(قنبرة) الشعوب..!ا
01-03-2012 02:31 PM

حديث المدينة

(قنبرة) الشعوب..!!

عثمان ميرغني

نقلت صحف الأمس تصريحات السيد الإمام الصادق المهدي \"النارية\" .. التي أطلق فيها الرصاص في كل الاتجاهات.. هاج الذين ينتقدونه في الصحف.. وكال للمعارضة.. وخصص للحكومة وحزبها الحاكم نصيبهم من النقد اللاذع، فقال إن الإنقاذ (جات تكحلها عمتها).. لكن أكثر ما أثار دهشتي في حديثه قوله أن القول بإسقاط النظام في (24) ساعة هو (كلام لناس عندهم قنابير).. ولجيل الفيس بوك.. الذين ربما صعب عليهم فهم حديث سيد صادق.. (القنابير) جمع (قنبور).. و(القنبور) هو خصلات من الشعر في الرأس تبقى وحدها بعد حلاقة بقية الرأس.. يصبح الرأس صلعة لامعة تطفو فوقها حزمة الشعر المتروك عمداً .. ويسمى من يفعل ذلك (أبو قنبور).. وطبعاً ليس بالإمكان تأنيث المصطلح .. فلا يمكن القول (أم قنبور) لأن المرأة لا تحلق (صلعة). لكن المعنى المراد من مصطلح (قنابير) هو الدلالة على الغباء.. أي (أناس أغبياء.. من يصدقون إمكانية إسقاط الحكومة خلال أربع وعشرين ساعة). ومع احترامي وتقديري لرئيس حزب الأمة القومي.. لكنه أخطأ في تقديره لقوة ومقدرة الشعب السوداني.. إلا إذا كان القصد من حديثه هو (الاستفزاز الخلاق).. على سياق (كان راجل أعملها) والحديث طبعاً موجه للشعب السوداني. ليس هناك أي (قنبرة) في مقدرة الشعب السوداني.. سبق له الإطاحة بنظامين عسكريين في أكتوبر 1964 و أبريل 1985.. وفي كلا الحالتين أنجز الجزء الأساسي من المهمة في أقل من الـ(24) ساعة التي أشار إليها المهدي.. مثل الزلزال.. الهزة الرئيسية تستغرق بضع ثوانٍ.. لكن التوابع تستمر فترة من الزمن كافية لتمكين الكارثة من التمدد بأوسع ما تيسر. ورغم السوابق الشاخصة في تونس ومصر ثم ليبيا واليمن وسوريا.. كل على قدر حاله وثورته.. إلا أن الوضع في السودان مختلف– جداً-.. كيف؟؟ سأقول لكم. في السودان (حد الأمان) حرج للغاية. ومصطلح (حدّ الأمان) من عندي استخدمه لعدة سنوات في حديث المدينة أكثر من مرة للدلالة على المسافة الفاصلة بين أي وضع طبيعي.. وآخر (كارثي).. ولا أقصد به الوضع السياسي فحسب. بل أي وضع في الحياة العامة على مدّ البصر في يومياتنا العادية.. على سبيل المثال.. أمس الأول أقيم حفل غنائي في شارع النيل. في أقل من دقيقة كانت العاصمة كلها تتوجع من اختناقات المرور.. ولو توقف قطار واحد في أي موضع بالعاصمة يصبح في اليوم التالي (مانشيت) الصحف بما يسببه من أزمة.. إشاعة صغيرة. بأن فلاناً اغتيل.. ويتوقع حدوث رد فعل.. كافٍ لتجفيف شوارع العاصمة في دقائق قليلة من المارة كما حدث في شائعة مقتل (فاولينو) في العام 2005. توقف مصفاة النفط في الخرطوم ليوم واحد عن إنتاج الغاز. كافٍ لرفع سعر الأنبوبة.. وخلق حالة ذعر.. وبالأسلوب العلميّ.. نطلق عليها نقطة (التوازن).. وهي نقطة وهمية تحدد الموضع الذي إذا تعداها مركز ثقل الجسم يؤدّي لسقوطه.. ولهذا تصمم السيارات بحيث تكون نقطة اتزان في أدنى مستوى، قريباً من الأرض حتى لا يتعداها مركز الثقل فتؤدي لانقلاب السيارة. لكن إذا تصورت سيارة عالية الارتفاع ولها قاعدة صغيرة على الأرض من الممكن أن تنقلب لأدنى حركة عنيفة غير متوقعة.. الأوضاع في السودان (في كل المجالات) تعاني من هشاشة (حد الأمان) الذي يفصل الحالة الطبيعية.. من وضع الكارثة. ولهذا ليس هناك أي (قنبرة) في مثل هذه الحديث.. حديث إسقاط النظام في (24) ساعة..!!

التيار





تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3195

خدمات المحتوى


التعليقات
#268547 [مكتوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 04:19 PM
انت ياود ميرغني مسعول من الخير صحبك بتاع الكشك اخباره شنو؟


#268183 [البعشوم ]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 09:20 AM
عثمان ميرغنى صحفى يصطاد فى الماء العكر دائما ... الصادق المهدى لم يقصد الشعب السوداني بل قصد من يريد اسقاط النظام بواسطة القوة فى 24 ساعة ....

تحسس قنبورك يا عثمان !!!
لن تستطيع خداعنا يا مؤتمرجي يا وسخان ...


#268167 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 09:00 AM
الصادق بخرف احسن يبقى مدرب سياسى يعنى حيطلع شنو مازى لعيبة الكورة البدربهم مازدا اذا كان اهل بيت المهدى منقسمين وماقادير يقنعهم فما بال بقية الامة السودانية
حديث اليوم هو البوشى وخليك من الصادق قال والخضر عمل أسال الصادق هل اتعذب فى معتقل كان هو ولا الشيخ الترابى
كنت اتمنى من السيد الصادق يتكلم ويدافع عن البوشى فى حديث لا أن يتشدقوا بالحريات والكلام الإنشائى
شاب فى مقتبل العمر كمية ناس الأمن الحايمة حول بيت تحرر حلايب خليك راجل وكلم ود الخضر المابيظلم عندو أحد أن يفك أسر البوشى طال ماهو فى ولاية الخرطوم لانو اختطف من الحاج يوسف ياظلمة ربنا ان شاء الله يقطسكم فى بحر لا قرار له


#268102 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 06:48 AM
شوف كلام سيد صادق في محله، اسقاط النظام في 24 ساعة قول لا يصدقه الا من كان عنده قنبور، التجربة السودانية الرائدة في اسقاط النظم العسكرية تؤكد ذلك و يزيده تاكيدا الثورات العربية في تونس و مصر و ليبيا و اليمن و سوريا فالامر يحتاج الى شهور من العمل الدؤوب، نظام الانقاذ يحتاج الى مزيد من الوقت و التضحيات حتى اذا قامت ثورة، فالنظام على راسه جهلة و سفهاء مثل نافع و رئيس جمهوريته و ليس فيهم رجل رشيد و هم لا لا يهمهم سوى البقاء في السلطة لتحقيق مزيد من الفشل مهما كان الثمن و ليتجنبوا المساءلة و ليحافظوا على مصالحهم و ما نهبوه من مال لانهم يعلمون ان حسابهم سيكون عسيرا و ان تنظيمهم لن تقوم له قائمة اذا سقطت سلطتهم، و النظام ركز لربع قرن في بناء جيش من الملاقيط منعدمي الضمير و الاصل مغسولي الادمغة من الذين يحمونه، و هم مبرمجون للقتل و مجردون من اي عواطف انسانية او ضوابط اخلاقية ، الجيش الذي يعمل كصمام امان حين يحتدم قتل النظام للشعب كما حدث في ثورة ابريل و كما حدث في مصر و غيرها اصبح جيشا مسيسا تابعا بالكامل للنظام الحاكم من الموالين عديمي الضمير و سنرى سيناريو سوريا يطبق في السودان و سيستمر القتل الممنهج لشهور طويلة كما حدث في ليبيا و كما يحدث في سوريا و ستسيل الدماء انهارا.....
آخر الامر سيسقط النظام و تلك حتمية تاريخية لكن لن يكون ذلك في 24 ساعة و لا اربعة و عشرين يوم،
اذا كان لديك اي اعتقاد بان النظام يمكن ان يتغير في 24 ساعة فتحسس قنبورك... و ناس النظام هم ناسك و انت اعرف بهم


#268094 [عبد القادر إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 04:52 AM
الأخ عثمان ميرغني
أوّلاً : يمكن أن يقبل منك أن تقول أن الإمام الصادق قد هاجم الحكومة و هذا ما لا ينكره و لا يخالفه عليه أحد من الثلاثين مليون .. ( طبعاً أطرح الألفين و سبعة .. المستفيدين ) و الحكومة دي لو كان عندها أم .. أمّها ذاته كان هاجمتها .. مع أن الرجل لم يقل أكثر من أنها أضاعت الناس و العباد .. و هذا في إعتقادي رأي كل حر .. أمّا كلمة ( كال ) فهي و إن قبلت بمعناها اللغوي والمجازي .. لكنها و في العرف الكتابي و الأدبيات ـ إن جاز التعبير ـ .. دائماً ما تُقرن بالسباب أو رشق الآخر بتهم هو بريئ منها .. و لا أحسب وفق ما استمعنا أن كان هنالك سبّاً أوإتهام لشخص أو جهة حول أمر ما أو عمل ما لم يقم أو تقم به .. فبيئة الرجل قبل علمه لا تؤهله لهذه المهاترات
ثانياً : القنبور عادة إنتهجها بعض أهل السودان لحماية الطفل و هو في سن معينة من الإتساخ و اجتناب بعض الأمراض .. ويعتقد البعض أنه يكف العين عن الصبي .. و لا تثريب عليهم في ذالك بفهم وطيبة أهل ذاك الزمان .. و لو كانت لتعريف الغباء لرأينا بعض الصحفيين بقنبورين
ثالثاً : و في هذا قد يتفق معي بعض القراء .. أليس غريبا و ( شي ما اعتيادي ) أن تصدر صحيفة واحدة من مدينة واحدة و مملوكة لجهة واحدة .. يتحدث فيها صحفيين يكتب كل منهما مقالاً يومياً في نفس الصحيفة .. أليس غريباً و بتأريخ يوم واحد أن يكتب كلاهما و عن نفس الموضوع .. ؟ ألا يعمل بالصحيفة وزيرا من السبعين .. أو وكيلاً أو مسؤولاً يراجع .. ؟ .. عجبي .. !!


#268030 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2012 12:05 AM
يقول الشاعر لم ارفى عيوب الناس عيبا كنقص القادرين على التمام وكذلك علما ءالادارة يقولون افشل المدراء المترددفى اتخاذ القرار وهذة المحطة لم يغادرها السيد كل قرارات السيد اما مترددة او متاخرة السيد ولد لياخذ ومن سوء حظة لم يستثمر الفرص لذلك اقول لة لقد فاتك القطار لاننا هذة المرة عندما نجز ثورتنا انشا اللة لم نسلمها لمثلك ليسرقها اللصوص لذلك ارجوك سيدى اتخذك قرارك بالرحيل واترك لهذا الشعب ينجز مااراد من المستحيل هذا الشعب انجب جيل اكتوبر وابريل اتظن انة لايستطيع دحر الفاسدين ارحل سيدى لقد فاتك القطار


#267961 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:26 PM
ولد الامام مساعد الرئيس داير يشوت الكره فى القون قبل ما الحكم يصفر بدايه المباره -طبعا المباره بينه وبين حلاتو ولد سيدى لكن نقول لولد الامام الطحش حلاتو ده ميسى عديل وكلنا مع حلاتو الجدو النبى - البودينا معاك شنو ياهبنقه داير تقول لينا انو ده قرارك الشخصى ما سمعت باغنيه انا فى شخصك احترم اشخاص -


#267958 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 09:17 PM
كلامه صاح لانو أذا هو عاوز يعمل ليهو قنبور أصلا مابيقدر لانو مابيقدر يعملوا من غير شعر الا يزرع وبعدين يعمل قنبور عشان كده هو عاوز يقول ليكم واطاتكم اصبحت كان دايرنها تنقلب هو قنبور ذاتو مافى كان انا كان ولدى الطحش مساعد الرئيس


#267945 [نيام]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 08:41 PM
المثل التونسي يقول (إتحاول تفهم إدوخ)... قنبرتنا الله يقنبرك!!!هسع المقنبر منو؟


#267888 [ابو النصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 06:51 PM
وصلك الشيك بتاع اسكات فساد لاند الظاهر .

غصبا عنك وعن الصادق المهدي النظام سوف يسقط في 12 ساعة خليك من 24 ساعة وبذن الله


#267813 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 04:37 PM
ليك من القنابير والقنبرة وشرحك لها يجافي الحقيقة فالقنبور يترك عادة عند حلاقة الاطفال وهو معروف في جميع اصقاع الريف السوداني وحتى طفل موسى هلال قبل ان يسكن قصره في سوبا كان عنده قنبور وقد شاهده المتابعون في قناة الجزيرة في برنامج زيارة خاصة لو لم تخني الذاكرة فالقنبور يقصدبه براءة الطفولة وليس غباؤها كما تزعم لذلك ممكن ان تخدع طفل لمرة ولكن لا يمكن ان تخدعة الف مرة


بعدين وين موضوع فساد لاند ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نحن وراك وراك خى تضرب الكوراك


#267779 [هبنقا]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 03:37 PM
فهمونا يا فهامات ماذا يدور فى عقل الصادق.. ؟ مرة يقول يجب البحث عن البديل اولا ومرة اخرى يقول اننا عندنا قنابير .. كفاية يا عم القنابير التى لبسناها بعد ثورتى 64 و 85 اذ تعب الشعب و شقى ومن بعد اخذتموها منه باردة وكان ما كان ... ام ترى تكون هنالك مؤامرة ( داخل المؤامرة ) ويكون عاوزه تجيه باردة تجرجر اذيالها بعد دخول ابنه وابن الميرغنى الى حوش القصر.. ؟ ؟ ؟


#267763 [غريب ]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2012 03:06 PM
هسي دة شنو دة


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة