المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يظل خليل إبراهيم رمزاً دارفورياً ومغامراً شجاعا
يظل خليل إبراهيم رمزاً دارفورياً ومغامراً شجاعا
12-27-2011 03:35 PM


بلا انحناء

يظل خليل إبراهيم رمزاً دارفورياً ومغامراً شجاعا

فاطمة غزالي
gazali2008@hotmail.com

اتفقنا أو اختلفنا مع الراحل الدكتور خليل إبراهيم زعيم العدل والمساواة الذي قتل ليلة الأحد الماضي بمحلية وبندة بولاية شمال كردفان، يظل خليل رمز دارفوري وقائد من قادة دارفور الذين حملوا السلاح و اختاروا البندقية طريقاً لثورة الحقوق بعد أن تعذر نيلها بالوسائل المدنية ، وإن كان للربيع العربي تأريخ في هذه الألفية نقولها بثقة إن الربيع العربي بدأ في السودان بثورات دارفور الرافضة للتهميش والمطالبة برد المظالم والشاهد على ذلك المكاسب التي حظي بها ابناء دارفور خاصة في المؤتمر الوطني فإذا نظرنا إلى التشكيلة الجديدة للحكومة تجد دارفور واضحة كالشمس في كبد السماء بفضل الحركات المسلحة ،وتولى المهندس الحاج آدم يوسف لمنصب نائب رئيس الجمهورية بجانب وجود عدد الوزاراء الدارفوريين ضمن منظومة الجمهورية الثانية للإنقاذ خير دليل ،كما ظل خليل إبراهيم رمز من رموز الحركة الإسلامية الذين صنعوا لها درع الحماية من الحركة الشعبية ،وحينما حمى الوطيس وبلغت القلوب الحناجر كان خليل ضمن قائمة ما أطلق عليهم الدبابيين وأمراء الجهاد.
الفرح الذي أظهرته الحكومة فور إعلانها مقتل خليل لا يشبه قيمنا السودانية ولا يوحى بأن للموت قداسة تفرض علينا الدعاء بالرحمة على الميت وذكر محاسنه، والأعتداء على سرداق العزاء بمنزله بمنطقة \"عد حسين\" أمر جلل يستحق التأمل في مسيرة أخلاقنا السودانية التي أعتدت عليها السياسة وأفسدت سماحتها، السياسة تلكم اللعبة القذرة التي لم تحترم معنى الرحيل من دار الفناء إلى دار البقاء ولم تتفهم بعد أن الكل إلى زوال ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام.
الاختلاف مع نهج خليل إبراهيم ومنطقه في كيفية إدارة الأزمة في دارفور ورؤيته في مسيرة السلام لا يعطي مبرراً لأن نواجه مقتله بالشماتة لأن موت الأشخاص لا يعني موت القضايا وإذا كان هناك شامتين فهناك أيضاً حزانى وأنصار متحسرون على مقتله لأنه شكل رمزية للنضال شئنا أم أبينا، وقبل أن يفرح الذين فرحوا لمقتله عليهم أن يفكروا في أن مظاهر الفرح ربما تعمق فكرة الانتقام من أنصاره، ما هكذا تُدار البلاد، لم يكن خليل ذات يوماً الرجل قدم أبناء دارفور قربان للحركة الإسلامية لتهزم الحركة الشعبية ؟ فكيف لأحد أزرعها ينسى ما قدمه خليل بجرة قلم ويمنع أسرته من نصب سرداق للعزاء ويمتد الأمر إلى ما أكبر مواجهة المعزين بالغاز المسيل للدموع لا المناسبة تسمح ولا الظروف تتطلب صناعة المزيد من الاحتقان. للأسف الحركة الإسلامية في السودان فشلت في أن تقدم نموذج إسلامي في أبسط حقوق الموتى حتى لمن كان في منظومة الأخوان، ويبدو أن تدين خليل الذي شهد به أهل الإنقاذ لم يشفع لأسرته كيما تقيم عزاءً مبرأً من المصادمات مع الشرطة.
صحيح منطق الحرب يفقد المرء بعض من سماحته ، ولكن يظل خليل الرجل الذي رسم الخارطة التنموية التي حددت مواطن الفراغ التنموي في دارفور وكردفان والشرق والجنوب والشمال النوبي، وحاول سد تلك الفراغات برؤية موضوعية لتحقيق التنمية بيد أن رؤيته لم تجد قبولاً عند صناع القرار، فكانت البندقية بدلاً من الفكرة. مع اختلافنا مع نهج خليل في طريقة إدارة المعركة مع نظام الإنقاذ، وركوبه سفينة العناد ، والاصرار على المواجهة حد المغامرة، والتمسك بالبقاء في محطة الحرب بدلاً من الدخول في عملية السلام التي بإمكانها أن تفتح مجالاً لمواصلة النضال السلمي المدني لإنتزاع المزيد من الحقوق التي عجزت أن تأتي بها بالندقية التي حصدت أرواحاً ليست بالقليلة من أهل الإقليم المنكوب وأرست قواعد للخيام المكتنزة بالنازحين واللاجئين خارج أسوار الوطن، ولكن مع هذا الاختلاف يظل خليل الرجل الذي صمد حد النهاية ..نهاية رجل لا نستطيع أن نقول غير أنه مغامر شجاع، ونأمل في أن لا يكون مقتله بداية حريق جديد في دارفور، بل نأمل في أن يكون بداية لعهد جديد تدرك فيه الحكومة أهمية السلام وتتفهم فيه العدل والمساواة بأن البندقية تحصد خيارنا من المهمشين





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1843

خدمات المحتوى


التعليقات
#268359 [عبد الرحيم صالح عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 12:07 PM
اتفقنا او اختلفنا مع الجل او حوله الا اننا نتفق على ان البلد يتمزق واننا نعود سريعاً الى ما قبل العام 1821م الى ما قبل الغزو التركى المصرى اى النظام القبلى وكل قبيلة هى وطن قائم بذاته كانت البداية انفصال الجنوب وهل يقف الحد عند انفصال الجنوب المعدل الذى تسير به الطغمة الحاكمة من تهور وفساد وسفك دماء يعجل بالعودة بنا الى دويلات السودان المتعددة ... فهل ترين ضو فى اخر النفق ... عزيزتى انا لا ارى ؛؛؛


#264442 [الجعلي الزغاوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 11:03 PM
طبعالان الكاتبه من خلقه وشاكلت المتمرد خليل لازم يكون هو رايها مع العلم ان كل الاخوة الملقبين بغرب اوربا معروفين بعنصريتهم وكرههم للشماليين مع العلم اننا لانؤاخذهم لاننا نعتبرهم ............وبالرغم من ان المتمرد الجبان خليل قتلهم وشردهم يعتبرونه بطل.لكن نقول لهم نخن الشماليين والعرب ولوننا الابيض العاجبنا حنظل اصحاب مجد وسياده ان رضوا ام ابو وموتو بلونكم الما عاجبكم ولو دايرين عشان نقرب المسافه بيننا تعالو نضربكم بوهيه بيضا هاهاهاهاها


#264409 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 09:11 PM
كل السفاحين في العالم لهم صيت


#264340 [فايزة]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 06:43 PM
اختى فاطمة حياك الله نعم لقد فقد السودان لا دارفور وحدها بطلا ورجلا شهما وكريما حتى وان اختلفنا معه فليس لنا الا ان نوفيه حقه حقيقة عز علينا رحيلة له الرحمة والمغفرة ..اما المعلق عبدالعال عليه ان يراجع معلوماته فهو يتحدث عن رجل آخر وليس خليل من زار اسرائيل اسأل من يعرفون خليل منذ عهد جامعة الجزيرة ومستشفى ام درمان والسعودية والى ان رحل رحيل الاشراف لا الجبناء . تغمده الله بواسع رحمته


#264251 [منيره]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2011 03:34 PM
تسلمي يا فاطمة يامقدامة .دي فاطمة البعرفها وبفخر بمعرفتها صاحبة موقف واضح من قضية دارفور تسعد بيك دارفور , واقول...... الوحش يقتل ثائرا... والارض تنبت الف ثائر. لك احترامي وتقديري.



#263832 [البزعى ]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 08:11 PM
لك الشكر وانتى اول صحفية انصفت هذا الرجل كنت لتمنى ان اقراء هذه الدرر التى خطها يراعك من يراع رجل يعمل فى المجال الاعلامى ...لكن هيهات انهم يعلمون الحقيقة لكن الخوف والجبن الذى اعترى المجتمع الاعلامى اصبح بؤرة للفساد والخوف والهلع
لكن خليل رجل ولا يعرف قدر الرجال الا الرجال
فلكى الشكر والتقدير
وله الرحمة والغفران انه ذهب الى ارحم الراحمين فالله وحده هو الذى يمتلك صكوك الغفران
اللهم ارحمه بقدرما قدم لأهل دارفور والمهمشين فى ارض المليون ميل مربع
التقدير ثانياً لك ايتها الانثى (انثى ولا دستة رجال )
..............
البزعى


#263735 [عبدالعال- اسيوط - مصر]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2011 04:19 PM
غريب ان تصف الكاتبة العملاء ووكلاء الغرب في تنفيذ مخططانة العدوانية ضد بلادة واهلة بوصف لشجاعة لو ان الرجل شجاعا لعمل لما ينفعهم بدلا من جرهم الي حروب ومشكلات لا حصر لها ثم الاستقواء بالخارج وزياراتة لاسرائيل لم تصب في مصلحة اهل دارفور ابدا ان خليل براهم كان ينفذ اجندة صهيونية امريكية وكذالك سلفاكير هؤلاء ليس الا وكلاء للصهيونية العالمية ان خليل ابراهيم كان يتخذ انجامينا مقرا لة ثم طرد ثم انتقل الي ليبيا وساعد القذافي بالمرتزقة ثم انهار نظام القذافي ثم عاد وهو في طريقة الي المقر الجديد بدولة الجنوب ليستقر بجوار صديقة وحميمة سلفاكير لم تتم الرحلة وانتهت بالقضاء علية وهذه رحمة من الله للسودانيين لمقتل زعيم الفتنة والفرقة وعقبال سلفاكير حتي يتنفس السودان جنوبا شمالا رياح الحرية


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة