01-15-2012 07:41 AM


حكم الانقاذ ... والزغاوة فوبيا

الفكى سنين عبدالرحمن*
[email protected]

اصدر الرئيس السودانى عمر البشير قبل ايام قرارت كانت منتظرة قبل فترة فى اطار مسعى الانقاذ لتفتيت المزيد من النسيج الاجتماعى فى دار فور وتوصيل اهل دار فور الى مستوى من الفرقة والشتات يستحيل معه (حسب تقديراته ) عودة الانسجام والوئام الاجتماعى والاحساس التاريخى لاهل دار فور بان دار فور هى لحمة واحدة منذ ان كانت دولة مستقلة وانسحاب هذا الاحساس حتى فى وجوده كأقليم ضمن السودان الموحد وذلك بوجود خصوصيات لهذا الاقليم بتاريخ اهله المشترك و بقبائله المتنوعة وعلاقات هذه القبائل المتجذرة والمتشابكة منذ مئات السنين . تتويج مؤامرة الانقاذ تم باعلان الرئيس البشير لقراراته الاخيرة باعادة تقسيم اقليم دار فور الى خمسة حواكير ولائية ، اذا جاز هذا المسمى ! . رغم ان مثل هذا الاجراء سيجد بالتأكيد صدىً طيبا من بعض البسطاء من اهل الاقليم ولكنى كنت ارقب وانتظر ردة الفعل من مثقفى دار فور وكنت احسب ان الامر سيجد ادانة قوية من كل القطاعات المستنيرة فى دار فور بالاضافة للحركات المعارضة المسلحة بالطبع ، لانها طالبت منذ بداية الثورة ومن ضمن اهدافها السياسية الاخرى عودة دار فور الى وضعه القديم كأقليم واحد ووضعت فى اجندتها هذا الهدف فى كل جولاتها التفاوضية السابقة مع حكومة الانقاذ حسب المتوفر من المعلومات . اما ابناء دار فور فى المؤتمر الوطنى فكعادتهم فى مثل هذه الحالات تجد من يطبل لمثل هذه القرارات لانها تخلق وظائف جديدة لهم ، كما تجد من فيه بعض الضمير الحى ينزوى خجلا ويلزم الصمت لانهم يعملون مع حزب يديره بشكل مطلق ، مجموعة لا تتعدى اصابع اليد الواحدة من اهل الشمال النيلى وهم تبٌع لهذا الحزب لا رأى لهم ولا قرار . ولكنى تفاجأت باول ردود الافعال من ابناء دار فور ، ممن كان يوما يدعى الثورية وصار الآن يتخبط فى الفترة الاخيرة ، بالانضمام مرة لمنبر الدوحة مع الدكتور التجانى سيسى والانقلاب عليه مرة اخرى ، وبالهجوم الغير مبرر لتحالف القوى الثورية (الكودا) والذى تم تكوينه حديثا ، وهو تحالف اهدافه واضحة فى بيانه التأسيسى ، واول هذه الاهداف هو اسقاط نظام الانقاذ الحالى بكل الوسائل ، وهى رغبة شعبية جامحة فى كل اقاليم السودان .
كتب المدعو اسماعيل رحمة \"المحامى\" من فرنسا مقالا قبل ايام فى المواقع الالكترونية يهلل ويبشر ويبارك لاهل غرب دار فور - وهو منهم - بعودة سلطنة المساليت التاريخية وذلك باعادة تقسيم ولاية غرب دار فور الى حاكورتين ....آسف الى ولايتين وتعيين احد ابناء المساليت واليا على الجنينة !! ولان هذا الشخص كان ثوريا حسب سجله (اسماعيل) على الاقل ومحاميا فى نفس الوقت (يفترض فيه بعض الوعى السياسى الراشد عكس ما ظهر ) ، فقد خيب ظن الكثيرين من ابناء دار فور بتهليله لامر او اجراء قُصد منه فى الاساس غرس خنجر مسموم فى النسيج الاجتماعى الدارفورى ، فقد ظهرت خيبة الظن تلك فى تعليقات الكثيرين على مقاله المنشور فى موقع سودانيزاون لاين فعلٌقتُ انا الآخر على مقاله فى الموقع المذكور ، انقل هنا للقراء خاتمته كمدخل لهذا المقال ، وقلت فى ذاك التعليق :
مبروك على ماذا يا اسماعيل ؟ رسالة الانقاذ من تقسيم دار فور واضحة وسافرة ، ويمكن ترجمتها كالاتى :
- عرب الرزيقات خذوا ولاية شرق دار فور الجديدة وامسك يا كاشا الرزيقى !
- بقية القبائل العربية فى جنوب دار فور خذوا المتبقى من ولاية جنوب دار فور وامسك يا حماد يا الهبانى!
- الفور خذوا ولاية وسط دار فور الجديدة وامسك يا يوسف تبن الفوراوى!
- المساليت خذوا المتبقى من ولاية غرب دارفور السابقة وامسك يا حيدر المسلاتى !
- السفاح والكداب كبر خليك فى محلك احكم ولاية شمال دار فور باسم البرتى !
- والكلام دا كوووووولو قاصدنكم انتوا يا الزغاوة خموا وسروا عاملين فيها متمردين وبعد دا تكونوا بين فكى كماشة ، الحكومة من جهة وكل القبائل الكبيييييييييرة \"اصحاب \" الولايات دى من جهة (طبعا الانقاذ شاطر يقوم بتحريض القبائل فى هذه الولايات بزعم ان الزغاوة هم سبب عدم الاستقرار فى كل دار فور وبالتالى يقول ليهم كل والى مهمته يكش الزغاوة وكبر كتر خيره باديها من زمان وان شاء الله الزغاوة يمشو يموتو فى الصحراء او يمشو يعيشو لاجئيين فى تشاد)!
- والمحصلة النهائية من هذه القرارات هى ان دار فور (تسوط فى بعض) ليوم الدين وناس الانقاذ والاحزاب التقليدية المرعوبة من زحف ثورة الهامش امثال الصادق المهدى والميرغنى يحكموا السودان للابد(او هكذا يعتقدون ولكن هيهات) ، والرسالة واضحة يا مثقفى دار فور من امثال المحامى المذكور ، مبرووووووووووووووك عليكم ممالككم وسلطاناتكم وولاياتكم الجديدة بحدود حواكيركم !!!!
كان هذا هو التعليق الذى سطرته ردا على مقال اسماعيل رحمة المحامى، واعيد تذكير الناس هنا باحداث واجراءات مشابهة ودموية اُستهدف فيها قبيلة الزغاوة فى دولة مجاورة هى تشاد عقبان حكم الجنرال حسين هبرى ، وقيل انه رأى فى المنام او اخطره احد العرافيين او قارئ الكف ، ان الزغاوة هم من ينهون حكمه فى تشاد فاستجاب الرجل سريعا لهذه النبوءة العبثية ونزل فى الزغاوة بطشا وتنكيلا واعدم العشرات من السياسيين والتجار وفصل كبار الموظفين من ابناء القبيلة من وظائفهم وزج بهم فى السجون توطئة لاعدامهم ، مما اضطر قادته العسكريين من ابناء القبيلة ومنهم وزير الدفاع ، اضطروا للهروب شرقا نحو حدود السودان بمعية بعض العسكريين من ابناء القبيلة ، ولاحقهم الرئيس هبرى بنفسه وتقاتل معهم فى معارك عدة ، وبالطبع بقية القصة معروفة ، انتهت باعتلاء ادريس دبى لمقاليد الحكم فى تشاد ، وصدق المنجمون ، ومع ذلك انهم كانوا كاذبين بالنص القرآنى .
والقوم هنا فى السودان ، الجارة الشرقية لتشاد وحكامها من اهل الانقاذ قد اصابهم ايضا الخوف من ثورة دار فور ولان معظم قياداتها من هذه القبيلة ، فاصبح الخوف من القبيلة حالة مرضية ، الخوف الداهم من قبيلة الزغاوة اوصلهم الى حالة اسميها انا الآن ب \"الزغاوةفوبيا\" ، فاصبحت كل اجراءاتهم الامنية والسياسية المرتبطة بولايات دارفور دائما ذات صبغة تآمرية ضد هذه القبيلة . منذ بداية الثورة فى دار فور اوحوا لاجهزتهم العسكرية لاعداد تقارير امنية وهمية تصور قبيلة الزغاوة بانهم يسعون الى حكم السودان واقامة بعبع اسموها دولة الزغاوة الكبرى، كل ذلك لتأليب قبائل دار فور عليهم ، وبمرور الزمن ظهر خطل مثل هذه الفكرة الساذجة ، ومن ثم لجأوا الى تسخير امكانيات الدولة لممارسة التطهير العرقى والابادة الجماعية ضد العزل من ابناء القبيلة ونجحوا فى تدمير كل قرى الزغاوة وتهجيرهم الى مخيمات النزوح واللجوء خارج الحدود ، وبالفعل لا تجد اليوم فى ريف دار فور قرية واحدة قائمة فى طول الاقليم وعرضه للزغاوة ، الكل اما فى مخيمات النازحين واللاجئين او فى المدن ، وحتى فى المدن سعوا الى افلاسهم وابتكروا ما سمى بسوق المواسير فى الفاشر واوكلوا ادراته الى ربيبهم المطيع كبر حتى قام (بالواجب وزيادة) .
يتساءل بعض الناس عن سر رضى اهل الحكم فى الخرطوم على الوالى كبر واصرارهم على ابقائه هناك ، ونكشف السر لهولاء ونقول ان كبر متخصص ماهر فى امر هام يرضى الحلقة الضيقة من اهل الحكم فى الخرطوم(البشير على عثمان عبدالرحيم حسين نافع على نافع ) ، وكل هولاء يتفقون على امر واحد وهام بنظرهم ، وهو اذية الزغاوة ، وكبر هو جلادهم القاسى بعصى السلطة وهذا هو سر الرضى الدائم !
نظام الانقاذ وفى خضم حربه لقبيلة الزغاوة تساوى مع نظام هتلر النازى فى حربه لليهود وربما فقط لم يلجأ نظام الانقاذ الى نصب افران الغاز للزغاوة ، ولعل ذلك فقط لندرة الغاز فى دار فور ! ، ومع ذلك فقد فشل النظام فى ابادة الزغاوة وذلك لجسارتهم المانعة وانتشارهم الواسع فى اصقاع السودان المختلفة ، فهم كشعب الهوسا العظيم لا تطأ ارضا فى السودان الا ولهم فيها وجود فاعل حتى تهكم عليهم احد ولاة دار فور قبل ايام فى مجلس عزاء لاحد قياداتهم وقد اهابه الجمع الغفير والحضور الكثيف لافرادهم ، فوسْوس الوالى لاحد مرافقيه من ابناء الزغاوة فى مجلس العزاء قائلا : انحنا فى الحكومة نقتل ونشرد فيكم من سنة 2003 وحتى الآن وكل يوم زايدين(كتر خيره قال ماشاء الله ) انتو تنبتو من الوطا ولا شنو ؟! فضحك من كان فى الحلقة الضيقة من حول الوالى ورد عليه مرافقه قائلا : انتو والحكومة تعملوا شئ ورب العالمين يعمل شئ آخر ، فضحكوا مرة اخرى . ولان حديث الوالى كان فقط \"الترْيكة\" فى جلسة صفاء فقد قال كلاما آخر بعد تعليقه الاول ، انصف فيه قبيلة الزغاوة والرجل صادق فى قوله ، ولكن مثل هذا الحديث الاخير ليس للنشر بالتأكيد ،وذلك ليس رأفة بالزغاوة فهم ليس لهم ما يخسرونه مع هذه الحكومة ولا يرجون منها خيرا ، ولكن رأفة بالوالى من \"انقاذه\" فهو من القلائل من ابناء دار فور \"الانقاذيين\" ينفذ للانقاذ سياساته العامة فى ولايته ولكن له اسلوبه الخاص فى تقليل اضرار سياسات الانقاذ التدميرية الموجة دائما على النسيج الاجتماعى الدارفورى ، عكس زملاءه الآخرين فى ولايات دارفور الاخرى ، والعافية درجات !
وفى نهاية هذا المقال ارجو ان يسمح لى القراء ان اوجه سوالا بريئا للذين يرون ان هذا الاجراء (اجراء خلق ولايات جديدة فى دار فور) ليس موجها ضد قبيلة الزغاوة ، والسؤال هو : لا احد يستطيع ان ينكر ان التوزيع الجديد للولايات مبنى على اساس قبلى واثنى واضح ، اذا كان مثل هذا الامر مقبولا فى الاعراف السياسية العامة وفى دار فور خاصة ، الم تستحق قبيلة مثل الزغاوة بحجمها وبحضورها وبفعاليتها ولاية فى دار فور، اسوة بالآخرين من القبائل الكبيرة ؟
ورسالة اخيرة اوجهها لابناءنا ابناء قبيلة الزغاوة فى الحركات المسلحة وخاصة قياداتها العليا امثال ابننا البار مناوى والقيادات العسكرية من حركته والذين جُلهم من ابناء الزغاوة والقيادات العسكرية من ابناء القبيلة فى حركة العدل والمساواة(بعد ان ترك الشهيد الدكتور خليل ابن القبيلة فراغا واسعا فى القيادة نسأل الله ان يعينهم على ملئه ) وهم ايضا اغلبية ، انتم اثبتم طوال هذه السنين انكم تناضلون من اجل كل اهلكم فى دار فور والسودان كافة ولم تقعوا ابدا فى مستنقع القبلية الآثنة حتى الآن ، رغم ما تملكون من اسلحة وادوات تدميرية هائلة بحكم انكم قادة لهذه الحركات العصية ، فسيروا فى نفس خطكم النضالى دون الالتفات الى مؤامرات نظام الانقاذ المكشوفة حتى ازالته للابد ، ونعدكم نحن المثقفين من ابناء القبيلة اينما كنا ، نحن اكبر من مؤامرات الانقاذ(ونفهمها طايرة ) ولا يهمنا كثيرا اذا انشأ الانقاذ ولاية لكل قبيلة من قبائل دار فور لان هذا وضع غير طبيعى وزائل لا محالة بزوال الانقاذ ونثق تماما بانكم وكل قوى الثورة فى الهامش والاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى الجادة قادرون على كنس الانقاذ الى مزبلة التاريخ فى القريب العاجل ان شاء الله .

-----------------
*ام درمان – امبدة
السبت 14 يناير 2012 م

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3676

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#289433 [الهامي]
0.00/5 (0 صوت)

02-06-2012 12:41 PM
شخصية مثل خليل من السهل العبث بها وتوظيفها من قبل العديد من الأطراف الخارجية، والمحيط الإقليمي للسودان وكذا الدولي مليء بمن لا يريد الخير للسودان، فكان خليل مطية لكل عدو للسودان، فقد استغله القذافي في ليبيا، وإدريس ديبي في تشاد، واستغلته فرنسا وكينيا والانفصاليون الجنوبيون، فصار خليل مثل البندقية المستأجرة، حتى أنه كان في شهوره الأخيرة قائد المرتزقة الأفارقة الذين جلبهم الطاغية القذافي لذبح الشعب الليبي وقمع ثورته، وكان المأفون سيف الإسلام في حماية خليل بعد مقتل القذافي حتى القبض عليه وهو يحاول الفرار إلى النيجر.


#276246 [مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2012 12:34 AM
ان الله بلانا بهذه المصائب لعدم معرفتنا بديننا وصلتنا به سبحانه وتعالى
بقينا عنصريين وقبليين شنو تعنى قبيله تدخلنا الجنه
يقول الله سبحانه وتعالى :: لافرق بين عربى ولا عجمى الا التقوى
اتقوا الله يا بششششششششششششششششششششششششر


#275083 [ابومصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2012 10:46 AM
ياودارنقا انت انسان ما عندك موضوع خلاص انتو بايعتوا البشير وصدق ليكم بحق المواطنه والسكن والاقامه والعمل وحتي الان ناس السودان عند سماعهم بان قبيله الارنقا يبايعون البشير قالو هذه القبيله جات من وين وعليه اخي العزيز احترم نفسك ومقامك


#275043 [ود إرنقا]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2012 09:57 AM
هسى فرقك شنو إنت من ناس الإنقاذ فى الخطاب القبلى المنحط و السافر , أنتو مشكلتكم ذى الشوايقه و الجعليين تؤمنوا بالتفوق و الإمتياز لكل من كان قبيلتكم حتى الفشله منهم, فى مقالك الفتنه هذا تطالب بأن تكون لقبيلتك ولايه مسجله هذا يعنى أنك لم ترفض المبدأ القبلى لتقسيم الولايات و لكن تطالب بإن تكون لقبيلتك ولايه مشطوره على هذا الأساس كولايه وادى هور, ما الفرق بين العقليه القبليه الاقصائيه المعشعشه فى راسك و عقلية نخبة الشمال النيلى و عرب دارفور العنصريين منهم , و قرائن الأحوال تبين ممارستكم للإقصاء فى أضيق صوره . مؤتمر حسكنيته عندما أقصيتم القائد المؤسس للمقاومه الدارفوريه الأستاذ عبد الواحد, مرورا بالسلطة الأنتقاليه التى حولت إلى حاكورة زغاوه كما قال المرحوم البرفيسر عبدالرحمن موسى و صندوق إعمار دارفور الذى تم تحويله إلى مكتب لقبيلة الزغاوه بواسطة قليل المؤهلات عبدالجبار دوسه. و دايريين تمطوا تحالف كاودا لتحقيق تطلعاتكم القبليه الضيقه لكن لمجال لإكمال هذا الإحتلام,للأسف كل المثقفين من قبيلتكم يؤمن بهذا الهوس


ردود على ود إرنقا
Sudan [دارفورى] 01-16-2012 02:27 PM
للاسف الارنقا ليست قبيلة ولا وجود لها فى السودان هم خشم بيت من بيوت قبيلة التاما العريقة لكن سياسات الموتمر الوطنى ارادت ان ان تكون خشم بيت الارنقا قبيلة وللاسف حتى الان لم يحققو شئ يؤكد انهم كبير وهم غير مقبلون فى السوط الدارفور بانهم قبيلة اين ماذهبوا يردوهم بانهم تاما وحتى الا تعرض احدهم لاى مضايقات يقول انه تاماوى وليس ارنقاوى فهم يعشون فى وهم ولا يعرفون اصلوهم شنو لهذا ما قالة الارنقاوى هذا نتاج من خبائة الذى يسطر على علقة ونتمنى لهم ان يفقوا من الصدمه التى هم فيها حتى لايفتهم الزمن ولا يجدون مكانا يذهبون اليه احسن لهم بان يعودوا الى اصلهم ما دام يتحدثون لغة التاما ويحملون سحناتهم وتقافاتهم بدلا من التخول على حقوق الاخرين لان التاريخ معرفو لدى اهل


الفكى سنين عبدالرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
4.46/10 (50 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة