في



طبيعة الدنيا زي الموج
01-02-2012 06:14 PM

بشفافية

طبيعة الدنيا زي الموج

حيدر المكاشفي

من روائع الرائع كمال ترباس أغنية ما تهتموا للأيام التي يقول أحد مقاطعها «طبيعة الدنيا زي الموج تجيب وتودي ما تهتموا للايام، وما تهتموا أصلو الناس حياتها ظروف بتتحكم تغير كل خط مألوف، مصير الزول حياتو يا ما فيها يشوف وفي دنيانا بنلاقي الفرح والخوف»، وهي من كلمات الشاعر الراحل عوض جبريل فحل الكلمة المغناة ويقال أنه نظمها على أيام السيول والفيضانات التي إجتاحت العاصمة في أواخر العقد الثامن من الألفية السالفة والتي جرفت فيما جرفت من بيوت منزله البسيط الكائن بمدينة الثورة... وقال الشاعر حِنْبِرة قباض الطير تحت ?نوان دنيا فرندقس «دنيا عجيبة جداً في أسرارها الدفينة، ناس في سعادة دايمة وناس باكية وحزينة، ناس تشوي وتحمِّر وناس كل يوم سخينة، وناس رصيدها فايض وناس ما إتحل دينها»... وقال المجيد حميد «حكم أنقلابات التساب دوارة دنيا فرندقس، نتجارى فيها سبق سبق نخسر بعض في هين تراب، نتلاوى عند فتح اللبق فاكرين برانا أهل عقاب، تاري البحر عوافي عندو معانا حق، يا الدنيا زي سكرة وتفك من راسو فك، بعض المسافات إتلغت، الفارغة طنبجا والملانة إتفرغت»...
صحيح أن الدنيا فرندقس والزمان دفيس الما عندو غنماية يحلب التيس» كما يقول أهلنا في الغرب الحبيب، فها هي الاذاعة السودانية ومن خلال خطأ غير مقصود أو متعمد في موقعها الالكتروني، تعيدنا خمسة أعوام إلى الوراء وتحديداً إلى مثل هذه الايام التي تصادف ذكرى الاستقلال لتنقل لنا عن طريق الخطأ الخطاب الرسمي الذي أذيع على شرف الذكرى الحادية والخمسين للاستقلال عوضاً عن خطاب الذكرى السادسة والخمسين، وهو على كل حال خطأ مغفور ليس بمنجاة منه أية وسيلة إعلامية مهما عظمت، فهو يحدث في أرقى الاذاعات والفضائيات وكبريات الصحف، ولم?ولن تنفك وسائط الميديا من الوقوع في زلات اللسان أو الاقلام والكيبوردات أو تشابه الاشرطة أو تشابكها، وكثيراً ما ضبطت شخصياً إذاعة البي بي سي وفضائية الجزيرة وغيرهما متلبسين بمثل هذا الخلط الذي يستدركونه بسرعة، ولكن كما يقولون رب ضارة نافعة، فعلى على الرغم من الحرج الذي بالضروة سببه هذا الخطأ للقيادات الاذاعية، إلا أنه هيأ لمن اطلعوا عليه فرصة ثمينة لاجراء المقارنات ورصد المفارقات المذهلة في الخطاب الرسمي ما بين عامي 7002م و1102م، ويكفي هنا فقط أن نشير إلى الاشادة التي حملها خطاب 7002م للرئيسين، المخلوع حسني?مبارك وحكومته والقتيل معمر القذافي ومستشاريه لدورهما في تحقيق السلام في الشرق والغرب.. فتأمل!، والخطاب يحتشد بالكثير من الحشو الانشائي من شاكلة التبادل السلمي للسلطة والاقتسام العادل للثروة والمشاركة الفاعلة في التشريع والتنفيذ واستيعاب التعدد الحزبي والتنوع الثقافي والاجتماعي والعرقي والديني والانتخابات التي ستجرى على سنن النزاهة والتجرد، والاستقرار الذي عمّ البلاد سياسياً وأمنياً والتحول الديمقراطي الذي أرسيت دعائمه والحريات التي كفلت الى آخر مثل هذا الكلام الذي ظل محض كلام من عام 7002 وإلى 2102م بلا جدي? يقال وإنما قديم يُعاد ويعود معه المثل القديم «الدنيا أم دروب تدلي الراكب وتركب الأقروب» والأقروب عند أهلنا الحمر بفتح الحاء هو الذي يسير راجلاً...

الصحافة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3881

خدمات المحتوى


التعليقات
#267348 [ابو سامي]
1.00/5 (1 صوت)

01-02-2012 11:09 PM
الاخ حيدر لك التحية
لكن الخطا هنا مقصود بمعنى لا فرق بين 2007 - 2012 ما كله كلام وهذا يعني أن هناك نفر ومن كبار المسعولين يحاول أن يكشف للشعب السوداني الفضل أنه هذا كلام 2007 ولم نرى نوره حتى اليوم ماذا يعني خطاب اليوم


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة