01-10-2012 07:33 AM


سلفا في إسرائيل وإسرائيل في الخرطوم

عبدالمنعم عبدالمحمود الربيع
[email protected]

ماإن حط سلفاكير رحاله في تل تل أبيب حتى بدات أبواق الحكومة الرسمية وغير الرسمية من أمثال الطيب مصطفي وغيره من الأقلام في النيل من سلفا وحكومته والمتابع

للتغطيه يدرك حجم التخبط والإفلاس الذي أل اليه حال النظام فيبحس عن مخرجات يشغل بها الرأي العام ويغض بها مسامع وأبصار الناس عما يدور في السودان الذي تحكمه سياسات الطيب وإبن أخته،إسرائيل

كلمة مجرد زكرها تكفي لتحريك مشاعر الغضب لدى الراي العام والمؤسف إن النظام الحاكم يجيد ويتفنن في مثل هذا النوع من الدعاية السوداء،ياترى لماذا صمتت أقلام النظام والطيب تحديدا عندما كشفت وثائق ويكليكس علاقة النظام بإسرائيل التي تولى كبرها مصطفي إسماعيل عندما كان وزيرا للخارجية حيث أكدت الوثائق إلي انه ذهب الي درجة قبول التطبيع مع إسرائيل اي ليست زيارة عابره كما فعل سلفا،والغريب في هذه الحملة التي تقودها ابواق النظام وفي مقدمتهم الطيب توحي اليك وكان الجنوب ولاية تتبع للسودان الشمالي وسلفا والي عند البشير ياهؤلاء الم تكونوا انتم من دفع الجنوب إلي الانفصال وهللتم وكبرتم لذلك الم يتخذ الطيب من خارطة السودان شعار لصحيفة الانتباهة حذف منها الجنوب وذهب يدعو لهذا الانفصال تحت مظلة منبر السلام العادل وبدعم ورعاية كامله من النظام الذي يجعل من الطيب وحزبه فوق القانون والدستور وكان المسوق الأساسي لمشروع الانفصال هو عامل الدين واللغة العربية في بلد يسمح فيه للصحافة أن تعمل علي النيل من أعراق وأديان الناس ولن تغيب عن زأكرة الناس كيف لقي صاحب الوفاق حتفه عندما سار في ذات الخط ونخشى أن يلقى الطيب ذات المصير،ظل الطيب يروج ان الجنوب يعيق تقدم الثقافة العربية والشريعة الاسلامية هذا هو السلاح الذي ظل يستخدمه الطيب في كل حملاته ضد الوحدة مع ان الجنوب لغته الموحدة هي عربي جوبا والإسلام قد يكون هو الدين الاقوى اثرا وشعبية في الجنوب ومع ذلك عمل الطيب والنظام علي فصل الجنوب بدوافع عنصرية لاعلاقة لها بالإسلام اواللغة بل هي في الاساس تخدم المخطط الإسرائيلي الامريكي الذي يرمي إلي تقسيم السودان وهذا مايؤكد ويدعم ان الطيب يعمل وفقا للمخط الصهيوني الرامي إلي تقسيم السودان،واذا سلمنا بمنطق الطيب وحزبه الذي سيق لتبرير الإنفصال فإن زيارت سلفا لإسرائيل اوإقامة علاقات دوبلوماسية معها لايحتاج لهذا الضجيج والتهريج الذي يمارسه الطيب وحزبه لان الجنوب دولة غير عربية وغير مسلمة وغير معنيه بمشكلات العرب مع اسرإئيل والقضيه الفلسطنية لاتعني سلفا بقدر المصالح التي يجنيها علي شعبه من العلاقة مع اسرإئيل ومن قبل دفع العرب مجتمعون بخارطة طريق جوهرها السلام مقابل التطبيع مع إسرائيل إلتزم العرب ورفضت إسرائيل وهاهيا مصر ام العروبة التي يحج اليها حكام الانقاذ ليلا ونهارا يطلبون ودها وعفوها تحتضن إسرائيل وسفيرها يسكن في قلب قاهرة المعز وعلمها يعلو علي علم مصر ومصر تسقيهم ماء النيل وتمد إليهم انابيب الغاز بابخس الاثمان فلماذا لايهاجم الطيب وحزبه مصر بدلا من توقيع الاتفاقيات التي لم يجني منها الشعب السوداني سوى البؤس والفقر فسلفاكير هو ليس اول رئيس في المحيط العربي والإسلامي إن جاز هذا التعبير يذهب إلي إسرائيل او يطلب تطوير علاقات بلاده الدوبلوماسية والاقتصادية مع تل أبيب، السودان توجه الي الصين في مرحلة أستخراج البترول مع أن العرب وتحديدا السعودية والعراق عملتا علي ان يبقى هذا البترول تحت الارض فاخرجته الصين الدولة (الملحدة) هذا وفق نظرية الطيب وبعد احداث الحادي عشر من سبتمبر ذهب صلاح قوش المدير السابق لجهاز الامن الي امريكا والتقى قادة المخابرات وقدم معلومات عن الحركات الاسلاميه وليست اليهودية التي جاءت الي السودان تحت مظلة المؤتمر الشعبي الإسلامي يوم ان كان السودان يحتضن جميع حركات التحرر في العالم الإسلامي واعتبرت يومها من اهم المعلومات يمكن ان نطلق عليه صلاح قيت وعندها قال الامريكان لو حصلنا عليها من قبل ماكان لاحداث سبتمبر ان تقع بل ان جميع الحركات الاسلامية في انحاء العالم تعقبها الامريكان بما فيهم حماس التي تقاوم اسرإئيل. الانقاذ التي تدعي الإنتماء الي الإسلام وتهاجم سلفا لمجرد زيارة إسرائيل اوبحث اوجه التعاون معها بعد ان ساقهم الطيب وحزبه المشؤم الي الإنفصال بحجة العروبة والإسلام تغض الطرف عما فعله مصطفي إسماعيل ونشره ويكليكس وهو ليس راى مصطفي فحسب بل هو تعبير عن راى النظام الذي يظهر الإسلام ويبطن النفاق.
ذهاب سلفا الي اسرائيل لايحتاج الي هذا الزخم العلامي الذي يمارسه الطيب وحزبه فاسرائيل موجوده في الخرطوم وتتكحم في صناعة القرار وسياساتها تمضي كما تحب فماذا تفعل بسلفا وأمثال الطيب لأحصر ولأعد لهم في قلب الخرطوم يمسكون بصنع القرار وتشكيل الرأى ألعام



--------------

* كاتب صحفي سوداني لندن

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#272568 [MAHASN]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2012 09:39 PM
حكومه الانقاذ دى تجلط الزووووووووول عديل


عبدالمنعم عبدالمحمود الربيع
مساحة اعلانية
تقييم
4.39/10 (20 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة