01-28-2012 04:58 PM

إليكم

الطاهر ساتى
[email protected]

أوسع مداخل الفساد ..!!


** ما بالتيار منذ منتصف الأسبوع الفائت والى يومنا هذا، قضية فساد طبيعية وليس في الأمر مايدهش ..ومختصر القضية على النحو الآتي : بعد عقدين من الزمان، إكتشفت السلطات بأن الدكتور عابدين محمد علي مدير شركة الأقطان عاث في ذاك المنصب فسادا قبيحا، ثم ألقت بالقبض عليه وعلى رفيقه محي الدين عثمان و أودعتهما الحبس لحين إكتمال التحري والتحقيق والمحاكمة ، أوهكذا القضية بلا تفاصيل..ليس في فساد هذا المدير ما يدهش، ولا في فساد أي مدير آخر، فالمدهش في هذا الزمان العجيب هو أن يكمل أي مدير دورته الإدارية بلا فساد..ومثل هذا المدير غير الفاسد - إن وُجد - يستحق أن يكون مانشيتا رئيسا في قائمة أخبار صحف الخرطوم، وكذلك يجب أن تحتفي به مجالس الناس ومنتدياتهم..ما آل عليه حال شركة الأقطان وأموالها وكل عقودات وشركات مديرها العام وأسرته لم تكن مخبوءة عن أعين صناع القرار بأجهزة الدولة، بدليل الوثائق التي تحمل توقيعاتهم والتي نشرتها التيار، ومنها توقيع الدكتور الطيب أبوقناية، الوكيل السابق بالمالية ورئيس ألية مكافحة الفساد..بل حتى صحف الخرطوم - بالتصريح تارة وبالتلميح تارة أخرة - ظلت تشير الي نهج الفساد القابع في شركة الأقطان ..!!

** وعليه، وثائق فساد إدارة تلك الشركة ليست مدهشة ولا جديدة ولا بدعة، ولكن تأمل عُمر إدارة عابدين لكي تجد له عذر الفساد وكذلك لكل المفسدين..ظل عابدين مديرا لتلك الشركة لفترة تجاوزت العشرين عاما..هكذا، عقدين من الزمان وعابدين يحتكر منصب المدير، ولم تنصحه نفسه بالإستقالة ولم تلزمه أية جهة بالإقالة، فلماذا لايفسد ؟، ولماذا لا يشرك آل بيته في الفساد؟.. الإحتكار هومكمن الداء أيها الأفاضل، ومن هنا تتفرع كل أوجه الفساد.. فالمرء حين تحدثه نفسه بأنه على كل شئ قدير، وانه الأفضل والأقوى، يطل الفساد ويتكاثر المفسدين ..والمرء لاتحدث نفسه بذاك الحديث ما لم يجد المناخ المناسب، أي المناخ الذي لا يراقب ولا يحاسب ولا يغير ..فلا تلوموا مدير شركة الأقطان، فأن وثائق فساده لم تزدهر إلا حين وجدت المناخ المناسب الذي وفر لها كل عوامل النهب والسرقة وإستغلال .. !!

** بالسجون خبراء وأطباء في علم النفس والإجتماع، مناط بهم مهام تحليل الجريمة، وذلك بدراسة الأحوال النفسية والإجتماعية للمدان، ثم إكتشاف أسباب جريمته والعوامل الإجتماعية والإقتصادية المحيطة بتلك الأسباب، وملخص كل هذا هو ما يعرف ب(مناخ الجريمة)..والحكومة ليست بحاجة الي إجراء دراسة لمناخ نهجها، لتعرف أسباب الفساد وهوية الفاسدين، إذ كل العوامل التي تغري المسؤولين بالفساد متوفرة في مناخ هذا النهج الحاكم ..نعم، ليس من نقاء المناخ أن يُترك الإداري في منصبه مدى الحياة، كما حال مدير شركة الأقطان وآخرين يتنقلون من منصب الي آخر وكأن دورة عجلة الحياة توقفت عندهم..إحساس المرء بأنه وُلد ليحتكر القيادة هو الذي يُولد فيه روح الفساد، وبتلك الروح أيضا يأتي بآل بيته ليشاركوا معه الفساد..ولذلك، يجب ألا يدهشنا حين يمتلك ابن مدير شركة الأقطان شركة خاصة به تستورد الخيش وغيره بضعف السعر..كم كان عمر هذا الإبن قبل عشرين عاما، أي حين تولى والده ذاك المنصب ؟، أو هكذا يجب أن يسأل صناع مناخ الإحتكار أنفسهم، قبل أن يسألوأ الأب وابنه عن شركاتهما الخاصة التي ترضع من ثدي شركة الأقطان ..!!

** وليس بعيدا عما يحدث، يشرح الدكتور الطيب أبوقناية رئيس آلية مكافحة الفساد أهداف الألية، قائلا : ( الهدف الأساسي من الآلية إيجاد سبل وقائية وعقابية وعلاجية للفساد)..حسنا، فلتحصر الألية الوحدات والهيئات والشركات الحكومية، ثم تحصر أسماء الذين تولوا مناصب الإدارة العامة ومجالس الإدارة فقط في العقد الأخير وليس في العقدين الأخيرين، لتكتشف بأن مدير شركة الأقطان بمثابة (أفضل المفسدين)..أي ظل عابدين قابعا ومحتكرا هذا المنصب لمدة عشرين عاما، ولم يتمادى في الفساد - كما أخوانه البدريين - بالجمع بين هذا المنصب ورئاسة مجلس إدارة كذا شركة وعضوية مجلس إدارة كذا بنك و رئاسة مجلس أمناء كذا جامعة ورئاسة مجلس إدارة كذا مستشفى و..و..و..وكذلك المثنى والثلاث والرباع من النساء والمزارع والقصور والشركات الخاصة.. إحتكار المناصب العامة هو أوسع المداخل التي يدخل بها الفساد الي حياة الناس، ومكافحة كل أنواع الإحتكار - السياسي منه والإقتصادي والإداري - هي المدخل الوحيد لمكافحة كل أنواع الفساد..علما بأن مكافحة كل أنواع الإحتكار بحاجة الي إرادة سياسية أو أخرى شعبية ..نعم، البلاد بحاجة الى إحدى الإرادتين عاجلا ، أي قبل أن تنهار ..!!
.........
نقلا عن السوداني





تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 4828

خدمات المحتوى


التعليقات
#283769 [ابو صابر ]
4.00/5 (1 صوت)

01-29-2012 10:40 AM
ياساتي الناس القاعدين عشرين سنة في مناصبهم رافضين اقرار الذمة امانة واخلاص منهم ؟؟؟؟


#283573 [دقنة]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 03:04 AM
تحياتي يا خونا يالطاهر وبعد ,, لقد ذكرت في مقالك هذا نقطة مهمة جدآ وللغاية , مسألة وجود خبراء علم نفس في السجون , يقومون بتحليل الجرائم ودراستها ومن ثم كتابة التقارير والدراسات لتلافيها مستقبلا ,, هذا الشئ للأسف لا أظنه مطبق عندنا هنا في السودان , وان كان مطبق فليس مفعل ,, المجتمع السوداني في غالبه , يوجد لديه مشكلة كبيرة في عملية توزيع المهام التي تقود للتقدم والتطور ولديه مشكلة حقيقية في مسألةادارتها,,, اليك بضع أمثلة ,,, الأسرة السودانية عمومآ , تحث أولادها على دراسة اما الطب أو الهندسة أو ن يصبحو ضباطآ في الجيش أو الشرطة ,,,, ومن حالفه الحظ ووجد أباه تاجر في السوق أو سياسي أو مغني تجده أحتكر المهنة!!!!! نحنا في السودان قبل كل شئ وأي شئ ,, محتاجين حقيقة نقعد مع أنفسنا قعدة صدق ونشوف البلد محتاجة لي شنو بالضبط ,, ومن ثم نبدأ بوضع الخطط الأستراتجية ونعمل بها بصورة جدية وعملية من أجل الوصول الى نطقة الصفر !!! ومن بعدها الأنطلاق الفعلي ,,,, الصين اعتمدت في تطورها على الأيدي العاملة ,,, الهند استطاعت أن تكون الأولى في عالم السوفت وير ,,, اليابان في مجال الألكترونيات ,, ماليزيا المنتج الأول لزيت النخيل ,,, الدول الأروبية في الصناعة ,, أمريكا الأسلحة والقمح ,, الدول الخليجية البترول ,, البرازيل البن ,, حتى كينيا جارتنا سابقآ استطاعت القفز بالشاي ,,و القائمة تطوووول ,,, نحن لازم نقر اقرار جماعي بي فشلنا المخجل في ادارة هذا البلد ,, ومن ثم البحث عن الأسباب التي أدت الى هذا الفشل المتقع , ولحظتها فقط ,,,, حنقدر نمشي صح !!! علينا جميعآأن نقوم بكنس جميع الأحزاب والأفراد والجماعات التي شاركت في دمار الوطن جملة وتفصيلآ وهذه هي الخطوة رقم واحد !!!! وحتى ذلك الحين ,,, لا أظن بأنه من المجدي محاسبة خيال مآتة !!!! وناس لا بهششو ولا بنششو !!! عذرآ على الاطالة


#283552 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 11:53 PM
اوسع مداخل الفساد بدات منذ 22 عام حينها تمت ازاحة الوطنيين الشرفاء وجئ بعديمى الكفاءة والضمير فى اعلى المناصب من دون حسيب و لا رقيب وكل يعمل على شاكلته وان كان رب البيت للدف ضارب فشيمة اهل البيت الرقص.. والعجب العجاب تلك البدعة الانقاذية فكلما نهب احدهم وافتضح امره يدخل فى استراحة محارب ويعود نظيفا كيوم ولدته امه فى موقع اعلى لتستمر عجلة الدغمسة والفهلوة من دون حياء.. والشعب الصابر يضحك ويبكى فى آن معا من هذا الاستخفاف بالعقول.. وهنا يكمن سر الاقصاء والوصاية حتى لا تنكشف العورة و ياتى من يتجرا ويقول اوقفوا هذا العبث والضلال.. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .. :D


#283544 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 11:33 PM
إنه الـــــــتــــــــــمـــــــكـــــــــيــــــن يا عزيزي


#283532 [حظيلمة القرمندلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 10:44 PM
يا الطاهر ساتي .. ان اوسع مداخل الفساد في السودان .. هي ان تعطي السيف لجبانه والمال لبخيله .. وهذا هو الحاصل في السودان الان .. كمثال ... الشخصية التي دمرت مشروع الجزير بعامليه .. بسبب عقدت التعليم .. وتلك الشخصية هي كمال النقر .. فهل تتخيل يا الطاهر ساتي .. ان هذا النقر لم ينل اي قسط من التعليم ولا الاولية .. وهو الان مدير الموارد البشرية بمشروع الجزيرة .. فطلبات المتقدمين لوظائف المشروع تقدم لجلالة المدعو النقر .. فاذهب الان وقدم طلبك للالتحاق بالمشروع .. ثم عد واكتب عن الذين عينوه في هذه الوظيفة ..


#283492 [المتجهجه بسبب الإنفصال]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 09:02 PM

السلطة المطلقة مفسدة مطلقة،،،، ونور الحرية هو الضابط للفساد،، ومن دبر انقلابا بليل متخفياً وإن إدعى أنه عمر بن عبدالعزيز فلا ثقة فيه،،،، ولعل المخفي أدهى وأكبر ،،، ولا بد من الديمقراطية وإن طال السفر ليكون كل شيء في ضوء الشمس وينتهي فجر الدسائس والكذب والفساد القائم على ظلام الحكم المطلق،،، ونحن حينما نقول الديمقراطية لأنها هي النظام الوحيد الذي أثبتت آلياته تمليك الحقائق للناس وترك الخيار لهم ليختاروا من يريدون دون إراقة بعض الدماء أو كل الدماء كما يقول هؤلاء الجهلاء باسم الاسلام والاسلام برئ من إراقة الدماء عبثاً ،، هؤلاء القوم أدمنوا الفساد والكذب،، ومن أكبر الاشكاليات التي يواجهونها هي انكفاءهم في لقاءاتهم الخاصة على ذواتهم ليسردوا على بعضهم البعض ما يزنه لهم شيطانهم أنه منجزات، وبانعزالهم وعزلهم للناس من ما يحدث أصبحوا كالشياطين يزينون لبعضهم البعض السوء بأنه خير،،، لن يجدي مع هؤلاء الا ثورة تستأصل أسسهم وقواعدهم التي شيدوها بالكذب والنفاق ،،،


#283491 [اسدالقضارف]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2012 08:58 PM
المقال السابق هو لسان حال الخدمة المدنية حيث قلت التنقلات وبقلتها تكون بيئة صالحة للفساد
انا بعرف موظفين في درجات صغري يكون الواحد بيعمل في مؤسسة واحدة اكثر من 15 سنة
من هذا المنبر ادعو السيد رئيس الية الفساد بتفعيل التنقلات في الخدمة المدنية


الطاهر ساتى
الطاهر ساتى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة