المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اوجه الشبه بين..حكومه المؤتمر الوطني و شجره المسكيت
اوجه الشبه بين..حكومه المؤتمر الوطني و شجره المسكيت
01-16-2012 11:52 AM

اوجه الشبه بين..حكومه المؤتمر الوطني و شجره المسكيت

سامي الصائغ
[email protected]

شجره المسكيت .. شجره عجيبه .. انها شجره جميله المنظر , مخضره دائما ان وجد الماء او لم تجده , ان كانت المياه مالحه او حلوه , متشابكه و ترتفع الي خمس امتار احيانا وتكون مستعمرات واحزمه خضراء , تنموا في التربه الطينيه والرمليه وايضا فوق الصخر في اعلي الجبال , لها اشوك بيضاء طويله وسامه ومنتشره في كل اجزائها بحيث لا يستطيع احد مس فروعها دون لدغات اشواكها , جزوعها مندسه بين افرعها المخضره ومتشابكه تلامس الارض في الاسفل و ترتفع الي السماء بحث لايستطيع احد الاستظلال بظلها , بها ثمر حلو المزاق اذا تناوله حيوان يلفظ بزره مع الروث وبها بزورها التي لاتستطيع امعائها هضمه , تكون مستعمرات عن طريق تغلل جزورها التي تحمل عفدات في كل بضع سنتمترات لتنموا كل عقده مكونه شجره جديده مرتبطه بالشجره الام بحيث يصعب خلعها وتقتل كل انواع الزوع الاخري بالقرب منها , تاؤي بداخلها الثعابين والعقارب , يقال ان الاستعمار جلبها من المكسيك لوقف الزحف الصحراوب في الماضي ...... في اليمن تسمي شجره الشيطان لاعتقادهم بانها فطمت بدماء الشياطين ....
ما علينا .. المهم ان اهلي في القريه كانوا لا يعرفون عنها شئ .. اعتقد انها وصلت اليهم عن طريق الحيوانات .. فرحبوا بها لجمالها و قوه تحملها , بعد بضع شهور من ظهورها انتشرت في ترعات الري ما ان قوي عودها اقفلت مسارات المياه فجفت معظم الاراضي , من ثم انتقلت الي المزارع فضيقت الرقعه الزراعيه .. شئ فشئ اقتربت من مساكن اهلي في القريه فكثر موت الناس من لدغات الثعابين التي تخرج من بين جيوش المسكيت خلسه في الظلام .. اقفلت الشوارع , المؤديه للقريه واصبح الدخول والخروج صعبا , بلغ الامر ان اجتاحت هذه الجيوش المقابر لتمص دماء الموتي .. في مره من المرات اذكر ان توفي عندنا شيخ كبير عندما حملناه الي المقابر عانينا شر معاناه من اشواكها وعند حفر القبر كنا نراقب الارض حولنا خشيه ان يخرج الينا ثعبان من بين جيوش هذه الاشجار .. تم مواراه الجثمان بصعوبه ...
بعد مواره جثمان شيخنا رحمه الله اجتمعنا شيبا وشبابا وناقشنا الامر .. منع منا الماء للري .. احتلت اراضينا الزراعيه .. اقفلت علينا الطرقات .. مات منا البعض من لدغات الثعابين .. مصت هذه الشياطين دماء موتانا .. حتي اصبح من الصعب علينا مواراه موتانا .. هذا غير ممكن , لماذا نسكت , نحن جبناء , يموت اطفالنا جوعا ومرضا , هل ندفت موتانا داخل منازلنا وان فعلنا هل ستتركنا , تناقشنا .. قررنا ان نحمل فؤوسنا ومعاولنا اليوم وليس غدا فنغلع هذه الاشجار وان تكسرت فؤوسنا وان متنا كلنا من لدغات افاعيها و ان..وان..وان..
في نفس الليله انتفضنا .. دارت معركه حاميه الوطيس بيننا من جهه وبين اشجار المسكيت وثعابينها من جهه .. في البدء استحال الامر ولكن تحت اصرارنا وضربات فؤوسنا فتحت الشوارع من ثم حررنا المقابر من ثم الاراضي الزراعيه والترعات و..و.. كنا نخلعها من جزورها خلعا , ما ان تخلع احداها يصبح من السهل خلع الاخري لترابطها بالجزور فدحرجناها جبالا .. الغريب ان الثعابين اختفت نهائيا , لم نجد لها تفسير ..
قررنا ان يتم خلع اي شجره في المستقبل ما ان تظهر فوق الارض , اي شجره غير معروف لدينا ممنوع تركها , ممنوع استعمال اي مبيد مصنوع في دول الغرب او اعطاء اي اعتبار لنصائحهم حيث انهم ليسوا ادري منا بطبيعه اراضينا ... المهم قضينا علي شجره المسكيت نهائيا ..
ما لم نكن نضع له حساب .. اكتشفنا اننا نستطيع صنع فحم من فروع المسكيت الميته ومكومه جبالا .. ففعلنا .. وانتجنا ملايين الجوالات وكسبنا مبالغ طائله .. الله عوضنا عن معاناتنا باموال لم نكن نضع له حساب .. شكرا لله الذي يمهل ولا يهمل

تعليقات 3 | إهداء 2 | زيارات 1672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#276583 [sa]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2012 11:12 AM
ههههههههههههههههههه
الرابط العجيب
الله يحلنا زى ما ح.........


#275993 [القناص]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 02:52 PM
احلام ظلوط


#275906 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2012 01:08 PM
قلعتوا المسكيت باقي تشدوا حيلكم وتقلعوا العكاليت ...!


سامي الصائغ
مساحة اعلانية
تقييم
6.52/10 (38 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة