المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أشرار الحكومة والمعارضة وبينهما ( أفلاطون)..!ا
أشرار الحكومة والمعارضة وبينهما ( أفلاطون)..!ا
01-09-2012 05:58 PM

أشرار الحكومة والمعارضة وبينهما ( أفلاطون) !!

نادية عثمان مختار
[email protected]

(السودان بلد كويس وشعبه طيب) ..من منا لم تشنف آذانه هذه العبارة الرشيقة التي تطربنا كثيراً، عندما نسمعها من أحد الأجانب أيا كانت جنسيته عربياً، غربياً، أفريقياً، أو آسيوياً، خاصة مع امتلاء (بطن البلد) بالأجانب من كل شكل ولون، حتى صار المرء منا يسير في الخرطوم فيشعر بنفسه في (كرش) فيل ضخم !!
القول بأننا شعب طيب رغم (حلاوته) إلا أن الطيبة نفسها وفهم الناس واستخدامهم للعبارة (خشم بيوت)، فهنالك من يصفوننا بالطيبين وفي قرارة أنفسهم يقصدون معانٍ أخرى تظهر في عيونهم وحركات وسكنات وجوههم وتعابيرهم، فالبعض يوسمك بالطيب بينما هو يقصد (العبيط) !!
أحد الشباب السوريين قال متحدثاً لصديقه السوداني:(إنتو شعب طيب لكن ممكن تقوموا بثورة زي ماحاصل في سوريا وحصل في دول عربية جارة) ؟!!
وحقيقةً لا أدري في أي سياق يمكن وضع هذه العبارة..في خانة المدح أم الذم ؟!!
المنطق يقول: إن الرجل أراد مدح الشعب السوداني، فذمه من حيث أراد مدحه بسؤاله ذاك !! ففي عرف شباب (الربيع العربي) لو أن شعب دولة ما.. لم يستطع القيام بثورة عبر الشباب، ومن خلفهم الكهول للتغير، فذلك شعب (جبان) ومتخاذل لا محالة!!
الشعب السوداني تطوق عنقه الأزمات، كتطويق عقد ذهب (صيني) بعنق امرأة فقيرة!!
الشعب السوداني مرهق من كدحه وهرولته من شروق الشمس وحتى غروبها خلف لقمة عيش لا تسد رمق ولا تشبع ولا تُغني من جوع !!
الشعب السوداني بالفعل، وليس مجرد ادعاءات هو (مُعلّم) دروس الثورات من سنوات المجد في إكتوبر وغيرها، ولكن هذا الشعب قد هدته المحن حتى بات بعضه يائساً من قيام (تظاهرة) احتجاج، ناهيك عن (ثورة) إطاحة وتغيير!!
للحكيم افلاطون مقولة أتذكرها ، كلما نظرتُ لحالنا، كشعب طيب حيث قال:
(الثمن الذي يدفعه الطيبون لقاء لامبالاتهم بالشؤون العامة هو أن يحكمهم الأشرار) !!
هذا لو أردنا تطبيق مقولة الحكيم على من يحكموننا ويلهوننا بقصد ومن دون قصد عن شؤونهم وما يفعلون !!
أما بالنظر للمعارضة ومايعتري صفها من انقسام ويتملك جسدها من خلافات وتباين في وجهات النظر والمواقف وتثبيط عزم الشباب، فيطل في خاطري حديث ذات الحكيم أفلاطون القائل (لا تُثَبِّط عزيمة أحد يحقق تقدما ًمتواصلاً وإن كان بطيئاً) !!
ورغم كل الإحباطات المحيطة بالشعب إلا أن يقيني أنه، كـ (المارد) الذي لا يطيق الحبس داخل (الفانوس) المُذهب طويلاً ، ولابد من (انتفاضته) انتفاضة (غاضب) يزيح من على جسده غبار الاستسلام والخضوع لزمرة الأشرار في الحكومة ومثبطي الهمم في المعارضة!!
و
إذا ما الشعب يوماً أراد الحياة ..!

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2012

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية
تقييم
9.02/10 (16 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة