12-31-2011 03:42 PM

بأي حال عدت يا عيد؟

محمد التجاني عمر قش- الرياض
[email protected]

كان أخونا مكي مساعد _رحمه الله_ في كل ذكرى للاحتفال بعيد الاستقلال يوزع الحلوى على تلاميذ مدرسة دميرة الأولية مجاناً وربما أطلق بعض الأعيرة النارية من بندقيته أحتفاءاً بتلك المناسبة العظيمة. ولكن يا ترى هل كان سيفعل الشيء نفسه إذا قدّر له أن يحيا حتى هذا الزمن\" المملوخ\" ؟ لا أعتقد ذلك إطلاقاً خاصة هذه السنة التي يأتي فيها عيد الاستقلال بلا طعم.
فقد خرج المستعمر وترك السودان في حالة اقتصادية تكاد تكون ممتازة بمعايير ذلك الوقت؛ علاوة على نظام إداري فريد ومستقر وخدمة مدنية ظلت تعمل بكفاءة حتى وقت قريب، ونظام تعليمي نوعي أهّل كثيراً من الكوادر التي تدير الشأن السياسي في البلاد الآن. إلا أن ساسة العجوز الماكرة بريطانيا خلّفوا لنا قنبلة موقوته ندفع ثمنها هذه الأيام بعد أن إختار سكان الجنوب الانفصال وأنشأوا دولة معادية للسودان بموجب إتفاقية صفقنا لها نحن أهل الشمال وكبرنا وردد أطفالنا وشبابنا \"هللويا\" ورقص بعض الساسة على أنغام نيفاشا باعتبارها إنجاز غير مسبوق سيجلب الخير والاستقرار والسلام والأمن لربوع سودننا الحبيب الموحّد ؛ و لذلك سوقوا لتلك الإتفاقية المفخخة بطريقة إعلامية مضللة للرأي العام تماماً.
الآن بدأت سوءات نيفاشا تتكشف للناس؛ فقد اقتطع جزء غالي من الوطن وذهب معه النفط الذي بذل الشعب السوداني من أجله النفس والتفيس وضحى براحته ورفاهيته لمدة تجاوزت عقدين من الزمان بغية أن يتحول السودان من دولة فقيرة إلى بلد مزدهر ينعم بمصادر وإمكانيات طبيعية كثيرة ومتنوعة لم تتوفر لأي من الدول المجاروة مستغلاً عائدات النفط لكن هيهات! فهنالك أناس مردوا على المكر والدهاء و الكيد والتآمر ضد الوطن وانخدع لهم ساستنا حتى مرروا بنود نيفاشا منهم الشمطاء هيلدا جونسون و روجر ونتر وآخرون من بني جلدتنا جاءوا من كل حدب و صوب ليعملوا من خلف الكواليس حتى تحقق لأهل الجنوب ومن يقف وراءهم ما يريدون، و نحن لا نلوم هؤلاء بقدر ما نلوم قيادتنا التي أوردتنا هذا المورد الذي أفقد الاستقلال طعمه.صحيح أن الذين حققوا الاستقلال و تعاقبوا على الحكم لم يحدثوا تنمية تذكر ولكنهم بدون أدنى شك قد كانوا على درجة عالية من الوطنية والخُلُق والإخلاص والتجرد ولم ينسب إليهم فساد مالي أو غيره ومن هنا تأتي المفارقة وذلك لغياب البرنامج والخطط المدروسة؛ إذ كان ينبغي على أناس على تلك الحال من النقاء أن يضعوا لبنات قوية على طريق التقدم والرقي. كما أنّ الذين يتآمرون الآن في جوبا وكاودا من بقايا اليمين واليسار هم السبب الرئيس في اضطراب مسيرة السودان التنموية والسياسية حيث كانوا وراء كل النكسات التي أقعدت البلاد وأضعفت اقتصادها وذهبت بوحدتها إلى الأبد.
إن ما يمر به السودان من وضع اقتصادي صعب هذه الأيام هو نتيجة طبيعية ومتوقعة لما جنته علينا صروف السياسة والحكّام العواثر. فلا يعقل أن تكون دولة نالت استقلالها منذ أكثر من نصف قرن و لا تزال لم تتوصل إلى صيغة حكم تضمن لشعبها العيش الكريم و الاستقرار؛ و لا ثوابت وطنية يتمسك بها الجميع ؛ ولا تزال مسألة الهوية في مهب الريح ولا يوجد دستور دائم وظل نظام الحكم يدور في حلقة خبيثة يتعاقب عليها العسكر والطائفية. فما أن يستبب الأمر لأحد هذين الطرفين حتى ينقلب عليه الآخر أو يلتف عليه بطريقة ماكرة أو يتصالح معه من أجل قسمة الكيكة دون مراعاة لمصلحة الناس والبلاد التي عانت الأمرّين بفعل الفشل السياسي المتراكم والصراع على كراسي الحكم مما أورثنا التخلف والنكوص إلى القبلية والجهوية والنعرات التي تهدد بمزيد من التمزق والتشرذم. ومن المؤسف أن نرى الوفود السودانية تجوب عواصم العالم تستجدي الجهات المانحة لعلها تجد ما يسد العجز في الموازنة العامة ولذلك نخشى أن يأتي الشعب السوداني يوم القيامة وليس في وجهة مزعة لحم وتهدر كرامته جرّاء هذه الدوامة المستمرة.
من نافلة القول الحديث عمّا يذخر به السودان من موارد ولكن سوء الإدارة والفساد المالي الذي عكسه تقرير المراجع العام الأخير هو ما أوصلنا لهذه الحالة المذرية. ولذلك يجب أن يبدأ الحل باستعادة المال العام ووضعه تحت ولاية وزارة المالية الإتحادية بصفتها المسئول الأول عن ذلك المال ومن ثم صرفه في الجهات التي يمكن أن تحقق التنمية دون مجاملة لأي جهة أو شخص.علاوة على هذا لابد من ترتيب الأولويات القومية والتوقف عن الصرف البذخي على مظاهر و أمور لا تحقق نفعاً ولا عدالة.
إنّ الفشل السياسي المتراكم للحكومات عبر جميع الحقب الوطنية قد أصاب الناس بحالة من الإحباط و العجز عن التوصل إلى عقد اجتماعي ينظم علاقات الحاكم والمحكومين و يحدد واجبات وحقوق كل منهم دونما نظرة جهوية أو قبيلة أو حزبية أو طائفية. وفي رأيي أن الفرصة سانحة لتحقيق ذلك مع مولد الجمهورية الثانية إذ من الممكن أن تضع الدولة تصوراً واضحاً لتقسيم الثروة والسطلة و استخدام مبدأ القوي الأمين لتولي الوظائف العليا و ترك الترضيات والمعالجات حتى نغلق الباب أمام الأطماع الشخصية والجهوية.
وقد كدت أقول إن الإحتفال بالاستقلال قد صار بلا معنى لولا بعض الإنجازات التي تحققت في بعض المجالات؛ و الانتصارات التي ظلت تحققها قواتنا المسلحة الباسلة حتى توجتها بمقتل رأس التمرد خليل إبراهيم. و نتمنى أن تراجع الحكومة مسيرتها و تتجه لمعالجة الضائقة المعيشية و حالة التشرذم التي تهدد البلاد بمزيد من التمزق وإن هي لم تفعل سيذهب كل طعم و معنى للاستقلال مهما تعددت مظاهر البهجة بهذه المناسبة الوطنية العظيمة.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 682

خدمات المحتوى


التعليقات
#267192 [جبريل الفضيل محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2012 05:40 PM
لك التحية اخي ود التجاني اصبت ونصحت ولكن ربما انلا احد مطلع علي هذه المساحات من الراي الذي ليس بالضرورة كله ضد نحن ننتقد ولكنا جزء من يمين الموقع واحسب اننا اتينا في وقت صار لزاما علي كل جهتنا ان تدفع ثمن مقتل عبدالله ود سعد كيف لا وان معسكر المهدي كان في غابة كاسقيل ( شيكان لاحقا)عند كبر ( بلاد ) الشايب حسب الله ود مطرجدي لامي هكذا احبرني حالي وهو ممسك بيدي ونحن طلاب خورطقت اتينا عام 67 لتمثيل المعركة قائلا لي هنا بلاد جدك وهنا التبلدية العسكر فيها المهدي-- لماذا لا نقبل دفع الثمن واهلنا من ساند المهدي قديما ارسي معاوية سلطة بني امية معتبرا الاسلام ارث هاشمي كل هذا احي محمد وكثير يسهل علينا قوله لكن نحن سبب كبير في الذي اصاب بلادنا انا منذ ان عدت من السعودية اعلنت شعار العمل الاجتماعي لاتجنب السياسة واستطعت ان اكمل تشييد مدرسة ثانويه للاولاد هل تصدق ان كجمر الان بها مختبر حاسوب فيه 15 جهاز والمدرسين في ميزهم يمكن لهم ان يقراوا ما نكتب الان كما اني استلمت اليوم شيكا ب75 مليون وتعاقدت باتصال مباشر مع جبرا لانزال 50 الف طوبه لنشرع في بناء المدرسة الثانوية
للبنات وها انا اكراما لماهل ابو جنه تلميذ مدرسة كجمر الابتدائية ولرحمه محمود سيماوي مدرس الاجيال التي تلتنا وهو مدرس لم تنسي القرية الى الان ذكراه ومن العام القادم ادعوكم لالحاق ابناءكم بهذه المدارس وادعوك للعودة وذلك من اجل ان نتكاتف ونقدم لاهلنا عملا يفيدهم ولنترك السياسة والله انهم غير محسودين على الحال الذي هم فيه وكاذب من يقول لك انهم بلا خير فالمتعافي حينما وصلنا وفده حكى لنا رواية مضحكه تتعلق بالشقيق بلدهم وبجمار والده الحر وبكجمر ودميره وتبرع لنا ب 100 مليون والزبير وزير الطاقة بنا لنا ميزا للمعلمين وشركة زادنا تبرعت لنا بفصلين قيمتهم 75 مليونوالى الان لم نصل فوق حيث بعمل في اللجنة الاهلية لطريق ام درمان بارا بهذا المعني اقدموا ان هذه البلد لن يحكمها كل الناس ولكن كل انسان الحن بحجته وكما قال لنا البشير مرة ان منطقتكم دي صوتها خافت--لك تحياتى ولنتصل اكثر من اجل منطقتنا


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة