في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المصارف لتمكين الاقارب والمعارف.ا
المصارف لتمكين الاقارب والمعارف.ا
01-31-2012 12:26 PM

المصارف لتمكين الاقارب والمعارف ---!!

محمد حجازى عبد اللطيف
hijazisabil@yahoo.com

قديما قالوا اذا اردت ان تقتل قضيه ما عليك بتكوين لجان كثيره لمتابعة الامر وهى حكمه معاشه[ ومحسوسه وملموسه وبخاصه فى ظل الحكومات الشموليه والتى تبنى شرعيتها من خلال تمكين اكبر عدد من المتسلقين واصحاب المصالح الخاصه جدا . وهذه اللجان تعتبر المفرخ الرئيسى للقاده الجدد والقادمين المنتظرين .
فكما للوزراء الجدد والمؤلفة قلوبهم وزرارات مستحدثه ومبتدعه فهنالك مصارف ظهرت كمكمل لمنظومة التمكين لكل من يساند او يحاول مساندة الحكومه فى كل مساعيها العاطل منها والباطل
فظهرت سلسله طويله من المصارف وباسماء وصفات متعدده ولاغراض مجهوله ومتعدده وتعتبر تلك المصارف اداة التمكين الاولى بالنسبه لكل فئات المتمكنين فالاموال تبذل كهبات او تسهيلات لكبار وصغار تجار النظام والوظائف تبذل وتخصص لمن اتى متأخرا او خريجى الجامعات الكثيره الوفيره الغزيره .
بنك الشمال لم نسمع بالفوائد او الخيرات التى ساقتها للشمال المهمل وبنك الثروه الحيواينه لم نرى له اثرا على حال الثروه الحيوانيه والرعاة والذين يضيع حقهمما بين الجبايات والامراض الوبائيه اما بنك العامل او العمال فلم نسمع عن دعم ومؤازره لشريحة العمال المسلوبى الحرية والعيش الكريم اما بنك المزارع فمعظم تسهيلاته وسلفياته تخصص لاصحاب النفوذ وتابعيهم لتغطية نفقات الزواج وامتلاك الاراضى والسيارات وسيد شباب المصارف بنك امدرمان الوطنى فتظهر وطنيته فى الاسم ومضارباته باسم قوات الشعب المسلحه (جدا) وصناديقه الاستثماريه لدعم كبار المتنفذين والتنفيذيين باقسامه المدنيه والعسكريه وهكذا الحال بالنسبه للمصارف الاخرى والتى تنوء العصبة ذات القوة لحمل مفاتيحها الماديه والمعنويه .
اذن فما هى الفائده التى ستعود على الشباب السودانى من مصرف الشباب المقترح من قبل السيد المشير الرئيس البشير والاجابة بسيطه هى من ضمن الخطب الحماسيه الانيه التى يجود بها سيادته لصرف الانظار عن الكثير من الاخفاقات وعدم وجود الحلول المناسبه لقوة راس الحكومه وبس .

من هم الشباب المستهدفون بتلك المصارف او المصرف الوليد وهل بقى شاب من شباب الانقاذ لم يتم استيعابهم وتكينهم ام هى لشباب الحركات الموقعه والمتوالين الجدد --ومن اين لهم التمويل المبدئي فى ظل حرب النفط التى اشعلوها مع جيراننا فى الدوله الوليده .
اذا كانت هنالك جديه وعزم حقيقى لدعم الشباب فان فرض نسبه معينه من الجبايات التى تحصل من البنوك القائمه وفتح منافذ متخصصه فى دعم الشباب بكل بنك مع فتح مكاتب متخصصه فى تقديم دلراسات الجدوى والاستشارات الاقتصاديه التجاريه ومتابعة تنفيذ المشاريع الشبابيه المقترحه
مع تكوين هيئه مستقله تعنى بامور الشباب ورفع المعاناة عن كاهلهم ودعم تطلعاتهم ومشاريعهم المستقبليه الداعمه للاقتصاد الوطنى .
والا فسوف يصبح مصير مصرف الشمال كمن سبقوه من البنوك الجهويه والمهنيه وسنجد ان الشباب هم آخر من سيصيبه طل المصرف الشاب او سيد شهداء البنوك بلا منازع -----؟!!!!
اللهم يا حنان ويا منان الطف بالشباب فى السودان ---آميـــــــن

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 986

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#285477 [مصطفى ]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2012 03:40 PM
بنك الشباب,للشباب من ابناء المسؤلين,ونسائهم الاواتي اصبحن بسنز ومن واقاربهم,لان قاعدتهم خير من استأجرت القريب الصديق,والشباب الخرجين ابناء حاح امحمد وابكر وهارون وطه يشوفو لهم ركشات يجوكوها اوامجادا,ويكون بجانب ابوه في الحواشة الما جايبه حقها.عجب الله.;)


محمد حجازى عبد اللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
8.38/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة