المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفيلم البوليسي المثير ..!ا
الفيلم البوليسي المثير ..!ا
01-29-2012 12:31 PM

حديث المدينة

الفيلم البوليسي المثير ..!!

عثمان ميرغني

السيد محيي الدين عثمان ارتبط في أذهان الشعب السوداني بقضية التاكسي التعاوني الشهيرة (يا للمصادفة.. هذه القضية كتبت عنها عندما كنت في صحيفة الرأي العام قبل سنوات.. مقالاً بعنوان \"الهمبول\" فألقت نيابة الجرائم المواجهة ضد الدولة القبض عليّ ورمتني في الحراسة مع مجموعة من مزوري العملة).. عشرات من البسطاء فقدوا كل مدخراتهم بسبب تلك الصفقة الخاسرة.. كثيرون منهم ماتوا بالحسرة المكتومة في قلوبهم.. لكن محيي الدين.. وبرغم كل تلك الشهرة الداوية.. عاد من أوسع الأبواب يمارس التجارة والأعمال مع كثير من مرافق الدولة.. يدخل من أوسع الأبواب.. وتخرج معه الأموال العامة من أوسع الأبواب.. (هداياه!!) لا تنقطع عن كبار المسوؤلين.. وأي هدايا!!.. حتى وجد أخيراً الملاذ الآمن والضرع الذي لا ينضب.. في شركة السودان للأقطان.. هذه الشركة تتوفر فيها كل البيئة المناسبة للفساد الـ(لا) محدود.. وصدقوني كلمة (لا) محدود ستشاهدونها عياناً بياناً في الوثائق التي ننثرها عليكم.. شركة تجري من تحتها ملايين الدولارات.. ولا تحرسها عين رقيب ولا يحاسب فيها محاسب.. تحتكر تسويق القطن السوداني.. وتكاد تحتكر أيضاً توريد مدخلات الزراعة في السودان.. وما أدراك ما مدخلات الزراعة في السودان.. قائمة طويلة عريضة من المواد والسلع.. تتطلب عشرات الصفقات بمئات ملايين الدولارات.. كلها في الهواء الطلق.. كل مسؤولي الدولة.. من أعلى إلى أسفل يعرفون جيداً قدرات محيي الدين عثمان.. قدراته الفائقة في إفساد و(توريط) الآخرين معه في الصفقات والأعمال المشبوهة.. لم يكن محيي الدين يتحرك بقدرته الذاتية الشخصية.. كان دائماً يبذل جهده في الإيحاء للآخرين بأنه (مسنود) وأنه يعمل بأمر جهات عليا.. بل وأنه في الحقيقة مجرد واجهة وممثل للجهات العليا. هل كانت الجهات العليا تعلم أنه ينتحل صفة (حامل الأختام).. لا خيار سوى إجابتين.. أما نعم. أو لا.. لكن المصيبة أن الخيارين كلاهما مر.. في الوثائق الجديدة لـ(التيار ليكس) التي نواصل نشرها ابتداءً من اليوم ستشاهدون أحد أفلام (محيي الدين عثمان) البوليسية المثيرة.. لن تصدقوا تفاصيلها حتى بعد أن تقرأوا ما بين سطور الوثائق.. لكن تلك هي الحقيقة رغم فجاعتها.. خلاصة القصة المثيرة التي تظهر في الوثائق تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن محيي الدين عثمان و رفيقه د.عابدين محمد علي مدير شركة الأقطان لم يكونا وحدهما.. بعيداً عن أي تفاصيل، لن نحتكم لغير الوثائق تتحدث عن نفسها وفيها أسماء البعض.. وعلى من يظهر اسمه في الوثائق أن يبحث عن سبب وعذر يبرر به ما فعل.. أن يواجه الناس ويشرح التفاصيل.. تفاصيل نهب أموال الشعب المستباح. عشرات الملايين من الدولارات يتصرفون فيها كأنما هي أموال يتامى لا عائل ولا حامي لهم.. وفعلاً هو شعب يتيم إن كانت أمواله منثورة في فضاء مستباح بمثل هذه الأريحية.. على كل حال.. حتى مساء أمس أبطال قضية الأقطان في قبضة السلطات.. رغم محاولة بعض المتنفّذين إخراجهم بحجة أن الموسم الزراعي على الأبواب وأن القبض عليهما يؤذي مصالح الشركة والمزارعين.. وشعب السودان كله.. ينتظر ليرى كيف تنتهي هذه القضية..!! بالله عليكم انتظروا غداً.. الوثيقة الأخطر.. سنضعها في الصفحة الأولى.. وقولوا .. يا لطيف..!! والتغطية مستمرة..!!

التيار

تعليقات 18 | إهداء 1 | زيارات 5671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#284671 [Amer awad]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 01:23 PM
الله عليك ينصر دينك .... كده إنت بديت صاح وربنا إنشاء الله معاك ... فأرجوك أفضح لينا الرئيس نفسه وسرقته ... وبناء الجوامع إلى والدته فعايزين نعرف من أين لهم بهذه الفلوس التي يريدون أن يخدعوا بها حتى الله ولكن هيهات
فهل تعلم يا أستاذ عثمان في تقرير بقناة الجزيرة بأن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي ما زال يسكن في شقته التي سكن فيها وهو موظف فلماذا لا تفعل قياداتنا ويسكنوا في ( قصور صغيرة كده يعني ما يعملوها ظاهرة ويجيبوا أهلهم كمان )


#284481 [أبوكمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 09:54 AM
هتل تعلم أن منزل محي الدين عثمان تتم حراسته بواسطة الشرطة من الحرامية . المنزل موجود علي شارع الانقاذ الصافية قصاد مصنع الببسى


#284284 [adaroob]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2012 01:52 AM
الاخ عثمان اصبحت مراكز القوة توجه وثائقها للجهة التى تريد اقصائها سياسيا واجتماعيا وهذا دأب الكيزان ونحن لن ننسى ابعاد عثمان خالد مضوى وكيف دمروه سياسيا واجتماعيا
شركة البحر الاحمر كوبتريد سابقا ومنشل كوستى قبل تأميم نميرى قدمت لكم المستندات التى تفضح وزير الخارجية على كرتى الذى استولى هو واسرته على الشركة وحول كل اعمالها الى شركاته الخاصة مستقل منصبه كمنسق عام للدفاع الشعبى وايلولة الشركة للدفاع الشعبى بعد ان كانت تتبع للتجارة
لماذا لم يتم ايقاف كرتى مع انه اعترف لجريدة الشرق الاوسط انه غنى ويسأل الله ان يزيده من المال واعترف بشركاته التى يديرها افراد اسرته؟؟؟؟؟؟؟
ام كرتى لسه دوره لم يأتى الان هو رئيس مجلس الادارة وهناك خصخصة كبيرة فى موظفى الشركة وقريبا تباع لاخفاء الجريمة
من اين اتى هؤلاء المباح دمهم ؟؟؟


#284245 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 11:45 PM
عثمان !!1!!!!11!!11
لما جاءت الانقاذ اعلنت سياسة التمكين ==انت كنت وين ؟ ==يعني اي موظف الان هو من المتمكنين وتابعينهم باحسان . وشوف انت مين تابع لمين ؟
ببساطة الدائر حاليآ هو = صراع في النيل أسف صراع داخل الحزب = اما الشعب فهو اما في المنافي والمشافي والقبور = وطبعآ ما عاوزين نزعجك بذكر ناس المخيمات والمخدرين الاحياء الميتين = سؤالي لك يا متمكن انت ح تتوهط متين ؟ وسلامي لود الخضر وسيد الكشك


#284243 [هجام فريق ام زين]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 11:39 PM
اهو كده .انت تمام لحدي مانشوف بعيونا القدم السهر الله يقدد عيونم


#284237 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 11:11 PM
بيض الله وجهك يا باشمهندس فقد تفشى الفساد بصورة مزرية وفاحت رائحته النتنة ولكن دون ان نجد له علاج اذا كان حاميها هو حراميها فممن تسلم الضيعة ؟؟؟؟ والحرامى لا يستطيع محاسبة الحرامى لذلك انتشرت سياسة التستر والسكوت عن الحق واكل اموال الناس البلد من رئيسها الى غفيرها حراميـــــة فكيف تنهض البلد بترول جاء وذهب ولم يستفد منه المواطن شيئا بل فقد مجانية التعليم والعلاج اين ضاعت المليارات ؟؟ نعم تحولت الى عمارات وفلل وقصور منيفة وسيارات آخر موديل نافسنا بها اثرياء الخليج فكيف تقوم لنا قائمة ؟؟؟؟ بلد منهوبة ومسروقة ضحى من عجائب الانقاذ حتى القضاة فيها اصبحوا اصحاب استثمارات وعقارات ! 1 ! 1


#284202 [الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 09:52 PM


ألفساد (فيلم) التيار ألساخن بطولة (عثمان ميرغنى) فيلم جريء يحمل أكثر من فكرة واحدة.. يتحدث الفيلم عن الفساد بمعناه الشامل .. وذلك عن طريق إظهار لمحات من الفساد السياسى ل( شركة الاقطان) كنموذج
الفيلم يتحدث عن فكرة تحول الإنسان إلى آلة مبرمجة من أجل خدمة سلطة معينة بفهم معين بعقليه معينه

كتب مؤلف قصة الفيلم (عثمان ميرغنى) في الإهداء الذي تصدر نص السيناريو المكتوب \"إهداء إلى
( أب قنايه) أللهم أرض عنه فى كل زمان ومكان .. نهدى هذا الجهد المتواضع..

وبالرغم من جودة العمل الفنى والاثاره وإبداع أهل ألتيار انتقد البعض نهاية الفيلم لكونها .. تتمثل عادة فى تصفية (حسابات لمراكز قوى) معروفه .. وثائق التيار مثل الطبيخ البائت .. للأسف أنت مجرد أداه ..وواجهـه .. وغـــداً لـنـاظــــــره جـدُ قريــب ..

منذ مجىء الانقاذ ارتفع سقف ألفساد إلى حد أسـطـورى .. ألكل يبحث عن الشهرة والالاعيب القذرة ..

في الختام فان الفيلم يُعد تجربة جيدة ل(عثمان ميرغنى) ورفاقه .. يكشف فيها بوضوح عن قدرته الإخراجية ومهاراته ألصحفيه فى إدارة ملف (الاقطان).. وبالوقت نفسه يسجل نقطة أخرى في سجل الجرأة والشجاعة ويثبت بجدارة بأنه احد أهم كتبة السيناريو فى الوقت الحالى مالم يكن صراع مراكز (قوى) فمن أين له كل هذه (الوثائق) وليه (التيار) بالتحديد ؟ ســــؤال برىء ..

فها هى التيار تحبو أولى خطواتها..وتحاول أن تحقق قدرًا من النضج وتشارك فى حِراك المجتمع المشحون بالأحداث وبالربيع العربى بفتح ملفات ساخنه ..

ألسـؤال هل تبقى للتيار التى تقف وحدها (الإرادة) فى صراع الفساد لتصبح هي المعركة التي تخوضها يوميًا لتنتصر فى معركتها ؟ الفيلم تعامل مع بعض الشخصيات والمواقف بالفيلم بمبالغة واضحه .. الا أن هذه المبالغة وعدم الواقعية كانت مضحكة للناس وللساده القراء .. وبدت النتيجة طبيعية ولم تثر اى نوع من الملل على الرغم من كونها نهايه متوقعة .. ( بحُجة أن الموسم الزراعى على الأبواب) ..

لقد تأملت كثيراً فى واقع هذه الشركة (الاقطان) وآلمني ما آل إليه أمرها .. وياااااا أسفى ويااا ندمى ...



وللحـديث بقـيـه ... مادام فى العُـمـر بقـيـه ...


الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق


من مدينة ودمـدنى السٌُــنى .. ألطـيب أهلها ... والراقِِ زولا ...








#284109 [hajabbakar]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 05:39 PM
لابد ان يطلق سراح هؤلاء وفورا حتى يتم انقاد المؤسم الزراعى
وله الحمد والمنة لمادا لم ينقد المؤسم الزراعى معنا فى 1989 ماكفاية انقاد باه
ويستحق هؤلاء وبجدارة وسام ابن السودان الفاسد
وبعد سنتين سنقرا فى الجرائد حكمت المحكمة ببراءة المدكورين اعلاه من تهمة الفساد وسيتم نشر صفحات الشكر والتهنئة فى غير المغضوب عليها من الصحف السيارة فهى لله ولالدنيا قد لغفنا


#284101 [hafiz]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 05:28 PM
لله درك استاذنا عثمان ميرغني انت تؤدي دورك بامتياز كصاحب سلطه رابعه وتعبر عن اشياء صمت عنها الكثير من الناس اتمني ان يسلك دربك هذا كل كتاب العنصريه والتطبيل


#284093 [جزراوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 05:11 PM
واصل يا استاذ كشف الفساد والفاسدين فالكلمة الحرة الصادقة أقوى من الرصاص خاصة ونحن في زمن ثورة المعلومات الذي اختصر العالم في شاشة كمبيوتر أو جهاز موبايل وياليت صحيفة التيار الغراء وباقي الصحف الشريفة المحترمة تنقب وتبحث عن الوثائق والمستندات للكشف عن المزيد من بؤر الفساد في مشروع الجزيرة والشركات الخاصة برئيس واعضاء رئيس مجلس ادارته وكذلك رئيس واعضاء اتحاد المزارعين بالمشروع ورئيس ومجلس ادارة البنك الزراعي وبنك المزارع فهذه كلها مؤسسات عشعش فيها الفساد وباض وافرخ.


#284026 [عمر الفنان]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 03:26 PM
اخيرا اتجرأت اخيرا انا دلوقت انتظر يوم بكرة ويا يوم بكرة ماتسرع .....مع تحياتى للفنانة شيرين والعملاق ابو الامين


#284011 [بت الخرطوم]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 03:09 PM
احجز نسختك من الان التيار التى احرجت جهاز الامن الاقتصادى ومفوضية محارب الفساد قضية الموسم السبق الصحفى للمهندس ود ميرغنى معلومات جديدة ووثائق مثيرة سارع بحجز نسختك و لا تدع الفرصة ثفوتك الاعلام السالب لتوزيع صحف الاثارة ;) ;) :o


#284008 [ضهبان]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 03:07 PM
دير بالك !! اذ بدات تلعب فى المناطق المحظورة للمافيا وخوفى عليك تلحق البوشى او تدهسك سيارة بالطريق العام .. وانشاء الله الجماعة ما يضيق صدرهم وتلحقوا الجريدة و الوان


#283986 [قلبي على وطني]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 02:46 PM
والله اثلجت صدورنا استاذنا عثمان ميرغني ... واعانكم الله على جهاد الكلمة ... ونرجو ان تواصل كشف كل مستور يمس حقوق وممتلكات الشعب السوداني العظيم المغلوب على امره فقط خلي بالك من من يتربصون بك وبكل قلم نبيل شريف والى الامام ولا نامت اعين الخونة الجبناء ...... ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;) ;)


#283967 [ود الجنيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 02:31 PM
الله يحفظك واخليك وكمان تفضح لينا الحرامية الكبار اخوان وزوجات الريس الرقاص


#283944 [عبدالواحد00 ]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 02:08 PM
ياشباب الراكوبه سؤال الهندسه واضح ويريدكم ان تجاوبوا عليه (الى أين ستنتهى القضيه؟) ونسى أن يذكر (فى ظل الانقاذ!!) وتطوعا منى اليكم الخيارات : 1/الى لا شىء0 2/سييجعلوها مستوره0 3/مسأله عاديه0 4/شوية اعلانات من هنا وهناك لاخراس ابوعفان إذا كان جادا0وعلى طريقة محمد موسى صاحب الجواب الصحيح الاول هو من سيحصد الجائزة!! والجائزه عباره عن تذكرة سفر (ذهاب دون عوده) بشرط أن يقطع جواز سفره إربا اربا بمجرد ان تطاء قدماه الوجهة التى اختارها ويكون افضل إذا وجد سفير السودان فى تلك الدوله المضيفه أمام وجه تماما و(كمد الجواز المقطع فى فمه)00وهنا النتيجه ستكون شعور براحه غامره وإحساس لذيذ يفوق اى احساس آخر وأعتقد انها افضل جائزه يتحصل عليها إنسان يعانى من القهر والذل والمهانه فى وطنه ثم يعتقد (الهندسه) إنه ناقص لسه بلاوى فيظل ينكش بين ركام همومه عن مآسى اخرى لتظل مستيقظه حتى يلقى ربه راضيا مرضيا جزاءا لصبره 0


#283922 [شيخ تلب]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 01:47 PM
هندسة انت لسه حى .. ربنا يحفظك


#283893 [خليل العازه]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2012 01:16 PM
المره دى قويه شديد يا استاذ عثمان ....بكره نشوف ....الله يرحمك يانميرى زى ديل ما بوديهم القضاء ....بشتغل فيهم بونيه بس وبطرشهم الاكلو ؟؟


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (25 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة