من قتل زوجة الرئيس.!ا
01-18-2012 02:42 PM

تراســـيم..

من قتل زوجة الرئيس!!

عبد الباقي الظافر

لم يجد الرئيس الباكستاني غير أن يصرخ ويقول: اسألوا القاضي شودري من قتل زوجتي.. الرئيس زرداري كان يحتج على بطء التحقيقات القضائية حول مقتل زوجته بينازير بوتو.. القاضي افتخار شودري هو الرجل الذي هز عرش الرئيس برويز مشرف..ضاق برويز ذرعا من القاضي العادل فعزله.. ولكن سمعة الرجل أعادته إلى منصبه بعد خلع الرئيس مشرف.. شودري يقود ملحمة من الإصلاح القانوني في بلده باكستان.. القضاء الباكستاني أمر رئيس الحكومة يوسف جيلاني للمثول أمامه يوم غد الخميس بتهمة ازدراء القضاء.. جيلاني تباطأ في الرد على اتهامات لرئيس الجمهورية بالفساد المالي وفتح حسابات بالخارج وكان جزاؤه الاستدعاء. حسنا.. أمس الأول مفوضية الانتخابات استفسرت رئاسة الجمهورية حول إقالة أربعة من ولاة دارفور.. رئاسة الجمهورية ردت وفقا لصحيفة التيار بأن الأمر تم وفقاً لقانون الطوارئ.. صحيح أن التساؤل مغلف بالخجل الذي لا يجرح الخاطر السلطة التنفيذية القاهرة.. ولكن من حق المفوضية وعموم الشعب السوداني أن يسأل لماذا أنفقنا كل ذلك المال على الانتخابات ما دام إقالة الولاة وحل المجالس التشريعية بهذه السهولة. ذات التساؤل حدث من قبل حينما استعان الرئيس البشير بفرض الطوارئ لحل البرلمان الذي ترأسه الشيخ الترابي.. الدستور في ذاك الوقت سكت ولم يمنح رئيس الجمهورية سلطة حل البرلمان.. رغم ذلك لم تتحرك المحكمة الدستورية أو أي سلطة قضائية أخرى لمنع حل البرلمان المنتخب. صحيح أن (ترزية) الدساتير استفادوا من ذلك المأزق عند إعدادهم لدستورنا الحالي.. الخبراء القانونيون تحدثوا عن إقالة الوالي التي لا تتم إلا بإجماع ثلاثة أرباع المجلس التشريعي.. أما المجالس التشريعية لا تفقد شرعيتها إلا إذا عاد الوالي المقال بناءً على رغبة الجمهور.. ثم دس هؤلاء الكرام نصاً دستورياً يجعل رئيس الجمهورية يملك عصا موسى في هد البنيان الدستوري عبر إعلان حالة الطوارئ التي لا تحتاج لاحقاً إلا لتصديق البرلمان. في المقابل لم يمنح الدستور الحالي أي أغلبية برلمانية حق إقالة رئيس الجمهورية.. صحيح أن الدستور تحدث بغموض حول فقدان الشرعية الدستورية وقيدها باغلبية غير عادية من الهيئة التشريعية التي تجمع مجلس النواب ومجلس الولايات. بصراحة تبدو مشكلتنا الآن في أن رئيس الجمهورية يتمتع بسلطات تخل بمبدأ توازن السلطات.. الرئيس الآن يعين كافة وزرائه.. ويستطيع أن يخلق وزارة جديدة وولاية إضافية عبر مراسيم جمهورية.. كذلك بيد الرئيس اختيار رئيس القضاء ومدراء الجامعات ورؤساء المفوضيات.. حتى مدير إذاعة (هنا أمدرمان) يستمد قوته من كونه معينا من رئيس الجمهورية لا وزير الإعلام. ربما نكون في حاجة ماثلة لنظام مختلط.. رئيس جمهورية يحتفظ بوقار السيادة وغير قليل من الصلاحيات التي لا تجعله مجرد رمز.. وفي ذات الوقت رئيس وزراء يختاره الرئيس ويوافق عليه البرلمان. الإصلاح القادم يجب أن يركز على مبدأ توازن السلطات حتى لا تطغى سلطة على أختها كما عندنا الآن.

التيار

تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4384

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#278331 [منتصر ]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2012 10:19 PM
قلتا لي مستغرب كيف بعد الاموال والهيلمانة دي كلها يقوموا يفرتقوها
ردي باختصار \" دي مناظر\" وعليك الله اصحى من وهم الديمقراطية بتاعت الحكومة دي


#277987 [القوس]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2012 12:08 PM
عن اي اصلاح تتكم يا اخ عبدالباقي - عن إصلاحات المذكرات (المجهولة المصدر) - والدستور الذي تشرف عليه حكومة المؤتمر الوطني ، الحكومة الفاسدة التي تجعل كل سلطاتها في يد فرد لا يفقه سوي الرقص
حديثك عن ترزية الدساتر هو ينطبق على الأقلام التي لا تحترم ( المهنية ) والأقلام المأجورة والدخيلة والتي تأكل في استحياء من فتات النظام - فشودر احترم نفسه ولم يمجد الطاغية - وهو بذلك خلد اسمه كبطل ضد الظلم -
لما لا تكون انت مثله -
لمذا لم تشيد بموقف الوالي كاشا وهو يكشف تلاعب وزارة المالية في أموال المشاريع التنموية
لماذا لم تنصف الرجل وتكتب عن إقالة كاشا كوالي منتخب لا ينطبق عليها قانون الطوارئ - الذي عزل به الرئيس مالك عقار - كما أن فرض الطوارئ في النيل الأزرق - لأجل غير مسمى - خروج عن النص - وتخلى وتهرب واضح للمجلس الوطني عن دوره وهو تجسيد لحكم الطاغية –
كان ينبغي عليك – في هذا الموقف كتابة نعي عن وفاة الأجهزة الكرتونية مفوضية الانتخابات و المجلس الوطني
النظام الديمقراطي وحده هو يا اخ عبد الباقي من يفصل بين السلطات بحيث لا تطغى سلطة على اختها وليس نظام مختلط او فاسد تدعو الناس للاحتفاظ به


#277793 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2012 07:13 AM
يا اخ عبد الظافر

السلام عليكم


انت مين وماذا تريد من كتاياتك وفهمك شنوه فى هذا الشعب المسكين

يا اخى انت وعثمان والسلطه التى تدعى انها اسلاميه الا تخافون الموت الاتخافون الله يا اخوانا متى يصحى ضميركم انت وعثمان والاسلاميين الذين تتبعوهم

استغفروا الله اذا كان انتم خائفين من الله


#277614 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 08:15 PM
يابتاع التراسيم !!اسفر عن وجهك القبيح وزمان عندما هاجمك البعض لم اكن اصدق لكن هذه المقاله أكدة لى انك (غواصة) مثلك مثل رئيسك عثمان ميرغنى وهكذا تأكد للجميع انكم جميعا فى صحيفتكم المهترئه تعملون لاقناع الشعب وتكرسون مفهوم ان (أن النظام كويس بس عايز شوية تعديلات)00ونقول ليكم قديمه والعبوا غيرها ونقول لرئيس دولتك البليد (إرحل) قبل ان تلاقى مصير القذافى وتكون نهايتك (عود فى مؤخرتك) فقد بلغ روح الشعب الحلقوم !! ومافى تانى رئيس او مسئول سوف ينجو بكلمة(عفا الله عما سلف) واتقوا جميعكم غضبة الحليم وتأكدوا انه لم يعد هناك مواطنا حليما بعد الذى فعلتوه به،واعلموا ان الشعب عقد النيه على رد الصاع بأكثر من مليون صاع،وهؤلاء الذين يكتبون معلقين وكتاب فى هذه المواقع لاشك انهم يعدون عدنهم للانتقام منكم فردا فردا ولن يغادروا منكم احدا بإذن الله0


#277575 [ودامدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 06:50 PM
ونا اقووووووووووووول الرئيس دا مالو عندو كمية مساعدين
اتاريهو شايل الشغل كلو في راسو


#277567 [محمد احمد دافع الضرايب]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 06:31 PM
الليله مسيت العصب الحي يا استاذ! انا واحد من الناس اعتقد ان البشير هو أس المشكلة منذ 89 وقد كرس نفسه حاكما مطلقا لهذا الشعب سواء بالقوانين أو بالقوة. \"استخف قومه فأطاعوه\".


#277540 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 05:35 PM
إنت لسه كايس للرقاص ده \"وقار\" السيادة؟


#277514 [كاكوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 04:55 PM

امشى السوق ........اشترى فيل وفيلة ..........


يقوم الفيل بتاعى ( يجكّس الفيلة ) .........


مالكم ومــــــــــــــــــــــــــــالى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


مش افيالى !!!!!!!

اعمل انتخابات ....... ارشح ولاة .......( افوّز ) ولاة....... اغيّر ........أبدّل....


مالكم ومـــــــــــــــــــــــــالى ........... مش ولاتى


#277501 [ابوالشفافية]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2012 04:43 PM
حقيقة ياظافر نورتنا على اشياء خطيرة هذا البلد منكوب كل السلطات بيد رئيس الجمهورية، وهو مطالب من المحكمة الجنائية الدولية, وبقية نواب الرئيس والوزراء والولاة مجرد ديكور ، ثم من الذي يضع الدستور هم نفسهم !!؟؟؟؟؟
آآآآآآآآآآآآآآآآه ياوطن .. اللهم ازل همنا وغمنا وعجل بسقوطهم.


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية
تقييم
5.41/10 (33 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة