دبي ) لحضور وجبة غداء عند محبسه حتى يتمكن العودة الى الاجواء البرتكولية التى طالما افتقدها منذ حدوث فاجعة الجنائية، ومع انتهاء مراسم الوليمة الرئاسية يعود كل مجرم معزول ادراجه ماسحا كرشه الممتلي من قوت كوكو واحمد واوشيك واسحاق ، اصبح المارشال شخص يتفاداه الزوار ويعففون من مصافحته كمريض الجدري . لذا داوم زوار قصر غردون الاكتفاء بالطوابق السفليه عند ود عثمان طه ويقضى اسد العرب الحصور معظم وقته واقفا على نافذة مكتبه يعدد سيارات الزائريين واحيانا يهمهم بكلمات غير مفهومة ويتحرك جية وذهابا يطقطق اصابعه ويستدعي سكرتيره فى اليوم اثنين وعشرون مرة كنوع من طقوس سنوات الحكم ، ويمني نفسه ان يضل احد ابناء العم سام طريقه ويدلف عرينه حتى يلتقطه كاميرات الاعلام الرئاسي المرابط على ردهات القصرلكن يطول الانتظار حتى تنتهي يوميات القصر دون ضربة فلاش . هناك وزراء لايطيق امير المومنين الاستماع لتقاريرهم المشئومة اولهم وزير الخارجية لان الخقيبة الدبوماسية لايحوي سوء تعقيدات الخارج و ابوابها المغلقة فى وجهه اينما ذهب يهمس فى اذنه بان الدائرة تضيق به يوما بعد يوم واخرها خبر القاضي الكيني وامر القبض الاحمر فى جيب المفتش ، وحتى اسئلة عمال الشحن المترقبيين لوصول البشيرلمطار امستردام كالطرد اصبح كابوسا يطارد الراس الدبلوماسي ،وثانيهم وزيرالدفاع الذى لاينتهي مسلسل هذائمه وفشله منذ ايام مباني الرباط بل التحق بالمارشال فى تاكسي الجنائية مع سبق الاصرار والترصد والجند مغرقون ويتساقطون فى اتون حرب خاسرة والناكر الرسمي للجيش يضلل الشعب، ثالثهم وزير النفط وقد اغلقت الحنفية فى ديار اولاد مبيور والتنين الصيني حليف لايؤتمن واصبح يململ بسبب ضياع النفط وبدا مراجعة دفتر القروض و سلفيات البشير من دكان العم ماوتسي تونج ، ورابعهم وزير المالية وهو الذي يرفع شعار صحن الكسرة بملاح الويكة وفي جيبه روشتة البنك الدولى عنوانه الدين الاجنبي ابو المليارات . هذا هو حال راس النظام ولكن ما يحير المرء هو الاعيب الفيل القطري الذي يحاول ربط الجرس فى رقبة الاسد حيث يعمل المستحيل لخطف الاضواء العالمية لذلك علي العملاق القطري قراءة الواقع الدولي والمتشابكات الدولية لان الضمير الانساني لايمكن شراءه بريالات الغاز وان التواطوء مع نظام الخرطوم الائل للانهيار لن ينقذ ولن يمنع تابعهم من السقوط رغم انف قناة الجزيرة والسكوت المخجل لما يجرى بالسودان ، وحينها علي امير قطر نصب صيوانات العزاء فى صحاري الدوحة قبل ان يصله نباء وصول بطل العرب المطيع الي لاهاي ضيفا ثقيلا عند مكتب البنت ( فاتو بنسودا ) التى لا تعرف الابتسامة طريقا لوجهها ، ومع انتقال المنصب للمراة الافريقية قد اسقط ورقة التوت من يد ترزية القوانين بالموتمر الوطني وهنا قد يتسأل راعي الغنم فى حمرة الشيخ اين الكيل بالمكيالين وعنصرية الخواجة فى استهداف الافارقة برغم انهم اكثر قادة العالم انتهاكا لحقوق الانسان، واسالوا لوران غباغبو عن سرير سجن لاهاي .





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2443

خدمات المحتوى


التعليقات
#260138 [سعد عبد الباقي]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 11:21 AM
بالمناسبه ارسي ليك علي بر مقالك بالامس عكس مقال اليوم حيث زكرتي فشل في اصطيا د المشير وانظري بمازا جيتي اليو م فماذ ا في تلك الساعات القليله الغابره وكيف سياتي غدك الله يستر


#260040 [tag]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 08:41 AM
هناك دولة اسمها السودان وقدر الله ان يكون البشير رئيسها. فارجو يايها الاخوان التفريق بين هيبة الدولة والبشير. هل تظنون اذا ذهب البشير الى حوش بانقا وترك الرئاسة سوف تلاحقةالمحكمة الدولية؟ اصحو اصحو


#259988 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2011 07:09 AM
صدقت والله فقد اصبح المشير الراقص كمريض الجدرى كل زعماء العالم يتجنبون مصافحته بعد ان تم حرمانه من السفر للخارج فهذا حاله الان فى الحياة الدنيا والويل له من الحال والعذاب بعد الدفن فى القبر ولا يملك الا صحائفه السوداء الملطخة بدماء الابرياء والمظلومين . الويل لك ايها الظالم القاتل سوف تظل تطاردك ارواح المظلومين والذين اهدرت دمهما بامر سياسى الشاب الحبيب مجدى والشاب جرجس وتلك الجرائم التى تلت مقتلهما حيث اهدرت دماء ال28 رجل من كبار قوات الشعب المسلحة بدون اثم ارتكبوه او ارواح ازهقوها غدرت بهم ايها المنافق بدون رحمة وهم كانوا بالامس زملاءك واكلت معهم الملح والملاح .
الويل لك من تلك الالاف المؤلفة من الارواح البريئة التى ازهقتها فى دارفور ودمرت الوطن والويل لك فى من قتلتهم بالمناصير وسد مروى وباقى المقهورين لعنة الله عليك ايها الفرعون الفاســــد . انا من المقهورين والمظلومين منك وكل يوم ادعو عليك فى صلاة الفجر ولن ايأس وانى واثق ان الله يمهل ولا يهمل وسوف يأتى اليوم الذى تتحقق فيه دعوتى ودعوات كل المظلومين من قهرك ايها الخسيس الراقص اللعوب .


#259888 [سوداني قديم]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2011 10:10 PM
لابد من لاهاي وان طال السفر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! ;)


ردود على سوداني قديم
Sudan [محاسن احمد] 12-21-2011 03:10 PM
حرام عليكم والله البشير ما زي ماتصفونه ولكن المؤامرات اكبر منو وعليه نرجو المؤازرة والوقوف خلفه وتقديم النصح والشورة حتي ينصلح الحال


عوض امبيا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة