المقالات
رياضـة
بطولة جيم الدولية الدلالات ...الامل ..الضياع !!!
بطولة جيم الدولية الدلالات ...الامل ..الضياع !!!
02-21-2016 11:16 AM


*لكثرة التامل في محنة الوطن عنت لي لازمه اقولها (لدينا كل شئ ونضيع كل شئ ) ربما نوعا من التسرية والعزاء !!!
*وظلت هذه اللازمة تصدق علي الدوام وما فعلته مدرسة محمد عبد الله بمدني وفوزها ببطولة (جيم الدولية ) بدولة قطر التي تعرف معني قيمة الانسان وتخطط له باستراتيجية ونفس طويل تؤتي ثمارها كل حين –يدل علي صدق اللازمه !!!
*هؤلاء الصبية اسعدوا الجالية بقطر والوطن خاصة في المباراة الختامية اعطوا صورة زاهية عن قيمة الانسان السوداني الحقيقي والذي خلف ضباب وفساد السياسة والساسة !!!
هؤلاء الصبية الذين افرحوا الوطن قاطبه اعطوا المثال الحي لقوة وعظمة الانسان السوداني باني الاهرامات منذ اكثر من 7الف سنة الذين وقف ملكهم فاتحا علي حدود فلسطين كانه يقرأ بالبصيرة ارض النبوات والبركات !!!
*هؤلاء بكوا حزنا وفرحا انطلقوا من قوة دفع الحزن ليعانقوا البطولة مؤكين انه لا مستحيل متي ما توفرات الارادة واشراطها للنجاح بعيدا عن زيف السياسة وفساد ها الذي اضاع البلاد والعباد !!!
*هؤلاء جاءوا من بعيد من خلف ضباب الاحزان بصمت وهدوء لم يشعر بهم أحد لا دوله ولا حكومة الا من دعم 10مليون من وزارة الرياضة بالجزيرة وتبرع اخر من صاحب يد لاستخراج الجوازات لهم وحين حلوا بالدوحة ايضا عملوا بصمت وهدوء بعيدا عن ضغط اعلامنا الرياضي المتهافت والذي لو علم بمآلهم لجاءوا بالعشرات رفقة سوء اكثر منها رفقه خير - لعمل وطني كامن في وجدان هؤلاء الصبية لذلك عملوا بعيدا عن ضغط الاعلام المتهافت والذي كان سيمزقهم بنزق الانتماءات الضيقة لازدياد التوزيع وحصد الارباح بعيدا عن افراح وطن هي اخر مبتغاهم وبالتالي بعيدا عن ضغط الجماهير الا في اللحظات الاخيرة فكان مشهدا وطنيا مؤثرا تداعي له الناس زرافات ووحدانا فاعطوا البطولة رونقا ونكهة خاصة كعهد الشعب السودان الذي لا ادري من اين ياتي ساسته لاستدراك الاديب صالح صاحب الحكمة والبصيرة (وعجيب امة كهذي تنتج حكاما كهؤلاء)!!!
*هؤلاء الصبية فازوا لانهم جاءوا من رحم الشعب وبارادة الشعب وحسنا فعلوا ان ابعدوا السياسة والساسة والنخاسة عن مسارهم والا للحقوا (امات طه ) كما حدث بالبطولة العربية التي تقاريرها تضج ببالوعات من التجاوز ونامت في الاضابير دون محاسبة كالعهد دائما ( من امن العقاب ساء الادب ) وهذا اصبح ثقافة راتبة في بلادنا وسلوك يومي في مكاتب الدولة ومسئوليها وهذا اكبر مهدد لكينونة الدولة والوطن !!!
*من دلالات هذه الدورة اننا وطن في حقيقته وفي رحم شعبه ما زلنا بخير وننتظر بزوغ الفجر للتفجر الطاقات تجاه مواردنا التي لا تحصي ولاتعد حتي نسود كما كان يقول الراحل طلعت فريد (السودان يسود العالم بالرياضة والفنون ) كناية عن التخطيط لتفجير الطاقات فقتلتنا محنة النخب وحكم الايولوجيات وعدم الصبر علي الديمقراطية وقصر النفس والحمد لله ان هؤلاء الصبية اكدوا حقيقة معدن شعبنا لانهم جاءوا من رحمه وصلبه لم تلوثهم السياسة ولم يمسهم لغوب الفساد !!!
*واذكر لما زارنا وفد الانقاذ الاول برئاسة الراحل الزبير والعميد رئيس اللجنة الاقتصادية صلاح كرار كنت طرحت عليهم بان عليهم الا يتكلموا وانما عليهم بالعمل وذلك بتخريط السودان تخريطا استثماريا ارضا وموارد وبشرا ومياه حتي تتفجر الطاقات للعمل لكن الوفد ترك الافاده علي طاولة قاعة الشيراتون وسدروا في غيهم وراء مشروع هلامي وجداني واماني واحلام دون اي دراية للعالم ولا مستجدات الواقع ولا حتي معني الدولة وقيمها حتي اوردونا ما نحن فيه الان !!!
*والان ها هو الاخ رئيس الجمهورية يحتفل بهؤلاء الصبية والذين نعتبرهم بارقه امل للرياضة في السودان بصفه عامه ولكرة القدم بصفه خاصه وهاهو كعادته يشيد بهم ويطلق التصريحات البالونية الهوائية المحفزة للامال من غير شئ علي ارض الواقع ونستطيع ان نرصيد للسيد رئيس الجمهورية الالاف التصريحات المحفزة ولكن لا يحدث شئ من ذلك بل كما يقول برف عثمان بدري (ان هناك عباقره حول الرئيس يجهضون كل شئ بل ان بعض قراراته لا تنفذ وبعضها يلعب به ) وعطفا علي هذا سيضيع املنا في مستقبل هؤلاء الشباب لسبب بسيط وجوهري ان الدولة لا تملك استراتيجية واضحة من ناحية ولا تملك بالتالي اليات تنفيذ هذه الاستراتيجية ان وجدت لذلك كله تذهب تصريحات السيد الرئيس ادراج الرياح والا لما وصلنا لهذه الحالة !!!
*وعطفا علي اعلاه ان السيد الرئيس ومن يحكمون معه هم من اجيالنا التي تربت علي مشروع نهضوي للرياضة وضعه الاستعمار وهو ان ترعي وزارة التربية والتعليم الرياضة حتي نهاية الثانوية العليا وهي رعاية كانت تماما مثل الدراسة فكانت المعينات الرياضية تاتي كل سنة مع الكتب والادوات المدرسية والكراسات ومعها مدرسوا التربية البدنية شانهم كشان كل المدرسين الاخرين في الحياة فكيف ضاع هذا حتي اصبحنا نبكي علي الزمن الجميل وكيف يعود وقد شبعت مصلحة المخازن والمهمات موتا مما يعني ضياع الامل في مستقبل الايام !!!
* يبقي ان نشير للذين بادروا بركوب الموجه من اعلام او مسئولين نقول لهم كفي ما حدث ويحدث فيما تديرونه من عبث ولهو وفساد ظاهر ومعلوم للكافه واتركوا براعم الوطن تزدهر بعيدا في اجواء اقل ما توصف انها صحية لانها بجهد المقل من الوطنيين الذي فيه الخير والبركه الذي دلت عليه دموع تلك البراعم النقية والمياسم الزهريه بغير اهواء او الوان الا لون الوطن الخالص الذي اذهل كل الناس بميدان البطولة ...انه شعب السودان المحب لوطنه بغير انتماء سياسي فج !!!
*ونود ان نشير ايضا للذين وقفوا منذ البداية وبغير ضوضاء وعلي راسهم الاخ الحبيب المدرب حمدان حمد المدرب المطبوع والمملوء بنقاء وطنه وكذلك نشيد بوقفات لاعبنا الدولي الكبير الاخ الحبيب عبد العزيز زكريا (منقستو ) الذي ظل واقفا بارشاداته الفكرية وبوجدانه دفعا للمسيرة مما ساهم في تحقيق البطولة التي اسعدت الجميع !!!
*يبقي ان نقول ان الجائزة المالية يجب ان تكون من نصيب المدرسة مباشرة والا تتدخل اي جهة في ذلك حتي تستفيد هذه المدرسة من جهد ابنائها وعرقهم في سبيلها ومن المؤكد عطفا علي ما يجري بلادنا من فوضي ان يكون هناك لعابا كثيرا سال طمعا في الجائزة وان دموع التماسيح التي تسيل بعد الفوز من لافتات رفعت بعد الفوز وركوب الموجه يجب ان تكون معلومه لادارة المدرسة وهي ادارة جديرة بالاحترام والتقدير !!!

*** حاشية *** شكرا لكل الاخوة الذين هاتفوا او راسلوا سائلين عن الغياب فشكرا لهم علي الاهتمام فقد ذهبت للسودان لتلقي في عزاء والدتني الحاجة فاطمة مصطفي احمد عبد الرحمن التي لم تلدني لكنها ربتني تربية اعتز بها وكاني من رحمها وتعلمت منها ما لم اجده في قاعات الدراسة او الكراسة تعلمت منها كيفية حسن الجوار والتعامل مع الجيران وكيف تكون هادئا في اللحظات العصيبة وتعلمت منها فنون الحكمة والبصيرة وتعلمت منها ادارة المنزل والاسرة فقد كانت ملهمتي ومعلمتي بمحبة وود عز نظيره ...رحمها الله رحمة واسعة بقدر ما اعطت ووهبت وساعدت في صمت ونكران ذات فقد كانت دوحة ظليلة ودرة نادرة اينما حلت من كسلا الي مروي الي المتمه الي سنجة الي الفاشر ثم الخرطوم تعطي المثل والقدوة رحمها رحمة واسعة وجعل قبرها روضة من رياض الجنة والحمد للله رب العالمين .
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2649

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1418237 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2016 09:09 AM
الاخ مواطن مسكين ساكت ...الموت سبيل الاولين والاخرين ولا مفر منه وطلب استمرار الحياة لاستمرار عمرانها ومزيدا من الحسنات وهب اني لعنت الزبير والانقاذ ماذا نستفيد فما نالتهم الانقاذ من سباب يذهب بها الي مزبلة التاريخ ويريحنا منها لكن شئ من ذلك لم يحدث لجهة اننا جهدا ووقتا لا طائل منه واذكر ان جدي الراحل ساتي وهو يقيم الليل سالته مره هل تدعو علي الانقاذ وهو رجل ساخر ردا قائلا (والله ادعو عليها والاف مثلي من ربات البيوت ولكن يبدو ليس فينا ابن حلال او هذا عذاب من الله علينا لاننا عققنا الديمقراطية والرزعماء السابقين ثم ردد هذا ما جنه ايدينا ) انظر يا مواطن ماذا فعلت النقابات بالديمقراطية !!!
واخيرا اا من جيل ما عهد ما ترمي اليه وما عاد في العمر سنوات تضيع في السوء او الاساءة فهي من مدارك السوء!!!


#1418229 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2016 08:48 AM
الاخ هجو قسم السيد اولا قطعا اشكرك وثانيا هذا الوفد جاء بعيد الانقاذ بشهر تقريبا ويومها ذهبنا لنري ونسمع لانهم طلبوا ذلك ويومها طلبنا منهم ايضا بعد الاستقرار ارجاع الديمقراطية كما وعد البشير في اول لقاء مع الصحافة المصرية قائلا بعد 4سنوات ستعود الديمقراطية ولعل هذا كان من اسباب المفاصله لاحقا كما قال الزبير احمد الحسن ولعلمك منعتني الانقاذ من دخول السودان عقد كامل من الزمان بسبب ما اكتب وهي كتابة ليست فيها اساءة فقط كانت قراءات لما ستؤول اليه الاحوال استباقا لانني لا اؤمن بالاساءة لانها لا تقدم عملا يفيد الوطن والانسان ...الحسني في الحوار المنطقي الهادف سبيلنا الي وطن معافي !!!


#1418146 [محي الدين]
0.00/5 (0 صوت)

02-22-2016 03:13 AM
الأخ سيف الناس ديل متسلقين بس ما أكثر محل ما شافوا زول ناجح إتلموا فيه لفشلهم كان بيدعموا النجاح ما كان مصيرنا الفشل في كل مناحي الحياة.


طرحك جميل بس عيبك هلالابي

رحم الله والدتك وجعلها من أصحاب اليمين


#1418099 [هجو قسم السيد هجو]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 10:49 PM
"*واذكر لما زارنا وفد الانقاذ الاول برئاسة الراحل الزبير والعميد رئيس اللجنة الاقتصادية صلاح كرار"
"والان ها هو الاخ رئيس الجمهورية يحتفل بهؤلاء الصبية"
والله سقطتا من نظرى ياود خواجة كمان بتمشى للحتات الكانوا بيجوا فيها ناس الهالك الزبير واللص الحرامى صلاح دولار؟
وبتقول عن سفاح ولص كافورى الاخ؟؟؟
يخوجوك ان شاء الله فى قربة ملانة قرض قول امين يامعرس


#1418059 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 09:01 PM
1.【 (لدينا كل شئ ونضيع كل شئ ) 】
أو كما قال المبدع الراحل المقيم صلاح أحمد ابراهيم في أقصر قصيدة له:

النيل هنا ...
وكل خيرات الأرض هنالك
ومع ذلك .. ومع ذلك

2. ألا رحم الله الوالدة يا أستاذ سيف، وغفر لها، وأسكنها فسيح جناته، وصبركم علي فقدها، الهم آمين. وأنا لله وأنا اليه راجعون.


#1418008 [مواطن مسكين ساكت من أم بده السبيل]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2016 05:30 PM
أقاباس (( واذكر لما زارنا وفد الانقاذ الاول برئاسة الراحل الزبير والعميد رئيس اللجنة الاقتصادية صلاح كرار كنت طرحت))....

الراحل يا راجل ...... انشاء الله ترحل معاهو و تتبواء مقعد من النار و نار جهنم وبئس المصير .... كوز مغمور و بتحاول التسلق عبر الجدران الواهيه...

داهية تلمك و تلم ملتك..


سيف الدين خواجه
سيف الدين خواجه

مساحة اعلانية
تقييم
7.78/10 (52 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة