12-27-2011 08:22 AM


اولاد السادة تمومة جرتق..!

محمد علي الشيخ
[email protected]

قد لا يعني تعيين كل من جعفر الصادق نجل السيد محمد عثمان الميرغني رئيس الحزب الاتحادي ( الأصل) وعبد الرحمن نجل السيد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار، مساعدين لرئيس الجمهورية الا نوع من الديكورية والمنظرة التي يسعى المؤتمر الوطني لتجميل صورته بها ليظهر كحزب حاكم يتقبل مشاركة الآخرين الحكم أو ما يسمى بحكومة القاعدة العريضة.
وفي تقديري أن هذه الخطوة لم تكن بالمشاركة الفعلية للحزبين الكبيرين بقدر ما هي جس نبض من قبل هذه الأحزاب لمعرفة مدى قناعات المؤتمر الوطني بجدية هذه المشاركة، لا سيما وأن الحزبين الاتحادي والأمة يضمان بين صفوفهما الكثير من المفكرين والخبراء من ذوي الحنكة والدراية التي قد تعمل بخبراتها ما يعين الحزب الحاكم للخروج من المأزق السياسي والاقتصادي الذي يدور في رحاه الوطن والشعب الذي فقد الأمل في كل الوجوه المنقذة السابقة منها واللاحقة..!
واذا تمعنا في مستوى هذه المشاركة نتساءل ماذا يمكن ان يضيف أولاد السادة للانتقال بالوطن إلى بر الأمان في ظل هذه الظروف الحالكة التي تمر به، فنجل الميرغني لم يمارس السياسة في حياته قط، حتى انه لم يفرّق بين شمال كردفان وجنوبها في أول تصريح إعلامي له بعد أداء القسم لمباشرة مهامه مساعداً للرئيس..!
أما العقيد عبد الرحمن الصادق المهدي لا استطيع أن اشكك في كفاءته كعسكري لكن لا شك إن دخوله القصر لم يكن الا لأنه أحد أنجال البيت المهدوي، فما هي الخبرة التي يحملها ملازم أول تجعل من الدولة بحاجة لها الأن ففي الوقت الذي فُصل فيه الملازم - وقتئذ – عبد الرحمن الصادق المهدي من الخدمة العسكرية تعسفياً فُصل من قبله ومن بعده ضباطاً برُتب عمداء ولواءات يحملون من الخبرات المهنية ما يوازي عمر الملازم عبد الرحمن المهدي، فأيهما أحوج الدولة لخبراته ومهنيته إن لم يكن في الأمر مجاملات وترضيات لوالده..؟! وما الذي استجد فهما من بيوت الطائفية التي ذمتها الإنقاذ في بواكيرها وعادت تتزلف لتشاركها هذا الكم الهائل من الإخفاقات المشهودة..؟!
ولا اكون ممن يضربون الرمل أو ينجمون إن قلت بأن السيدين مساعدي رئيس الجمهورية السيد جعفر والعقيد عبد الرحمن لن يستطيعا ان يضيفا شيئاً يذكر لهم في ظل مشاركة صورية بعيدا عن مواقع اتخاذ القرار، ودونهما مبارك الفاضل ومسار ومني اركو مناوي ومحمد موسى رئيس مؤتمر البجة الذي يحتاج لترتيبات أمنية خاصة كلما أراد أن يخاطب مؤتمريه ( أهالي الشرق) لكي لا يعتدوا عليه... وغيرهم الكثير ممن ظل في التشكيل الوزاري دون أن يسمع الناس له صوتاً.. يا أيها المهدي ويا أيها الميرغني لقد هرمنا مع الحلول ( النص كم )..!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1111

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#263460 [اتحادي مغبون ]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 09:09 AM
صدقت أخي محمد هؤلاء السادة تمومة جرتق فعلا ولا يضيفون إلا خبالا كما يقولون اتلم التعيس على خايب الرجاء وهؤلاء جميعهم لا يساوون شيئا في ادارة بلد ممزقة ومنتهية


محمد علي الشيخ
مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة