01-07-2012 06:30 PM

إلى الهندي عز الدين...(السوداني) دونها \"خرط القتاد\"

بقلم: عطاف محمد مختار
[email protected]

... شتم رجل أحد الصالحين، فالتفت الصالح إلى الرجل وقال له: \"هي صحيفتك فاملأها بما شئت!!!\".
فتح الهندي عز الدين رئيس تحرير (الأهرام اليوم) النيران في كل الاتجاهات على (السوداني) وعلى رئيس تحريرها وعلى صحفييها، دون مراعاة لحقوق الزمالة الصحفية... لست هنا بصدد المدافعة عن الأخ ضياء الدين بلال، فله قلمه الذي يدافع به عن نفسه، ولكن صحيفة الهوية الجامعة (السوداني) دونها \"خرط القتاد\"...
الهندي شن هجومه على الصحيفة على خلفية الخبر الذي أوردته في عددها الصادر في الأول من يناير الجاري، وكان المانشيت يقول \"الخضر: سنقدم استقالاتنا إذا أخرجت المعارضة (650) ألف متظاهر\"... الهندي في اليوم التالي بنى عموده على خبر (السوداني)، وكال النقد لوالي الخرطوم الخضر..
والي الخرطوم عندما وجد أن حديثه سيفتح عليه جبهات عديدة مع قوى المعارضة، اتصل في اليوم التالي على رئيس تحرير (السوداني) – وتصادف ذلك مع نقد لاذع جداً كاله له الزميل الطاهر ساتي في عموده تحت عنوان \"للخرطوم السلام، ولواليها الفطنة..!!\" الذي سبب إزعاجاً كبيراً الوالي في ذلك اليوم حسب ما قالته لنا المصادر- وقال الوالي إنه لم يذكر كلمة المعارضة ولم يشن عليها هجوماً، في التصريح المنسوب إليه، وأن ما قاله بالضبط \"إن عدد الذين صوتوا له باختياره والياً للخرطوم بلغ عددهم مليون وثلاثمائة ألف ناخب وإذا خرج منهم 650 ألف وطالبوا بتنحيه فإنه لن يتردد في تقديم استقالته لحزبه وترشيح والٍ آخر\"... المؤتمر الصحفي للوالي والذي قال فيه حديثه عن المعارضة حضره محرران يتصفان بالمهنية والدقة العالية هما (أحمد دقش وهبة عبدالعظيم) وكلاهما أوردا جزئية \"المعارضة\" في متن الخبر، ولدينا تسجيل صوتي بذلك... (السوداني) رغم ذلك نشرت توضيح الوالي، وفق حقه الذي يكفله له القانون... والي الخرطوم اتصل على الهندي كذلك ونفى حديثه للمعارضة، فكتب السيد الهندي \"اعتذاراً للوالي\" عن تسرعه في النقل عن مصادر (غير موثوقة)، وأن المهنية والمصداقية صارت تُذبح كل يوم على عتبة (السوداني) التي أبرزت عنواناً (راقصاً)....
طيب يا أستاذ الهندي لماذا لم تشر لمصدر الخبر – السوداني- كما تقتضي المهنية والمصداقية، كما تقول؟ ولماذا أطربتك انغام العنوان \"الراقص\" حسب قولك؟... أدب وقواعد الصحافة توجب عليك ذكر مصدر (الخبر)، وإن كنت فعلت ذلك لكان كفاك الاعتذار للوالي...
أما بخصوص الحوار الذي أجرته معك الصحيفة والتي اتهمتنا فيه بالفبركة والإثارة بغرض الشماتة فيك ورفع التوزيع، فيعلم الله أننا لسنا بحساد ولا حاقدين ولا من الذين يشمتون في زملائهم أو في أحد من المسلمين... فالحوار لم يكن من بنات أفكار ضياء، إذ دخلت عليه مكتبه ذلك اليوم بحضور الزميل وجدي الكردي رئيس تحرير (حكايات)، فقال لي بانزعاج واضح إن الهندي تمت إقالته من \"الأهرام اليوم\"، فاقترحت عليه أن نجري معك حواراً لتوضيح الأزمة التي نشبت بينك وشركائك... وهذا كان من باب ملاحقة الأحداث الصحفية، وليس بسبب الغيرة او تصفية الحسابات، وعندما خرجنا بمانشيت \"إقالة الهندي من رئاسة تحرير الأهرام اليوم\" رأينا أنه خبر يستحق الأبراز وتسليط الضوء عليه، وليس كما قلت من أجل زيادة (التوزيع)... ولو كانت صدورنا يملأها الحقد والشماتة تجاهك لما صدرت زاوية (فتأمل) لحسين ملاسي بالصفحة الأخيرة تقول: (أقالوا الهندي عزالدين من رئاسة تحرير (الأهرام اليوم) بظن أن (الأهرام اليوم) هي (الأهرام اليوم) وما علموا - وسرعان ما سيعلمون - أنها ليست سوى الهندي عز الدين!)... بالله عليك، بعد هذا أمن المنطق والمعقول أن نكون من الشمات؟...
أما السيد والي الخرطوم الخضر الذي قلت له (عفواً والي الخرطوم.. والجاتك في (تصريحاتهم).. لا (تصريحاتك).. سامحتك..!!)... أقول له إنها تصريحاته... وأن كان لا يستطيع ضبط عباراته من خلال أحاديثه المطولة والتي تتجاوز الساعة، فعليه أن يطلب من مكتبه الأعلامي كتابة خطابه وطباعته ومراجعته، قبل التحدث للصحافة، وعشان (الجقلبة) ما تحصل تاني!!!.
أشد ما آلمني في كتابات الهندي، هي حديثه عن أستاذنا الهرم الصحفي محجوب عروة، وأنه أخرج من (السوداني) طريداً مديناً محسوراً مغدوراً... أقول: أستاذ محجوب لم يخرج من (السوداني) طريدا، بل خرج وهو رافع رأسه، وهو ينور ويشرف ويزين أخيرة (السوداني) يومياً بقوله الحسن، وإذا كان خرج طريداً كما تقول، فما كان لكرامته، ونفسه العزيزة جداً، أن تسمحا له بالتواجد فيها حتى الآن، معلماً ومرشداً وموجهاً لنا بنصائحه المعتقة بخبرة عشرات السنين في \"بلاط صاحبة الجلالة\" التي يعتبر عروة مفجر ثورتها التقنية والطباعية طوال العقدين السابقين... وما كنا لنتواجد فيها نحن كذلك لو شعرنا مجرد شعور بأن أستاذنا طريد... نعم تعرضت الصحيفة لأزمة مالية مثلها ومثل بقية المؤسسات في سوداننا العزيز، إلا أن عروة لم تهن عليه أن تحجب (السوداني) عن الصدور، فقام برحلة ماراثونية للبحث عن تمويل أو مالك جديد لـ(دار السوداني للطباعة والنشر) التي تضمم بداخلها 4 شركات (مطبعة وشركة توزيع وشركة إعلان وصحيفة) لتعتبر أكبر شركة نشر بالبلاد، ولعلمك التعثر المالي لدار السوداني لم يكن بسبب (السوداني) الصحيفة بل لأسباب ذكرناها قبل ذلك وليست موضوعنا اليوم..
وقولك إن جهات مجهولة أتت بضياء الدين بلال للصحيفة، أصحح لك هذه المعلومة أخي الهندي، أستاذنا عروة هو الذي رشح وأتى بالأخ ضياء لرئاسة تحرير (السوداني)... عروة وبديمقراطيته ومشاوراته التي عودنا عليها، سألني عن رأيي في ضياء، فقلت له صحفي ذكي وطموح، والأخيرة هذه مربط الفرس... وقد كان من ضمن شروط عروة لبيع (دار السوداني) - كما قال لي وبحكم قربي من هذا الملف- أن يكون رئيس التحرير الجديد من اختياره، لأنه كانت قد رشحت عدت أسماء لتقلد رئاسة التحرير، واعترض عليها عروة لأسباب عديدة... وحديثك بـ(سوداني ضياء بلال) وسوداني الجهات المجهولة – في إشارة بأننا نتبع لجهات ما- حديث باطل... (السوداني) صحيفة الهوية الجامعة تقوم على المؤسسية، ولا تعتمد على فرد مهما علا شأنه، هذا هو ديدنها، وهذا ماسار عليه ضياء، الذي كثيرا ما نختلف معه حول موضوع ما، والمهنية تكون الفيصل في نهاية الأمر...
أما قولك إن جهات حكومية أيقظت ضياء لتدعمه بخبر \"مقتل خليل\"، دونا عن بقية الصحف، فهذه أيضاً معلومة مغلوطة، لأن الذي أيقظ ضياء من نومه بعد الثالة فجراً هو المدير الفني للصحيفة الأخ مازن بري، فقد تصادف يومئذ أن يكون المشرف الفني للمطبعة عبدالله يستعد لإكمال إجراءات الخروج بجوازات مطار الخرطوم لمغادرته لدبي، فالتقط من هنالك المعلومة، واتصل على مازن، الذي بدوره اتصل هاتفيا على ضياء، وكانت خبطة الموسم الصحفية، التي انفردت بها (السوداني) بصحبة الزميلة (أخبار اليوم)...
أستاذ الهندي عز الدين، أنت رئيس تحرير، وفي موقع من المفترض أن تقيس فيه كلماتك بميزان الذهب \"فالكلمة أمانة ومسؤولية، والكلمة فرقان بين نبي وبغي، مفتاح الجنة على كلمة، ودخول النار على كلمة\"... فتحرى الصدق والدقة في أحاديثك، حتى لا تتهم الناس بالباطل والأكاذيب... وليس كل ما ينقل ويقال لك حقيقة... ونذكرك بقول الله عز وجل في محكم تنزيله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ)... صدق الله العظيم.
ونختم بما قاله الإمام زين العابدين بن علي بن الحسين بن علي كرم الهت وجهه، عندما وجد قوما يسبونه ويغتابونه، فوقف عليهم وقال لهم: (إن كنتم صادقين فغفر الله لي، وإن كنتم كاذبين فغفر الله لكم).
غفر الله لنا ولكم.

صحيفة (السوداني)

تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 3378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#271187 [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 11:52 PM
اكاذيب عطاف بالاقتباس من مقاله
1 -أقول: أستاذ محجوب لم يخرج من (السوداني) طريدا، بل خرج وهو ( تناقض )
2 -وما كنا لنتواجد فيها نحن كذلك لو شعرنا مجرد شعور بأن أستاذنا طريد ( طيب قاعدين ليه ؟ )
3 - أستاذنا عروة هو الذي رشح وأتى بالأخ ضياء لرئاسة تحرير (السوداني)... ( اذن مادور المالك الجديد )
4- وحديثك بـ(سوداني ضياء بلال) وسوداني الجهات المجهولة – في إشارة بأننا نتبع لجهات ما- حديث باطل... (السوداني تابعة للمؤتمر والدليل جمال الوالى )
5 - (السوداني) صحيفة الهوية الجامعة تقوم على المؤسسية، ولا تعتمد على فرد مهما علا شأنه، هذا هو ديدنها، وهذا ماسار عليه ضياء، الذي كثيرا ما نختلف معه حول موضوع ما، والمهنية تكون الفيصل في نهاية الأمر.
6 - قولك إن جهات حكومية أيقظت ضياء لتدعمه بخبر \"مقتل خليل\"، دونا عن بقية الصحف، فهذه أيضاً معلومة مغلوطة ( ماهو باين )
7 -م بما قاله الإمام زين العابدين بن علي بن الحسين بن علي كرم الهت وجهه، ( الامام زين العابدين هو نفسه على بن الحسين عليهما السلام كما اوضح المعلق ابوحسن
8 -ختم بما قاله الإمام زين العابدين بن علي بن الحسين بن علي كرم الهت وجهه، عندما وجد قوما يسبونه ويغتابونه، فوقف عليهم وقال لهم: (إن كنتم صادقين فغفر الله لي، وإن كنتم كاذبين فغفر الله لكم).
غفر الله لنا ولكم.
فانت لم تفعل فعل الامام زين العابدين بل اثخنت فى السب والدفاع بالباطل ثم اخيرا
غفر الله لنا ولكم ياراجل اتق الله ودع الكذب عسى ان يغفر الله لك
واخيرا فان المقال به اكثر من عشرين كذبة اتركها لقراء الراكوبة
ولذلك عطاف لاينافسه فى الكذب الا عبدالله مسار


#270755 [أسامة عباس]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 11:57 AM
هذه حرب ( الضرات ) والمقصود منها زيادة توزيع الصحف والمتدنى بشكل ملحوظ .. وللحفاظ على كراسيهم رؤساء للتحرير سيفعلون أكثر من ذلك ... يارؤساء تحرير الصحيفتين للسودان مشاكل أكبر وأهم من حرب الضرات هذه !!!!


#270749 [الاهرام اليوم وسوداني وسمك عوضية ]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 11:49 AM
حقيقة انا ما موجود داخل السودان ، كما سيظهر لكم العلم على يسار المقال المهم

ولا حتى بتابع الاهرام اليوم ولا السوداني من خلال النت بقرا بقيه الصحف المعارضة والتي تتبع للنظام علشان اكون محايد واخد الحقيقة واتحقق بنفسي بتحليلي الشخصي قرااااي انا مش كدا شكرا ليكم . دي تخريمة


بشوف في التلفزيون ( ما بعد الطبع ) وبتابع كل مرة واحد من رؤساء التحرير اشوف تحليلهم لبعض الاخبار والمنانشنتات الوارده في الصحف السودانية .

لكن لو كان رؤساء التحرير بهذه الاخلاق بفسدوا لينا اخلاقنا معاهم بي متابعتهم لامورهم الشخصية ونشر غسيلهم


الحل


اشتري الجريدتين وألــــــــــــــف بيهم سمك من عوضية سمك أو تســــالي من ست التسالي هذا انسب شئ للصحيفتين فقط استفتدت منهم في التغليف .


لا الهندي ولا ضياء لا سوداني ولا الاهرام





#270549 [سيد البلد]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 04:12 AM
أنشوف أخرتا (دونها \"خرط القتاد\")

كلامك كويس ومقبول جدا وتوضيح لوجه نظر تتحدث عن السوداني ,و لكن لا يخلو من الشوائب وأنت

في مقعد الحكم أو فلنقل التوضيح فقط لاغير .

ذكرت (لست هنا بصدد المدافعة عن الأخ ضياء الدين بلال، فله قلمه الذي يدافع به عن نفسه ) .
السؤال ماذا تبقا كي تدافع عن المسماة ظلام ؟ وانت تكيل الكيل بمكيالين ! بديت بداية موفقة لكن
التخريمات التي ممرت بها أنعكست سلبا علي مقال يفترض أن يكون لتوضيح وج نظر السوداني والا
ماكان تتكلم بها وأنت مفوض من رئيس التحرير .
أظن رسالتك واضحة ووصلت بقا أتمني أن تكون تمت الموافقة عليها بالاجماع . لان الفوز بالتزكية واجب



حاجة أخيرة .
بظن أن (الأهرام اليوم) هي (الأهرام اليوم) وما علموا - وسرعان ما سيعلمون - أنها ليست سوى الهندي عز الدين!)
البركة في البنوك والشركات والاستادات والصفقات والقنوات والبرلمانات والدائرات والاستثمارات الخ.... لايسع الوقت لذكرة وماخفي أعظم ككككك الدين ليهو بالظاهر .في أنقاذ الازمة المالية التي يمر بها السوادن لا لا الله أسمها شنو قلت لي السوداني ياخي الياء الكبيرة دي ماشايفا .


#270519 [أبو فراس]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2012 12:52 AM
الله يرحم الاستاذ حسن ساتى و يغفر له ذنبه فى الاستعانة بهذا المهرج الهندى كى يكون مطبلا للنظام وبالتالى يتقى كيدهم بعد عودته من بريطانيا واصدار جريدة اخر لحظة.. وبعد وفاة الاستاذ ظن الشبل بانه اسد الصحافة السودانية بعد القفز بالزانة وتاسيس الاهرام.. وهاك يا انا.. وانا.. وانا.. ويكفيه نشر غسيله بيده عند محاولة اقصائه الاخيرة من رئاسة التحرير وان ادعى بطولة وهمية اضافة الى( تزكية نفسه) وكيده لزملاء المهنة وتهافته وانبطاحه للوالى فى معركة من غير معترك مع زميله ضياء.. وان كنت الوم الاخير ايضا فى مجاراة الهندى باسلوبه الذى يتقنه من همز ولمز وقذف الاخرين وسبهم.. وهنا وقع فى فخ الهندى وللاسف هذه ليست شيمة هواة الصحفيين دعك من رؤساء تحرير اخر زمن.. وربنا يفك كبوة الصحافة السودانية ويبعد عنها الجهلة المندسين..


#270507 [نهاد احمد]
4.00/5 (1 صوت)

01-07-2012 11:35 PM
هندي شنو البردو عليهو كمان


#270490 [مــــــــــــــدادي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 10:40 PM
عطاف دا راجل ولامرا ... ولا خطأ في الطباعة .... أنا أول مرة أسمع بيها .. بيهو ...
معليش العتب على النظر ....

المهم الهندي ولا ضياء .. الله يجعل كيدهم في نحرهم .. عشان تاني ما يصنعوا لينا من الفسيخ شربات .. ومشاكلكم دي هي عنوان لما يدور في الساحة .... والتكالب على عظمة ...

والقادم أحلك وأظلم ...مدوا يديكم بس ..وساعدونا بالصبر ..وأهو دا نهاية المشي البطال ...


#270487 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2012 10:33 PM
يااخى الهندى ده بكتبوا فيه قدر ده بالغت ياعطلف


ردود على ali
Saudi Arabia [ابوحسن] 01-08-2012 10:29 AM
الاستاذ عطاف
بعد التحية والتقدير ،،،

ملاحظة بسيطة ، الامام زين العابدين هو نفسه علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب وكان يكنا بزين العابدين والسجاد وذو الثفنات . وهذا للعلم يااستاذ


عطاف محمد مختار
مساحة اعلانية
تقييم
9.26/10 (23 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة