01-31-2012 12:28 PM

من يفعلها وينقذ البلاد ؟


عبد القادر محمد أحمد المحامى .
[email protected]

أخطاء جسيمة ارتكبها هذا النظام شكلت صفعات قاسية على وحدة هذا الوطن وكرامته واستقراره وأمنه وسلامه الاجتماعى ، ورغم ذلك استمر قابضا على السلطة كل هذه السنوات . والواقع أنه ومنذ قيام الانقلاب كانت للشعب السودانى مجاهدات ومحاولات هنا وهناك لأجل اسقاط النظام واستعادة الديمقراطيه ، تارة عن طريق الانتفاضات السلميه التى وقعت فى أوقات ومناطق مختلفه داخل مدن السودان ، وتارة عن طريق الانتفاضة المحمية ، ثم عن طريق الانتخابات ، الا أن كل المحاولات فشلت وبقى النظام .
هناك عدة أسباب حالت بين الشعب السودانى وتكرار تجربتى اكتوبر وأبريل ، منها الاجراءات القاسية وغير المسبوقه التى اتخذها النظام لتأمين نفسه مثل الاحالة للصالح العام ، حل الاحزاب والنقابات وملاحقة منسوبيها ، بيوت الاشباح ، تسييس القضاء والقوات النظاميه والخدمه المدنيه ، تغيير التركيبه السكانيه بالعاصمة القومية ، تغيير التركيبة الاقتصادية بعموم السودان ، استباحة المال العام وما ترتب عليه من افساد الذمم ، هجرة الملايين ومعظمهم من الخريجين والمستنيرين ، كميات الأسلحة المخبأة داخل العاصمه وهى تتبع للحزب الحاكم وجهات أخرى ...الخ . لكن رغم كل ذلك ظل الشعب قابضا على الجمر رافضا للحكم الشمولى ومتمسكا بالديمقراطيه كخيار راجح لا بديل له ، متخذا عدة طرق من أشكال النضال ، مثل انتزاع حقه فى نبذ الباطل وكشف ممارسات النظام ، والجهر بكلمة الحق المسموعه والمكتوبه عبرالصحف الورقيه والاليكترونيه ، بما أدى الى هز قناعات هذا النظام فى امكانية أن يحكم هذا الشعب بغير الديمقراطيه .
غير أن نجاح نظام الأنقاذ فى البقاء فى الحكم كل هذه السنوات كان من سوء حظه وكشف مستوره ، لأنه اليوم يعيش حالة من العجز والفشل بدرجة امتياز على كافة المستويات السياسية والأقتصادية والأمنية والوطنية والفكرية والأخلاقية ، ولم يعد قادرأ حتى على الاستمرار فى المكابره الا بالقدر الذى يقيه شر الموت على أيدى معارضيه ، فهو يفضل الأنتحار المؤلم البطئ من أن تنال المعارضه شرف الأجهاز عليه حتى وهو فى لحظاته الأخيرة .
أحزاب المعارضة بدورها تعيش حالة من الضعف والتشتت والارتباك وفقدان الرؤيه ، كنتاج طبيعى لطول سنوات الاقصاء وعدم تجدد الدماء داخلها ، وما أصابها من تشرزم ، و(اختلاط الكيمان ) داخلها وداخل النظام الحاكم ، ثم أن حسابات الدخول فى مواجهة مع النظام قد تعقدت ، بالنظر الى الحالة الأمنيه الحرجة التى تعيشها البلاد فى وسطها وأطرافها وتمرد بعض ولاة الولايات على المركز، والأزمات المستفحلة مع دولة الجنوب بما ينذر بوقوع الحرب فى أية لحظة .
لقد وصلت بلادنا لمرحلة مؤسفة ومخجلة من الضعف والهوان والفقر والبؤس وانعدام الأمن والسلام الاجتماعى وفقدان الدوله لهيبتها ، بما يجعلها عرضة للحروب الأهلية والتشتت والتفكك ، وبما يجعلها عرضة للمزيد من احتلال أراضيها شمالا وشرقا ، فضلا عن ما يحيطها من استهداف خارجى بتفتيتها الى دويلات .
والحاله كذلك ، علينا جميعا أن نقول خيرا أونصمت ، وعلى حكماء البلد بمختلف أحزابهم وفعالياتهم أن يشقوا طريقهم الان نحو القصر الجمهورى ويجتمعوا بالسيد رئيس الجمهوريه لانقاذ ما يمكن انقاذه ، وعلى السيد رئيس الجمهوريه أن يكون على قدر المسؤوليه على الأقل فى هذا الوقت الحرج .
نسأل الله أن يوفق الجميع الى تغليب المصلحة العليا للبلاد بما يجنبها الدخول فى متاهات الفوضى والتفكك . والله من وراء القصد .

عبد القادر محمد أحمد المحامى .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد القادر محمد أحمد.
مساحة اعلانية
تقييم
6.76/10 (13 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة