01-10-2012 09:47 AM

كيف يستقيم العود والعدل مائل

عباس خضر
[email protected]



تكالب كثير منا على العدل في السودان كما تتكالب الأكلة على قصعتها ولينا حق نتكالب ، فالعدل هو الأساس لكل قياس ، من لدن عهد عمر إلى عهد إنقاذعمر فكان الفرق والبون شاسع ما بين العدلين زمن عمرفي العهد البعيد إلى العدل في زمن عمرفي العهد الإنقاذي الفريد. فعدل عمر تضرب به الأمثال لا الحائط وعدل بل قل لاعدل إنقاذي تضرب به عرض الحائط فهو هنا مثل الديمقراطية والحرية والكرامة والمواطنة تم طردهم وقيل لهم (جر) فجروا خارجا ولم يعودوا حتى تاريخه وحل محلهم الفساد بعد حذفهم من القاموس الإنقاذي.
فجرثومة الفساد بدأت منذ اليوم الأول الذي بدأ فيه الظلم الإنقاذي بفصل وتشريد مواطن سوداني بدون وجه حق فصارت الخدمة العامة بؤرة تكاثر جراثيم فساد (إختلاس رشى كوميشن البلد بلدنا ونحن أسيادها ...) كما البكتيريا بل كالفيروسات تتوالد وتنقسم بمتوالية ميتوزوية هندسية لانهائية سريعة فتلوثت الخدمة وفاضت فاستشرى الفساد متوازيا مع تحري الكذب حتى يومنا المعلوم هذا.

فالأحزاب التي حكمت وخاصة الطائفية منها ورغم التشدق والتمنطق بالديموقراطية هي في ذات نفسها متغلغل في داخلها كوم ديكتاتورية يمزق المؤسسية ويحيلها لمجرد إسم شخص تدور طائفة في فلكه ولهذا لم تقدم أي تنمية تذكر، وحتى الحرية التي تتمشدق بها التعددية الطائفية هي تأتي تلقائياً من تلقاء نفسها على إستحياء وفي خفر وحياء لأن الحكومة تكون في حٌمى تشغلها حتى عن نفسها وعن ما يدور في الشارع الذي أتى بها بصراعها المحموم والمكابسة على أكبر وأهم كراسي في لعبة الكراسي الهزلية تلك والعميان يشيل أخوه المكسرليجد كرسي تجاري مريح، مما يزيد حنق بعضها لدرجة التآمر بسرعة قبل الأخريات على هذه الديموقراطية الوليدة فتأتي بالعسكر ثم تأتي للتذمر بصوت عالي ليسمعه الشارع وهكذا دواليك.

وجاؤا بالإنقاذ التي أتت بهجمة مضرية متوحشة فقلبت عاليها سافلها كثور هائج في مستودع الخزف أو كديك العدة الذي حطم كل الموجود من عمران وما بنته لايساوي عٌشر الذي حطمته وأنزوت الحرية على إستحياء خجلة بمجزرة الفصل والتشريد والتعذيب وما يقوله البعض من عمران إنقاذي للشوارع والكباري يلخصها لهم البعض ب( شارع شارعين وسد ومصنع مصنعين وأربعة كباري في أكثر من عقدين من الزمان) مقابل دمار شامل للأخلاق والخدمة العامة وعشرات المصانع والمؤسسات والشركات والمشاريع وأخطرما فعلته هو إزهاق روح الحرية والخلق وتهشيم العدل وإسقاط القانون فلاتنمية دون حرية وشفافية وأخلاق وعدالة فقنبلة هياج أموال الذهب والبترول والإيثانول فص ملح وذاب وخوت الحزينة وتبقى بها مائة ألف دولاروتحطمت الزراعة وفشلت الدولة سقد بطيخة أكل ورمى قشره. فجاء دور محاربة الفساد بالعراك.
فقد تعارك بالأيدي (بنية) مسؤولين في الإمدادات الطبية فيبدو أن الدواء منتهي الصلاحية أكثر مما يتوقع ولا توجد أدوية منقذة للحياة والأسعار في السماء. وبإنهيار الخدمة نتوقع التعارك بقبقبة ولحس الوظائف والضرب بالمساطر. وفشل الزراعة وإنهيار المشاريع الكبرى نتوقع المعركة هنا بإستخدام ما تبقى من قصب السكر والذرة وجريد النخل المصاب المضروب بالحشرة القشرية. والمعركة الضخمة بالفلنكة في سكة حديد والخطوط المضروبة بحرا وجوا.وأما التعارك في مصانع جياد والحديد الصلب والسكر الفاسد فهي مفترضة بالسيخ ولعدم توفره وإنعدامه في المصانع لإستيلاء وإحتكاره بواسطة أعضاء وطلبة الحزب الحاكم فسوف تكون مصارعة حرة. والوزراء يطالبون أبوقناية بتوزيع كميات معتبرة من القنا للمؤسسات والإدارات الحكومية بمعدل قناية لكل موظف لمحاربة الفساد مما يليه، وهكذا يتم محاربة الفساد بصورة آلية ميكانيكية سريعة!ويهرب كلب الشينة وضنبو مدلى.
فالمحاربة الآلية الميكانيكية للفساد بدأت منذ عهد نميري عندما أعلن الشريعة فكتب ثلاثة قضاة له قوانين للقتل والجلد والقطع سماها البعض قوانين سبتمبر83م فهجم على بيوت العرقي والدعارة والمريسة وتم حرق الكثير من هذه البيوت وجلد القبض على السكارى وجلدهم في المحاكم الناجزة . في ذلك الوقت كانت لاتوجد أمراض دعارة معروفة لكن المحاربة الآلية وحرق بيوتهم جعلتها سرية وفي الأزقة والشوارع وإختبأت وسط بيوت العوائل والحارات بصورة خطيرة في بعض الأحياء ثم بدأ رصد أمراض مختلفة في المستشفيات وسمعنا إزدياد أمراض كالزهري والسيلان والإيدز وزاد الأخير من سبعة ألف حالة لسبعين ألف بعد المحاربة بالآلية الميكانيكية بالكشات والقبض والجلد وحرق البيوت فتوزعت وانتشرت الجراثيم مع إنتشار الفاسادات وسط الحارات والهروب من الكشات فأنتشرت فيروسات المرض وتوالدت وكان يمكن حصرها إجتماعياً في بيوتها بدلاًمن تشتيت الداء الخبيث.فبدأنا نسمع في الإذاعة والتلفزيون نصائح للشباب بإستخدام العوازل قبل ممارسة الجنس.( لاتتجسسوا ولاتتحسسوا وكونوا عباد الله إخوانا)،( وأدخلوا البيوت من أبوابها...) ، (وباأيها الذين آمنوا لاتدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون) النور(27). قلنا الدين والأخلاق يعلمنا التشريعات الضابطة للسلوك لكن حكوماتنا تضرب بها عرض الحائط كذلك وفهمها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فور علمه وتذكره وعرف خطأه عندما قفزليلاً في منزل مزعج ووجدهم يتعاطون الخمر. لكن في السودان بنياننا مائل وأخلاقنا مائلة ومؤسساتنا مائلة وعدلنا مائل فمال كل شيء ،
فكيف يستقيم العود والعدل مائل!؟

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 837

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية
تقييم
4.33/10 (19 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة