المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إلي روح الوالدة ليلي ... والحزن النبيل
إلي روح الوالدة ليلي ... والحزن النبيل
12-29-2011 06:08 PM


إلي روح الوالدة ليلي ... والحزن النبيل

د. رجاء محمد عمر أحمد*
[email protected]


مضى عام 2011 بكل أفراحه وأتراحه وكان عاماً مختلفاً ، فقد بدأ مجلجلاً مزلزلاً ، هز كراسي و عروش و دول ، ولكنه قبل ذلك كان قد هز عرش بيتنا المتواضع. فقد مضى عام 2011 م ومضى عام على فراق ماما ليلى.... أمي....أمنا و عميدة أسرتنا.
مضى عام على فراق عاشقة الجنوب كما سماها الدكتور و الكاتب المميز زهير السراج في مرثيته لها بجريدة الخرطوم في 5 يناير 2011 مضى عام ونحن نجاهد لزرع الإبتسامة والفرح محل الحزن و نداري ألمنا و نداويه كما عودتنا هي في حياتها الحافلة ، فقد كانت مثالاً للصبر والصمود والرضا بقضاء الله و قدره عند فقد الوالد والزوج ، وهي الرقيقة والناعمة كما النسمة في ظروف أخري.
سماها زهيرالسراج بعاشقة الجنوبزهز يقصد جنوب السودان ، وقد كانت كذلك ، فقد ترك الجنوب في نفسها بصمة لم تمحها الأيام والسنون ، و عشقاً فريداً تملكها حتى النخاع حتى أنها أورثتنا وأرضعتنا إياه ، ولا عجب أن حزنا على انفصاله أشد الحزن وما زلنا. فقد عشقت ماما ليلى أرض الجنوب و طبيعة الجنوب و إنسان الجنوب حتى و أنها كانت حينما تحكي عنه تحلق بالسامعين كما لو كان عالماً من الخيال، وكانت ذكرياتها تلك بلسماً لها في أوقات الشدة والمرض ، كيف لا و قد كانت رفيقة درب الوالد الأستاذ محمد عمر أحمد عليه الرحمة حين كان تربويا عالي المقام لسنوات عديدة هناك وقد أسس معهد تدريب المعلمين بمريدي .قبل إنتقاله لمشروع الجزيرة في نهاية خمسينيات القرن الماضي ، ثم أمينا عاما لجامعة الجزيرة عند قبل وبعد إفتتاحها ، بل ويعتبر من مؤسسيها الأوائل .
و شاءت الأقدار أن تتوفى والدتنا الحاجة ( ليلي ) قبل أسبوع واحد من استفتاء انفصال الجنوب الذي كانت تعشقه ، وقد حدث كل ذلك بالرغم من معايشتها لأصعب الأوقات هناك إبان التمرد الأولفي العام 1955م وهي يافعة في مقتبل العمر و ربما كان غيرها ليكره ذلك المكان والزمان،, ولكن لم يحدث ، فهيالتي لم تعرف الكره قط .
سماها زهيرالسراج في مرثيته عقب وفاتها بعاشقة الجنوب وها أنذا أسميها أنا بعاشقة الجمال، ولعل ذلك هو سر عشقها للجنوب . فقد كانت بالفعل عاشقة للجمال .عشقت ماما ليلى جمال الطبيعة و جمال الروح و جمال المظهر و جمال الجوهر ....عشقت الكلمة الجميلة المهذبة الراقية في الخطاب و حتي في الشعر والغناء وكانت موسوعة في معرفتها بأروع شعراء الأغنية السودانية.
كانت متأملة في الكون و متذوقة لجمال الطبيعة وانعكس ذلك عليها ذوقاً رفيعاً في المظهر وانتقاء الألوان حتي أنها كانت تحثنا علي استلهام ألوان الملبس من تنوع ألوان الزهور في الحدائق و تجنب الرتابة في الألوان . وانعكس كذلك عليها أدباً و نقاء و صفاء و صدقاً في الجوهر فلم تبت ليلة وهي تحمل حقداً ولا غلاً لأحد كما كانت تؤكد على ذلك دائماً.
ماما ليلى كانت شخصية متميزة بكل ما تعنيه هذه الكلمة تميزاً لمسناه في حياتها وتأكدناه بعد وفاتها ، فقد تميزت بذكاء اجتماعي قلما يوجد ، و تمكنت بذلك أن تكون الزوجة المميزة ، و الأم المميزة ، بل و الجدة المميزة والصديقة والجارة المميزة ،و كانت أيضاً تمتلك علاقة مميزة وخاصة مع كل فرد عرفته في حياتها على حداه ، و بطريقة مختلفة حتى لكأن كل واحد منهم يحس بأنه الأوحد في حياتهابرغم اختلاف الأزمنة والأمكنة والأعمار.
ماما ليلى التي لم يتعد تعليمها المرحلة الإبتدائية كانت تمتلك درجة عالية من الفهم والوعي بسيكولوجية الأطفال والشباب لدرجة الإبهار حتى لتحسبها قد تخرجت من مدرسة لعلم النفس، فهي الصديقة لأحفادها ، مستودع أسرارهم و محفزهم والمدافع عن حقوقهم والناصحة لنا في تربيتهم . وقد إمتلكت ذات الفهم مع الكبار فكم كانت كلماتها دواءً للمهمومين وبلسماً للحزاني من الأهل والأصدقاء. . كانت تعي باكراً وتتحسب لما يمكن أن يتعرض له الإنسان مع تقدم السن من ظروف قد تؤدي به للإكتئاب، كما أنها كانت تحصن نفسها بالإنشغال بأشياء مفيدة و جميلة مثل تنسيق المنزل و كسر الرتابة فيه ، والإشراف على تنسيق الحديقة و الأشجار والزهور، الم أقل لكم أنها كانت خريجة مدرسة علم نفس ... ولكنها مدرسة خاصة بها ، من صنعها هي ...مدرسة ماما ليلى.
كانت ماما ليلى الكرم..التواضع..الصدق..الصفاء..النقاء .. كانت ماما ليلى و كانت .. وكانت.. وكانت ولن أوفيها حقها مهما أسهبت.
وذهبت ماما ليلى ...ذهبت خلسة بالخرطوم و في هدوء ولكنها مازالت باقية فينا وراسخة في قلوبنا نستلهم منها القوة والصبر، نثبت بذكراها عرشنا الذي اهتز بفقدها ونزرع به الفرح بعد الحزن .
نعم ماما ليلى ما زالت باقية معنا فأنا أراها في إخواني وأخواتي وفي أولادنا...في نجاحاتنا ونجاحاتهم... أراها في عيون كل من أحبوها وأحبتهم... أراها في كل مواقع الجمال...في شروق الشمس وفي ضوء النهار...في زخات المطر وفي خضرة الشجر وألوان الزهر ....أرى ماما ليلى في الأمل الساكن في كل فرد ببيتنا ، و بمعافاة وطننا......السودان.
فليرحم الله ماما ليلى رحمة واسعة وليجعل قبرها روضة من رياض الجنة ...آمين ،،،،،،

--------
* المستشفي العسكري – الطائف – المملكة العربية السعودية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. رجاء محمد عمر أحمد
مساحة اعلانية
تقييم
2.93/10 (57 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة