المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مذكرة ألإسلاميين ! و زمن ألغيبوبه!ا
مذكرة ألإسلاميين ! و زمن ألغيبوبه!ا
01-16-2012 06:42 AM


مذكرة ألإسلاميين ! و زمن ألغيبوبه!

عبدألله عبدألوهاب
[email protected]

هل يفكر ألإسلاميون? وهل ينظرون إلي ألتأريخ بشقيه ألصاعد والهابط?? أم أنهم محض قوم يظنون أن ألآخر لا يحس ولا يتدبر بالحدث { ألتأريخ } طرحت هذه ألأسئلة وأنا أطالع ألفقرة ألأولي للـمذكرة وهي تشيد بإنقلابهم علي ألديـقراطية وتعتبره إنجاز تأريخي وعليه فإن سأقف عند هذه ألفقرة طارحا علي ألإسلاميين أسئلة لا يؤهلهم موقفهم ألأخلاقي ألإجابة عليها وذلك لأنهم منجذبون نحو ألغيبي علي حساب ألواقعي!
حسنا! فلو كان ألإنقلاب إنجاز تأريخي فلـماذا إنتهي إلي ألآتي:-
أولا ألإنقلاب أو ألإنجاز التأريخي ذبح ألحركة ألإسلامية من ألوريد إلي ألوريد ورمي بها في كوشة ألتأريخ فكان نتاج ذلك أن أصبح رمزها ألفكري{ألترابي} نزيل سجونها! بينما أضحي رمزها ألسياسي {ألبشير} مطلوبا للعدالة ألدولية لأنه قتل شعب دارفور ألـمسلم! هذا إلي جانب ألدبابين ألذين ماتوا من أجلها أسماهم ألترابي بالفطائس! ومن بقي منهم حيا أمثال ألدباب ألناجي ذاق العذاب في سجون ألبشير
ثانيا تشظت ألحركة ألإسلامية فأصبح يسجن ويلاحق نصفها ألنصف ألآخر! بينما تحالف نصفها ألآخر مع أعداء ألأمس لهد معبدها والذي ظلت تبني فيه قرابة ألنصف قرن
ثالثا أين هو ألسودان بلد ألـمليون ميل مربع?? ألـم يصبح كما { الجبون } كنتيجة من نتائج هذا ألإنقلاب ألـمعجزة??
ألأسئلة ألجارحة كثيرة فجاوبوا عليها يا هؤلاء بدلا عن طرائق ألقفز البهلواني والتي تجيدونها بإ متياز وآخرتها جعجعتكم بأنكم سبقتم ثورات ألربيع ألعربي بإنقلابكم علي ألديمقراطية فشتان ما بين ألثورة وإلإنقلاب فالثورة تقود إلي ألديـمقراطية بينما ألإنقلاب يقضي علي ألديقراطية.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1762

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#276049 [بدرية]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 04:11 PM
لماذا يسمى \"الإسلاميون\" بهذا الإسم؟ هل غيرهم ليسوا كذلك؟ أم هل أفعالهم التى عرفناها تؤهلهم لهذا الإسم؟


#275695 [عبدالسلام مختار]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 08:18 AM
بكل اسف انت اختصرت الاسلامين فى شخص البشير الذى ما هو الا عسكرى عنترى والاخر الترابى الذى يصنفه اهل الدين فى الخارج بانه سياسى بهلوانى صاحب مظاهرات ومهاترات فلا حظ لهما .فالاسلاميين من يدعون الىتطبيق الحق بصورة واضحة بلاترددولاخوف وينازلون الباطل بلاشفقة فقد باعوا الدنيئة واشتروا الاخرة وهؤلاء موعودون من الله بانهم يرثون الارض فالسودان غاب قوسين او أدنى من الزلزال العظيم والذىجعل امريكا تقف معهم وهى تعلم تماما ان القادم سيغير جميع دول الجوار وما تحمل من فراغ عقائدى يحتاج الى شرارة الانطلاق وعندها تكون فقدت كل ماترتب له فى المنطقة برمتها فقد سبق تعاونوا وتأمروا معها فى القضاء على حركة طالبان خوفا من ان تكتسح الحركة عروشهم


عبدألله عبدألوهاب
مساحة اعلانية
تقييم
3.51/10 (53 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة