01-31-2012 08:51 AM


ولاية النيل الأزرق ......هل يسـتقيم الظل والعود اعوج؟؟؟؟

عبدالرحمن نورالدائم التوم
[email protected]

**بعد مضي ثلاثة اشهر بالتمام والكمال علي تعيين اللواء الهادي بشرى حسن واليا لولاية النيل الازرق من قبل رئيس الجمهورية فيي 20/10/2011م واستلام مقاليد السلطة والمسؤولية بصورة فعلية ورسمية من اللواء يحي محمد خير قائد الفرقة الرابعة السابق والوالي الذي كلف,بعد عزل الوالي الاسبق عقار وفقدان شرعيته بعد الاعمال العسكرية في اجتماع لمجلس الوزراء في 27/10/2011م , يحق لنا ان نتساءل ونستفسر هل نجح اللواء الهادي بشري في تطبيع الاوضاع ؟؟ وانجاز المهام العاجلة التي فرض سيادته من اجلها؟؟وقبل الاجابة علي هذا التساؤل لابد من التأكيد علي حقيقة ان اللواء الهادي بشرى فرض علي قيادة الحزب في الولاية من القيادة المركزية بالرغم من المحاولات المستمية لرئيس الحزب لاستباق قرار التعيين ,ومنع وصوله الي الولاية التي غادرها قبل اكثر من عشرة اعوام بعد ان امضي فيها عاما كاملا وشهر واحد في الفترة من 24/1/ 2000م الي 28/2/2001 م واليا للولاية,اذن هناك جفوةبين قيادة الحزب بالولاية والقادم القديم المتجدد , وهذا ما يفسر حالة العزلة التي فرضها السيد الوالي علي نفسه طيلة الفترة الماضية حيث كانت لقاءته بالوزراء والمسؤولين, وزياراته للمؤسسات والمناطق محدودة للغاية,ويبدو ان السيد الوالي مكلف بتنفيذ مهام محددة من قبل قيادة الحزب المركزية ورئاسة الجمهورية دون اعارة مؤسسات الحزب بالولاية ادني اهتمام , وهذا مابدا واضحا من اصرار السيد الوالي علي الابقاء علي الحكومة الحالية بالرغم من ضعفها ورفضه للمقترح الاخير من رئيس الحزب بخصوص تشكيل حكومة جديدة ا.
**في مقال بعنوان ولاية النيل الارزق...هل سينجح الهادي بشري في تطبيع الاوضاع؟؟ نشر في صحيفة الصحافة الغراء بتاريخ.30/9/2011م العدد رقم 6532 ) قلنا ان
*نجاح الوالي الجديد المكلف مرهون بالتزامه بعدد من الشروط منها علي سبيل المثال مايلي :ـ
1/ العمل علي ادرة حوار موضوعي بعيد عن المغالاة و المزايدات السياسية, وبمشاركة الجميع دون اقصاء, لمناقشة المخاطر الماثلة من جراء الحرب الدائرة الان والتي القت بظلالها الداكنة وتداعياتها السياسية والانسانية علي مجمل الاوضاع
2/تكوين حكومة جديدة ذات قاعدة عريضة ومن التكنوقراط لتحديد مشاكل وقضايا الولاية الاساسية ووفق اولويات ووضع برامج وخطط قصيرة ومتوسطة المدي لايجاد المعالجات العاجلة للكثير من القضايا التي لاتحتمل المماطلات والتسويف والبرقوراطية القاتلة
3/دراسة امكانية تقليص عدد الوزارات ودمج بعضها , لترشيد الصرف البذخي الحكومي, وتجميد وتسريح معتمدي كل من قيسان والكرمك وباو وتفويض الضباط التنفيذين لادارة شؤون هذه المحليات الثلاثة , علما بان عدد سكان الولاية ( 1.193.293) فقط مليون ومائة وثلاثة وتسعين الف ومئتان وثلاثة وتسععين نسمة حسب الاحصاءات الرسمية الاخيرة’ العدد محدود لايتاج الي هذا الجيش الجرار من الوزراء والمعتمدين والمستشارين
4/العمل علي تفعيل الية المفوضية البرلمانية للمشورة الشعبية لانجاز الخطوات الاخيرة وصياغة التقرير النهائي الذي يتضمن اراء ومقترحات ومطالب اهل النيل الازرق , ورفع للحكومة الاتحادية دون مماطلة
5/توفير الدعم العاجل للمتضررين من الاعمال العسكرية في مدينتي الدماذين والروصيرص ومنطقة قنيص شرق , وايجاد قنوات والايات لضمان توصيل المساعدات الانسانية لمستحقيها, ومحاسبة المتلاعبين في مواد اللاغاثة0
6/اعتماد التأهيل الاكاديمي و العلمي والخبرات والكفاءة كأسس ومعايير للاختيار لشغل المناصب والوظائف العامة, ومحاربة ( بدعة) الترضيات والموازنات القبلية والجهوية التي اضرت كثيرا بالمصالح العليا
7/السعي الحثيث لانقاذ مواطني قيسان الذين يتراوح عددهم مابين ( 6 ــــــ 10 ) الف وذلك بالتنسيق مع الحكومة الاثيوبية عبر القنوات الدبلوماسية, بتوفير الماعدات الانسانية العاجلة كالادوية والاغذية ومواد الايواء
8/ التأكيد علي مبدأ الحوار والتفاوض والاقرار بان الحرب ليست وسيلة لتحقيق مطالب اهل الولاية والذين لديهم قضية مصيرية متمثلة في الانعدام التام للتنمية في ابسط صورها 0
** وبالرجوع الي هذه الشروط اعلاه يتضح لنا جليا وبما لايدع مجالا للشك ان السيد الوالي جاء مبرمجا, لذلك وجدناه مستعصما ببرحه العاجي ,مغلقا كل المنافذ,رافضا الاستماع لأى رأى, وحتي خطاب سيادته في فاتحة جاسات المجلس التشريعي ا لولائي بتاريخ 9/12/2011م بالرغم من البشريات التي حوتهاوالاجواء التفاؤلية التي اشاعتها في الاوساط الشعبية ,الا ان الاصرار علي بقاء الحكومة الحالية التي فشلت تماما في خلق التجانس بين اعضاءها ناهيك من اي انجاز يذكر,بددت تلك الاجواء التفاؤلية,واحدثت حالة من الاحباط والاستياء.
**حالة ولاية النيل الازرق حالة استثنائية فمنذ اندلاع الاعمال العسكرية في الفاتح من سبتمبر 2011م , صدر المرسوم الدستوري رقم 24 بتاريخ 2/9)2011م الذي بموجبه تم اعلان الطوارئ في كل اركان الولاية, والحرب اللعينة التي اندلعت ماتزال تداعياتها ماثلة حتي اللحظة,علي كافة الاصعدة السياسية والامنية والاقتصادية والانسانية والاجتماعية والصحية والتعليمية والتربوية والنفسية.......الخ الخ ,وعليه فان الاوضاع الراهنة تتطلب المزيد من الانفتاح وليس الانكفاء ,والاستماع للرأي الاخر ,واشراك الاغلبية الصامتة من ابناء الولاية الذين أثروا الابتعاد والنأي بانفسهم طيلة الفترة الماضية عندما كان الشريكان اللدودان يعيثان في الارض فسادا,ويتناحران ويتناطحان بمناسبة وبدون مناسبة , وهؤلاء اسميناهم بالتيار الثالث انذاك, والان هم التيار الاول والاوحد الذي ينبغي ظهوره واظهاره وتمكينه من مقاليد الامور في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها الولاية,ومن هنا ندعو كافة الشرفاء والحادبين من ابناء وبنات الولاية الي التحرك الايجابي في كل الاتجاهات, وعدم الركون والاستسلام لجعل الحركة الوطنية للتغيير والاصلاح امرا واقعا وحقيقة ماثلة.
ونحن عندما طالبنا اللواء الهادي بشري والي الولاية بعد ثلاثة ايام فقط من استلامه للمسؤولية, بضرورة واهمية الالتزام بما اسميناه بالشروط اذا اراد النجاح والتوفيق , لم نكن نتخبط او نطلق الكلام علي عواهنه , بل كنا نقصد ونعني ما نقول, لان الحوار الموضوعي بكل تأكيد مهم ومطلوب وخاصة في مثل هذه الظروف المعقدة والاستثنائية فلماذا التعالي والاستعلاء؟ وتعمد اقصاء الاخرين؟؟
* ومما يؤسف له حقا ان السيد الوالي سار في نفس طريق اسلافه واتبع نفس بدعة الترضيات والموازنات القبلية والجهوية علي حساب الكفأءة والتأهيل,وهذا ما يمكن ملاحظته في الحكومةالقائمة الان,والتي لا نتوقع نجاحها, و ستعجز عن الاضطلاع بمهامها لانها تحمل في احشائها كل مظاهر الازمة والعجز وبذور فنائها, لان فاقد الشئ لايعطيه
** و الذي ننشده ونتطلع اليه في ولاية النيل الازرق في هذا الظرف الاستثنائي, ارادة سياسية قوية, ووعي وادراك للاهداف ,ورؤية استراتيجية ثاقبة, تعتمد علي الادارة الكفؤة والوسائل العلمية الفعالة لتحقيقها, وذلك بحشد الطاقات والامكانيات المتاحة, لاستغلال الموارد المادية المتنوعة التي تزخر بها ارض الولاية, وتوظيفها واستثمارها الاستثمار الامثل,وفق فرص متكافئة بعيدا عن الحزبية والقبلية والجهوية والفئوية,لذلك اشترطنا تكوين الحكومة من التكنوقراط لتحديد مشاكل وقضايا الولاية الاساسية كما اشرنا انفا.
**المتضررون من الحرب لم تقدم لهم المساعدات الانسانية ومواد الاغاثة التي جادت بها الولايات والحكومة الاتحادية والمنظمات والاتحادات النسوية والشيابية والطلابية, وظلت وزارة الشؤون الانسانية ومفوضية العون الانساني تتخبطان ولا تمتلكان قاعدة معلومات صحيحة لذلك ضلت كميات كبيرة من المساعدات الانسانية طريقها الي الاسواق وفي الوقت الذي كان فيه المحتاجون يتضورون جوعا داخل محليتي الدماذين والروصيرص ومحلية التضامن, ناهيكم عن مواطني الكرمك وقيسان الذين تقطعت بهم السبل داخل الاراضي الاثيوبية, وهؤلاء لم تقدم لهم ادني مساعدة ولم تبذل وزارة الشؤون الانسانية اي مجهود يذكر لاغاثتهم في اثيوبيا, حيث لم تكن الوزارة تعلم كم عددهم لان السيد الوزير قال في وقت سابق ان عددهم في حدود خمسة الف لاجئ , واتضح لاحقا وكما اشرنا في مقالاتنا السابقة ان اعدادهم اكثر من خمسة وعشرين الف لاجئ .
**, ومن المفارقات ان وزارة الشؤون الانسانية لم تقدم لمواطني قيسان العائدين مؤقتا فقط لاستقبال السيد الوالي مساعداتها,الا بعد اكثر من ثلاثة اشهر ونصف من اندلاع الحرب وبالتحديد 14/12/2011م تاريخ زيارة اللواء الهادي بشري لمدينة قيسان يرافقه وفد رفيع من قادة الاجهزة الامنية, وكذلك مواطني الكرمك الذين عادوا اول ايام عيد الاضحي المبارك و ادوا صلاة العيد مع السيد رئيس الجمهورية بتاريخ 6/11/2011م ,وما تم تقديمها هنا وهناك لاتشكل الحد الادني من الاحتياجات الغذائية والكسائية والدوائية للمتضررين.
**ومن الغرائب ان السيد وزير وزارة الشؤون الانسانية الاستاذ/ نورالدين سليمان قام بالاستيلاء علي جهاز تكييف مركزى ضخم وماكينة تصوير حديثة وكبيرة وشحنها الي
الدماذين وهي من ضمن معدات تابعة لوزارة الرعاية الاجتماعية خصصت لمركز لتدريب وتأهيل الشباب, وليس لوزارته التي لانري مبررا لاستمرارها حتي الان,والاغرب من ذلك ان هذا النهب لممتللكات اهل قيسان تم تحت سمع وبصر السيد معتمد قيسان . ومن يسمون انفسهم بقيادات قيسان ,
**ومن خلال الرصد لمجريات الامور في الولاية والمتابعة, نستطيع القول ان الاوضاع لم تعد الي طبيعتها بعد ,وان المهام العاجلة التي جاء من أجلها اللواء الهادى بشرى المتمثلة في خلق الاستقرار واشاعة الطمأنينة واعادة الهدوء ومحاربة الفساد باشكاله وانواعه لم تتحقق ,ولا نعتقد ان بمقدور الحكومة القائمة فعل سيئا ,وليس هذا من باب التشاؤم او استباق الاحداث, لكن من باب لا يمكن ان يستقيم الظل والعود اعوج .
والسؤال الذي يطرح نفسه هل بالامكان عمل ما يمكن لأعادة الامور الي نصابها وانقاذ ما يمكن انقاذه؟؟؟ ........ نواصل

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285355 [Sara]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 12:50 PM
من يهن يسهل الهوان عليه,,,
ان كنت تعلم فتلك مصيبة وان كنت لا تعلم فالمصيبة أعظم \"إن للنيل الأزرق قضية \" يعرفها أبندو في خورالدوم ويجهلها نور الدائم في الراكوبة ويحدٍثنا عن بشرى الزي بعث لينذر او يحى الزى حكم ليقتل اهل النيل الازرق ... وانا اسألك: كيف يستقيم العود والظل اعوج؟
وا عجبي !!! بعض مثقفي النيل الازرق يدعون مليشيات المؤتمر الوطني اويباركون ضرورة حسم ابناءهم المناضلين الزين حرِمو من اي شيئ في الحياة غير كرامتهم ثم يهللون ويكبرون بؤسا\" وبئسا\" على وجوهههم! سواء اتفقنا مع الحركه او إختلفنا معه

يأهل النيل الازرق لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم, المؤتمر الوطني اخذ منكم كل شيئ ورفض ما اتفقتم عليه في اديس ابابا الإطاري ليمنحكم اي شيئ ثم فرض عليكم الحرب وانقلب على ابنكم الذى انتخبتموه وانتهك حرمات ما تعلموه ولم يرع حق دين او انسان فماذا انتم فاعلون؟

اما زلتم ترجون من المؤتمر الوطني ان يحل لكم مشاكلكم التي صنعها؟

المؤتمر الوطني وضعكم امام خيارين: اما ان تنتفضو لأنفسكم ولأهلكم ويهلك من يهلك ويعيش من يبققى بكرامة او ان تطاطأو رؤوسكم ترجون فضلا\" لن تنالوه وتموتو بذ’لكم ا
اولم تعلمو بعد؟!

أن ابومدين ,كرمنو,فرح ,نور الدين ,يحى ,الهادي بشرى و (نائبه وقبيلته) وبفية الانتهازيين يظل هو دليل عجزنا الفكري لانتاج بديل يواجه التحديات ويضع النيل الأزرق في اطارها الصحيح في الحرية والكرامة,,

التحيه لنضالات انسان النيل الأزرق اينما وجد ...




#285218 [هل يستمر الحكم الرئيس اهوج]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 10:19 AM
المقال طويل ومعظم القرءا يكسلوا يقروها

اختصر هل يستمر الحكم والرئيس اهـوج




وتاني مرة اتبع خير الكلام ما قل ودل

واتبع

كثره الحديث ينسي بعضه بعضاً



عبدالرحمن نورالدائم التوم
مساحة اعلانية
تقييم
8.82/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة