01-07-2012 11:20 AM

استراحة ..خارج الملاعب..و لك العتبي يا كابتن !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


لشد ما أضحكني مقال المقلب الظريف الذي وقع فيه صديقنا الكاتب الساخر / مولانا سيف الدولة حمدنا الله ، اذ رغم الخيط الواهن الذي يربط اهتماماته الرياضية مع دنيا مشاغله العديدة ، فقد أراد أن يذهب للآستاد العاصمي ، لأول مرة لتشجيع فريق محافظتنا المشتركة الحصاحيصا ضد احدى الفرق الخرطومية ، وبعد أن جلس في المقصورة والمباراة تكاد تلفظ دقائق شوطها الأول ، وكان مولانا طول هذه المدة مشغولا يتأمل وجوه المشجعين ، فلم يجد بينهم ولو
حصاحيصيا واحدا ، ليكتشف أن المباراة ، كانت بين فريقين عاصميين خالصين ، وان مباراة فريق الحصاحيصا كانت في استاد آ خر !
وهو موقف شبيه للذي مررنا به ..صديقي الشاعر الكبير اسحق الحلنقي وأنا ، نتيجة تشتت اهتماماتنا الرياضية في أرض الغربة التي صرفتنا الى توجهات أخري ، جعلت علاقتنا بالرياضة تقف عند مرحلة جكسا وماجد وماماو وصديقنا الكابتن أمين زكي !
ففي أحد أعياد رمضان عام 2001 ، أحيا الفنانون صديق متولي و صديق سرحان وجلال الصحافة حفلا غنائيا بنادي الجالية السودانية بمدينة العين الاماراتية الساحرة ، و قبل الحفل اتفقت مع الفنان جلال باعتباره قادما مباشرة من السعودية بسيارته ، أن يستريح بمنزلي وبعد العشاء نأخذه حلنقي وأنا الى مكان الحفل باعتبار صديق وصديق قد سبقاه الى المدينة بعدة أيام وسيقومان بالأشراف والتأكد من سلامة اجراءات وجاهزية الحفل ،
فجاء وقد مر على العاصمة ابوظبي قبل أن يصلنا مصطحبا شابا ، قدمه الينا ، باسمه الأول فقط
( هيثم ) لظنه اننا نعرفه لسعة ثقافتنا الرياضية كما كان يحسب ، وباعتبار أن المعروف لايعرف!
جلسنا على العشاء وكان النقاش بين جلال وضيفة منصبا في الملاعب الخضراء والمدرجات ، و التطرق لاسماء مختلفة ، بعضها القاب ، والبعض الأخر ظننا أنا وصديقي حلنقي أنها اصناف لقطع غيار الاختراع المتخلف المسمى بالركشة !
بل وكان الحديث بينهما في مجمله بالنسبة لكلينا وكأنه باللغة التايلاندية!
بعد العشاء أنصرفنا لنكتشف ونحن ندخل الحفل بان ضيفنا المرافق لجلال ، قد استأثر باستقبال فاق التصور ! فعقدنا حاجب الدهشة وسألنا جلال أن كان قد اصطحب معه فنانا مشهورا غير مسجل في دفاترنا كشعراء ؟
فضحك بطريقته الساخرة وقال ، لم أكمل لكما التعريف لانني كنت اظنكما حريفين ، لاكتشف انكما شعراء كيّش في الكورة ، ولا تعرفان كابتن السودان الأول (هيثم مصطفي ) فعض كل ُ منا سبابته خجلا كالتلميذ المتأخر عن الطابور وهو يتلقى التأنيب قبل الجلد !
ولكن يبدو أن حلنقي بعد عودته النهائية الى السودان، وبحكم علاقته اللصيقة بصديقنا صلاح ادريس قد تحسنت ثقافته الرياضية ، فكان يرافق بعثة الهلال في كل رحلاتها ، وأصبح هلالابيا بالتجنس رغم أنه ينتمي بالميلاد لفرق كسلا !

أما أنا فقد ظلت علاقتي بالرياضة السودانية والاماراتية والعالمية ، تراوح مكانها ولا زلت اشوت عكس الهواء كلما حاولت اتشالق وابدو مثقفا رياضيا في مجالس الأصدقاء فأخلط بين اسماء اللعيبة وانتماءاتهم ! فيما ابني الصغير عبدالله على دراية باسمائهم واسماء امهاتهم ، ويسرد تاريخ الواحد منهم وعدد الأهداف التي أحرزها وقيمة عقده مع النادي وعدد ساعات نوم اللاعب اليومية منهم حتي !
قاتل الله الزمن والمشاغل ، فيجعلان المرء منحدرا في اهتماماته وقد كانت قبلا تسيطر على الأذهان الصافية ، أيام الصبا ، حيث كنا في عدم وجود التلفزيون و الكهرباء نتحلق حول الراديو ونحن نستمع ، بل وكأننا نرى الملعب والاستاذ الراحل طه حمدتو شيخ المذيعين الرياضيين كعادته وقبل بداية المبارة يقوم بتقسيم الملعب على الهواء ويحدد أماكن اللعيبة حسب مراكزهم وبالدقة المتناهية ، فيرتسم كل ذلك في صفحة مخيلتنا الغضة الخصبة ، مع وجوه اللعيبة الذين كنا نحتفظ بصورهم ملصقة على جدران غرفنا وقد اقتطعناها من الصحف التي لا تستهوينا فيها الا صفحة الرياضة !
فدار بنا الزمن وأصبحنا مثل ورقة البايظ خارج اللعبة نهائبا !
فعذرا كابتن ،( هيثم مصطفي ) فعلى رأى المثل الخليجي ( من لا يعرف الصقر يشويه )
واجازة اسبوعية سعيدة ، والجميع بخير ،وربنا يرد غربة رياضتنا التي طالت مثل غربتنا عن ملاعبها والوطن بأسره .
انه المستعان ..
وهو من وراء القصد.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#270171 [ابو جوله]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 01:09 PM
ابو ماهرالسلام عليكم ورحمة الله
التحية للكابتن هيثم مصطفى ..
يا برقاوي صدقني انك مرتاح لانك لا تتابع الملاعب السودانية وما ينفق علي لعيبة لا يعروف كيف تثبت الكوره .. والله بختك بتعرف جكسا وماجد وامين زكي وماماو .. وتلك الحقبة الجميلة في عالمنا الرياضي
اما الان .. نقول لك مبروك عليك وجودك خارج هذه الحلبة .. التي اصبح فيها رؤساء الاندية اما تكون عضو بالمؤتمر الوطني .. وكمان ملاكم من الوزن الثقيل
لك الود


#270153 [النجــــــــــــــــــــــــــــــــاشى]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 12:46 PM
انت جميل والجابك لى جميل يامنديل .. وياحليل الزمن الجميل .. نحن زمن الطاهر هوارى
وحامد بريمة والرشيد المهدية .. وحاليا مع كابتن غندور ومندور .. لك الود والقومة ليك ياوطن


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
5.40/10 (28 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة