01-04-2012 07:49 PM

تراســـيم..

آلية أبوقناية !!

عبد الباقي الظافر

انزعجت الإنقاذ عندما صرح الشيخ حسن الترابي أن نسبة الفساد بلغت تسعة بالمائة في صفوف الحكومة.. الدكتور علي الحاج محمد استعاض بفقه اللغة وقال: إن الشيخ قال بضع بالمائة.. إنكار الأمر وصل إلى استديوهات التلفزيون.. (وقتها) أمر مدير التلفزيون المهندس الطيب مصطفى وفي حضور وزير الإعلام غازي صلاح الدين وجمع من الصحفيين إحضار تسجيل يحوي ما قاله الترابي.. التسجيل يؤكد أن الشيخ ذكر رقم التسعة بالمائة تصريحاً.. القائمون على الأمر رأوا وقتها استخدام فقه السترة ولم تخرج تصريحات الترابي إلى الأثير. صدر بالأمس قراراً جمهورياً ينشئ آلية لمكافحة الفساد.. القرار يسمى وكيل وزارة المالية الأسبق الطيب أبوقناية رئيساً للجهاز السيادي الجديد.. من اختصاص الآلية متابعة ما ينشر في الإعلام من قضايا فساد ومن ثم إحكام التنسيق بين الجهات ذات الصلة في وزارة العدل والمجلس الوطني.. هل كانت مشكلة استشراء الفساد في بلد (المليون ميل إلاّ ربعاً) سببه عدم وجود المنسق.. وماذا عن الفساد الذي لا تستطيع الصحافة سبر غوره. آلية أبوقناية بدأت بفكرة كبيرة أعلنها الرئيس في منبر مسجد النور.. البشير أكد اعتزام حكومته تكوين مفوضية لمكافحة الفساد.. تأخرت المفوضية حتى سأل عنها زميلنا ضياء الدين بلال في حوار له مع الرئيس.. الرئيس أكد في حواره مع الزميلة (السوداني) أنهم يفكرون في تكوين مكتب ملحق برئاسة الجمهورية لمتابعة ما يثار في الصحف من قضايا فساد. ظننا أن مفوضية مكافحة الفساد جهازاً مستقلاً تديره شخصيات مشهود لها بالكفاءة والخبرة.. أخيراً انتهت المفوضية إلى مجرد آلية يقودها تنفيذي يحظى برضاء الحكومة.. أبوقناية عندما اختلف مع وزير المالية السابق اجتباه القصر موظفاً كبيراً. بصراحة تخطئ الحكومة إن ظنت أن الحرب على الفساد يمكن أن تكسبها بسيف من الخشب.. للإنقاذ أكثر من جهاز منوط به محاربة الفساد.. لجنة الحسبة بالبرلمان.. ديوان المظالم الذي لا يبعد سوى مرمى حجر من رئاسة الجمهورية.. نيابة مكفحة الثراء الحرام بديوان النائب العام.. ثم تقرير سنوي يصدر من ديوان المراجع العام يقول: إن نسبة الاعتداء على المال العام بلغت بضع مليارات. الحكومة الحالية تفتقد العزيمة والرؤية في مجال مكافحة الفساد.. أول رجل حاكمته الإنقاذ بتهمة الفساد كان عثمان عمر الشريف وزير الإسكان في عهد التعددية الثالثة.. الشريف الآن وزير للتجارة.. طيلة عشرين عاماً لم نري شخصية نافذة تمضي إلى سوح العدالة بتهم الفساد.. ترتطم بنايات سامقة بالأرض وينتهي الأمر بلجنة تحقيق لا تعلن عن نتائج تحرياتها أبداً.. تسفر الصحافة عن فساد مشهود في هيئة الحج والعمرة وينتهي الأمر إلى لا شيء. عندما يصنفنا العالم ضمن الدول الأكثر فساداً نهتف التحكيم فاشل.. نتهم دول الاستكبار باستهداف مشروعنا الحضاري.. فرنسا تحاكم الرئيس الأسبق جاك شيراك بالفساد.. رئيس وزراء إسرائيل أولمرت يتم اقتياده إلى مخافر الشرطة بسبب هدايا مبالغ فيها. ألا تعتقدون أن الحكومة ستحتفي (الآن) بحديث التسعة بالمائة.

التيار

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#271529 [دليل الخير المحامى]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2012 02:21 PM
رغم الحديث المتكرر عن الفساد الا اننى متأكد ومقن تماما ان اغلب الناس لا تدرك حجم الكارثة .. حتى الذين يكتبون اغلبهم بعيد عن الحقيقة المرة والدليل على ذلك ان بعضهم يتحدث عن القضاءوكأنه عاجز عن ملاحقة الفساد والحقيقة الغائبة عن الكثيرين ان القضاء ليس عاجزا فقط ولكنه موغل فى الفساد يشكل لا ينفع معه حتى الاصلاح وانما يحتاج الى عملية هدم ثم بناء من جديد. اننا يا قوم فى مأساة كبرى وعدم الاحساس بها هو اكبر مأسينا.


#269484 [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2012 08:09 AM
أبو قناية رجل مشهود له بالنزاهة ونظافة اليد وأتوقع ان يقابل كثير من العراقيل والمطبات وليعلم أن الفساد في السودلن أصبحت له مناعة ضد الوسائل التقليدية وأصبح يتم في صورة إجراءات قانونية ومستندات (مظبطة) مما يتطلب إستعانة المفوضية بكوادر مؤهلة وملمة بالقوانين الجنائية والمالية وقوانين الخدمة المدنية والأهم وضع قانون يمكن المفوضية من تحقيق أهدافها
وأقترح أن تكون أول جهة يقف عليها أبو قناية الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس ويمكن أن يرجع لتقرير هيئة الحسبة الذي حدد جزء من الفساد بهذه الهيئة


#268914 [على الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 08:49 AM
أبو قناية حكايتو حكاية!


#268803 [khalid Elmubarak]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 01:09 AM
و الرئيس الماني مزنوق و راح تسمع استغالته في قضون ايام لانه اخذ قرض من البنك لبنا بيته الحالي
اكرر قرض و ليس لحس
تصبحو علي وطن


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
3.92/10 (49 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة