01-23-2016 04:18 PM


ﻭﻻ ﺗﻔﺴﺪﻭﺍ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺽ ..… ‏) ‏( ﺍﻵﻳﺔ ‏) ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻭﺃﻣﺮ ﺭﺑﺎﻧﻲ ﻭﺍﺿﺢ ﺑﺎﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ، ﻛﻞ ﺃﻧﻮﺍﻉ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﻟﻤﻀﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩﺓ، ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺭﺿﻴﻨﺎ ﺃﻡ ﺃﺑﻴﻨﺎ ﺍﻧﺘﺸﺮ ﻭﻋﻢ ﻭﻣﻸ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮ ﻭﻇﻬﺮﺕ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ .
ﻭﻟﻠﻨﻬﻮﺽ ﺿﺪ ﻭﺑﺎﺀ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺗﺤﻈﺮ الدولة من ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻪ ﺃﻭ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ، ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻘﻮﺍﻧﻴﻦ ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻟﻮﻗﻮﻑ ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻪ ﻭﺗﻤﺖ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ واحالتة ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻔﺴﺪﻳﻦ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻮﺑﺎﺀ ﻇﻞ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﻭﻳﺪﺧﻞ ﻋﺒﺮ ﻋﺪﺓ ﻣﺴﺎﻣﺎﺕ ﻭﺑﺸﺘﻰ ﺍﻟﻤﺴﻤﻴﺎﺕ .
ﻭﺗﻈﻞ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺿﺪ ﺑﻌﺒﻊ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻻ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ، ﻛﺎﻟﺤﺮﺏ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺸﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ ﻣﻦ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺨﻠﻴﻘﺔ، ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻭﺑﻜﺎﻓﺔ ﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ . ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﻧﺤﺎﺭﺏ ﻟﻨﻨﺘﺼﺮ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻟﻨﺮﻗﻰ ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ، ﻭﻫﺬﺍ ﻟﻴﺲ ﻣﺴﺘﺤﻴﻼ ﺑﻞ ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻭﺭﻧﺎ ﻭﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ .
ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﺟﺪﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺿﺪ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ، ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺍﻓﻘﻨﺎ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭخاصة ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ … ﻭﻟﺘﻜﻮﻥ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺿﺪ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻋﺎﻣﺔ ﻭﺗﺎﻣﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﺒﺎﺩﺉ ﺍﻟمساواة ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﻛﺒﻴﺮﻫﺎ ﻭﺻﻐﻴﺮﻫﺎ ﻭﺑﺸﺘﻰ ﺃﺷﻜﺎﻟﻬﺎ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﺎﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺃﺳﺮﻉ ﻭﺃﻛﺜﺮ ﻛﻔﺎﺀﺓ ﻭﻣﺮﺩﻭﺩﺍ .
ﺗﻘﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﻓﻠﺴﻔﺔ ﺃﺳﺎﺳﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻭﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺒﺪﺃ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﻬﺮﻡ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﻔﻠﻪ .
ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺴﺆﻭﻻ ﻭﺗﺘﻢ ﻣﺴﺎﺀﻟﺘﻪ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ .
ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﻬﺞ ﺍﻟﺸﻔﺎﻑ ﻳﺸﻜﻞ ﺃﻭﻝ ﻃﻌﻨﺔ ﻓﻲ ﺟﺴﻢ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ، ﻷﻥ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺘﺤﻤﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﻳﻀﻊ ﻧﺼﺐ ﺃﻋﻴﻨﻪ ﺍﻟﻤﺴﺎﺀﻟﺔ ﺍﻟﺘﻲ. ﻨﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟقانون ﻭﻟﻬﺬﺍ ﻳﺘﺠﻨﺐ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﺴﺄﻝ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ﻋﻤﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻔﻌﻠﻪ ﻭﻳﺘﻢ ﻓﻀﺤﻪ ﻟﻠﻤﻸ . واليوم أبطالنا هم ..العقيد/ خالد تفيحة ..والعقيد/ حاتم عمر وهمنا هو اظهار الحق ومعالجة ماتبقي من أمر وليس التشهير والشماتة المذكورين ينتمو لنوع وصنف واحد ومنطقة واحدة وهم من يقودون سفينة الفساد في البحر الاحمر ..احداهم يقودها من مكافحة التهريب والاخر من تعريفة ميناء دقنة ..ولكن السؤال كل الشبهات والتصرفات المشبوه تدور حولهم ولكن هنالك من يغض الطرف عنهم .. ﻭﻳﺴﺘﻔﻴﺪ من أفعالهم وﻇﻞ ﻣجتمع البحر الاحمر يراغب أفعال هؤلاء الفاسدين الا ان بلغ السيل الزبي.. ‏والمذكور حاتم ﻳﻌﻤﻞ ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎﺀ ﻭﻭﻗﺖ ﻣﺎ ﻳﺸﺎﺀ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻜﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻞ ﻭﻻ ﺃﺣﺪ ﻳﺴﺄﻟﻪ . ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﻤﻄﻠﻘﺔ بيدة منذ ماكان في الميناء الجنوبي ..هل يعقل يستبعد أسامة صديق صاحب القرارت والانجازات بالفاسد حاتم عمر .. في أدارة التعريفة بميناء دقنة ولا ﻣﻘﺘﻀﻴﺎﺕ ﻤﺼﻠﺤﺔ جماعة الضغط تأمر بهذا أذن اين مصلحة البلاد.. ولا ﻤﺘﻄﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﺍﻟﻀﻴﻘﺔ اهم …و ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻨﻤﻮ ﻓﻘﻂ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻄﻐﻰ ‏( ﺍﻷﻧﺎ ‏) ﻭيغيب دور ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪﺓ . وتتفتح الابواب امام هؤلاء ﻟﻠﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺤﻘﻮﻕ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻭﺍﻹﺛﺮﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺑﻬﻢ، يحرمون الاخرين ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻌﻤﻞ او بمقابل مادي.. ولكن ﺍﻟﻄﻮﻓﺎﻥ قادم لعوان ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ من الصغار.. ﻭﻫﺬﺍ ﺍﺿﻌﻒ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ، ولنا لقاء..

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6238

خدمات المحتوى


سيداحمدالفادني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة