المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقولة كل أنصاري حزب أمة والعكس هل تنطبق على عبد الرحمن الصادق؟ا
مقولة كل أنصاري حزب أمة والعكس هل تنطبق على عبد الرحمن الصادق؟ا
12-23-2011 08:29 PM

مقولة كل أنصاري حزب أمة والعكس هل تنطبق على عبد الرحمن الصادق؟

هاشم نور الله

\"كل أنصاري حزب أمة وليس كل حزب أمة أنصارياً بالضرورة\"، مقولة ظلت تتناقلها الألسن داخل ذلك الكيان التاريخي، أي كيان الأنصار، ويقال أنها من بنات أفكار الأمير المجاهد عبد الله عبد الرحمن نقد الله، ورغم اختلاف بعض منسوبي الكيان على دقة وسلامة المعلومة خاصة من قبل حفيد خليفة المهدي السيد/محمد داؤد الخليفة، وهو لاشك يعتبر مرجعية وصاحب معرفة بتاريخ الحزب والكيان عبر كافة مراحله التاريخية والسياسية. نعم رغم اختلاف البعض حول المقولة إلا أنها تكاد تربط إلى حد بعيد بين الكيان التاريخي ذي المرجعية العقدية وبين الحزب، أي التنظيم السياسي والذي أسسه الإمام الراحل عبد الرحمن المهدي باسم حزب الأمة، الذي آل له ميراث الحركة الأنصارية بجماهيرها وأصولها المادية والمعنوية. أقول ذلك وفي بالي الموقف السياسي الأخير للزعيم الصادق المهدي الذي أعطى بموجبه الضو الأخضر لنجله العميد/ عبد الرحمن ليدخل القصر الرئاسي من أبوابه الواسعة مساعدًا لرئيس الجمهورية، فإذا كانت الأنصارية كانتماء عقدي غير كفيلة بفك رباط منسوبها من الحزب والتنظيم السياسي الممثل للأنصار فكيف لنجل إمام الأنصار وقائدهم أن ينزع عنه عباءة الحزب ويدعي أنه ارتضى التكليف كشخصية قومية تنتمي للمؤسسة العسكرية، هذا أمر غريب، ولكن وحتى تزول هذه الغرابة فإن الواقع يقول إنه لا الابن عبد الرحمن تخلى عن انتمائه للحزب والكيان وللأب كذلك مقتنع بالأمر في قراءة نفسه، فالواقع يقول إن عباءة حزب الأمة رغم اتساعها إلا أنها أُصيبت مؤخرًا وعلى يد الزعيم الصادق المهدي بحالة من الاهتراء والتمزق، ولم نلمس أي جهد من ذلك الزعيم لإعادة رتق تلك العباءة، مما يعني أنه مقتنع بعدم جدواها، وهذا ما يفسر دعوة الصادق المهدي المتكررة للحكومة القومية وقبلها المؤتمر القومي الدستوري، فالرجل مخطوب بالأدوار القومية على الصعيد النظري ويتوق لإجماع حوله وتنظيمه، ومن قبل طرح الرجل اقتراحاً بتغيير اسم حزب الأمة إلى الحركة الشعبية السودانية ولكنه رفض من قبل الشيخ عثمان جاد الله، نعم أن المهدي يطرح نظرياته القومية ويسعى للإجماع حولها، ولكنه عملياً لم يخطو خطواتٍ موفقة من أجل ذلك الهدف، وذلك بالعمل على توحيد حزبه والعبور به كآلية سياسية منظمة وفاعلة في التعاطي مع قضايا وهموم الوطن مشاركاً ومباركاً مع النخب الحاكمة؛ التي يتعذر معها لحزبه أن يحكم، وذلك لأن الديمقراطية الليبرالية تأتي بالأحزاب التاريخية وتعزل العسكر والنخب السياسية والعقائديين، ويعمدون إلى الانقلاب على تلك الأحزاب وركوب جواد السلطة، وهذا السيناريو نعيشه حالياً. المهم أن الإمام وزعيم الأنصار والحزب ضرب الأخماس في الأسداس، ورأى أنه وحتى يحافظ على الميراث السياسي لأسرته النووية فعليه أن يقذف بابنه البكر لحلبة العمل السياسي بعيدًا عن الإطار الحزبي، وملتحفاً بعباءة القومية، ومثل هذا الوضع هو بالنسبة للعميد عبد الرحمن الصادق كفيل بتلميعه إعلامياً وبروزه كنجم سياسي لا تخطئه العين، بحسب أنه مستودع متراكم من المعطيات السياسية والتاريخية والدينية، فسعادة العميد وعندما دعي لأداء القسم بالقصر الجمهوري لم يكن مصادفة أو اعتباطاً أن يظهر ببدلته العسكرية، ولكن جاء في إطار متكامل لحفيد المهدي الرجل القومي غير المنتمي لحاضنته التنظيمية التاريخية حزب الأمة، وذلك استعدادًا لأدوار لاحقة في مستقبل الأيام بذات الصفة، خاصة أن الحياة السياسية السودانية وعندما تتشاكس الأحزاب والساسة يلجأون لشخصيات ويقولون إنها وطنية ومحايدة أو من التكنوقراط، وهذا ما حدث في معظم فترات الحكم الانتقالي أو المرحلي، ولكن السؤال هل يا ترى سيتمكن سعادة العميد عبد الرحمن الصادق مساعد رئيس الجمهورية من لعب ذلك الدور مستقبلاً وبعد أن أصبح نجماً سياسياً لامعاً لا تخطئه العين؟ هذا ما سوف ننتظره، وأيام وسنين السياسة حُبلى بكل جديد

التيار





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 824

خدمات المحتوى


هاشم نور الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة