01-16-2012 06:20 PM

العصب السابع

أوكسجين..!

شمائل النور

بالأمس...خبر صغير لكنّه كافٍ تماماً لتلخيص الوضع الصحي الذي آلت إليه البلاد دون إضافة أو حذف فالفاجعة التي وقعت أمس في مستشفى حوداث الخرطوم بحري وراح ضحيتها ثلاثة مرضى فارقوا الحياة لسبب أنّ إدارة المستشفى لم توفر الأوكسجين..فقط لهذا السبب مات هؤلاء، الخطوة المبدئية التي قامت بها الإدارة حسب الوثيقة التي نشرتها صحيفة \"السوداني\" أن كُونت لجنة للتحقيق في أمر نقص الأوكسجين..سيناريو متوقع طبعاً، أن تخرج إدارة المستشفى وتُبرر ذلك بأنّ كل الأدوية تأتي من الإمدادات الطبيّة، وتقدّمنا بالطلبية لإدارة الإمدادات ولم تصل حتى وصلت أرواح المواطنين الحلاقم، أو أنّ الأدوية التي وفّرتها الإمدادات منتهية الصلاحية وتمّ إرجاعها ثمّ تخرج الإمدادات وقد تقول إن إدارة المستشفى عليها متأخرات لم تدفعها، أو أنّ الطلبية لم تأت قبل وقت كاف...أو .... وما أكثر المبررات.. هذه الحادثة وغيرها تتكرر آلاف المرات بمستشفيات السودان إن كانت بالخرطوم أو الولايات التي حالها يُضحك أكثر مما يُبكي..قبل شهور معدودة، تعطّلت سبع عمليات قيصرية بمستشفى الدامر، تفاجأ مرافقو الحالات باعتذار الأطباء عن إجراء العمليات لعدم توفر خيوط العملية بالمستشفى.. في نهاية الأمر تصرّف المرافقون بجلب خيوط للعملية بطريقتهم الخاصة..هذه الصورة المزرية باتت أكثر من طبيعية في المُستشفيات الحكومية.. المواطن يأتي للمستشفى ويدفع كل المطلوب منه ثمّ يتفاجأ بأنّ ذاك الدواء لابد من إحضاره من الخارج، ويتهافت أهل المرضى ويحضروا كل الأدوية من خارج المستشفى، إذاً هو ليس مستشفى حكومي طالما أنّ المواطن لا يتمتّع بخدمة طبيّة باستثناء السرير، وأحياناً هذه الخدمة ذاتها تنقطع.. النشاط والحماس الذي توليه الحكومة للاستثمار الطبّي في السودان لو حولت ربعه للقطاع العام لما وصل الحال إلى هذا الحد الذي تجاوز الإنسانية.. وليت المُستشفيات الخاصة حلت المشكلة، بل بعضها يمارس القتل، فقبل حوالي شهر امرأة سودانية وضعت مولودها في الشارع العام بمساعدة إحدى السيّدات بعد أن لفظتها إدارة مستشفى خاص بالحاج يوسف لعدم توفر مبلغ العملية في وقتها والتي جاءتها مضطرة بعد أن وصلت مستشفى البان جديد وتفاجأت بأنّ قسم الولادة معطّل. الأزمة ليست أزمة إدارة أو أزمة إمدادات طبيّة فقط.. الأزمة أزمة سياسة دولة تجعل من صحة المواطنين في ذيل القائمة وربما خارج القائمة إن تمعنا في رقم موازنة الصحة، لطالما أنّها غير متضررة ويتمتع منسوبوها بامتيازات العلاج بالخارج على نفقة هذا المواطن المسكين الذي استقطع لقمة عيشه للحكومة وتستكثر فيه هذه الحكومة نفحة أوكسجين ترد له أمل الحياة.. بئس الراعي الذي يرى رعيته تموت أمامه ولا يتحرك ساكنه.. وزارة الصحة أبقاها الله، ترفع التقارير، وتشكو قلة المال، وتُشير إلى خلل ما في مكان ما، وتضرب إضراب الأطباء، وتكتفي بهذا القدر.. لابد أن تنتفض هذه الوزارة من جلباب المُراقب المستقل وتمارس عملها كما ينبغي.

التيار

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#276933 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2012 08:31 PM
لك التحية استاذة شمائل

القطاع الصحي بالسودان منتهي نهاية بطل والعديد من الزملاء كتبوا حتى نضب مداد

اقلامهم واسمعوا لكن لا حياة لمن تنادي ..

ان هؤلاء القوم لا يقدرون قيمة الانسان لذا لن يكون هنالك اهتمام البتة ..

اكثر من 80% من الميزانية موجه للحرب اي قتل الانسان وتدمير الوطن بمعنى ان

النظام لا يحترم الانسان ويحرمه من كل حقوقه التي كفلها له الدين قبل الدستور

لا اعتقد ان هنالك حل سوى ذهاب هذا النظام والعمل بجد لبناء الوطن الجديد بسواعد

شباب مؤمنين بحق الانسان في العيش في وطنه بكرامه وحصوله على كافة حقوقه

دون منه او بجاحة من مسؤول ..


#276550 [د.سيد عبد القادر قنات]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2012 11:23 AM
بنتنا شمائل ، شملك الله بصحته وعافيته و شمل الشعب السوداني الفضل بنعمتها،
وزير الصحة الولائي هو أكبر مستثمر في الصحة بشقيها التعليمي والعلاجي، مستشفي البان جديد كان تحت إدارته لوقت قريب فأوصله لهذه الدرجة من الفشل والسوء وما خفي أعظم،، المستشفي الأكاديمي ما زال تحت عهدته ولا ندري ماذا سيحصل غدا؟؟ فقط هو يبني يستبشرون والزيتونه من أجل المال ليس إلا، إستغلال إمكانيات الشعب السوداني لتتضخم ثروته، أين مستشفاه التعليمي من أجل كلية طبه وأسنانه والصيدلة والمعامل والتمريض وغيرها؟ أيضا هويستغل برامج حديث طبيبك في التلفزيون القومي من أجل فائدته المادية مباشرة وليس من أجل الشعب المغلوب علي أمره!!! هل يعقل كما قال عمنا شوقي بدري : المرفعين ضبحو ليهو الغنم وسلموهم ليهو يحرسم، هذا هو دكتور مامون حميدة،،، هل هو من يصلح لقيادة الصحة؟؟؟ كلا وألف كلا
ولهذا ستدهور الصحة ونصل إلي البخرات والحجبات والموليتا والكول والقرض والأعشاب والمهوقني والسنا مكة وغيرها،
كان الله في عون الشعب السوداني الفضل
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة