01-14-2012 01:38 PM

حديث المدينة

فضوها.. سيرة..!!

عثمان ميرغني

خبر صغير ربما لم يلفت نظر أحد في صحف الأمس.. يقول إن وزارة المالية وعبر جهاز المخزون الاستراتيجي قررت أن تدعم ولاية شمال كردفان بالذرة.. لمواجهة (الفجوة!) الغذائية.. التي نتجت من شح الأمطار.. وولاية شمال كردفان هذه التي قررت الحكومة إغاثتها بالذرة.. هي واحدة من أكبر مناطق السودان إنتاجاً للذرة وغيرها من المحاصيل.. فإذا كانت هي نفسها في حالة (فجوة!) غذائية.. فكيف بالآخرين.. علماً بأن (فجوة!) هي تعبير يقصد منه تخفيف كلمة (مجاعة). إذا كنا (وفي العام 2012) وصلنا إلى درجة (مجاعة) وفي أهم محاصيلنا الزراعية التي يعتمد عليها غالب أهل السودان في قُوتهم.. فهذا يعني أن حصيلة (النهضة الزراعية!) صارت مكشوفة للعيان لا تحتاج إلى ورش عمل أو دراسات لإثباتها.. كيف نتحدث عن (نهضة زراعية) بينما بالكاد تهرع الحكومة لإنقاذ إحدى أهم الولايات المنتجة زراعياً.. من شبح المجاعة.. نحن على المحك..لا حاجة لاستدراج الحجج والحيثيات لإثبات أن النهضة الزراعية وبعد حوالي خمس سنوات من عمرها لم تبرهن على أنها (نهضت!) بالزراعة أو الإنتاج الحيواني.. على النقيض لا تزال علل المشاريع الزراعية الكبيرة تزداد علة.. والشكوى المريرة من فشل المواسم الزراعية لا تزال سائدة. الأجدر أن ندرك أننا في حاجة ماسة لـ(مشروع مارشال) في الزراعة بشقيها.. (طفرة!) زراعية هائلة لا تنتظر بروقراطية الجهاز الحكومي ولا قراراته المثقلة بالكسل.. وأول شروط هذه الطفرة أن تستخدم التعبير الذي نقلته لكم على لسان سفير الشقيقة قطر الدكتور علي الحسن الحمادي.. إذ قال (أفتحوا.. أفتحوا..) ويقصد ضرورة الإسراع بالانفتاح على الاستثمار الخارجي بأوسع ما تيسر. كثير من المشروعات التي تعلن عنها الحكومة.. يمكن تركها للاستثمار الخارجي أو المحلي.. لا يجب أن تفترض الحكومة أنها يجب أن تمسك بالمقاليد كل شيء.. بما في ذلك البحوث الزراعية نفسها.. فالأموال المطلوبة لإنجاز (طفرة!) زراعية هائلة ليست في يد الحكومة (حتى ولو كانت في يدها. فهي ليست في يدها) فأولويات الحكومة كثيرة.. ليس أقلها فاتورة الدفاع الهائلة التي تلتهم أكثر من (80%) من مواردنا، ليس مطلوباً من الحكومة سوى إصلاح سياسيات الاستثمار. خاصة في الجزء المتعلق بمنح الأراضي.. والابتعاد بعد ذلك كلياً من مسار الاستثمار.. كلما ابتعدت الحكومة عن المستثمر والاستثمار نجحت المشروعات .. ليت الحكومة تقر وتعترف بأن شبح المجاعة في ولاية شمال كردفان هو شهادة وفاة لـ(النهضة الزراعية).. فلا وقت للبكاء على اللبن المسكوب.. والموسم الزراعي الصيفي القادم على الأبواب.. وليس من وقت لإضاعته أكثر من هذا في تجريب المجرب..

التيار





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3405

خدمات المحتوى


التعليقات
#275848 [الجمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 11:56 AM
يا عثمان ميرغني يعني الحرب مدورة وهم بزرعوا ولا شنو كلامك دا؟؟؟


#275590 [علي أحمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 12:33 AM
حتى أنت يا عثمان ميرغني؟
نفتح ماذا؟ وماذا ثبقى لدينا مغلقا حتى نفتحه؟
حتى أنت يا عثمان ميرغين تتطلع إلى صالح كامل وتنتظر منه خيرا؟


#275187 [مغبونة]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2012 12:05 PM
الأخ عثمان ...هذه هي النفخة الغبراء التي قادتها الأنقاذ00والتي تقف اليوم تمضغ الماء حيناً000و تقبضه أحياناً000فما أحمق من ماضغ الماء 00إلا 00قابضه0000!


#274962 [ودالخضر]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2012 07:33 AM
يا باشمهندس وزارعة الزراعة دى على راسها منو انت كان راجل قول وزير الزراعة فاشل واحيلوه لمقاعد البدلاء خليك من اللف والدوران بتاعك دا ياعثمان (الصف طويل)بتاع البدلاء وكلهم عايزين جزء من الكيكه


#274718 [مؤمن ]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 07:20 PM
طالما هناك شخص أسمه علي عثمان محمد طه لن تقوم قائمة لهذا البلد ...


#274570 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 03:03 PM
للموضوعية أكمل بدل فضوها سيرة فليستقل وزير الزراعه الهمام والتي لا تستطيع خطها وأكمال مقالك بها ،،،،،،،،،،،،،،،،،لأن الأنقاذ لم تبذر سوى جشع وسرقة اموال وتشريد معارضين وكشفت ضعف النفس السودانية لاهثة وراء المال وأن كان حرام ،،،،، فلا كوز نافع !!!!و أمة صادق !!!! وسيد به صفات النبي التي يتشدق بدمائه التي في عروق ابنائه !!! زي مقال قرأته في الراكوبة ملعون ابوك بلد قبل ايام ،،،، اقولها بلاء يخمكم ،،،


#274508 [شيخ تلب]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2012 01:49 PM
تجريب المجرب ولا تفعيل المفعل ياصاحب ودالخدر


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة