في



المقالات
السياسة
وسائل اعلام تمارس التمييز
وسائل اعلام تمارس التمييز
11-13-2015 06:13 PM



خلال اليومين الماضيين وعندما تم حرق كلية التربية بجامعة القران الكريم انتشر الخبر فى وسائل التواصل الاجتماعىى من فيس بوك وواتساب بان طلابا من دارفور هم الذين احرقوها ، وللاسف خاض فى الامر عدد كبير من الناس دون اعمال الفكر وسلموا بان الخبر صحيح بكامل اركانه ولكنه فى حقيقة الامر خطا فى زاوية من الزوايا وهى ان عبارة طلاب من دارفور كانت خاطئة وفيها تمييز وتجريم وانتهاك لحقوق الانسان فمنذ متى نطلق على الجناة لفظا جهويا فنقل طلاب من الجزيرة او الشمالية او نهر النيل
المصيبة الكبيرة ان كثير من وسائل الاعلام سارت فى الدرب ذاته واوردت الخبر بصيغة طلاب من دارفور قبل ان تظهر النتيجة الخاصة بالتحريات وبدلا من تكتب الخبر بان طلاب احرقوا مكاتب الكلية المعنية ثم فى الفقرة الاخرى تاتى بالاتهام للطلاب المعينين على لسان مصدر حتى يتحمل مسؤولية اتهامه كانت الصياغة فى اغلبها ان طلابا من دارفور احرقوا وذلك عند بداية الخبر وفى فقرته الاولى وهو شىء منافى للمهنية يؤكد ان العديد من وسائل اعلامنا تحتاج التى بناء قدرات لمنسوبيها المعنيين بالاخبار
البعض تحجج بان بيان الجامعة اتى بصيغة طلاب من دارفور وانا اقل حتى ان كانت صيغة البيان كذلك فهى خاطئة وخطا كبير من مؤسسة كبيرة كان يفترض ان تتحرى الدقة فى ايراد الاتهامات فمثلا ان كان الجناة يتبعون لحركة مسلحة او تنظيم وثبت ذلك فى محاضر الشرطة ان تكتب ان طلابا تابعين للتنظيم الفلانى لا ان تنسبهم لجهة ، واى جهة انتهجت نهج الجامعة وقالت طلابا من دارفور ارتكبت الخطا ذاته وفى تقديرى مارست التمييز على اساس الجهة
ان طلاب دارفور محترمين وليسو مجرمين حتى يطلق على بعضهم الاتهام هكذا كما ان هذا الوصم غير الحقيقى لهم من شانه ان يثير غبنا تجاههم من بعض الناس للصيغة التى قالت انهم حرقوا مكاتب الكلية ووزر ذلك يرجع للذين صاغوا الاخبار وناشريها بتلك الصياغة المخلة وعبر هذه المساحة المتواضعة اناشد اى جهة بالتثبت وعدم اطلاق الاتهامات جهويا وعلى الاعلاميين مراعاة ان ماينشرونه لاينتهك حقوق الانسان ويميز على اى اساس من الاسس

loay121@yahoo.com





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2243

خدمات المحتوى


لؤى عبدالرحمن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة