01-05-2012 04:34 PM


ما هو المطلوب من دولة الجنوب ..؟!

منى أبو زيد
[email protected]

صحيفة الشرق الأوسط أجرت حواراً مع السيد علي كرتي وزير الخارجية على خلفية ذهاب رئيس دولة جنوب السودان إلى إسرائيل زائراً ومبشراً ونذيراً! .. فاتهم إسرائيل والغرب بتعطيل تعاون السودان مع مصر عبر إيهام المصريين بأننا نهرب السلاح إلى حماس، وحث الجامعة العربية على إقناع الجنوبيين بحقوق الجيرة التي تفرض عدم تدخل الآخرين في علاقة البلدين ..!

هل وضعت حكومة السودان التي تندد بتدخلات إسرائيل في شئونها عبر استمالة الجنوبيين بتقديم المعونات، واستعداء المصريين بإطلاق الاتهامات، والتي تشجب موقف دولة الجنوب الداعم لمؤامرة إسرائيل، ثم تلوم مصر على التأثر باتهامات الغرب حول علاقتها مع حماس – هل وضعت – نفسها، يوماً، مكان هؤلاء أو أولئك ..؟!

السيد وزير الخارجية، ضع نفسك في مواقف هؤلاء .. أنت اليوم الحكومة المصرية، ووجدت حكومة الجيران في موقف لا تحسد عليه بسبب شكوك قوية حول ضلوعها في تهريب السلاح إلى حركة حماس عبر حدود بلادك، فاستعذت بالله من همزات الشياطين وإن يحضرون، ولكنك قبل أن تكمل الحوقلة، رأيت السيد خالد مشعل والوفد المرافق له وهو يحط رحاله في ضيافة الحكومة السودانية، وسمعت المصادر الفلسطينية المسئولة وهي تتحدث عن اجتماع قيادات حماس - بالداخل والخارج! - في الخرطوم لإعلان ولادة حزب الإخوان المسلمين، فرع فلسطين .. هل تفتح أجندتك ناهيك عن حدودك ..؟!


ضع نفسك مكان دولة الجنوب، التي لم تفعل حكومتكم شيئاً - منذ انفصالها - سوى استعداءها علينا بكل الطرائق الممكنة، والتي لم تكن يوماً علاقة حكومتك وشعبك بإسرائيل جزءاً من همها، ولم تكن هي يوماً جزءاً من الرفض العربي المسلم للوجود الإسرائيلي في فلسطين .. ضع نفسك مكان حكومة مستقلة في دولة ذات سيادة، وتحت مظلة قوانين دولية تكفل لها أن تعقد أحر الصداقات والصفقات مع حكومة إسرائيل أو غيرها .. ما الذي قد يجبرك على رفض الفرصة سوى لعبة مصالح إستراتيجية، ليس الخوف على أمن الجيران \"الأعدقاء\" من بينها ..؟!

هل وضعت نفسك يوماً مكان إسرائيل ؟! .. أنت الآن إسرائيل وأمامك موقف السودان (الاستثنائي) المتأخر عن ركب بقية العرب والمسلمين من وجودك كدولة ذات حدود وسيادة، على الرغم من قيام دولة فلسطينية تحت ذراعك، وشيوع ثقافة الحديث عن الحفاظ على السلام معك، بين كل الحكومات العربية عدا حكومة السودان .. فماذا أنت فاعل .. هل تترك لقمة الجنوب السائغة لأنك لا تريد مشاكل مثلاً ..؟!

والآن، انطلاقاً من موقعك، وبناءاً على سياسات حكومتك، ما هو المطلوب من كل هؤلاء بالضبط ؟! .. أن تتخذ حكومة السودان ما شاء لها من المواقف، وأن تستعدي عليها الحكومات وقادة الرأي العام في بلاد الناس بلا ردود أفعال تقريباً ..؟!

لو كان هذا الشعب مكان حكومته، لما سمح بأن يكون الشاة السوداء في قطيع الدول العربية كلما ذكرت إسرائيل .. ولما قدم صداقته مع الحركات على مصالحه مع الدول .. ولما توقف يوماً عن ترميم وتجديد العلاقات مع دولة الجنوب ..!

الأحداث





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1591

خدمات المحتوى


التعليقات
#269966 [عبدالله جولاي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 08:15 AM
مشكورة خيتي وقد أصبتي كبد الحقيقة - إذا كًنا نحن نعيش في بلاد الحرمين وهي بحكم علاقتها وصداقتها القوية مع أمريكا وهي حليفة إسرائيل ونرى آلآن نهضتها وريقيها في كل المدن وإكتمال بنيتها التحتية من - مطارات - ومستشفيات - مصانع - طرق - ألخ - وما يمنعنا نحن - ونحن خليط ولحم راس من مختلف الأعراق بأن تكون ذات علاقاتنا تربطها المصالح لنهضة شعبنا المسكين وقرانا ومدننا المتخلفة المتهالكة - وآم لقادة الإنقاذ بأن يعيروا من شعاراتهم التي سئم منها الشعب السوداني - وماذا جنت لنا مقولة ( نأكل مما نرزع ونلبس مما نصنع ) غير التخلف وإنهيار الإقتصاد وإنهارات سلوكيات الشعب وأصبح السوداني ينظر لأخية السوداني كأنه عدو ولا يريد حتى أن يلقى السلام عليه وهذا إنفطار لسلوكياتنا وعاداتنا التي نشأنا عليها وتربينا عليها من أجدادنا - ومن يعيد هذا النسيج الذي إندثر والمسبحة التي إنفرط عقدها وتناثرت كما إندثر شعبنا ونرى آلآن في كل دول المهجر من يعيش لتوفير لقمة العيش الشريفة لأهله وأسرته وجيرانه وأخوانه وأصدقائه .


#269468 [عزعز]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2012 06:28 AM
واللة يامنى كنت اعتقد بأنك فاتنة المظهر فقط خاوية الجوهر ولم اتوقع بانك قويه لهذة الدرجة سلم قلمك وارجو ان يخيب ظني على طول والا يأتي يوم يصدق فيه حدسي


#269336 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2012 07:37 PM
كل الامال اللة يخليك ويحرسك من عين الناس اللة
اكيدكلامك دايما موجة لاولي الالباب
واسمعتي لو ناديت حيا


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة